صفحة الكاتب : عدي المختار

الشعر ضرورة مسرحية في رؤية نصية حداثوية.. " مسرحيات الخباز الأربعة" أنموذجا
عدي المختار

كل شيء في خدعة
أنا وعرشي
وهذا الزيف المترهل في هوامش لا تنتهي
خدعة،
خدعة
حتى صرت أخشى
أن أموت لا كما يموت الناس
خشيت أن اخدع الموت
أو يخدعني فمت قبل الموت
( مسرحية الخدعة)
لعل أكثر ما يميز الشعر هو انه البوح الذاتي المتأمل الذي غالبا ما يكون في أعلى درجات الوعي لدى الشاعر فيجتاحه مباشرة او يكون في اعلى درجات التخيل الفنتازي فيدخل دخول الفاتحين الى حيث المسكوت عنه في ذاتية موضوعية من التأمل , وهذا مايجعل الشعر متفردا او شاعرية هذا الشاعر لها بريق مما سواه من الشعراء،هذا الموضوعي المسكوت عنه تأمليا يعد وهج كل قصيدة شعرية , الا انه يختلف في الفعل الدرامي المسرحي بالتأكيد الذي يحتاج – أي الفعل الدرامي- إلى إيصال الأبعاد الاجتماعية والثقافية والنفسية جميعها بحزمة واحدة وبدقائق عرض محددة وفق مقياس ملل المتلقي وضجره ومدى وعيه في الترجمة الآنية لكل ما يراه ويسمعه من فعل درامي وبوح شعري وهذا ما يجعل العملية الشعرية في المسرح تواجه الكثير من المصاعب ولعل أهمها مدى تقبل المتلقي لذلك النسق الإبداعي (( المسرح الشعري)) والإقبال على مشاهدة نماذج منه،ولعل هذا ما أكده وذهب أليه الكاتب أبو الحسن سلام في مقالة منشورة له تحت عنوان (التعبير المسرحي الشعري بين التأمل الذاتي والانفتاح على المعنى) حيث يقول (إذا ارتبط البوح التأملي الذاتي بشخصية مسرحية بعينها بما يتناسب مع أبعادها الاجتماعية والثقافية والنفسية وفي الحدود التي لا تستغرق من المتلقي للعرض المسرحي الشعري إلاّ زمن ترجمتها ترجمة معنوية فورية والواقع يكشف عن استحالة ذلك في تلقي الصورة الشعرية حالة تبتلها التأملي الذاتي إذ أنها عندئذ تحتاج إلى زمنين أحدهما لفك شفرة الغلاف الذهني للصورة الشعرية في حوار الممثل (أولاً) تمهيداً للترجمة المعنوية لتلك الصورة من جملة تعبيرات الشخصية على لسان ممثلها، (ثانياً)على اعتبار أن الأصل في عملية الإرسال والاستقبال في العرض المسرحي هو حالة الحضور الآني الذي يفترض ترجمة المتلقي الفورية لخطاب الشخصية المسرحية المحمول وجدانياً على لسان الممثل. وهو أمر يبدو متعذراً أمام الصورة الشعرية الدرامية المصطبغة بالتأملات الذاتية التي يشكل بوح الشخصية القناع الذي ينسرب من ورائه بوح الشاعر نفسه محمولاً على لسان فكر الشخصية،وهو أمر يلزم التلقي بكل مستوياته وطاقاته باستغراق زمنين وصولاً إلى معنى الخطاب الجزئي:

  • أولهما: لفك شفرة الصورة المركبة من الصورة الذهنية إلى الصورة المعنوية​

  • ثانيهما: اكتشاف الدلالة طبقاً للمتوسطات القرائية (متوسطات التلقي)) ووفقا لماذكر سلام كان لابد من استحداث نسقا جديدا ضمن نسق المسرح الشعري وهو الشعر المسرحي الذي يكون فيه الشعر الدرامي ضرورة من ضرورات العرض والإقناع وان تكون الصورة الشعرية اساس دراما الفعل وهي هنا لا تعلن نهاية الطاقة الانفعالية وموتها لصالح الطاقة التأملية الفكرية بل أنهما يعادلان الأخر بعملية توازنية مدروسة بما يتيح للفعل الدرامي ان يتجسد بطريقة درامية حقيقية من خلال لغة شعرية تتجلى فيها عناصر التصوير الشعري الدرامي للأحداث في العمل المسرحي.​

وبناءً لما تقدم فأننا نستطيع أن نجزم بان المسرحيات الأربعة التي أصدرها الشاعر والكاتب المسرحي علي حسين الخباز بدءا من (الصراع) و(عتبات الندم) و(محاكمة حميد ابن مسلم) وانتهاءا بمسرحية (الخدعة) كان في جميعها تتجسد المغايرة بأبهى صوره ليعلن بنصوصه تلك نهاية زمن الخوف من المسرح الشعرية والتوجس من هروب المتلقي عنه بعيدا اوعدم استساغته له .
فقد أعلنت هذه المسرحيات إن تلك المخاوف قد ولت وحان الأوان للتنظير (بضرورة الشعر كفعل درامي) يعلن عن زمن البوح الدرامي الشعري ويلامس المسكوت عنه في ذهنية المتلقي بعيدا عن مطبين مهمين ألا وهما:
أولا- النخبوية الفجة والخطابية الشعرية في الإلقاء والأداء والتجسيد للفعل الدرامي أو شعرية الحدث
ثانيا- المباشرة والسطحية المغلفة بالإيقاعية الموسيقية كبديل عن الإيقاعية الشعرية التأملية.
إن مسرحيات الخباز علي الأربعة، يعتريها البوح التأملي الموضوعي وتجتاحها أفعال درامية لشعرية الحدث المباح عنه وسط زحمة ضجيج المتخيل في عقلية المتلقي، اتسمت جميعها بالاجتراحات الإبداعية المبتكرة من ناحية النسق والصياغة وتوظيف المفردة وانسيابية اللغة والأحداث وفخامة الطرح واللغة العالية جدا، وليست الصعبة طبعا على عقلية وثقافة الجميع بل كانت كالسهل الممتنع في القول والفعل فكانت الأقرب للجميع دون استثناء .
الإيقاع ألتشويقي للأحداث في الخطاب والبناء الهرمي للأعمال الأربعة كان حاضرا وبقوة ولم يخفت ولع المقتفين اثر نهايات الصراعات المسرحية في الإصدارات الخبازية الأربعة،كان كل شيء ممتلئ في النصوص المسرحية ومكتنز بالثقة النابعة عن عقلية إبداعية ممتلئة بكل معارف الوجود ولها خلفية متخمة بالاكتفاء المعرفي من كل مسارات التدفق البلاغي المحبب،لا بل إن كتاباته المسرحية هي حفر وتنقيب في المخيال الجمعي للشعر، والتوهج المحترف في الأدب، وجهر معلن للخزين المعرفي، ودقة عالية الجودة للابتكار الصوري الذي تراه في كتابات الخباز، وهذا يحسب له ولا لغيره .
تجده يبتكر الصورة والتأويل والتساؤلات في كلمة تارة أو في لحظة صمت كان حاذق جدا في وضعها بالمكان المناسب من الصراع الدرامي تارة أخرى، فتتحول لسؤال أو تأويل أو صورة تحمل أكثر من معنى في صلب ثيمة العمل أو متطلبات العرض المسرحي فهو يجسد التأويل الشعري في فعل درامي لا يقل عن شعرية الشعر في حدثيته.
إن هذا التفرد والاشتغال الإبداعي الساعي نحو اجتراح مناطق وعوالم جديدة غير تلك التي جاء بها الأولون فأنها مساع واشتغالات تجعلك أمام ظاهرة كتابية جديدة في مجال الكتابة المسرحية للنص الحسيني وفق النظريات الحديثة للمسرح الحسيني .
راح الخباز يخط له عنوانا ويعبد له دربا جديدا وخطا متفردا في كتابة النص المسرحي الحسيني الذي كان ولا يزال -أي النص الحسيني- لم يتخلص بعد من المباشرة والتكلف والتصنع في الأداء وبالسطحية والتاريخية النصية للكتابة حتى بات كل ما كتب للحسين (عليه السلام) من نصوص مسرحية وما يعرض من أعمال مسرحية خلال كل تلك السنوات للشيعة فقط لا غيرهم دون أن تتحول إلى نصوص تصل بحبكتها وخطابها ومضمونها للعالمية،وهذا تحديدا ما فهمه الخباز جيدا وعرف جدا هول استمراره،فعمل بصمت دون الإعلان عن ما يخطط له على تأسيس خطاب مسرحي اجزم انه بعد سنوات سيكون مرجعا إن لم يصبح مدرسا في الكتابة المسرحية الحسينية، ذلك لأنه كتاباته المسرحية الأربعة تحيل الواقعة الحسينية إلى خطاب أنساني عالمي شعري جماهيري /نخبوي، يصل للجميع من خلال الحبكة الدرامية واللغة الشعرية العالية والتي تفرد بها الخباز دون سواه في أن يجعل الشعر ضرورة مسرحية في النص عكس ما يطرح في إقحام وتطويع وترويض الشعر للنص لا بل تجد لديه الشعر هو محور الحركة والصراع في الكتابة والعمل، حتى إن خلت أي مسرحية من مسرحياته من تلك الشعرية الدرامية أصبحت نصا خطابيا وليس مسرحيا،فهو يحيل الخطابية والنمطية في المسرح لفعل شعري محسوس،بهذه الطريقة لعب الخباز لعبته وأسس لشيء لابد أن يلتفت له الكتاب والنقاد والمهتمين في مجال تطوير نظريات المسرح الحسيني.
إن الخباز استطاع وبكل جدارة أن يخرج عن إطار المألوف ويتمرد على السائد والمنتج المبستر الوافد ألينا كنظريات وأسس معلبة مع العلبة الايطالية وكسر زجاج (القسمة والنصيب) في عرائس كتاباته المسرحية الأربعة وعمل وناضل وبكل اقتدار وثقة بان يحدث المغاير في معايير السائد ونجح في ذلك حتى أحال رتابة ونمطية وملل ما كان سائد في الكتابة إلى مساحات من الهيام والتحليق بلا أجنحة في فضاءات التجدد والحداثة في الخطاب البديل والنمط والمدرسة البديلة التي يطرحا الخباز كنموذج لتطور النظريات والحفريات في مشروع كبير انطلق من ارض كربلاء المقدسة ولن ينتهي أبدا إلا بعدما يكون مشرعا تأسيسيا لخطاب مسرحي حسيني عالمي.
ان الخباز يجسد في جميع أعماله الآم أل بيت النبوة الأطهار على امتدا طول الألم من الكوفة للنجف وكربلاء،دون أن يقدم الخباز في أعماله المسرحية كلها وثائق تاريخية تسجيلية بل يجسد التاريخ بحذافيره دون المرور بمروياته بحذافيرها،يتحسس الآلام والوجع ويشعرك بهما دون أن يقدم لوحات خطابية لصفحات تاريخية وثائقية،هو يسير على هامش كل تلك الأحداث ويراها وينقلها بلسان البوح التأملي وعقلية الوعي المعرفي بخطاب لا حدود له أو جمهور محدد .
إن مسرحيات (الصراع - عتبات الندم - محاكمة حميد ابن مسلم ) كانت محاكمات تأملية مابين الخير والشر داخل كل إنسان لذلك هي مسرحيات الممثل الواحد الذي ينشطر لممثلين أو لممثل وصوت،مسرحيات الصوت الداخلي الآخر في شخصية العمل،مساحات للبحث عن مناطق الصحوة في داخل تلك الشخوص،مسرحيات النادمين والناقمين في ذات الجسد الواحد وان اختلفت الإيقاعات الداخلية لتلك الشخصيات وهو بذلك يؤمن بمقولة الأمام جعفر الصادق (عليه السلام) التي يقول فيها (يعطي الله أعداءه بعض صفات أولياءه )، لذلك يرى الخباز إن داخل كل نفس بشرية جلاد وضحية،ظالم وعادل، خير وشرير ووفق ذلك كان يحرك دفة الصراع في مسرحياته،باستثناء مسرحيته الأخيرة (الخدعة) التي يصور فيها عنفوان ألطف وأخلاقية النصر والهزيمة مابين كربلاء الشهادة وقصور الخديعة في الكوفة والشام،واستطاع الخباز بإصداره الأخير أن يحيل الوثائق والمرويات من الم نمطي مستهلك في التقديم والكتابة إلى متعة وتشويق وانسيابية عالية رغم طول الخطبة الزينبية التي اشتغل عليها الخباز بحرفنة إبداعية حتى جعل القارئ أو المتلقي لا يشعر بها .
إن رقي الكلمة وتفرد النهج وسمو المنهجية وجودة الاشتغال تجعلنا نرفع القبعات له،فهو اثبت عبر خبازياته الأربعة بأنه داهية لا بل كاهن الخطاب الجديد للكتابة في المسرح الحسيني وسيتحول إلى مرجع ومدرسة كبرى إن وفرت له الظروف اللازمة حتى يمتد بتأسيساته نحو بناء جيل جديد من الكتاب عبر الإصدارات وجلسات الحوار وورش العمل، لأنه يؤسس لأفعال درامية شعرية جديدة يكون فيها الشعر بؤرة الصراع والفعل الدرامي ومحركه .
وختاما لابد أن نهمس بأذن من لا يعرف علي حسين الخباز أو من يعرفه ويصعب عليه أن يقرأ أفكاره،بان الخباز علي يخدع حتى الخداع كي لا يموت كما يموت الناس،حتى الموت لا يتوانى في خداعه طالما هو ماض نحو الق النزف الإبداعي،خاف الخباز ويخاف أن يغادر الدنيا وهو في منتصف الطريق الذي رسمه لنفسه سعيا للوصول للكتابة الإبداعية المتنورة في بحور عشق آل البيت الأطهار (عليهم السلام)، يخاف أن تنسل النهاية خلسة إلى الخباز الصغير الحالم والهائم في صبا العشق الإبداعي والمتمترس في تلك الصلعة الكهنوتية التي يختبئ ورائها فضاء من التنوير والشاعرية والإحساس والعذرية والابتكار لذلك افتتحت هذه الورقة بمقاطع شعرية تتحدث عن خداعه للأشياء والموت حتى،هذا هو الخباز فمن عرفه فقد عرفه ومن لم يعرفه أنبأته به والله على ما أقول شهيد.

  

عدي المختار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/07/02



كتابة تعليق لموضوع : الشعر ضرورة مسرحية في رؤية نصية حداثوية.. " مسرحيات الخباز الأربعة" أنموذجا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خالد القصاب
صفحة الكاتب :
  خالد القصاب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net