بري يختتم زيارته: بعد لقاء السيد السيستاني استبشر بمستقبل أكثر اشراقا للعراق

تلمس رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، الجمعة، مستقبلا اكثر اشراقا للعراق، مشيرا الى أن حلول المشكلات التي يعاني منها البلد تكمن داخل المؤسسات العراقية، فيما أكد ضرورة تمتين الوحدة ومكافحة الفساد وعدم ابقاء الحكومة “بتراء”.

وقال بري، في تصريح لـ”السومرية نيوز”، قبيل مغادرته العاصمة بغداد، إنه ” بعد لقاء سماحة المرجع السيد السيستاني ولقاءاتي في بغداد، اعتقد انني استبشر بمستقبل العراق اكثر فأكثر”، مؤكدا “مهما اشتدت الخلافات فأن الحلول كامنة في المجلس النيابي وفي الوزارة وفي المسؤولين العراقيين”.

واضاف بري “لا اعتقد ان هناك خطرا على التفرقة، موضحا “لم احضر الى بغداد من اجل مصلحة لبنانية، بل لمصلحة العراق السياسية قبل اي مصلحة اخرى، وأيضا زيارة الاماكن المقدسة والمرجعيات”.

واشار بري الى أن “مصلحة لبنان ليست بعيدة عن مصلحة العراق”، مشددا على أن “المرحلة الحالية ليست هينة على الاطلاق”.

وأكد بري ضرورة “تمتين الوحدة ومحاربة الفساد وعدم الابقاء على الحكومة بتراء لمدة طويلة”، مضيفا “اقدر الاعمال التي قام بها رئيس الوزراء عادل عبد المهدي سواء مع الكويت الاردن او مصر او الازهر او السعودية وغيرها”، مشيرا الى أن “العراق نقطة تواصل في جميع الحالات ولا يحسب على محور معين”.

واختتم رئيس مجلس النواب نبيه بري زيارته الرسمية إلى العراق، بعقد المزيد من اللقاءات مع القيادات والتيارات السياسية العراقية المتنوعة، في مقر إقامته في دار ضيافة رئاسة الوزراء في المنطقة الخضراء في بغداد.

واستقبل رئيس كتلة “المحور الوطني النيابية” احمد الجبوري، الذي قال بعد اللقاء “اللقاء مع الرئيس بري إيجابي ومميز وان كانت الزيارة تأخرت، خصوصا بالنسبة لشخصية تاريخية ذي عقل كبير وإنجازات عالية. وزيارته لبغداد ستكون لها نتائج إيجابية على الملفات كافة، ان لجهة استكمال تشكيل الحكومة او على صعيد العلاقات بين لبنان والعراق ومع دول الاقليم. وتناولنا مع دولته ملفات عديدة ومنها ما لدينا هنا من ملفات شائكة وسيكون له دور في حلحلتها ان شاء الله. ونحن نعتبره أبا للبرلمانات العربية او للسياسيين العرب على الأقل، وهو مرحب به في العراق، فهو رجل معتدل يبحث عن الخير لعموم بلداننا وهو يرى ان العراق يحتاج لحكومة معتدلة كي يفعل موارده وبإمكانه استقطاب عموم دول العالم وليس دول الخليج او الدول العربية او الاقيليمية.

ثم استقبل الرئيس بري وفد الهيئة السياسية لـ”التيار الصدري” برئاسة نصار الربيعي، ودار الحديث حول الاوضاع في العراق والعلاقات بين البلدين.

واستقبل رئيس مجلس النواب، رئيس الحكومة العراقية الاسبق ورئيس ائتلاف الوطنية أياد علاوي على رأس وفد من الإئتلاف، ودار الحديث حول التطورات الراهنة في المنطقة والتعاون بين البلدين.

وقال علاوي بعد اللقاء “الرئيس بري رجل متميز في عطائه وصديق عزيز وأخ كريم وهو مناضل عربي باستحقاق، وهو الذي قاد المعارك ضد اسرائيل عندما كانت حركة “امل” هي الوحيدة التي تقاتل اسرائيل عندما غزت لبنان واحتلته، فكان للأستاذ بري موقف متميز ولا يزال. ولهذا نحن دائما نلتقيه خصوصا في هذه الظروف المصيرية لأمتنا العربية المهددة من أقصاها، فبإذن الله تعالى سنستطيع تجاوز هذه الازمات في أقرب فرصة ممكنة، وتحقيق ما يصبو اليه العرب وإستقرار دولهم ورفاهية الشعوب. ونحن مسرورون لهذا اللقاء ولنا لقاءات اخرى في لبنان والعراق”.

من جهة اخرى ابرق الرئيس بري الى المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية في ايران السيد علي خامنئي معزيا بضحايا الفيضانات.

كما بعث ببرقيتين مماثلتين الى الرئيس الايراني الشيخ حسن روحاني، ورئيس مجلس الشورى الدكتور علي لاريجاني.

يذكر أن رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري وصل، الأحد (31 آذار 2019)، إلى العراق في زيارة رسمية التقى خلالها الرئاسات الثلاث وعدد من القيادات السياسية، بالاضافة الى مراجع الدين في النجف، ووكلاء المرجعية العليا في كربلاء قبل أن يغادر البلاد متوجها الى لبنان صباح اليوم الجمعة.


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/04/05



كتابة تعليق لموضوع : بري يختتم زيارته: بعد لقاء السيد السيستاني استبشر بمستقبل أكثر اشراقا للعراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net