صفحة الكاتب : نزار حيدر

أَينَ مجلس النُّوَّاب؟!
نزار حيدر

   ١/ كلُّ ما صدرَ عن الحكُومة من حُزَمٍ إِصلاحيَّةٍ [عظيمةٍ] منذُ التَّظاهرات الماضية ولحدِّ الآن، لم تعُد تتجاوز كونها مُقترحات مشاريع، وهي دستوريّاً وقانونيّاً، بمثابة الحِبر على الوَرق ما لم يشرِّعها مجلس النوَّاب بقوانِين.
   إِنَّها إِنحناءة أَمام العاصفة فقط، وستعودُ [حليمة إِلى عادتِها القديمة] بعدَ أَن تمُرَّ العاصفة.
   فلماذا غابَ مجلس النوَّاب؟! وأَين مُختف هو الآن؟! والبلادُ كالمِرجل تغلي وتغلي؟!.
   إِنَّ تواري مجلس النوَّاب عن الأَنظار في هذا الظَّرف الحسَّاس والخطير الذي تمرُّ بهِ البلاد مُؤَشِّرٌ على أَحد أَمرَين؛
   أ/ فإِمَّا أَنَّهم يريدُون أَن يخذلُوا الحكومة فلا يقفُونَ معها في هذهِ المِحنة، وبالتَّالي أَنَّهم [الكُتل والزَّعامات خاصَّة التي شكَّلت الحكومة الحاليَّة] يريدونَ إِسقاطها بطريقةٍ [فنيَّةٍ] لا يكونُوا هُم في الواجِهة!.
   أَي وهم خلف السِّتار.
   ب/ وإِمَّا أَنَّهم هربُوا من تحمُّل المسؤُوليَّة لأَنَّهم في حقيقةِ الأَمر لا يريدونَ أَن يحصلَ أَيَّ تغييرٍ في البُنية الأَساسيَّة للنِّظام السِّياسي الذي فصَّلُوه على مقاساتهِم.
   وهو التَّفسيرُ الأَرجح لاختفائهم.
   في كلِّ دُول العالَم التي تحترم شعبها وإِرادتهُ يستمر مجلس النوَّاب بالإِنعقاد [٢٤] ساعة فيتحوَّل كلَّهُ إِلى خليَّة أَزمة لحماية الدَّولة والبرامج الإِستثنائيَّة التي تُعلن عنها الحكومة لإِسنادها بتشريعات فوريَّة [كما حصلَ قبلَ يومَين في لبنان في ظلِّ أَزمةٍ مُماثلة] وكلُّ ذلك بحثاً عن حلولٍ لتجاوزِ المخاطِر.
   ترْكُ النَّائب مقعدهُ تحت قبَّة البرلمان في هذا الظَّرف الحسَّاس كتركِ الجُندي خندقهُ على حدودِ البلادِ وقت الحرب.
   للخيانةِ أَوجهٌ متعدِّدة.
   إِلَّا في العراق! فعندما يحتاجُ الشَّعب نوَّابهُ يبحث عنهم بالمِجهر فلا يجد لهم أَثراً.
   ٢/ منذُ أَكثر من عقدٍ من الزَّمن تقريباً والمرجعيَّة الدينيَّة العُليا تدعو إِلى ما يلي؛
   أ/ إِلغاء نظام المُحاصصة واعتماد المعايير الحضاريَّة في تسلُّم مواقع المسؤُوليَّة.
   ب/ تغيير قانون الإِنتخابات بما يضمن عدالة وشفافيَّة أَكبر وأَوسع في العمليَّة الإِنتخابيَّة.
   وتشكيل مفوضيَّة مُستقلَّة للإِنتخاباتِ بكلِّ معنى الكلمةِ، بعيداً عن المُحاصصة الحزبيَّة والمُكوَّناتيَّة والكُتلويَّة.
   ج/ السَّعي الجاد لتحقيقِ العدالة الإِجتماعيَّة من خلالِ تحسينِ الخدمات العامَّة وخلق فُرص العَمل والتَّوزيع العادل للثَّروات واعتماد مبدأ [الإِيثار] بدلاً عن [الإِستئثار].
   د/ مكافحة الفساد من خلال الضَّرب بيدٍ من حديدٍ على رؤُوس كبار الفاسدين [العجول السَّمينة] وعدم إِعتماد نظريَّة تقديم [أَكبُش فداء] لذرِّ الرَّماد في العُيون.
   هـ/ نزاهة القضاء، فالفسادُ والفشلُ في هذه السُّلطة، يُفسدُ كلَّ شيءٍ.
   إِلَّا أَنَّ الدَّولة بكلِّ مؤَسَّساتها، والكُتل السياسيَّة بكلِّ عناوينها، لم تُنجز أَيَّ شيءٍ من هذا.
   وظلَّت المرجعيَّةُ تُكرِّر وتُنبِّه وتُحذِّر كلَّ اسبوعٍ حتَّى أَغلقت بابها بوجهِ السياسييِّن وبحَّ صوتها.
   ولقد كان واضحاً بأَنَّ التأَخُّر في تحقيقِ الإِصلاح والنَّجاحات على هذهِ المُستويات وغيرها يعقِّد المشهد السِّياسي أَكثر فأَكثر وبالتَّالي يُساهم في فتحِ أَبواب المخاطر على مِصراعَيها وعلى مُختلفِ المُستويات.
   وهذا ما يحصل اليَوم.
   وكانت المرجعيَّة قد حذَّرتهم من الرُّكون إِلى هدوء الشَّارع بعد كلِّ مَوجة تظاهُرات، فالفشل في الإِنجاز سيحرِّض على المزيدِ منها وأَشد.
   وهذا ما يحصل اليَوم.
   ولذلكَ؛
   لا تحمِّلوا الشَّارع المسؤُوليَّة، ولا تحمِّلُوا الشَّباب المُتظاهر الذي لم يتجاوز عمرهُ [٢٥/١٨] عاماً مسؤُوليَّة ما يجري.
   كذلك لا تحمِّلُوا [العُملاء] و [المُندسِّين] و [أَيتام الطَّاغية الذَّليل صدَّام حسين] و [المُغفَّلين] المسؤُوليَّة، فكلُّ هذهِ العناوين تصنعها ميليشيا أَحزاب السُّلطة لإِلهاء الشَّارع وإِرعابهِ كما كانت تفعل أَبواق النِّظام الدِّيكتاتوري من قبلُ كُلَّما انتفضَ العراقيُّون بوجههِ لتبريرِ القتل والذَّبح!.
   حمِّلُوا الطَّبقة السياسيَّة، التي أَفسدت ففشلت في بناءِ دَولةٍ دستوريَّةٍ حقيقيَّةٍ، كامل المسؤُوليَّة.
   ٣/ كانَ من المُمكن أَن نُصدِّقهم هذهِ المرَّة فنمنحهُم الفُرصة الأَخيرة، إِلَّا أَنَّ ما جرى تحتَ قُبَّة البرلمان في بدايةِ الإِحتجاجات من مُقايضات سياسيَّة وصفَقات حزبيَّة بين الكُتل والزَّعامات أَثبت مرَّةً أُخرى بأَن العادة التي في بدَنِ [العِصابةِ الحاكِمة] لا يُغيِّرها إِلَّا الكَفن، وهي [العِصابة] عصيَّة على التَّغيير ولا يمكنُ أَن نثقَ بوعودِها، فنشهدَ إِصلاحاً مع بقائِها في العمليَّة السياسيَّة.
   وللتَّذكيرِ فقط فإِنَّ أَغلب ما أَعلنت عنهُ الحكومةِ لحدِّ الآن، كانت قد أَعلنت عنهُ الحكومات السَّابقة، ومن دونِ جدوى، لأَنَّها كانت تُعلن عنها في اللَّيل وتتراجع عنهُ في النَّهار، فكم مرَّةٍ تمَّ الإِعلان عن خفضِ رواتب الدَّرجات الخاصَّة؟! وكم هوَ عدد اللِّجان الخاصَّة التي تشكَّلت لمُكافحةِ الفساد؟!.
   لا تُصدِّقونهُم..إِنَّهم يكذبُون!.
                            لِلتَّواصُل؛
‏E-mail: [email protected] com
 

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/10/25



كتابة تعليق لموضوع : أَينَ مجلس النُّوَّاب؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منظمة نور السماء
صفحة الكاتب :
  منظمة نور السماء


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حلم عند الرجل هو أن يحكم العالم  : رحيم المياحي

 منظمات حقوقية تدعو واشنطن لتطبيق قانون “ماغنيتسكي” لمحاسبة الرياض.. ومحمد بن سلمان يستبق المفاعيل باعتقال القضاة

 شهوة المال والسلطة عند السياسيين  : علي محمد الطائي

 بيان جمعية التجديد حول ما تمر به البحرين من أحداث  : جمعية التجديد الثقافية البحرينية

 حول المنهاج الوزاري لوزارة التعليم العالي وأمور أخرى  : ا . د . محمد الربيعي

 تشويهٌ النهضةِ الحسينيةِ بالقَصصِ والأحاديثِ المرفوضة  : د . علي عبد الفتاح

 كربلاء على كرسي القُصّخون..   الجزء الأول  : علي حسين الخباز

  جرجرايا بين واسط وبغداد مدينة العلم والشعر والادب  : علي فضيله الشمري

 وزير التجارة وكالة يبحث مع وزارة النقل امكانية نقل مفردات البطاقة التموينية المستوردة

 بيان صادر من مكتب سماحة المرجع الديني السيد محمد تقي المدرسي حفظه الله هذا نصه  : حسين الخشيمي

 الشيعة ورهان الحكم  : رضوان ناصر العسكري

 قميص يدخل بسببه 300 شخص للاسلام  : الشيخ عقيل الحمداني

 نقاط السيطرة على الإنسان  : حيدر محمد الوائلي

 مرثية الامل  : سميرة سلمان عبد الرسول البغدادي

 مفاجأة قاعدة "العند " .... ماذا ينتظر السعودي للاعتراف بالهزيمة !؟

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net