صفحة الكاتب : حسن حامد سرداح

خطاب الفشل و"إبادة" الشعب
حسن حامد سرداح

منذ ليلة يوم الخميس الماضي والمشاهد في ساحات التظاهرات تزدحم الواحدة بعد الأخرى حتى اصبح من الصعب التمييز بينما يحصل في ساحة التحرير وساحات المحافظات الجنوبية فمنظر الشاب الذي تصيبه قنبلة مسيلة للدموع براسه تكرر اكثر من مرة في أماكن مختلفة وحالات الاختناق بسبب الغازات لا تعد ولا تحصى، فهناك مشاهد حية للعشرات من جثامين الشباب تحمل في عربات "التكتك" التي أصبحت "ايقونة" وعلامة فارقة في احتجاجات تشرين التي وصل عدد المصابين فيها بسبب نيران وقنابل الملثمين الى عدد يقترب من الثلاثة آلاف.

لكن المتابع للمشهد يدرك جيدًا بان التصعيد في مواجهة المحتجين المطالبين بالتغيير انطلقت شرارته بعد خطاب "الفشل" الذي القاه دولة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي من مكان مجهول، والذي اكتسب صفة "الفشل" لأسباب عدة لعل في مقدمتها الأخطاء الفنية في الإخراج والمونتاج والتي تدل على "غياب" الكفاءات في مكتب رئيس الوزراء او الاستعجال والإرتباك بعملية التسجيل، ومن تابع الخطاب ليلتها سيرى جيدا حجم تلك الهفوات، في حين كان مضمون الخطاب مجرد وعود سابقة أعيد تدويرها مرة أخرى بعناوين ومسميات مختلفة سمعنا بها منذ اعلان البرنامج الحكومي قبل عام لكننا لم نلمس الإنجازات حتى الان، لتكون كلمات عبد المهدي "الشحنة" الأخيرة التي دفعت المحتجين للإصرار على مطالبهم والاستمرار بالتظاهر السلمي.

الغريب.. ان عبد المهدي ذهب بخطابه ليذكرنا بالمجازر التي كان يرتكبها نظام البعث وصدام حسين واخطاء اسلافه نوري المالكي وحيدر العبادي وكيف "سوفت" اللجان التحقيقية في عهدهم ولم يحاسبهم احد، وكأنه يريد القول بانه "أفضل" من هؤلاء وعلى "عباد الله" انتظاره لفترة اطول او على الأقل انتهاء السنوات الأربع حتى يغادر براتبه التقاعدي وامتيازاتها، فيما يعيش الملايين من ابناء البلد تحت خط الفقر.

يا سيادة دولة رئيس الوزراء كنا ننتظر منك خطابًا يتوج باستقالة واعتذار للشعب عن عجزكم في تلبية المطالب وتوفير حياة حرة كريمة للمواطنين وسماحكم بجعل البلاد ساحة يمارس فيها المتخاصمون هواياتهم في تصفية الحسابات ومساهماتهم باضعاف السيادة، كنا ننتظر استقالة توضح فيها عجزكم عن اتخاذ القرار امام "سطوة" بعض القوى السياسية التي تمتلك المال والسلاح وتتحكم بخطواتك، حتى الخطاب الذي القيته علينا بعد منتصف الليل، صياغة كلماته لم تكن وفق إرادتكم، لتنطلق بعده حلفة "إبادة" ضد المحتجين من شعبك، تعهدت في خطابك بانها لن تتكرر كما حصل في بداية تشرين، لكن عدد الشهداء تضاعف وأساليب القمع تطورات فأصبحت القنابل تخترق جماجم المنتفضين، حتى من تعهد بحمايتهم وأعلن "النفير العام" في المؤسسات التابعة لتياره غاب عن المشهد ليومين، ليظهر بعدها ويخبرنا بان "الحكومة مخيرة بين الإقالة والاستقالة" ويحذرنا من فتنة لا نعلم من يقودها سوى انها ستنتهي بمجازر واحراق الممتلكات العامة، ليعلن بعدها تحالفه السياسي المعارضة البرلمانية، لكنه تناسى ان يبلغنا، هل ستشمل المعارضة الانسحاب من المناصب الحكومية؟..

الخلاصة.. ان عمليات قتل المتظاهرين منذ بداية احتجاجات تشرين يتحملها عبد المهدي والقوى السياسية "الصامتة" والتي ساهمت بخروج الأوضاع عن السيطرة حتى وصل الأمر لعمليات حرق للممتلكات العامة ومهاجمة بعض مكاتب الأحزاب السياسية التي لا تخلوا من بصمة "تصفية الحسابات" التي جرفت معها بعض المتظاهرين من دون ارادتهم او أخذتهم "حماسة" المطالبة بالتغيير، في وقت لا نعرف أسباب تمسك بعض الأحزاب بتلك المقار وتفضيلها على ارواح المواطنين رغم امتلاكهم القدرة على اعادة بنائها فيما بعد.

لكن النتيجة ستكون لصالح عبد المهدي و"القتلة" من اجل ايجاد المبرر بانهاء الاحتجاجات تحت عنوان "الحفاظ على الامن" اخيرا... السؤال الذي لابد منه.. هل سيرحل عبد المهدي قبل ساعة الندم الأخيرة؟..

  

حسن حامد سرداح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/10/27



كتابة تعليق لموضوع : خطاب الفشل و"إبادة" الشعب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم قصير
صفحة الكاتب :
  قاسم قصير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تأملات في القران الكريم ح353 سورة فصلت الشريفة  : حيدر الحد راوي

 صور من زيارة الاربعين للمصور العالمي امين العلي ( 3 )  : امين العلي

  الشباب ودورهم في صناعة التغيير (الدكتور أنس عبد المجيد حمادي مثالا)  : هناء احمد فارس

 في اكبر عملية من نوعها قوات سوات وهيئة النزاهة تلقي القبض على المبتزين في المزايدات بمديرية بلدية النجف  : نجف نيوز

 الأنساب ومنزلتها في الاخرة  : مجاهد منعثر منشد

 العمل العراقي يبارك انتصارات الرمادي ويطالب استثمارها بالشكل المناسب  : المجلس السياسي للعمل العراقي

 تراتيل الروح والجسد  : سجاد العسكري

 حريق كبير يندلع بحي صناعي ومعملين شرقي بغداد بسبب الانفجارات

 ظهور “تسريبات” تضع إدارة الريال في موقف حرج أمام اليويفا!

 تحكيم العقول في ولاية زوج البتول  : عمار جبار الكعبي

 العزُّ و الإباء عند عباقرة شعرٍ وفنٍّ  : كريم مرزة الاسدي

 "داعش".. ظاهرةٌ عابرة مهما انتفخت!  : صبحي غندور

 التحالف الوطني الرجل المريض  : عبدالله الجيزاني

 الوطنيون لا يحيدون  : علي رضا

  منشورات لطيران الجيش: 25 مليون دولار لمن يدلي بمكان  البغدادي 

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net