صفحة الكاتب : خالد الناهي

حزيران في بلد الموت
خالد الناهي

العرب في الجاهلية، كانوا يتشاءمون من شهر صفر من كل عام، لدرجة انهم يكادون يوقفون تجارتهم خشية الخسارة، يربطون كل ما يقع عليهم من مصائب بهذا الشهر
مع مجيء الإسلام، حاول الرسول الكريم بكل الوسائل افهام العرب بأن ليس للشهر علاقة بكل ذلك، انما هي ارزاق مقدرة لكل شخص فينا، لذلك أطلق علىه (صفر الخير).
بالرغم من مرور أكثر من 1400 عام على البعثة النبوية، ولا زال الكثير منا يعتقد بان شهر صفر نحس، ويمارس الكثير من الطقوس التي كان يمارسها العرب أيام الجاهلية، من اجل ابعاد الشر والاذى الذي قد يصيبه وعائلته في هذا الشهر.
في بلدنا العزيز، يبدوا ان النحس تغير من الأشهر القمرية الى الشمسية، فهذا شهر حزيران يتحول الى شهر أسود على العراقيين، لا يكاد يمر دون ان تحصل فيه كوارث، ولا يقبل ان يفارقنا دون ان نقدم له القرابين، واي قرابين؟ المئات من الشباب، وانهار من الدماء.
ربما يسأل البعض، وهل يوجد شهر او أسبوع بالعراق دون ان يقدم فيه الدماء؟ فما زلنا نذكر الجمعة الدامية، والأربعاء الدامي، الثلاثاء والاثنين وجميع أيام الأسبوع، فجميعها حدث بها قتل بالعشرات، ان لم يكن بالمئات، فخلف عشرات الأرامل والأيتام.
ما يميز أحداث شهر حزيران عن باقي الأيام الأخرى، أنها حدثت ليس من خلال ذكاء الإرهاب أو قوته، أنما زهقت الأرواح بسبب جهل المتصدي، واستخفافه بالدم العراقي.
أن حادثة سبايكر، لم يكن داعش قد خطط لها، أو وضعها في حساباته العسكرية، أنما قدم له على طبق من ذهب أكثر من (1700) شاب، من قبل حكومة وقادة عسكرين اقل ما يقال عنهم انهم خانوا الوطن، ودماء منتسبيهم، ليتم ذبحهم كما تذبح الأضاحي في العيد.
وما يختلف عن سبايكر الذي حدث قبل أيام في مدينة الصدر، انما سقطت الدور البالية على رؤوس ذويها، بسبب استهتار الأحزاب، وخوف واهمال الحكومة لوجود مخازن للأسلحة في حي مدني، وفي مكان وجد لعبادة الله، واخر لتعليم الأطفال حب الوطن.
ما يميز حوادث شهر حزيران أيضا، ان مسببيها بالرغم من الذي فعلوه، لم يحاسبوا لغاية الأن ولن يحاسبوا مستقبلاً، ومايزيد الامر غرابة انهم ما زالوا يمسكون بزمام الأمور في البلد، وينافسون بقوة على إدارة المرحلة القادمة.
ليس ذنب حزيران قطعا، فهو شهر موجود في جميع دول العالم، وضمن تقويمهم السنوي، وأن اختلفت المسميات، انما ذنب المتصديين، وذنب من يطرح بهم الثقة، وينتظر دوره للذبح، بعد ان ذبح أخاه.


خالد الناهي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/14



كتابة تعليق لموضوع : حزيران في بلد الموت
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد فلاح زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى كل زنكي حاليا مع الزنكنة التحول الى الاصل مع الشيخ حمود وشيخ عصام الزنكي فرصة كبيرة لنا ولكم لم الشمل الزنكي ونحترم امارة زنكنة تحياتنا لكم في سليمانية وكركوك اخوكم محمد الزنكي السعدية

 
علّق عادل زنكنة سليمانية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كثر الحديث الان عن اصولنا النسب الاصلي لعشيرة الزنكي كل ال زنكي حاليا مع الزنكنة ناكرين نسب زنكي ولا يعترفون الا القليل لانهم مع الزنكنة ومستكردين ولا يعترفون في ال زنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ضياء رحيم
صفحة الكاتب :
  ضياء رحيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 كل الشتاءات جميلة  : سردار محمد سعيد

  مدينة (سيد الأوصياء) للزائرين.. فوائدها.. ردود الشبهات حولها وحول العتبات.. ومآرب اُخرى..  : جسام محمد السعيدي

 المتطوعون الشباب يشاركون في موكب عزاء أربعينية الأمام الحسين (ع)  : وزارة الشباب والرياضة

 على غرار مئة يوم المالكي المصريون يعاتبون مرسي بعد مئويته ؟؟!!  : سليمان الخفاجي

 درس من الطماطة  : عبيدة النعيمي

 السيد السيستاني يأذن لمؤسسة العين لرعاية الايتام بكفالة أبناء شهداء الحشد الشعبي  : صوت الجالية العراقية

 تفجير 50 صاروخ كاتيوشا و20 مقذوف 155 ملم واعتدة اخرى شمال مصفى بيجي

 الاستخبارات العسكرية تستولي على كدس كبير للعتاد يحتوي على أقنعة كيمياوية للإرهابيين  : وزارة الدفاع العراقية

 قريبا جدا من حلم الكأس الاسيوي  : علي الزاغيني

 المدافعون عن المذهب  : عمار جبار الكعبي

 نص قصصي يكذبُ منْ يزعمُ خلافَ ذلك!  : محمد الهجابي

 مسرحية ( الراية) مسرح اطفال حسيني  : عدي المختار

 صدى الروضتين العدد ( 192 )  : صدى الروضتين

 النجف الاشرف تعلن ان القدس في ضميرها كانت ومازالت  : فراس الكرباسي

 العراق والانتخابات المبكرة؟  : كفاح محمود كريم

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107956964

 • التاريخ : 23/06/2018 - 22:31

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net