صفحة الكاتب : صادق الموسوي

صادق الموسوي في ضيافة قيادات الوعد الصادق بعد إلقاء السلاح وانخراطهم بالعملية السياسية .
صادق الموسوي

لبى السيد صادق الموسوي سكرتير عام  الأمانة العامة لتجمع العراق الجديد مع الوفد المرافق دعوة قيادات فيلق الوعد الصادق السبت 24 آذار بحضور السيد محمد العسكري والأستاذ محمد التميمي والشيخ عمار اللامي الناطق الرسمي والسيد حيدر العسكري مدير اعلام الوعد الصادق.

أسماء الوفد الأستاذ ثامر أكرم رئيس تحرير صحيفة نبض العالم الدولية والسيدة الإعلامية وسن الجبوري رئيس تحرير صحيفة عين الإحداث و الصحفية منى جواد والموسيقار حسين الساهر.

وبعد التعارف وجهنا سؤال للسيد محمد العسكري رئيس الهيئة التأسيسية عن تغيير مسمى الوعد الصادق المعارض للاحتلال  بعد ان القوا أسلحتهم  ؟.

أجابنا ان  اسم الفيلق العسكري  انتهينا منه  بمسمى جديد سيطرح عن قريب بعد المصادقة عليه  من قبل الهيئة التأسيسية وتغيير اسم الفيلق العسكري الوعد الصادق الى مسمى جديد بتحالف مع القوى الوطنية في العراق .

ووجهنا سؤال آخر للسيد محمد العسكري . هل انتم من التيار الصدري ومعه ؟

أجابنا :نحن أبناء ذلك المرجع الهمام كبير القدر والمقام،  السيد الشهيد محمد صادق الصدر " قدس سره "  ونتشرف به كوننا أبنائه ونتشرف بالسيد مقتدى الصدر كونه ابن مرجعنا ولكننا  مستقلين في عملنا استقلالية تامة عن أي جهة سياسية ولكن عملنا يصب بنفس النهر لكل عراقي يرغب برؤية عراقه مزدهر ومتطور يسوده الأمن والأمان والرفاهة لجميع مكونات الشعب العراقي ..

فعندما تجتمع الإرادة والعزم تنتصر المبادئ السامية  العريقة للمجتمعات المتطورة ،

والوصول الى الغاية المرجاة في نيل رضا الله عز وجل ورضا رسوله والأئمة الأطهار ،

فنحن نتشرف بمقارعة الظلم والاحتلال ورفع السلاح لمحاربته وإجباره على الخروج من أرضنا ،

 ولم نرفع السلاح بوجه أي عراقي إطلاقا، لان مقاومتنا للاحتلال لا بد لها من غطاء شرعي وقد حصلنا عليه لمقارعة المحتل فقط ،ونحن كنا ملتزمون بهذا الغطاء ولم نخرج عنه إطلاقا .

فعندما خرج المحتل انتفت الحاجة لحمل السلاح ولهذا قررنا إلقاء السلاح وقررنا اندماجنا في العملية السياسية لخدمة اسم العراق وشعبه بكل طبقاته وتنوعاته الدينية والطائفية ،

  ولهذا نسعى لتكوين تحالف مدني بعيد عن الأحزاب الدينية وبعيد عن سياسة الأحزاب .

وتحدث سكرتير عام الأمانة العامة لتجمع العراق الجديد ورجل السلام   السيد صادق الموسوي عن المرحلة القادمة من تكاتف الجهود بعد خروج المحتل ومساندة الحكومة العراقية

في تجفيف منابع الإرهاب والقضاء عليه نهائيا ،والالتفات إلى المكتسبات والمشاريع المستقبلية التي فيها خدمة لشعبنا الصابر ،

وهذه الجهود لا تأتي من فراغ بل بجهد كبير ومشاركة فعالة بين كافة طبقات المجتمع الواعي من مثقفين وإعلاميين ووطنيين وشيوخ العشائر  ومنظمات المجتمع المدني ، ورفع المستوى الثقافي لدى الشباب والنساء ومساندتهم في اخذ الدور المهم في بناء العراق والمحافظة على مؤسساته .

وتحدثت السيدة الإعلامية وسن الجبوري رئيس صحيفة عين الإحداث ورئيس اتحاد الفنانين والإعلاميين والصحفيين ،عن المرحلة المظلمة التي مر بها شعب العراق من غرس الطائفية في نفوس البعض وراح نتيجته الصراع الكثير من أبنائنا ،ونسعى الى عدم إرجاع تلك الحقبة من الزمن والتي ذهبت بجهود السيد المالكي وبجهود الخيرين من أبناء بلدنا الجريح  وأصبحت طي النسيان للماضي المؤلم الذي راهن عليه أعداء الإنسانية بإرجاع العراق إلى تاريخ ما بعد العصور القديمة ، رغم ان حضارة وادي الرافدين رفدت  العالم بجميع العلوم التي طورته وألان نستورده منها بعقول عراقية التي تعمل بدولها ولذا تسارع باستقطاب العقل العراقي والعمل في الداخل بأيادي قذرة من اجل تهجير تلك العقول لتعمل في بلادها .

وأكد الموسوي في نهاية الحديث :

 علينا مساعدة حكومتنا في  بسط الأمن والأمان لعموم الشعب  وإرجاع المهجرين ووضع قانون لحمايتهم ودعمهم ورد حقوقهم ، لأنهم يعانون من الغربة والفقر والفاقة .فيقولون والحسرة في نفوسهم والدمعة في عيونهم

 (كل الناس لهم وطن يعيشون فيه ، إلا نحن المغتربون العراقيون لنا وطن يعيش فينا )

فنوجه خطابنا لحكومتنا الرشيدة ونقول :

 أما ان الأوان الالتفات الى أبناء شعبنا المغربين قبل فوات الأوان من إجبارهم من قبل  الغرب باعتناق دينا غير دينهم واكتساب عادات أبنائهم من عادات الغرب التي يعاني منها الأهل بكل معانات الحسرة للرجوع إلى ارض العراق الشامخ بقوانينه وبعلمائه ؟

100_6591.JPG


100_6592.JPG


100_6599.JPG


100_6590.JPG


صادق عبد الواحد الموسوي

سكرتير تحرير جريدة النداء

  

صادق الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/24



كتابة تعليق لموضوع : صادق الموسوي في ضيافة قيادات الوعد الصادق بعد إلقاء السلاح وانخراطهم بالعملية السياسية .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ربيع نادر
صفحة الكاتب :
  ربيع نادر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صراع الهويات او تعايشها  : عمار جبار الكعبي

 من ليث العبد ويس الى ليث العبد صدام  : ماجد العيساوي

 اللواء 313 بالحشد يعثر على مضافتين لداعش شمال شرق الفلوجة (صور)

 القصص الأخيرة لأفنان القاسم الكابوس الثاني  : د . افنان القاسم

 العدالة والحقوق الاساسية في عراقنا الجديد  : سمير اسطيفو شبلا

 الازمة السورية تضع روسيا على المحك  : صباح الرسام

 استنکار عراقی واسع لقتل الدکتور الصحفی "محمد بديوي" بید ضابط من البيشمركة والمالکی یؤکد: انا ولي الدم

 منتدى المدى للثقافة والحوار ينظم جلسة حوارية ثقافية  : دائرة العلاقات الثقافية العامة

 كاظم ناشور مدير عام مصرف الرشيد في حوار خاص  : زهير الفتلاوي

 قطر تطلب من القسام وقف اطلاق الصواريخ على تل ابيب والأخيرة ترفض

 واشنطن تمدد إعفاء بغداد من العقوبات المفروضة على طهران لاستيراد الغاز والكهرباء

 بالفرضة....والشُعيْرة!!-2-  : وجيه عباس

 انسحاب العراقية والأمريكان .. مكسب للعراق  : غفار عفراوي

  1400 فتاة سعودية يهربن من عوائلهن  : سامي جواد كاظم

 عنجهية أوردكان ...... وحكمة المالكي  : جواد الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net