صفحة الكاتب : د . ميثاق بيات الضيفي

لست عدوا للتكنولوجيا... ولكن !!!!
د . ميثاق بيات الضيفي

لست اتكلم هنا عن رواية اسطورية ولا عن قصة درامية ولا عن سيناريو لفلم هوليودي خيالي, كما اني لست معاديا للتطور التكنولوجي الذي اجتاح العالم منذ سنوات, لكنني هنا ادعوكم للصبر والتأمل في كلماتي المتقصية لفهم المستقبل على ضوء الوقائع التي تمر بنا سريعا, ولذا بداية لو ترقبنا للعبة ثقافة ما بعد الحداثة فإن المفهوم هو المفتاح وهو أكثر جاذبية من الإبداع التقليدي لذلك يعرف بذروة الإبداع والذي لم يكن من قبيل المصادفة أن ينتهج التوجه لتأهيل نفسه عبر الإبداع الحر الهادف لتقييد البشرية ولذلك نرى انه من الضروري وضع مرشحات حضارية واجتماعية وإنسانية ترتبط بكل المشاريع البشرية. فكلنا نكاد إن نتفق على انه ومع التكنولوجيا برزت تقريبا كل شرور حضارتنا ومشاكلها, ولهذا نرى إن الأساس الأولي للأمل في التطور الفعلي لا الموهوم هو الاقتناع بأن دراسة التناقضات الطبيعية والاصطناعية هي المفتاح لفهم العمليات التي تجري في كل من العالم الموضوعي والمجتمعي والافتراضي.

 لمواصلة الحياة البشرية يجب علينا أن ندرك بصدق مأساة الحقبة التي ندخل فيها وحتمية العداء بين الثقافة والتكنولوجيا والدفاع عن مناطق الوجود التي يجب أن تكون موجودة بدون تكنولوجيا, وإن ما بعد الحداثة يعكس عالمًا مختلفًا لما بعد الإنسان فألاحوال لم تعد من صنع الإنسان فيها غير انه لا يريد أن يعترف بها ولا يكتفي بها، فهو يهاجم بقوة كل التطور السابق معلنا أنه خدعة وكذبة. وان المجتمع القادم كحضارة سيكون محتويا فقط لتقنيات وعلم وتكنولوجيا ولا مجال فيه للمشاعر ولا حتى للأحاسيس المأخوذة في سياق العلاقات الاجتماعية. ومن ذلك نجد إن التعليم الحديث وان كان نظري وعلمي وفني فهو أحد أسباب الأزمة الأنثروبولوجية التي يعاني منها الإنسان, ازمة اصطناعية تمتص الطبيعة وتنسفها، وإذا نظرت إلى العلوم المعرفية كظاهرة أعمق من القبول فهي ليست منطق ولا معرفة لانها هي بصورة عمليات النمذجة الرقمية للأشياء والتكوين لأساسات الواقع الاصطناعي لما بعد الإنسان.

ما يجري ألان قد أثبت أنه العالم لا تجتاحه التكنولوجيا على أنها مجرد تقنية بل نراها نوعا من الاحتلال الاجتماعي والثقافي والنفسي لدرجة إننا نكاد نجزم إن الأنسان لا يقف فوق التكنولوجيا إنما الأخيرة تعمل كموجه له, ولا يطور التقدم السيبراني هذا الواقع التكنولوجي الجديد فحسب إنما يصنع أيضًا الظروف لانتشارها في الحياة كشرط لاشتراكية العصر الجديد فيتم إعادة إنتاج التقنيات وتطويرها وصيانتها من قبل جميع المؤسسات الرئيسية في المجتمع والدولة كالتعليم والإنتاج والاستهلاك وغيرها، ليتم تشكيل شيء يمكن أن يسمى حضارة تكنولوجية و سيبرانية, وطالما أستمرت خيالاتنا تعتقد أن التكنولوجيا هي الشيء الأكثر أهمية فسنواصل المساهمة في تعميق أزمة حضارتنا.

التقنيات مصطنعة تقتل وتحل محل كل شيء طبيعي وتمسخ الطبيعة والثقافة وحتى الإنسان, لكن هل سيتم ذلك حقا؟ إذا نظرت إلى التكنولوجيا الحديثة ستجدها تعمل كشكل من أشكال الحياة الاجتماعية, والأنسان برمجته كتقنية في شخص مهندس وتقني، وتكتسب الوعي وستقاتلنا وتنتزع منا كل شيء, وكلنا ألان نعيش تحت سطوة التكنولوجيا بالتحرك والتعلم والانارة وشبكات المياه والصحة والكهرباء والاتصالات المتنقلة وما إلى ذلك, ويمكنك الذهاب أبعد من ذلك بالنظر إلى تكفل التكنولوجيا بالإنسان أنثروبولوجيا مشترطة عليه اجتماعيا وحياتيا أن يصبح هو نفسه تقنية و جعله واحدة من الهيئات التقنية, لكنني أريد أن أكون هنا مفهوما وبشكل صحيح فيا سادتي بالنسبة لها إن الأنسان ليس مجرد تقنية فقط إنما هو شكل بشري يتم التحكم به بريمونت تقني.

إننا ندعو لإعادة التفكير في دور التكنولوجيا الحقيقية ولكن بطريقة تتكيف مع الاتجاهات مع الحفاظ على الهدوء والراحة لان الظروف تتطلب النقد والنضال والمقاومة ومن لا يود الحرية لندعه يذهب إلى العالم الافتراضي لكنه لا يسحب الآخرين معه إلى هناك, وكل ذلك يتطلب منا تحولاً راديكالياً محافظاً في الرأي العام ليكون النواة الروحية لاتحاد الارادة مع الحقيقة من أجل مكافحة التعسف وتمجيد حرية العقل العلمي المبتكر الذي يحرر البشرية ولا يقيدها, وأن المحاولة الأكثر جوهرية وموثوقية للقضاء على الروح الإنسانية هي بلا شك تقاليد الحوار التكنولوجي القادم, فيجدر بنا ألان إن نستكشف الثقافة النافعة ونساعد على فهم محتواها ومعناها ونطورها لنتبين عبرها الخطر الذي سيقلب العالم رأسا على عقب.

وأنا بالتأكيد لا أدرك اغلب الدراسات الثقافية ولكن الله جل علاه خلق واوجد لنا النور والثقافة ولا أحد ينكر الخطة الثقافية التي تتشكل فيها الكثير من الأشياء بالإضافة إلى أن الانسان نفسه ساهم ويساهم في الثقافة، وإن خصوصية الواقع الاجتماعي والثقافي هي تحدد الجدلية الاصطناعية – الطبيعية, غير إن الامر هنا يتمحور بأختلاف أفكاري الخاصة حول العمل الاجتماعي فيما يتعلق بالتكنولوجيا بشكل كبير إذ هنا لا تكفي معرفة طبيعة وجوهر التكنولوجيا خاصة وأن هذه المعرفة جزئية والتقنية هي نظام عضوي معقد للغاية وعلى الرغم من أن الآليات المصطنعة مدمجة فيها فسيكون من السذاجة الاعتقاد بأنه يمكن للانسان الاستمرار في استخدامها للتحكم بها أو عبرها التحكم ببساطة في تطوير جوهرها، ولربما سيكون الحل هو تغيير نوع حضارتنا إلى نوع آخر وأكثر فائدة وأمنا, لكن الحضارة ليست هدفاً للأعمال البشرية دوما, ولذا فأين يمكننا لمشاكل مستقبلنا الحصول على الحل الصحيح؟ حتى الجهود الأبسط لمثل تلك التي تهدف إلى تفعيل المؤسسات الاجتماعية الفردية لا زالت إشكالية الأمل البشري، وكما هو الحال دائمًا سيتخبط الفرد حينما لا يغير نفسه وبذات الوقت يكون مطالبا من العالم الاسراع بالتغيير العام في الوعي !!!! 

  

د . ميثاق بيات الضيفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/02/16



كتابة تعليق لموضوع : لست عدوا للتكنولوجيا... ولكن !!!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز حيدر حياكم الله . أنا ناقشت القضية من وجهة نظر التوراة فهي الزم بالحجة على اصحابها الموضوع عنوان هواضح : تعالوا نسأل التوراة. ولا علاقة لي بغير ذلك في هذا الموضوع ، والسبب ان هناك الكثير من الاقلام اللامعة كتبت وانحازت ، واخرى تطرفت وفسرت بعض النصوص حسب هواها وما وصل اليه علمهم. ان ما يتم رصده من اموال ووسائل اعلام لا يتخيله عقل كل ذلك من اجل تحريف الحقائق وتهيأة الناس للتطبيع الذي بدأنا نرى ثماره في هذا الجيل. تحياتي شاكرا لكم مروركم

 
علّق حيدر ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : ارجوا مشاهدة حلقات اسرائيل المتخيله لدكتور فاضل الربيعي سوف تتغير قناعات عن فلسطين

 
علّق حسن ، على بين طي لسانه وطيلسانه - للكاتب صالح الطائي : قد نقل بعضهم قولا نسبه لأمير المؤمنين عليه السلام وهو : المرء مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه. وليس في كلام أمير المؤمنين عليه السلام حديث بهذا اللفظ. وفي أمالي الطوسي رحمه الله تعالى : عبد العظيم بن عبد الله الحسني الرازي في منزله بالري، عن أبي جعفر محمد بن علي الرضا (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قال: قلت أربعا أنزل الله تعالى تصديقي بها في كتابه، قلت: *المرء مخبوء تحت لسانه* فإذا تكلم ظهر، فأنزل الله (تعالي) (ولتعرفنهم في لحن القول)… الرواية. ص٤٩٤. وفي أمالي الشيخ الصدوق رحمه الله تعالى : "… قال: فقلت له: زدني يا بن رسول الله. فقال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): *المرء مخبوء تحت لسانه* ..." الرواية ص٥٣٢ وفي عيون الحكم والمواعظ للواسطي الليثي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام : تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه. ص٢٠١. وهذه زلة وقع فيها بعض الأعلام و قد فشت. قال صاحب كتاب بهج الصباغة : "… و قد غيّروا كلامه عليه السّلام « المرء مخبوّ تحت لسانه » فقالوا « المرء مخبو تحت طي لسانه لا طيلسانه » . انظر : شرح الحكمة التي رقمها :٣٩٢.14

 
علّق ali ، على من هم قديسوا العلي الذين تنبأ عنهم دانيال ؟. من سيحكم العالم ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام من الله عليكم انا طالب ماجستير واضفت الى اطروحتي لمسة من لمساتكم التي طالما ابهرتني، وهي (معنى الكوثر) فجزاك الله عنا كل خير، ولكن وجدت ضالتي في موقع كتابات وهو كما تعرفون لايمكن ان يكون مصدرا بسبب عدم توثيق المواقع الالكترونية، فاذا ارتأيتم ان ترشدونا الى كتاب مطبوع او التواصل عبر الايميل لمزيد من التفصيل سنكون لكم شاكرين

 
علّق محمد الصرخي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : خارج الموضوع مما يدل على الجهل المركب لدى المعلق الصرخي ... ادارة الموقع 

 
علّق مصطفى الهادي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : الشكر الجزيل على بحثكم القيّم مولانا العزيز الحسيني واثابكم الله على ذلك / وأقول أن السيد الحيدري بعد ان فقد عصاه التي يتوكأ عليها وهم شلة من الشباب البحرينيين المؤمنين من الذين كان لهم الدور الفاعل في استخراج الروايات والأحاديث ووضعها بين يديه ، هؤلاء بعد أن تنبهوا إلى منهج السيد التسقيطي انفضوا من حوله، فبان عواره وانكشف جهله في كثير من الموارد. هؤلاء الفتية البحارنة الذي اسسوا نواة مكتبته وكذلك اسسوا برنامج مطارحات في العقيدة والذي من خلاله كانوا يرفدون السيد بمختلف انواع الروايات ووضع الاشارة لها في الجزء والصفحة. وعلى ما يبدو فإن الحيدري كان يؤسس من خلال هذه البرنامج لمشروع خطير بانت ملامحه فيما بعد. أثابكم الله على ذلك

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : أحسن الله اليكم وجود أفكاركم سيدنا

 
علّق قنبر الموسوي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : احسنتم واجدتم

 
علّق المغربابي يوسف ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : تم حذف التعليق .. لاشتماله على عبارات مسيئة .. يجب الرد على الموضوع بالحجة والبرهان ...

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته السيدة الفاضلة صحى دامت توفيقاتها أشكر مرورك الكريم سيدتي وتعليقك الواعي الجميل أشد على يديك في تزيين غرفتك بمكتبة جميلة.....ستكون رائعة حقا. أبارك لكِ سلفا وأتمنى ان تقضي وقتا ممتعا ومفيدا مع رحلة المطالعة الشيقة. لا شك في ان غرفتك ستكون مع المكتبة أكثر جمالا وجاذبية واشراقا، فللكتاب سحره الخفي الذي لا يتمتع به إلاّ المطالع والقاري الذي يأنس بصحبة خير الأصدقاء والجلساء بلا منازع. تحياتي لك سيدتي ولأخيك (الصغير) الذي ارجو ان تعتنِ به وينشأ بين الكتب ويترعرع في اكتافها وبالطبع ستكونين انت صاحبة الفضل والجميل. أبقاكما الله للأهل الكرام ولنا جميعا فبكم وبهمتكم نصل الى الرقي المنشود الذي لا نبرح ندعو اليه ونعمل جاهدين من اجل اعلاء كلمة الحق والحقيقة. شكرا لك على حسن ظنك بنا وما أنا إلاّ من صغار خدامكم. دمتم جميعا بخير وعافية. نشكر الإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان ونسأل الله ان يجعل هذا الموقع المبارك منارا للعلم والأدب ونشر الفضيلة والدعوة الى ما يقربنا من الحق سبحانه وتعالى. طابت اوقاتكم وسَعُدَت بذكر الله تعالى تحياتنا ودعواتنا محمد جعفر

 
علّق شخص ما ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : اقرا هذا المقاله بعد تسع سنوات حينها تأكدتُ ان العالم على نفس الخطى , لم يتغير شيئا فالواقع مؤسف جدا.

 
علّق ضحى ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله استاذ انا واخي الصغير ... نقرأ مقالاتك بل نتشوق في أحيان كثيرة ونفرح إذا نزل مقال جديد .... كنت اظن أن غرفتي لكي تكتمل تحتاج إلى فقط "ميز مراية" وبعد أن قرأت مقالتك السابقة "لاتتثائب انه معدٍ ١* قررت أن ماينقصني وغرفتي هو وجود مكتبة جميلة... إن شاء الله اتوفق قريبًا في انتقائها.... نسألكم الدعاء لي ولأخي بالتوفيق

 
علّق مصطفى الهادي ، على اشتم الاسلام تصبح مفكرا - للكاتب سامي جواد كاظم : أراد الدكتور زكي مبارك أن ينال إجازته العلمية من(باريس) فكيف يصنع الدكتور الزكي ؟ رأى أن يسوق ألف دليل على أن القرآن من وضع محمد ، وأنه ليس وحيا مصونا كالإنجيل ، أو التوراة.العبارات التي بثها بثا دنيئا وسط مائتي صفحة من كتابه (النثر الفني)، وتملق بها مشاعر السادة المستشرقين. قال الدكتور زكي مبارك : فليعلم القارئ أن لدينا شواهد من النثر الجاهلي يصح الاعتماد عليه وهو القرآن. ولا ينبغي الاندهاش من عد القرآن نثرا جاهليا ، فإنه من صور العصر الجاهلي : إذ جاء بلغته وتصوراته وتقاليده وتعابيره !! أن القرآن شاهد من شواهد النثر الفني ، ولو كره المكابرون ؛ فأين نضعه من عهود النثر في اللغة العربية ؟ أنضعه في العهد الإسلامي ؟ كيف والإسلام لم يكن موجودا قبل القرآن حتى يغير أوضاع التعابير والأساليب !! فلا مفر إذن من الاعتراف بأن القرآن يعطي صورة صحيحة من النثر الفني لعهد الجاهلية ؛ لأنه نزل لهداية أولئك الجاهليين ؛ وهم لا يخاطبون بغير ما يفهمون فلا يمكن الوصول إلى يقين في تحديد العناصر الأدبية التي يحتويها القرآن إلا إذا أمكن الوصول إلى مجموعة كبيرة من النثر الفني عند العرب قبل الإسلام ، تمثل من ماضيه نحو ثلاث قرون ؛ فإنه يمكن حينذاك أن يقال بالتحديد ما هي الصفات الأصيلة في النثر العربي ؛ وهل القرآن يحاكيها محاكاة تامة ؛ أم هو فن من الكلام جديد. ولو تركنا المشكوك فيه من الآثار الجاهلية ؛ وعدنا إلى نص جاهلي لا ريب فيه وهو القرآن لرأينا السجع إحدى سماته الأساسية ؛ والقرآن نثر جاهلي والسجع فيه يجري على طريقة جاهلية حين يخاطب القلب والوجدان ولذلك نجد في النثر لأقدم عهوده نماذج غزلية ؛ كالذي وقع في القرآن وصفا للحور والولدان نحو : (( وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون )) ونحو(( يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب وأباريق وكأس من معين )) فهذه كلها أوصاف تدخل في باب القرآن. وفعلا نال الدكتور زكي مبارك اجازته العلمية. للمزيد انظر كتاب الاستعمار أحقاد وأطماع ، محمد الغزالي ، ط .القاهرة ، الاولى سنة / 1957.

 
علّق مازن الموسوي ، على أسبقية علي الوردي - للكاتب ا . د فاضل جابر ضاحي : احسنتم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الشعوذة والموروث الشعبي - للكاتب حيدر الحد راوي : سيدي الفاضل الافضل محمد جعفر الكيشوان الموسوي دامت بركاته وأظلنا الله بظلال خيمته الواسعة ومتعنا الله بطول بهاء سناء ضياء ارتفاع قامته ولا حرمنا من التفضل يوما بخدمته واجلسنا الله جلوس التلاميذ لأستاذهم وأبعد عنا سوء الخلق في حضرته. سيدي الفاضل واستاذي المفضل .. عند فتحي للايميل وجدت اشارة من الموقع الاغر بوجود تعليق على مقال لي عرفت من اللحظة الاولى انه منكم كفراسة أو هو توالف القلوب .. لذا استعجلت قراءتها لأستلهم منها أدب الأستاذ وتواضعه وأغترف من منهل عطاءه لكني أحترت بكيفية ردي المتواضع عليها وانا انا على بساطة أمري وشأني الحقير وهو هو لجلالة قدره وهيبة طلته ودماثة خلقه ولين عريكته ان من اكرم نعم الله عليً ان وضعني بهذه الثقة العالية بين يدي استاذي الى درجة انه يطلع ابنه على كتابة لي هذا ان دل فعلى نعمة عظيمة يمن بها عليً المنان وتجربة جديدة لي مع الاستاذ الواعي .. وأشكر الباري وأسأله ان يوفقني الى تحمل هذه المسؤولية كما ويسعدني ان ادخلت السرور على قلبكم ورسمت الابتسامة على ثغركم .. فقد قيل في الحديث (ما عبد الله بشيء افضل من ادخال السرور على قلب المؤمن ) والحديث (إن أحب الأعمال إلى الله عز وجل إدخال السرور على المؤمن) جعلني الله من المؤمنين وعسى ان يقبل عملي .. واساله ان يمن عليكم بالفتوحات القلبية ةيرفعكم في درجات رحمته وان يتقبل اعمالكم وأن يستجيب دعواتكم آمنكم الله بمحمد واله الطيبين الطاهرين من جميع أهوال الدنيا والأخرة ورزقكم رفقتهم وتفضل عليكم بانيق ضياء شعاع بريق لمعان انوارهم .. وألاذنا بأطرافكم إن أحسنا التعلق بها. من الله عليكم بالخير والمسرة ورزقكم خيرات طيبات عائدات مسرات ولادة السيدة الحوراء زينب عليها السلام وسلامي للسيد محمد صادق البار سليل العترة الأطهار ************* والف تحية وشكر للأخوة القائمين على ادارة الموقع الأغر رقهم الله السلامة سلامة الدين والدنيا والأخرة وأذهب الله عنهم العرض والمرض وحماهم من كل الشرور عجل الله فرج مولانا صاحب الأمر والزمان وسهل مخرجه الشريف وجعلنا واياكم من انصاره واعوانه والذابين عنه والمستشهدين بين يديه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسن آل ثاني
صفحة الكاتب :
  علي حسن آل ثاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net