صفحة الكاتب : ادارة الموقع

الاب حنا اسكندر الراهب الماروني : ما رايته في كربلاء لم أشاهده في الفاتيكان
ادارة الموقع

انه الاب حنا اسكندر راهب لبناني من الطائفة المارونية استلذ الاسلاميات في الجامعة اللبنانية. له مؤلفات عدة يعتبر من المختصين في تراث القديس مار شربل.
كان لموقع كتابات في الميزان هذا اللقاء معه. 
وبعد كلام ونقاش طويل بين لنا الاب الراهب انه وضع كتابا اسماه النبي والترهب. خالف به طريقة اقرانه من الرهبان والكتاب المسيحيين . اذ تناول سيرة النبي محمد صلى الله عليه واله بنوع من القداسة ووصف النبي بانه يحمل روح الايمان والتقوى والقداسة التي هي صفات الصالحين والمؤمتين والتي يجتهد الرهبان المتقين للوصول اليها. واذا كان التاريخ ظلم هذا الرجل الصالح القديس محمد بن عبدالله . فالتاريخ الاسلامي لم ينصف النبي محمد بسبب التاثير الاموي والعباسي على كتابة التاريخ ليبرروا فسادهم وانحرافهم فنسبوا زواجات كثيرة للنبي محمد. وبامكان اي عاقل ان يوقفهم ويفحمهم ليقول لهم لو كان لمحمد كل هذه الزيجات فاين هم اولاده وبناته بينما انتم تجمعون على انه لم يكن له من الاولاد الا فاطمة. افليس هذا ان محمد ليس بمزواج وهذه الحقيقة تكشف زيف التاريخ.
واشار الاب حنا اسكندر الى انه في بداية دراسته للاهوت المسيحي لم يكن قد اطلع على القران وكان يتصور ان القران كتاب هرطقة لا علم ولا فائدة فيه بسبب التقاطع والجهل والناس اعداء ما جهلوا يقول فشاءت الصدفة ان صادفت في مكان وجود القران الكريم فقرأت ايات تتعلق بالنبي موسى وبني اسرائيل فتوجهت لاستاذي في اللاهوت لاخبره وانا بغاية التعجب ان القران يذكر النبي موسى وبني اسرائيل كيف يعرف ذلك. فانكببت على قراءة القران فعشقت هذا الكتاب وبينت للباحث المسيحي ان في القران كنوز من المعرفة الدينية الايمانية ووضعت قراءة مسيحية لعدد من ايات القران محاولا ان الغي الفكرة المترسخة في اذهان الكثيرين من الديانة المسيحية وهي ان القران لا فائدة فيه. فكان لكتابي تاثير واضح في نفوس من قرأه من المسيحيين.
واما عن مهرجان ربيع الشهادة العالمي الرابع عشر وزيارة كربلاء فقال
اني مصاب بالذهول حقيقة اتيت وانا اعتقد ان الايمان في الفاتيكان فهي الحاضرة التي تحتضن المؤمنين فتتوجه تلك الاجساد المؤمنة هناك للتعبد فيطل عليهم البابا ليقدسهم ويصلي بهم. ولكن ما رايته اليوم من ازدحام المؤمنين للزيارة جعلني مصدوما فهذا ما لم اجده حتى في الفاتيكان.
افعلا هكذا ايمان بالعراق افعلا هكذا يتزاحم المؤمنون من اجل التقرب الى الله. والذي استغربته اكثر ان موجة الالحاد اصابة جميع الديانات واثرت في الشباب وابعدتهم عن رحاب الايمان ختى خلت اغلب الكنائس من وجود الشباب في اوقات الصلاة واقتصر حضور المؤمنين على كبار السن .
وما وجدته في المؤمنين هنا هو ارتفاع نسبة الشباب بينهم وتزاحمهم على العبادة.
 
انا اشكركم كثيرا على هذا المهرجان الذي اغناني عن قراءة عشرات الكتب لكي افهم التشيع فقد فهمت التشيع تماما وعرفت الحسين حين اتيت هنا وسارجع بغنى معرفي لا حد ولا حصر له.

  

ادارة الموقع
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/24



كتابة تعليق لموضوع : الاب حنا اسكندر الراهب الماروني : ما رايته في كربلاء لم أشاهده في الفاتيكان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سعد بطاح الزهيري
صفحة الكاتب :
  سعد بطاح الزهيري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ماذا لو ؟  : رحيم الخالدي

 تنبيهات البراءة عند الوحيد البهبهاني  : د . رزاق مخور الغراوي

 صمً بكمً فهم عن قضية سبايكر ساكتون !!  : علي دجن

 البَلدُ الجَّريح  : غازي الطائي

 الكيان الصهيوني والنفق المظلم  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 إنتهاء الإعتصام بإنتهاء النظام  : د . صاحب جواد الحكيم

 ارتهان البحث العلمي بدعم مقوماته  : لطيف عبد سالم

 قوات العباس ستحسم معركة بيجي فأين المشككين بهم  : سهيل نجم

 هادي منصور وأثيل النجيفي دماء تراق هدراً !  : رحيم الخالدي

 المجلس الأعلى ينفي انشقاق باقر الزبيدي

 الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة يعلن إكمال الاستعدادات الخاصة بافتتاح جزء من مساحة العبادة والزيارة في مشروع صحن فاطمة (عليها السلام)  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 الوعي الاستراتيجي لإدارة الحكم في العراق  : د . خالد عليوي العرداوي

 مصطلح الإرهاب بين حقيقة الوضع و تهافت الاستعمال  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 يوميات كاتب: ما بين همام طارق ورئيس الوزراء  : اسعد عبدالله عبدعلي

 غياب الجدية في محاربة الفساد الاداري  : وليد المشرفاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net