قراءة انطباعية في بحث من بحوث مهرجان ربيع الشهادة الرابع عشر الموسوم بـ(بين منهج الاقصاء والاحتواء) للباحث الدكتور عبد القادر يوسف

 حمل الخطاب الإسلامي مناهج منفتحة، ورؤى فكرية تتواءم مع روح كل عصر، وتنفتح مع كل تعدد، والاختلاف وتأسيس لهوية قوامها التنوع والتمايز والمشاركة من داخل الوحدة. ويرى الدكتور عبد القادر يوسف أستاذ الجامعة اللبنانية في بحثه الموسوم الخطاب الديني (بين منهج الاقصاء والاحتواء) والذي قدمه في مهرجان ربيع الشهادة العالمي الرابع عشر أن اجتماعات المسلمين بالصلاة والخطب لها إمكانية مطواعة لصناعة أجيال صالحة، بواسطة التخطيط السليم المدعم بالحكمة والوعي والثقافة، والتمهيد لمجتمع متماسك مبني على أسس العدالة والحرية التي توجهه الى الخير.

 العقل الإسلامي المؤمن يمتلك كلام الله ومنهجه قواعد المنهج القرآني العلمي الذي يحمل الحقيقة الإسلامية وايجابياتها، لتبين للعالم الفارق بين الإسلام الحقيقي من المتغير بأهداف مرسومة لحكام خالفوا شريعة الله قسراً، وأذلوا المجتمعات الإنسانية، وهذا هو مدخل من مداخل وعي الذات الجمعية من اجل استنهاض قيم الإسلام (لا إكراه في الدين) التي ذبحتها أثواب الجاهلية من استباحة دماء الأبرياء، وأول الدماء المستباحة هي دماء آل البيت (عليهم السلام).

 والمتأمل في هذا الواقع التاريخي المتردي، يجعلنا أمام أسئلة فكرية محصت ظهور الوعي، فالوعي يفعل بالإجابة عن تلك الأسئلة المحور، اذا تذرعت الامة بخطاب استقصائي، وألبستها لبوس الإسلام، وعجزت عن الخروج من دائرة العصبية الجاهلية، ولم تراعِ حرمة المعصوم، فهي أكيداً لم تستطع ان تراعي حرمة الانسان الذي يخالفها الرأي والعقيدة، وستستغل اسم الإسلام في تحقيق اطماعها.

 علينا أن نركز على البعد التاريخي للواقع كمنظور لفهم الواقع العربي, هناك أمة استغلت انتقال النبي محمد (ص) الى ربه، وألغت عهوده، واعتدت على فلذة كبده، ومهدت لقتل وصيه وسبطيه..! هذا العجز الأول انغرس في نفوس أبناء الامة وخط خطوطاً عريضة لخطاب اقصائي كان من أهم أهدافه أن يلغي الصورة الحقيقة للإسلام.

 وعلى منهاج العاجزين، سلكت الأمة الطريق، واتخذت من منهاج الأولين سلفاً يجب اتباعهم والاقتداء بآثارهم، والإنسان الذي يخالف منهاجهم يكون خارجاً عن دين الله تعالى. سعى الكثير من المفكرين الى اظهار سلبيات الاتباع وتقليد التخلف الفكري, والعمل على دراسة الخطاب الديني وابراز مرونته التي تدعو الى تقبل الآخر، وتعترف به، ليلتقي على الخط الإنساني الجامع.

 يعيب علينا البعض اننا نعتبر الحقائق كشفت في نقطة معينة وحاسمة من التاريخ, جذر الفكر القويم يدلنا على الصحوة الروحية الإنسانية التي بعثها النبي (ص) في مكة 13 عام حين كان يدعو الناس الى الإسلام سلماً ويحتويهم، وقريش تعامله بلغة الاقصاء.

وكان النبي (ص) يعرف كل منافق انتقل من مكة الى المدينة، لكنه يعاملهم بلغة الاحتواء. يرى اغلب المفكرين ان المعتقد الديني نظام متماسك وأي ثلمة في الموقف الإنساني يعني الخروج عن المنهج الرسالي, ثلث الجيش انهزم في معركة احد، انهزم في ساحات الوغى ليلاقي النبي حتفه والموت ونبينا صمد في وجه الموت، ليعلم العالم بأن شريعة الإسلام تبذل دونها الدماء.

 وعلى هذا الأساس، بذل آل البيت (عليهم السلام) دماءهم, كل قوانين العالم تنص على ان من اتهم بالخيانة العظمى جزاؤه الإعدام، لكن النبي محمد (ص) عفا عنهم, فدعوة جهاد مبنية على العنف والاجرام وعلى القتل والاشلاء والدماء ليست دعوة محمدية بحال من الأحوال، انما هي دعوة جاهلية منعت وصيه وباب علمه من ان يمارس الحق الشرعي، وطعنوا خاصرة الغدير، وصوت النبي (ص): ((من كنت مولاه فهذا علي مولاه اللهم والِ من والاه، وعادِ من عاداه، وانصر من نصره، واخذله من خذله)). فكيف تم طعن هذه المنظومة الرسالية..؟

 يرى علماء الفكر والثقافة أن سيطرة اتجاه سياسي سلطوي على بنى الفكر الأساسية لا يعني ان هذا التيار قد امتلك الحقيقة، والا ما قال من تقلد الخلافة: ((وددت لو انني لم اكشف بيت فاطمة))..!

 وقد تحمل الامام علي ما لم يتحمله بشر، كما تحمل نبينا الكريم، احتواهم علهم يرجعون الى دين الله، هو الفارق الموجود بين سياسة معاوية الذي استولى على الفرات وحرم المسلمين منه، وحين سيطر الامام على الفرات كشف لهم الماء..! والحسين (عليه السلام) يسقي الجيش المعادي الماء ويموت هو عند مصرعه محروماً من الماء..! هذا الخطاب الرسالي.. هو عملية فهم لروحية الدين الإسلامي المبارك.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/03/21



كتابة تعليق لموضوع : قراءة انطباعية في بحث من بحوث مهرجان ربيع الشهادة الرابع عشر الموسوم بـ(بين منهج الاقصاء والاحتواء) للباحث الدكتور عبد القادر يوسف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ مازن المطوري
صفحة الكاتب :
  الشيخ مازن المطوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التظاهرات ليست حلا دائما  : علي الخياط

 معوقات تطبيق النظام الفيدرالي في العراق  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 أنتصار الأمية والجهل!  : علاء كرم الله

 هيئة الحج تباشر باستلام طلبات تقديم السفر للفائزين بقرعة عام 2021 

 السوداني : منح القروض الصغيرة دفعة واحدة بدل من دفعتين اعتبارا من الوجبة التاسعة لعام 2015  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 سعد معن : القبض على ارهابي ايسر الموصل

  دفاعا عن البحرين تثأر المقاومة العراقية  : فلاح السعدي

  إصلاح تعليم اللغات وتحديد علاقتها بالعربية وبالعلوم  : محمد الحمّار

 لا يصح إلا الصحيح!!  : د . صادق السامرائي

 نهاية عبد المهدي ...  : سيف ابراهيم

 كان يا ماكان  : بن يونس ماجن

 التواصل بين الراعي ورعيتة  : حيدر فيصل الحسيناوي

 لجنة متابعة شؤون عوائل الشهداء والجرحى في فرقة المشاة الخامسة تواصل زياراتها  : وزارة الدفاع العراقية

 افتتاح نادي بابل السينمائي  : اعلام وزارة الثقافة

 تضحية الضاحية  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net