صفحة الكاتب : ادريس هاني

لا مِساس كورونا من منظور لاهوت التحرير
ادريس هاني

 أؤكّد على ضعف الفيروس من حيث عجزه عن اقتحام الخلية إلاّ إذا ساهم الإنسان في إضعاف مناعته، وأعني هنا بالإنسان المعنى العام للجماعة الإنسانية وسلوكها الجمعي الخاطئ. لقد تعالت أصوات منذ عشرات السنين تهجو أساليبنا في الإنتاج والاستهلاك واستفزاز الطبيعة والمعنوية، لقد أنتجنا بدائل حضارية تساهم في إضعاف المناعة، وذلك من خلال القلق العارم والتوتر والعلاقات غير العادلة فضلا عن الاستهلاك المفرط لأنماط غذائية تقوّض المناعة وتهدم الميثاق الطبيعي بين الإنسان والبيئة.

لم تقدّم الرأسمالية للإنسان حلولا حقيقية بل استثمرت في ميوله اللاّعقلانية لتدفع به نحو الأشكال الأكثر خطورة من الاستعباد.
وحينما يصبح الحديث عن العبودية والاستعباد تظهر أهمية الأديان من حيث أنّها نشأت في العصور العبودية الأولى، لعلّ ذلك هو علّة تواترها، حيث كان محورها تصحيح مسار العلاقة بين البشر ومحاولة نسف بنية الإستعباد من خلال إصلاح المعنى وبعث الروح وتنظيم الجماعة على قيم الحرية والعدل. للإنسان قدرة فائقة على التعالي كما له قدرة فائقة على الانحطاط، سيكون من الخطأ نسبة إحدى الاستعدادات للإنسان بناء على استدلال غير مقنع وسطحي، لأنّ الإنسان كائن مركّب. وتكمن أهم ركائز الفهم الديني التحرري على وحدة الإيمان والحرية، وهناك تفاصيل متشعبة لن نخوض فيها، وهي الفيصل بين مستويان من الوعي بمسألة الإيمان، سأكتفي بموقف تيليش من حيث أنّ الإيمان قضية حرية. وجب إذن فهم هذه الحقيقة في أفقها الفلسفي بعيدا عن دين الغوغاء أي التأويل الذي يمتاح من الشروط المزرية للكائن وميوله وعاداته الفكرية. إنّ القضية نفسها يمكن أن تخضع لمستويات من التأويل، وهكذا نجد بول تيليش يعزز الفكرة الأساسية التي قد ينطلق منها الدين التحرري، بول تيليش هنا شاهد يعزز ما هو من صميم تفكيرنا في هذه النقطة، دائما هناك سوء فهم للأشياء، ولا بد من شيء من الرويّة لفهم وتفهّم الأشياء، فتيليش يبحث هذه العلاقة – بين الإيمان والحرية – في ذلك النوع من التدافع بين الأنا والأنا الأعلى، ذلك المفهوم الفرويدي الذي يبدو عند تيليش غامضا، وفي إطار هذا الغموض تبدو مسألة الإيمان هي الأخرى إحدى تعبيرات ورموز الأنا الأعلى المسؤول عن العُصاب العقلي، وهو من تعبيرات أيضا صورة الأب التي تلخّص محتوى الأنا الأعلى. وسيكون حسب تيليش من الطبيعي في ضوء هذه النظرة القاصرة عن الأنا الأعلى أن يرفض فرويد القيم المعيارية حيث أن الأنا الأعلى إذا لم يقم على مبادئ صالحة يتحوّل إلى جهاز قمعي، وهنا يبدو الإيمان حسب تيليش حتى حين يستعمل صورة الأب في تعبيراته فهو ينقلها إلى مبدأ الحقيقة والعدل، ليخلص تيليش إلى أن الإنسان يملك القدرة على اتخاذ القرار مع العقل وضد العقل بناء على قوة النّفس، فخاصية الإيمان هي التعالي هنا على كل الدوافع والبنى اللاشعورية وحتى الشعورية، فالإيمان يتعلى عليها جميعا ولا يدمّرها. أريد أن نحتفظ بهذه النظرة التحررية للدين والمضمون النقيض لصورة الأب، الصورة سيئة السّمعة في التحليل النفسي لكي نخطوا خطوات راقية في فهم الدين خارج الصورة النمطية لفكرة الفزع - فكرة أساسية في تحليل الدين الشعبوي عند كيكيغارد، سأتفادى الوقوف عندها هنا - لنحتفظ بكل فكرة راقية يرقى بها فهمنا للاهوت التحرير.
لكي نفهم منطلقات الدين التحرري، يجب الأخذ بعين الاعتبار الإنسان وقدراته وتلك المفاهيم العقلانية حول الإرادة والمسؤولية والحرية والعدالة، هنا الإيمان يصبح فعل تسامي وهو ما يتطلب أن لا يكون الإنسان ضيق الأفق لا يملك موقفا تجاه نفسه والوجود كما يذهب كيركيغارد، الكائن ضيق الأفق حسب هذا الأخير غير موجود لأنه لم يختر شيئا، الإنسان ضيق الأفق هو كائن القطيع المنشغل بكل شيء وتنقصه حسب هذا الأخير الإمكانية لكي ينتبه إلى الله. إنّ الدين بالمعنى الحرّ يفرض معاناة حقيقية ومضاعفة، لأنه بخلاف دين ضيق الأفق يناهض تفاهة العيش من دون سؤال يستهدف الوجود، بينما الأوّل هو مناهض لأعراض وأحوال عالم يشكل عضوا فعّالا في بنيته.
وسوف نرى تعبيرات دينية إزاء الجائحة تقرأ الوباء في ضوء صفات الممكن البشري، نحن أمام تصوّر تبسيطي لمفهوم العدل الإلهي، فالعدل هنا ينطوي على معنى مطلق يساوق المعنى الأسمى لفكرة مانح الوجود. سيصبح الوباء انتقاما ولكن ليس بالمعنى الذي يفرضه الكلام المتعالي بل بالمعنى الذي تقاس فيه المعانى الأسمى بسلوك بشري منحطّ، إله تصاغر به القوم حتى تجسّم ماديا في صورة بشر يطارد البشر بنزعات بشرية وغايات بشرية، هذا التصور للإله رفضه أرسطو في الجمهورية وحمّل مسؤولية هذا المنزلق المدمّر للقيم التربوية إلى كتاب التراجيديا والشعراء.
إن كان كورونا انتقاما إلهيا وليس فرصة أيضا فهذا يعني أنّ الحشود "المؤمنة" ستكون بمنأى عن الخطر، لكن المعني بهذا الوباء هو البشر والإنسان والتّاريخ والعلاقات الدولية، إنه بقدر ما يستهدف خلايا البشر هو أيضا يستهدف بنية حضارية وشبكة من العلاقات ومسار تراكمي بلغ النهاية. سيجيب كورونا على هربرت ماركوزه عن كائن البعد الواحد الذي يجري في طريق مسدود.
شيء من التأويل لرموز وأقاصيص الدين الحرّ يضعنا أمام الكثير من المعاني التحررية، لاهوت التحرير مهمّة لم تنجز وهي تتطلّب مزيدا من تحرير المفاهيم. كيف يستطيع لاهوت التحرير أن ينتج فهما للدّين يتجاوز النظرة التي ينتجها ضيق الأفق؟ كيف نفهم هذا المأزق الذي وضعت فيه كورونا نظام المعنى والأشياء؟
في اللاهوت تحضر قصّة السامري باعتباره داعية العجل الذّهبي ومنتج فعل الكلام أيضا، كان السّامريّ مثالا لحارس قيم العبيد، شكل آخر من الوعي الديني بمجرد غيبة موسى أربعين يوما - (العجلة + العجل) – انقلاب في المعنى. لقد صنع للقوم بديلا عن المعنوية: عجلا له خوار، صوت وصورة، حرّك النزعة الميركونتيلية وعبادة الذهب، لكن للقصة أيضا نتائج وهي سقوط العجل، وخيبة أمل السّامري وتيهه في البرّية، والنهاية هو الهروب وطلب المسافة، وعدم المساس، انقلاب الصورة:(قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَنْ تَقُولَ لَا مِسَاسَ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِدًا لَنْ تُخْلَفَهُ وَانْظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنْسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا).
وجه من وجوه معنى لا مساس، أنه من مسّ السّامري أو مسّه السامري حمّ وارتفعت حرارته. وسيكون من المثير لو وقفنا عند بعض الأخبار التي تتحدّث عن الطاعون باعتباره بقية عذاب من بني إسرائيل. وفي تفسير الطبرسي: " اختلف في معناه فقيل: إنه أمر الناس بأمر الله أن لا يخالطوه ولا يجالسوه ولا يؤاكلوه تضييقا عليه، والمعنى: لك أن تقول: لا أمس ولا أمس ما دمت حيا، وقال ابن عباس: لك ولولدك، والماس فعال من المماسة ومعنى لا مساس: لا يمس بعضنا بعضا، فصار السامري يهيم في البرية مع الوحش والسباع لا يمس أحدا ولا يمسه أحد، عاقبه الله تعالى بذلك، وكان إذا لقي أحدا يقول: " لا مساس " أي لا تمسني ولا تقربني، وصار ذلك عقوبة له ولولده حتى أن بقاياهم اليوم يقولون ذلك وإن مس واحد من غيرهم واحدا منهم حم كلاهما في الوقت، وقيل: إن السامري خاف وهرب فجعل يهيم في البرية لا يجد أحدا من الناس يمسه حتى صار لبعده عن الناس كالقائل لا مساس، عن الجبائي".
إنّ نهاية عبادة العجل والمسار الميركونتيلي بتجلياته المعدّلة تاريخيا مع النيوليبرالية التي تعيدنا إلى بقية السامري النسخة القديمة لروتشايلد ستجعل النهاية في هذا التيه اللاّمساسي الذي عمّ المحيط البشري، لأنّ البعد والمسافة هي أقوى أساليب العقوبة والعودة إلى الذّات. قد تبقى الروتشيلدية كما بقي السامري ولكن في أفق علاقات طاردة لا مساسية تغير الموازين وتصيب النظام الرأسمالي في الصميم، ففي القصة التي تدور حول مآل السامري هناك ما هو فائق الرمزية، فلقد ورد في بعض الأخبار أنّ الله نهى موسى عن قتل السامري، وقد ذكر سبب تمتيعه بالحياة كونه كان "سخيّا". هل ستستمر الروتشيلدية في هذه البرية، وستلزم حدودها الطبيعية المحروسة، وسينهار هيكل الميركونتيلية الجديدة ويتحطّم عجلها الأكبر وسيتيه عنوان الرأسمالية وستنهار عولمتها، حيث الانكماش والتراجع ولا مساس؟ هذا يتوقّف في ضوء المعنى الرمزي للقصة أن تكون النيوليبرالية المتوحشة سخية، لكن الحقيقة أنها ليست كذلك، فهي احتكارية، وبخيلة، وعدوة لكل ما هو اجتماعي، ستنهار بلا رجعة.
لقد وضعتنا كورونا في قلب عالم لطالما تظاهر بالتواصل، لكنه في الحقيقة كان يرسم مسافات غير مرئية بين الأمم والمجتمعات والطبقات والأفراد، لقد فرض كورونا وضعية السامري: لا مساس، فمن مسّ الآخر حمّ. لكن دين إنسان ضيق الأفق كما سماه كيركيغارد هو معني برسم سيناريوهات الفرقة الناجية التي يرجوا من خلالها النجاة الفردية بمعناها الأناني لا الوجودي، إنهم ينتظرون نهاية الحجر الصحي ليستأنفوا خطايا العهد القديم، ولا يملكون القدرة على استيعاب المؤشرات التي يثيرها كورونا المستجد حول التحول التاريخي المنتظر، إنهم ليسوا غير آبهين لأسئلة الوجود والمصير بل هم منشغلون بحماية مكتسبات عصر ما قبل كورونا. إنّ كوفيد 19 ليس مشكلة خاصّة بجماعات بشرية بل هو مشكلة الإنسان وأنماطه ورهاناته ومصيره.
لقد عمّ النفاق في هذا العالم الذي تبدو فيه الجماعة البشرية أكثر مُعانقة ومصافحة بعضها لبعض، سواء على مستوى العلاقات الخاصة أو على مستوى العلاقات العامة وصولا إلى العلاقات الدولية التي تواجه استحقاقات مكلفة نتيجة إعادة تدبير المسافات، فسامري العجل الرأسمالي هارب من كورونا، كما أن المجتمعات لم تتعوّد على تدبير المسافات، يستطيع الإنسان استعمال النظرة والإيحاء وهما يكفيان للإقناع بالعلاقات الطيبة، لكنه يخفي شروره في أنواع المُعانقات التي تخفي أشكالا أخرى من المُفارقات، كان لا بدّ أن يحدث ما من شأنه رسم مسافات جديدة، كورونا أو عودة السامري، ويبقى العنوان الأكبر لهذه المرحلة وحتى إشعار آخر:

  

ادريس هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/03/31



كتابة تعليق لموضوع : لا مِساس كورونا من منظور لاهوت التحرير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر كاظم الطالقاني ، على أسلحة بلا رصاص ؟! - للكاتب كرار الحجاج : احسنتم اخ كرار

 
علّق خلف محمد ، على طارق حرب يفجرها مفاجأة : من يستلم راتب رفحاء لايستحقه حسب قانون محتجزي رفحاء : ما يصرف لمحتجزي رفحاء هو عين ما يصرف للسجناء السياسيين والمعتقلين وذوي الشهداء وشهداء الارهاب هو تعويض لجبر الضر وما فات السجين والمعتقل والمحتجز وعائلة الشهيد من التكسب والتعليم والتعويض حق للغني والفقير والموظف وغير الموظف فالتعبير بازدواج الراتب تعبير خبيث لاثارة الراي العالم ضد هذه الشريحة محتجزو رفحاء القانون نفسه تعامل معهم تعامل السجناء والمعتقلين وشملهم باحكامه وهذا اعتبار قانوني ومن يعترض عليه الطعن بالقانون لا ان يدعي عدم شمولهم بعد صدوره ما المانع ان يكون التعويض على شكل مرتب شهري يضمن للمشمولين العيش الكريم بعد سنين القمع والاضطهاد والاقصاء والحرمان  تم حذف التجاوز ونامل أن يتم الرد على اصل الموضوع بعيدا عن الشتائم  ادارة الموقع 

 
علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بسام القريشي
صفحة الكاتب :
  بسام القريشي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net