صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

المرجعية وادارة الازمات
سامي جواد كاظم

دائما معدن الرجال يظهر في الازمات هذا القول عند عوام الناس اما من يؤمن بتقليد الفقيه الاعلم وبيقين تام فانه يؤمن بمرجعه بان الحلول تكون عنده في الملمات هي السليمة، ولكن تبقى النظرة التي تثير الجدل الا وهي هل المرجع اختصاصه الصلاة والطهارة والحج والخمس ام ابعد من ذلك ، هنا يحاول من لا يفقه بالدين والتقليد ان ينال من المرجعية .

مرجعية السيد السيستاني بما اقدمت عليه من خطوات وبيانات وخطابات منذ سقوط الطاغية الى اليوم ارغمت العالم على الاشارة اليه بالفخر والثناء ، بل ان الذي يجعلنا نفتخر بمرجعية السيد السيستاني هي الحكمة في نوعية الحل والتوقيت والكيفية ، وقد تكون المشكلة في الكيفية لان من هو ملزم بالتطبيق لربما لا يكون امتثاله بالشكل المطلوب .

في العراق مرت ازمات وكانت المرجعية هي حائط الصد لهذه الازمات حتى لا تصل الى العراقيين بما تحمل من اثار سلبية ـ وكان اخرها الوباء كورونا، المرجعية التي ليس لديها الامكانات كما هي عند الحكومات الا انها استطاعت ان تاخذ بزمام المبادرة في احتواء او تقليل اثار هذه الازمة، مع العلم انها من مسؤولية الحكومة ، فبالرغم من اعانتها للفقراء تؤكد على الالتزام بالطب لكي تقول للعالم ان من يقوم باعمال الشعوذة والسحر ليست من ثقافة الاسلام، فالاسلام يحث على العلم وهو اصل العلم وتذكرون عندما اصيب السيد بكسر عظم الفخذ كيف اوكل امره للاطباء ولم يمل عليهم بل قال لهم افعلوا ما ترونه صحيح .

اليوم دور المرجعية في مواجهة هذه الازمة لا يختلف عن دورها فيما مضى من ازمات ، وكل هذه الازمات بين السياسية والاجتماعية والعسكرية واخيرها الصحية وللمرجعية رايها السليم من رجل حكيم وياتي من يناقش حول فصل الدين عن الدولة او ولاية الفقيه ، ولكن السيد السيستاني قال لهم ان ثقافة الاسلام والمتمثلة بمحمد صلى الله عليه واله وثقافة اهل البيت عليهم السلام هي ثقافة النهوض بالانسان ، وان مصطلح الاسلام السياسي او التشيع السياسي مصطلح فضفاض من المنطق فارغ مجرد فلسفة غايتها ابعاد الناس عن خالقها ، وفي ارائه السيد السيستاني جعلهم يتخبطون في اقوالهم وماذا يسمون خطاب السيد هل هو تشيع سياسي ام اسلام سياسي ام سياسي بحت ام اسلامي بحت ؟ لان من وجهة نظرهم الاسلام السياسي مرفوض فاذا كان خطاب السيد   خطاب الاسلام السياسي يكون قد فند رايهم وان كان اسلامي فهذا يعني السياسي عاجز عن حل الازمات ، ومقولة فصل الدين عن السياسة تكون خاطئة ، ولا يستطيعون ان يقولوا خطابه سياسي لان مكانته وتخصصه لا يؤيدان ذلك ، وفي نفس الوقت في بعض الاحيان تتعرض المرجعية للنقد بحجة تدخلها في السياسة وهو ليس من اختصاصها .

ملخص الكلام ان خطاب السيد السيستاني هو من صلب الاسلام والاسلام في صلبه الانسان لانه افضل خلق الله ولان الاسلام هو خطاب الله عز وجل وهو خالق الانسان والكون فهو العالم بما يكون عليه الانسان في كل حالاته من حيث ضمان حقوقه وتعريفه بواجباته والله عز وجل يطلع من ارتضى من عباده على غيبه او علمه فينتقل منه (محمد) الى من يسلك طريقه ( اهل بيته ) واليوم نحن نرى ان السيد السيستاني  يسير على خطاهم

  

سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/03/24



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية وادارة الازمات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صبحة بغورة
صفحة الكاتب :
  صبحة بغورة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ  : عبد الخالق الفلاح

 همام حمودي : قرارنا بإلزام الوزارات بالمنتج الزراعي المحلي سيتبعه خطوات مماثلة وآخرى استجوابية داخل البرلمان  : مكتب د . همام حمودي

 قصائد ميسان  : عبد الحسين بريسم

  الكتاب بين الهدية والشكر  : صالح الطائي

 مسؤولية الشيعة حماية المرجعية والوقوف سورا دونها

 بأي شرع تسفك هذه الدماء؟ يا ملك البحرين؟!  : سيد صباح بهباني

  كتابة التاريخ الجزائري  : معمر حبار

 بيان:زيارة وفد السلطة الخليفية ووفد من الجمعيات السياسية البحرينية المعارضة إلى مصر الكنانة  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 عرق السوس حرام  : هادي جلو مرعي

 اهالي الكوت : لن نوقف عن دعمنا لجيشنا وحشدنا المقدس حتى نظفر بالنصر على أعداء الدين والإنسانية

  أهوار العراق في لائحة التراث العالمي  : عبد الرضا الساعدي

  قراءة في بحوث مهرجان ربيع الشهادة الحادي عشر انطباع في بحث (خلود ثورة الحسين (عليه السلام) وعوامل بقائها واستمرارها) للباحث السيد محمد القزويني

 لجنة الإرشاد تواصل دعمها لأبطال القوات الأمنية في مخمور وتزور جرحى الاتحادية في مستشفى الحمدانية

 ما غريب الا الشيطان !  : علي محمود الكاتب

 القبض على احد العاملين بمكتب وزير سابق يمارس النصب والاحتيال على التجار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net