صفحة الكاتب : ادريس عدار

إذا انتقدت طه عبد الرحمن انتظر "صفير" الرقاص بين عواصم المازوت
ادريس عدار

 كتبت في وقت سابق مقالا عن كتاب طه عبد الرحمن تحت عنوان "جملة الثغرات في كتاب ثغور المرابطة"، أخذ منه الباحث هشام الطرشي فقرة في مقال كتبه عن طه عبد الرحمن، فانبرى "الصحفي الرقاص بين عواصم المازوت" ليستكثر علينا هذا النقد واضعا شروطا للنقد صنعها من عجزه عن إدراك علوم حام حولها، ووضع حدا للنقد بينما لا حدود للنقد وهو مفتوح بقدر ما أدركت من العلوم والمعارف، لكن إذا بقيت طوال حياتك تناقش بما قرأته في آخر كتاب فلن تفهم شيئا.
زعم الصحفي الرقاص بين عواصم المازوت، وهو اليوم مطرود من إحداها خادما لأخراها، أن نقد طه عبد الرحمن في كتابه للوهابية السعودية وإيران الخومينية ضر ببعض الكتاب الصحفيين غير المتخصصين في المنطق والفسلفة واللسانيات، ولا نعرف لماذا خص من العلوم هاته الثلاث فقط بينما هناك مداخل أخرى للمعرفة؟ ومع ذلك نجاريه، وأقول له إن المنطق أدركت منه ما لن تحلم به وأنا صغير. نسي الأهبل أنني جئت إلى عالم الأفكار من الرياضيات وليس من الإنشاء.
النقد الذي كتبته عن كتاب طه عبد الرحمن، جاء ما فوق المقال وما تحت الدراسة، بشهادة مفكرين من لهم مشاريع فكرية، ولست طارئا، وكي يعرف الرقاص أنني كنت أهيء كتابة مهمة عن سرقات طه عبد الرحمن، الذي يخيفه، حيث يحشد كما كبيرا من المراجع والمصادر لكن كثيرا ما يتفادى توثيق ما أخذه من الآخرين عندما يتعلق الأمر بالأفكار الكبرى، وهي نكت تنطلي حيلها على من لم يذق حلاوة الأفكار وبقي يبحث كيف يمرر سمه الزعاف، لكن توقفت لكشف اللصوص الصغار، والآن المتطاولين الأقزام حتى ينتهي صفيركم وبعدها أتفرغ لمن تريد أن تجعل منه صنما.
والمضحك أن صاحبنا تطاوس بأسماء بعض أعلام الفلسفة والسوسيولوجيا لكن أنا متأكد أنه لا يفهم من كتابتهم شيئا، وقصارى جهده هو ترديد بعض المفاهيم، ناسيا أن المفهوم هو أداة للتحليل لا أداة لتلويك الإنشاء الفارغ في محاولة للظهور بمظهر العارف.
اشترط أن يكون ناقد طه عبد الرحمن من مجايليه، وهذه مغالطة لأن أغلب من ذكرهم في تعليقه كتبوا قبل طه بكثير، وهو آخر من التحق بخارطة الفكر العربي الإسلامي، تم لماذا يزعم هذا الرقاص أننا لا يمكن أن نفهم طه؟ أعتقد أننا حققنا مستوى معقول من القراءة الفلسفية لنقده كما أنه لا يكتب شيئا كبيرا، ومن يفهم مناوراته اللغوية يكتشف أنه ليس في شيء.
قلت في المقال السابق "لا يمكن بأي حال من الأحوال التغطية على الفعل المقاوم بالفعل اللغوي الخامل. فطه عبد الرحمن لم يكن في يوم من الأيام في جو المقاومة بكل أشكالها. واختار أن يصدق ما أسبغه عليه الآخرون من ألقاب، وشرع في ترديدها بشكل ببغائي، إذ لم يستحي في خاتمة كتابه المذكور من وصف عمله ب"الجهاد المنطقي" وهي عبارة صحفية أطلقها عليه بعض الإعلاميين، فتبناها بشكل ممجوج، مع العلم أن الحكم يبقى لأهل الاختصاص، كما لا يمكن لأحد أن يحكم على نفسه. ومع ذلك يبقى السؤال مشروعا لدينا: أي جهاد منطقي يتم بأدوات أوزفالد ديكرو المسروقة؟ هو جهاد شبيه بجهاد الجماعات الإرهابية من حيث الأدوات. وتجدر الإشارة إلى أنه يلتقي معها في المصدر البعيد أي ابن تيمية، الذي يعتبر عند طه رائدا في المنطق حتى وهو ينقض على المنطقيين بل على الصناعة المنطقية".
لما أكشف عن سرقات طه من ديكرو حينها أتمنى أن يقوم الرقاص بالصفير من جديد. وسنكشف عن هذه الصفة الجديدة "منطقي عالمي ويتقن لغات عالمية غير موجودة مثل اليونانية". لنسلم جدلا أنه يتقن لغات عالمية وقد رد هذا الادعاء متخصصون في اليونانية والألمانية. لكن طه لا يتقن أيضا الفارسية التي احتضنت جزءا مهما من فلسفة الشرق والفلسفة الإسلامية قديما وحديثا. فهل يعيبه ذلك؟ طبعا لا. أما منطقي عالمي فهي نكتة جديدة تضاف إلى رائد المنطق التي أطلقها هو نفسه على ابن تيمية شيخ التكفير الذي نقض صنعة المنطق من أصلها لا محتواه.
ولكن نتبع الرقاص إلى باب الدار: ننتظر منك أن تشير علينا بشيء جديد قدمه طه عبد الرحمن للمنطق. على مستوى الدرس المنطقي هو أستاذ. لكن على مستوى الإبداع هو صفر. وبما أن الرقاص ورث العقل الإخونجي المتحجر سأشرح له بالخشيبات معنى الإبداع المنطقي. في الأسس المنطقية لباقر الصدر حل لإشكال دام منذ أرسطو يتعلق بالاستقراء الناقص وقد فكه بميزان الاحتمالات. ما عليك يا عزيزي سوى المرور إلى المقهى لأشرحها لك بالخشيبات. هل قدم طه حلا لإشكال معين في المنطق غير الدرس المنطقي؟
طه عبد الرحمن ألف التلبيس على القارئ غير المتخصص، من خلال تكثيف المصادر والمراجع، ومن خلال زعمه إتقان لغات عديدة، لكن القارئ الفطن ينتبه بسرعة إلى أن الرجل يسرق مجهود غيره ويتنكر له دون وازع أخلاقي، بل يستل من المنظومة الغربية بعض الأدوات في محاولة لهدم كل ما بنته الفلسفة الغربية، ومما يمكن الانتباه إليه منهجيا هو أن الرجل ينتقد الحداثة بطريقة "جاهلية القرن العشرين" لكن بأدوات أنتجها نقاد ما بعد الحداثة، وكأن هؤلاء "أسلموا على يديه".

وبالمنهج نفسه نراه يتعامل مع القضايا التي تناولها في كتابه الجديد. خصص فصلا كاملا لنقد الوهابية. طبعا هو لا يريد الوهابية، التي يلتقي معها في المصدر المؤسس رغم انتمائه للطريقة البودشيشية، ولكنه يريد الطعن على السعودية. وبعدها مباشرة ينتقد خصوما آخرين. ويعود طه للتلبيس كما في كتاباته حيث حشد كل ما أنتجته الوهابية والسلفية عموما لينتقد الآخر وخصوصا الشيعة. الوهابية حرام عندما تكون مذهبا للسعودية لكنها تصبح حلالا عندما تسعفه في الهجوم على من افترضهم خصومه.
وقال صاحب التعليق "ربط طه عبد الرحمن بتركيا وقطر ومحور الاخوان، هي شتيمة يقدمها محور الامارات وإعلام السيسي ضد كل من يختلف معهم، بل ضد علمانيين وقوميين وقفوا ضد عمليات التخريب والتفتيت الجارية في بلدان من العالم العربي، من اليمن إلى ليبيا".
الحمد لله لست من محور الإمارات، التي ظل يحج إليها، وما أسميته الرقاص بين عواصم المازوت إلا لتردده على الإمارات وقطر، قبل أن يستقر به الأمر إلى كعبة واحدة بعد طرده من دبي، ووقفت أنا ضد التخريب يوم ساندته أنت بكل حقارة وحقد. اليوم أصبحت تبكي اليمن وكنت تبكي على مصري مات بقذيفة أطلقها الجيش واللجان الشعبية باليمن وهم بقاموسك وقاموس أمثالك "الحوثيون". لا يهمك من مات في اليمن ولكن لأن قطر رفعت يدها عن الملف وأصبحت المنظومة الإعلامية لهذا الاتجاه تنتقد الحرب السعودية الإمارتية على اليمن فزعمت أنك منهمم باليمن.
تريد أن تهرب من أنك جزء من التخريب الذي أصاب المنطقة. نعم جزء من التخريب. لا يمكن أن تمسح من صحيفتك المليئة بالحقد والكراهية أنك وصفت الهجوم الداعشي على الموصل بثورة أهل السنة في العراق، واستدعيت كل الخردة الموجودة في لندن للتأكيد على ذلك. وحرضت على السوريين عندما كنت تحاور ما يسمى المعارضة التي تساند جبهة النصرة وداعش. لما قلنا إن طه عبد الرحمن أصبح محسوبا على هذا المحور ليس ادعاءا وإنما استنتاجا مبنيا على معلومات وعلى فهم.
طبعا ستدافع عن طه وستعتبر من يهاجمه مدفوع الأجر من الإمارات والسيسي وأنت ما غادرت هذا المعسكر إلا بعد خلافات حول الغنيمة، ولم تغادره مبدئيا لأنك هربت من عاصمة للمازوت إلى عاصمة للمازوت. أتابع جيدا بحثك عن هروب من خلال بوابة بعض المحسوبين على محور المقاومة والممانعة ولكن لا تعتقد أن قطر أصبحت من هذا المعسكر، ولكن حساباتها السياسية اضطرتها اليوم لهذا التموقع.

الرقاص سقط سهوا في مجال الفكر العربي وهو يردد العناوين ويستغل الفوضى التي يعيشها المجال لاسيما في المغرب، ولعل المفارقة التي يحدثنا بها الرقاص هي أيضا حكما فجا غامضا مسروقا -وقريبا سنقف على مسروقاته ايضا - لأن كل من ربطته المصلحة مع محور المرابطة الطهائية يردد نفس العبارة، وكأن الرقاص الجاهل بالمنطق قد فهم طه عبد الرحمن، وهنا ومن باب الغيرة أقول بأنني متأسف جدا إلى الوضعية التي آل إليها الخطاب الطهائي حين أصبح يدافع عنه رقاص لا يملك إلا رؤية غير مسروقة وكثيرا من الإنشاء. ولو كان الرقاص يملك قليلا من الحياء ولا اعتقد ذلك لأدرك بأن نقد طه عبد الرحمن يشترك فيه مثقفون ومفكرون، فهل الرقاص اللاهث خلف الجوائز النفطية اصبح حارس معبد الرجعية؟
المشكلة هي أن الرقاص لا يقول جملة فكرية مفيدة، ما يفعله حتى الآن بلاجيا وسرقات واعادة عرض ما قيل ويقال وهذا من بلادته، وسأذكره بأنني في بداية تكويني ابن الرياضيات يا أبله، وبأنك حين تكون عبدا في اتجاه ما وصياد جوائز فعليك أن لا تكون وقحا لتقرأنا قراءة همجية وكأننا نسوق تراكتور في منحدر زكوطا...
لدينا من المعطيات الكثير لكي نثبت للرقاص الذي عجز أن يقدم نفسه مثقفا الا عن طريق المكر بأنّ الدخول بين مفكر وناقد هو فضول كالوسخ بين اللحم والظفر.
ونحن نقول لهذا المثقف المزيف الذي عرف عليه التنكّر حتى لأولياء نعمته: ما هو هذا الفهم الأسطوري لطه عبد الرحمن؟ نورنا واعطينا جملا فكرية مفيدة ولا تجعل من إنشائك المنقول والمسروق فكرا لم ولن يعترف لك به أحد، فما أكثر ما كذبتم على هذا الجيل ممن لا يعرفكم ولا يعرف من أي مكر تمتحون.
ومن يبيع ذمته بالليل والنهار لقوافل النفط كالعاهرة عليه أن يبتلع لسانه، لأننا سنتحدث عن تاريخانية السقوط العجيب في ساحة ثقافية وإعلامية موسومة بالإلتباس.
يمكن للرقاص أن يتعالم على من لا يعرف مسار تسلقه ومن أين يقبض وإلى أين يسير، لكن أن يحاول التعالم على من يقف على روايته كلها فهذا يعني الغباء والبلادة بعينها.
 

  

ادريس عدار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/16


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : إذا انتقدت طه عبد الرحمن انتظر "صفير" الرقاص بين عواصم المازوت
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان عبدالله العثمان
صفحة الكاتب :
  عدنان عبدالله العثمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كسر القيود  : عفاف المرسومي

 لغة الاعلام الحسيني في ديوان الخطيب السيد جاسم الكربلائي نفحات الولاء انموذجا  : د . حازم عبودي

 من فضائح أدعياء الربيع السوري !  : عبد الرضا الساعدي

 مكتب السيد السيستاني يجيب عن استفتاء حول تحديد ليلة القدر

 مشروع عراقي لزراعة 70 ألف نخلة جنوب العاصمة بغداد

 العتبة العباسية المقدسة تصدر كتاباً جديداً بعنوان: (الإسهاماتُ الفكريّة لعلماء الشيعة ‏ومفكّريها في مجلّة رسالة الإسلام القاهريّة 1949 / 1972 دراسةٌ تاريخيّة)‏  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الوجود في المشهد غاية الصراع  : ياسر سمير اللامي

 عندما يتكلم الكبار يصمت الصغار  : رسول الحسون

 فالنسور مدننا بغيارى الحشد الشعبي.  : طاهر الموسوي

 بين الأجندات والامانة..  : باسم السلماوي

 أسباب انخفاض الطرح الثقافي في المنبر الحسيني  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 الذئابُ عبارة عن خرافٍ مهضومة  : اثير الغزي

 علة فرض الصيام وثوابه  : عباس الكتبي

 تركيا .... ايران ماذا لو كانتا البديل الارضي لكرة العراق  : احمد طابور

 ما لا تعرفونه من موبقات الأمير السعودي الوهابي سلطان  : د . حامد العطية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net