السيد الصافي في ختام مهرجان ربيع الشهادة : فتوى الدفاع المقدسة فتوى عسكرية سيادية دينية

خلال حفل ختام مهرجان ربيع الشهاد الثقافي العالمي الرابع عشر، والذي أقيم عصر اليوم الثلاثاء في صحن ابي عبد الله الحسين (عليه السلام) كانت هناك كلمة للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية القاها المتولي الشرعي للعتبة العباسية المقدسة سماحة السيد احمد الصافي وهذا نصها :
"ابعث السلام الى الاحبة والاعزة الذين اسعدونا بحضورهم الكريم بأرواحهم قبل اجسادهم، سواء من حلَّ ضيفا كريما ام كان من اهل الدار قائلا له السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ها نحن اقتطعنا من وقتكم الثمين اياماً قليلة كانت لنا عونا على ما عندنا من عمل، فحفظناها في النفوس والقراطيس واستفدنا منها فوائد عديدة سواء في اللقاءات او البحوث او في السياحة بين المكتبات وهي تجود علينا بكل جديد وثمين وعميق، وعسى ان يكون ذلك لكم ايضا وعسى ان تكون هذه الايام لكم فيها مغانم كما هي لنا، فشكرا ثم شكرا متواصلا لحضوركم ومشاركتكم".
وأضاف "فإن نفترق لا عن ملالة لكن هذا حال الدنيا وهذه سنتها ولن تجد لسنة الله تبديلا، والشكر للافاضل المشاركين في البحوث والمناقشات التي اغنت المطالب وافاضت عليها من أنواع التحقيق والتدقيق، والشكر للأعزة في اللجنة التحضيرية بشخوصها المعروفة او بالجنود المجهولة من ورائهم، وقبل هذا وذاك الثناء لادارة العتبتين المقدستين بمسمياتها وللإخوة اصحاب المكتبات الذين التزموا بكل المعايير التي ذكرت لهم وكذلك للإخوة الاعلاميين الذين نقلوا هذه الصور الجميلة الى فضاءات اوسع والشكر لكل من ساعد بفقرة واضاف التفاتة متوجا بالانحناء لاهل القرآن الذين شنفوا المسامع بالحان السماء وللاخوة الشعراء الذين اتحفونا بقصائد فشكر الله مساعيهم الجميلة ".
وتابع السيد الصافي "اغتنم هذه الفرصة العزيزة علينا ايها الاخوة لانوه الى امر مهم جدا وهو ان الفتوى المباركة فتوى الدفاع الكفائي التي اطلقتها المرجعية العليا كانت حاضرة في هذا المؤتمر بشكل خاص ولعلها كانت هي الغالبة حتى في عنوان وشعار المؤتمر وهي تستحق بلا شك، ولا ريب بأن تقرأ بأكثر من قراءة ويبحث عنها ويبحث حولها في اكثر من بحث واجدني مضطرا الى ان اتطفل على وقتكم لبيان بعض الامور المتعلقة بالفتوى على نحو العجالة ".
وبيَّن " لاشك ان للفتوى قراءة فقهية وقراءة اجتماعية وقراءة عسكرية وقراءة سياسية وقراءة اقتصادية، لعل الشيء المهم هو ان ارهاصات الفتوى مهمة جدا، وقراءة الاحداث ما قبل الفتوى مهمة أيضا لفهم الفتوى، فالاحداث التاريخية تبقى ناقصة اذا قرأنا الحدث فقط، لكن اذا قرأنا ما قبل الحدث ستكتمل الصورة، اذا اضفنا لها ايضا ما بعد الحدث لذلك فمن باب الاطلالة السريعة على تاريخ سريع فإن المرجعية ضمن عشرات التوجيهات والوصايا والتحذيرات سواء في البيانات الصادرة منها بشكل مباشر او من خلال خطب الجمعة اذا قرأناها بدقة فإنا سنرى ان الانهيار كان وشيكا نتيجة عدم البناء الصحيح للمؤسسة العسكرية ولوجود الفساد المستشري في بعض المؤسسات".
وتابع " وفعلا قد انهار جزء من البناء في التاسع والعاشر من حزيران وهذا المعنى ضمن قراءات تاريخية يكون من الامور المهمة خصوصا ونحن الان في ضيافة سيد الشهداء (عليه السلام) كما قرأنا واقعة الطف ما قبل 61 للهجرة، ثم قرأناها ما بعد 61 للهجرة، بالاضافة الى قراءتنا الخاصة في يوم الطف في العاشر من محرم، فان الصورة اصبحت واضحة المعالم ان اسعفتنا النصوص التأريخية لحقيقة ما كان يجري وحقيقة ما جرى بعد واقعة الطف اعتقد ايها الاعزة والاخوة جميعا يحتاجون دائما ان يراجعوا التاريخ ما قبل الفتوى ليجدوا اهمية صدور هذه الفتوى في وقتها المحدد واثارها الايجابية.
وايضا من الملاحظات التي احب ان ابينها: ان المرجعيات الدينية قد افتت في ازمنة ماضية في وقت كان لابد ان تفتي لأنه لا توجد بدائل عن الفتوى مثلا فتوى تحريم التنباك ولنصطلح عليها فتوى اقتصادية وفتوى ثورة العشرين التي اطلقها المرجع في وقته ولنصطلح عليها فتوى عسكرية للحفاظ على السيادة الوطنية ومرجعيتنا العليا ايضا افتت، اذ لا يوجد خيار في حينها الا الفتوى".
وأوضح السيد الصافي "مقصودنا ان لا يوجد خيار غير الفتوى لا يفهم المعنى الحقيقي لهذه الجملة الا بالقراءة المتأنية الى ما قبل الفتوى وهذه الفتوى فلنسمها عسكرية سيادية دينية سمها ما شئت، لكن المهم ان هذه الفتوى لم يكن عنها اي بديل لإنقاذ البلاد والعباد، ولكن يبقى السؤال هو: ما الفرق بين هذه الفتوى وبين ما سبقها من فتاوى سواء كانت في ثورة العشرين ام غيرها؟
لعل النكتة البارزة في هذه الفتوى ان هذه الفتوى لم تتعامل مع عدو على نحو له كيان خاص، ففتوى ثورة العشرين تعاملت مع عدو كان له كيان خاص، وكانت له دولة وكان له رأس اما في مسألتنا فالسؤال من هي داعش او ماهي داعش وما تمثل داعش في المنظومة الدولية، وهل هي دولة؟ كلا فاذا هي خارجة عن مقاييس الانظمة والمعاهدات الدولية، فلا نستطيع ان نجرِّمها كدولة ولا يستطيع ثالث ان يتوسط لأنها ليست كيانا واضحا، كما تتوسط الدول اذا نشب نزاع بين دولة واخرى، فاذا داعش كانت وما زالت تمثل خطرا كبيرا ويصعب المسك به، لذلك كان لابد من الحنكة والدقة والحكمة في التعامل مع هذا الوجود الارهابي الشاذ.
وما كان غير الفتوى ان يتعامل مع هذا الوجود اصلا، لذلك هذه الفتوى بالاضافة الى القراءات المتعددة لها فإنها تميزت بهذا التميز، ولذلك في الوقت الذي نرى الاثر الايجابي الطيب من خلال الفتوى واندفاع ابناء الشعب العراقي والدماء العزيزة التي اريقت".
واستدرك قائلا " في الوقت الذي جنينا هذه الثمرة لكننا ايضا على تخوف من ان هذا الوجود الارهابي قد ينبع في مكان اخر؛ لان لا كيانَ دولة له فيحتاج الى مقدمات بعيدة وكثيرة لان ينبع، ولكن هو عبارة عن وجود ارهابي يمكن أن يحضر وينبع اذا وجد الارض الخصبة لذلك، ولذلك على الدول ان تكون دائما متيقنة فان (داعش) عبارة عن خطر كبير، فهو اشبه ما يكون بالسرطان الذي يسري في جسد الامة رويدا رويدا، الى ان يقضي عليها لا قدر الله او اشبه بحشرة الارضة التي تنخر في الجسم رويدا رويدا الى ان -لا سامح الله- ينهار الجسم ، لذلك نرى ان هذه الفتوى بالاضافة الى موقعها الديني المميز قد انطوت على دقة متناهية في التوقيت، بحيث لولا الفتوى لكانت الامور جرت على غير مجرى، بل انحصر الخلاص بالفتوى وهذا الخلاص ما كان ليتحقق لولا هذا الاندفاع الكبير الذي اوقف زحف داعش من جهة وقضى عليها من جهة اخرى.
اذن في هذه الفتوى الحنكة في وقتها أي الدقة في التوقيت، والحكمة عندما نتعامل مع هذا الوجود (داعش) يمكن ان ينهزم من جميع المعايير ولا توجد الزامات عليه؛ لأنه ليس بدولة، وغير داخل في معاهدات دولية، ويفعل ما يشاء وهذا العدو استطاع ان يدير التوحش بطريقة وحشية ولذلك كثير من الدول الان تخشى (داعش) وحق لها ان تخشاه لكن عليها ايضا ان تتمتع بالحكمة واليقظة والحنكة والدقة ان ارادت ان تقضي عليه".

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/24



كتابة تعليق لموضوع : السيد الصافي في ختام مهرجان ربيع الشهادة : فتوى الدفاع المقدسة فتوى عسكرية سيادية دينية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدي المختار
صفحة الكاتب :
  عدي المختار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اسلام السقيفة  : احمد خلف الهاشمي

 سان جيرمان يحقق انتصاره الـ13 على التوالي بالدور

  4/9 اليوم الخالد...  : عبدالاله الشبيبي

 مستشفيات الحشد في البعاج تستقبل 210 مراجعين من المدنيين يومياً

 المرجعية الدينية قلقة من اعتقال الشيخ سلمان وتعتبره تهديدا لمصلحة البحرين

 فكتوريا تصرح وهورامي يركب رأسه  : باقر شاكر

 التجارة:تعزيز محوري كربلاء ـ الحلة وكربلاء ـ بغداد باكثر من 200 ألية لاستيعاب زخم الزائرين  : اعلام وزارة التجارة

 الفرصة لا تأتي أكثر من مرتين  : رحيم الخالدي

 كتلة المواطن ترفض انشاء قواعد عسكرية امريكية في العراق وتعتبرها انتهاك لسيادته  : شبكة فدك الثقافية

 مكتب العبادي: لم نتلق أي تبليغ رسمي بشأن الغاء نتائج الاستفتاء

 كورونا .. آخر التطورات حول العالم لحظة بلحظة

 الشريفي يعلن عن عزم المفوضية تسليم جميع استمارات نتائج محطات الاقتراع بعد ادخالها في مركز ادخال البيانات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 قدوري دق بابنا.. فماذا وجد؟؟  : علي الكاتب

 نشرة اخبار موقع رسالتنا اون لاين  : رسالتنا اون لاين

 العمل والعتبة العلوية المقدسة تقيمان مادبة افطار للمسنين في النجف الاشرف  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net