صفحة الكاتب : حسين فرحان

المهم ( النية ) ..
حسين فرحان

 البعض .. يستغرق في التصورات، يكتفي بمعلوماته القديمة، يعتز - الى أبعد الحدود - بفهمه الاول لقضايا دست له دسا في مناهج الدراسة البالية أو الاعلام المنقرض .
شكل سقوط الصنم في ٢٠٠٣ صدمة شديدة الوقع لهؤلاء ( البعض ) فدخلوا في صراع جديد لتغيير المفاهيم التي شابوا عليها أو تصحيحها أو الاحتفاظ بها وادعاء خلافها وفقا لما تمليه عليهم المرحلة .
بعض من هذا البعض اجتاز الاختبار التغييري ونجح في ازالة الشوائب والترسبات الفكرية مع بقاء جزء منها في الذاكرة تظهر بين فترة وأخرى على شكل( شطحات ) غير محمودة العواقب والبعض الآخر فشل فشلا ذريعا في تقويم سلوكه وإدراك ما تبقى له من أيام في هذه الدنيا من حيث جهله بسوء العاقبة أو حسنها .
إنها أجيال عاشت المد الشيوعي والآخر القومي، تأثرت بالافكار المستوردة .. عاشت العلمانية بأبشع صورها، وسط تغييب ممنهج للدين ولعلماء الدين وللمرجعيات الدينية على وجه التحديد ..
أجيال عاشت وهي تقتات على الحفلات الاذاعية والتلفزيونية الساهرة وتقضي الساعات الطوال في ترف مليء بالتحلل بحجة التحضر فالتحضر - بهذا الشكل - كان تحضرا طارئا مستوردا هبت رياحه على المنطقة بأسرها مع انتشار وسائل الاعلام ومركزية بثها ، فأسلام الدولة إسلام أموي بامتياز لاترى فيه تلاوة القرآن الا في افتتاح البث دقائق معدودات وخطبة جمعة حكومية وبعض الافلام الدينية التي كانت تتناغم مع التوجهات المذهبية للمحيط العربي وتم زجها في الاعلام العراقي دون مراعاة لثقافة الأغلبية فيه والتي كانت معزولة عزلة تامة عن ( مرجعياتها .. ثقافتها .. كتبها .. تراثها .. شعائرها )، لتنشأ أجيال من المغيبين عن تراثهم تحت أشراف بعثي يهدف الى طمس الهوية الاسلامية بشكل عام والهوية الشيعية بشكل خاص حتى أعدت المشانق لكل من روج للفكر الشيعي أو حاز كتابا شيعيا أو همس همسا باسم عالم أو مرجع أو أحيا شعيرة من الشعائر ..

عسكرة المجتمع كانت من العوامل المساعدة على التأسيس لفكرة الطاعة العمياء للقيادة البعثية وسحب البساط من تحت أقدام أصحاب الولاءات الأخرى .. فالاشبال .. والطلائع والفتوة والجيش الشعبي ومرورا بالتوجيه السياسي في وحدات الجيش النظامي والحرس الجمهوري وغيرها وقضاء أوقات طويلة في حشو الأدمغة بمفاهيم بعثية وقومية خالصة كان لها الأثر الكبير في الابتعاد عن الثقافة الدينية والمذهبية .

البعض انغمس الى حد النخاع في هذا المستنقع المظلم والبعض لم يدخر وسعا في سبيل المرور به مرور الكرام دون الوقوع في مهالكه فحفظ نفسه وعياله وبقي في دائرة الحق رغم التضييق والتنكيل والهتك والجهر بالعداء من قبل جلاوزة تلك الانظمة المستبدة .
وما تزال آثار تلك الأيام السوداء عالقة في رؤوس المتأثرين بها ويمكن لنا أن نراها في سلوكهم وفي كلماتهم وحتى في منشوراتهم التي يعبرون بها عن تلك الشخصية الهجينة ذات التركيبة الغريبة التي لاتمت الى واقعنا الاسلامي بصلة، فالالتزام الديني مرهون بالمزاج والعقائد مفككة تجمع بين الاضداد والمتناقضات متأثرة بفلم ( الرسالة ) الذي انتج في السبعينات وهو يروي لنا تاريخ الرسالة الاسلامية من وجهة نظر واحدة ينتفع بها من يعتقد بما جاء فيه من كيفية نزول الوحي ومن هو أول من أسلم ومن الذي صاحب النبي صلى الله عليه وآله في هجرته ويروي مفهوم الخلافة بحسب رؤيته هو، ومن هم الاصحاب وغيرها من المفاهيم التي لايعتقد بها اتباع مذهب اهل البيت عليهم السلام، لكنها اقحمت في فكر الكثيرين منهم مع وجود منهج التغييب والعزلة عن الثقافة الأم .

مما يؤسف له - رغم أنه متوقع - مانراه اليوم من آثار لهذه المؤامرة الدنيئة التي أسسها البعث، حيث التخبط الواضح في فهم الأسس والمرتكزات العقائدية فنرى : خلط عجيب بين الاستماع للقرآن والاستماع للغناء .. حنين للزمن المخمور الجميل .. عدم اكتراث بقضية الإمامة ولا إشكال لديهم إن اعتقدوا بنظرية الخلافة كما في ( فلم الرسالة ) أوفي ثقافة الزمن الجميل !!. 
عدم فهم وإدراك لقضية التقليد والمرجعية الدينية والعمل بما تشتهيه الانفس لان المهم ( النية ) بحسب ادعائهم، لذلك ترى عدم الورع في توجيه سهام الحقد على المراجع والتقليد .
كذلك عدم الاعتراف بقضية التولي والتبري فلافرق لديهم بين خال المؤمنين وعلي عليه السلام، وكثيرا ما وقع لنا نزاع وجدال مع بعضهم لأنه ( ورع جدا ) عند ذكر من ظلم آل محمد باللعن والبراءة، كذلك نرى تلك المنشورات البائسة في صفحاتهم وهي لاتتورع عن نشر صلاة بتراء أو حديث لابن تيمية أو ابن عبد الوهاب او ابن القيم وعندما تخبره بفساد معتقد هؤلاء يتشنج ويتبجح بقوله : ( أنا آخذ الحكمة من اي شخص ) وطبعا هذا من باب ( المهم النية ) .. 
ولايهم إن كان ترويجا للمد السلفي او المد الالحادي او غيره، والادهى والامر من ذلك أن هذه المومياءات تشاركك مناسباتك الدينية فترى منشورا فيه تعزية بوفاة إمام معصوم يسبقه منشور يتضمن مقولة لابن عثيمين أو مقطعا يتحدث فيه العريفي عن التقوى والزهد يتلوه مقطع من أغنية قديمة للمطرب الراحل ...!! .

ماتزال هذه النماذج المتخبطة المتحيرة تصدر أصواتا مزعجة تستمد طاقتها من زمنها الجميل المليء بوصايا القائد وأغاني ام كلثوم واناشيد البعث وذكريات الرفاق في الزقاق وسهرات كتابة التقارير والتنعم بمكرمة ( الريس ) وليالي تفوح منها رائحة التحلل فلم نجد لها عذرا في عثراتها سوى أنها لم تكن تمتلك حصانة فكرية أو توفيقا يحولان بينها وبين المنهج المشؤوم لحزب الاجرام والرذيلة، ومع وجود هؤلاء لم يخل ذلك الزمان من قابض على دينه كالجمرة ادخر نفسه وصانها لزمن أشرقت فيه شمس الحق فنفض الغبار عن ثوبه وانطلق مهرولا يعلن اعتقاده ويجهر بانتمائه لدينه ومذهبه ومرجعيته وشعائره  فهذه المهمات لديه لا النية فحسب .
 

  

حسين فرحان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/04/11



كتابة تعليق لموضوع : المهم ( النية ) ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رضي فاهم الكندي
صفحة الكاتب :
  رضي فاهم الكندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تحية للوطن الجريح  : د . بهجت عبد الرضا

 حوار شامل وموسع مع وزير العدل العراقي حسن الشمري  : صبري الناصري

 هروب 100 ارهابي والعثور على منصات صواريخ في بساتين الضلوعية

 الأنبار مملكة داعش  : هادي جلو مرعي

 وزارة الموارد المائية تواصل تنظيف القنوات من نبات الشنبلان والقصب في محافظة البصرة  : وزارة الموارد المائية

 القائمة العراقية تتفتت تدريجيا  : مهدي المولى

 اخر الدراويش  : هشام شبر

 هل ينهض العراق من جديد؟ فرصة لن تمر.  : مصطفى الهادي

 إبراهيم الصميدعي في قائمة أعداء الحسين  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 بقايا ضوء  : هشام شبر

 العراق على موعد مع منخفض جوي ماطر في هذه الايام

 اليهود لم يكونوا يكذبون  : هادي جلو مرعي

 هل يقرأ السياسيون التاريخ؟  : ا . د . وليد سعيد البياتي

 أنا أعلمكم كيف تكونوا إرهابيين  : هادي جلو مرعي

  [حُكُومَةُ الأَغلَبيَّة] أُكذُوبةٌ وَهذِهِ هِيَ الأَدِلَّةُ! وفِي مِصْرَ؛ الرَّئيسُ نافسَ ظِلَّهُ! ففازَ بالتَّزكيةِ!  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net