صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

حوار في روح المعنى ح3
علي حسين الخباز

وعلى عتبة الحوار مع وفد المستبصرين من فرنسا، ضيوف مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي السادس، نمضي إلى آفاق مشرقة، وعلى مدى حلقات متواصلة، لنتعرف على عوالم الهداية، وتباشير النور المنسكب على محيا الحقيقة... 
السؤال الثالث: كيف كانت المجابهة مع حركات التضليل؟
 الدكتور عبد السلام: المجابهة كلمة لها حساسيتها في المواضيع الفكرية، تحتاج الى قوة أكبر من القوة، قوة إيمان قوة فكر، قوة صبر وتصابر. دستور طيب أذهل العالم لما نملكه من مساحات التسامح. نحن عشقنا التشيع لما يملك من مفاهيم واسعة ضد الحقد والكراهية والأنانية. نحن نمتلك مدرسة من سمات الخير هي سمات الأئمة الأطهار (ع)، وهذه السمات إن فقدناها فقدنا المعنى الأسمى لانتمائنا؛ فلنجابه حركات التضليل بهذه السمات التي أذهلت التأريخ كله. 
عبد الحميد مجدوب: المواجهة الحقيقية في الحوارات الفكرية التي تختزل الخطوات الى تفاهمية قد توحد الخطى، وتقلل الفوارق. نحن شيعة أهل البيت (ع)، لدينا الإستعداد لخوض عوالم الحوارات التي نحن ندعو اليها؛ المشكلة إن من يجد نفسه في التحاور، لايحتاج الى التكفيرية والإلغاء. غياب روح التحاور يعلنُ عجزاً فكرياً لايستطيع من إقامة حوار متوازن. 
الحاج محمد مغربي: عندما تكون المذاهب عاجزة عن مواكبة السلام، كي تمنعَ المساحة التأثيرية بالآخر الواعي، بالمذهب المعتمد على الفكر، وعلى الحوار، وعلى السلام، كي تبعدَ المؤثر والتأثر الذي ستخلقه الحجج الدالة على حقيقة نصرة ائمة أهل البيت (ع). 
 الحاج وائل: لم تكن الحركة التضليلية وليدة أزمنة معاصرة كي نفاجأ بها، وانما هي تنامت أيضا عبر المكونات الزائفة التي تريد أن تقف بمواجهة الحقائق. إذن ما تحتاجه لمواجهة التضليل هو العلم، وابراز كل الحقائق التي يسعون لتضليلها عن الناس. ومن النقاط المهمة جدا هي خلق اعلام مثقف واع، يسير على خطوات صحيحة. 
الحاج مختار صحبي: عندما يتوارى الآخر خلف اعلام جائر خائر، لاقيم انسانية تحتويه، تكون مجابهة التضليل بإعلام واع حر. هناك مسألة مهمة جدا، أن المعلومات الخاطئة التي سلّحونا بها قبل التشيع، كانت هي من أهم الأسباب التي جعلتنا نصطدم بحقائق اذهلتنا بمعنى من المسائل الصعبة جدا عندما تكتشف أن ما تؤمن به هو كذب وخرافة، وتتكون من دجل وزيف، وتكتشف فجأة أن قيمة الإلغاء واهية، والقيمة الملغية هي جزء لايتجزأ من هوية المسلم. كما أجد الآن ان مسؤولية الاعلام الشيعي هو توصيل المعلومة الى جميع الناس، توصيل فكر اهل البيت، فتح باب النقاش والمناقشة والحوارات مع الناس. هناك زيف مطبوع في الأدمغة. هناك ايمان تعويدي بالزائف. هناك حجج لابد أن تناقش. هناك أحاديث كثيرة موضوعة عن لسان النبي (ص) امام كل هذا هناك أخلاق حميدة ومسيرة مجيدة لأهل بيت النور المحمدي. لنجابه بصدق هويتنا وايماننا كل حركات التضليل.
الحاج عياد وناس: أشعر بأن هناك مسألة مهمة جداً لابد أن نتذكرها دائماً، ونضعها أمام أعيننا دائماً، وهي من أهم ما يمكن أن نتسلح به لمجابهة موجات التضليل، ومواجهة كل انحراف قيمي. هذه النقطة المهمة تتلخص بالشعور بالمسؤولية، بدون هذا الشعور لاتستطيع أن تقدم افضل ما تملك، فالشعور بالمسؤولية يقودنا الى الوعي والادراك والسعي والمثابرة والى اليقين الروحي. وسنرى الحجم الحقيقي لكل المكونات والمسميات. سنرى ما يمكن السعي لكسبه والسعي لمقته؛ كي لايضيع الجهد هباء. أي أننا بواسطة الشعور بالمسؤولية سنتحرك بجميع المستويات. 
الدكتور بلقاسم برشيش: ندخل الى الفائدة المرجوة من هذا الحوار، علينا أن نقف عند جميع جوانب الموضوع؛ أولا لنرَ حجم ما أريد مجابهته، اي الدوائر التي امتلكت قاعدة التضليل، وأين هي مكامن قوتها، وإلا فحب أهل البيت (ع) وصل الكمال الانساني، ومواجهة محبتنا شيء صعب للغاية. البحث عن المرتكز القائم هو القدرات المالية، وملايين الكتب تطبع وتوزع مجاناً، وهو تضليل منسجم مع الأرضية السياسية المدعومة بدعم مالي كبير. الذي تحتاجه اليوم، هو لقاء الآخر عبر الحوار بجميع المستويات التي نتمكن منها. نحن نمتلك قدرات مادية محدودة للحجة الأساسية، فعلينا أن نرشحَ ما هو متمكن لتوفر القدرات المعلوماتية لوقف حجم التضليل. 
الحاج حسن باكستان: ربما لا نستطيع مجاراتهم من حيث الامكانيات المادية، لكن لدينا بقايا نركز عليها في نجاح العمل. في المواجهة العقلية لايمكن أن نجابه الثرثرة بثرثرة اعلامية، يمكن لقناة شيعية واحدة أن تركز مجابهتها بامكانية مفتوحة.
الحاج مصطفى بوراسي: الجميع يدرك ما يتمتع به الإعلام التكفيري من دعم مادي. هم يقدمون الكتب المجانية، ويقيمون دورات دعائية مضللة، بدعم إعلام متكون من جيش كبير مضلل... أنا لم أكن أعرف الشيعة، لكن سمعت حديثاً لأبي هريرة يناقض القرآن فارتعبت؛ اليوم أقولها باعتزاز أنا شيعي، أليست هذه روح المجابهة؟
قدورة: أنا أحلمُ أن يتخلصَ الشعبُ العراقي من الأزمة، وأن لايقعَ تحت سيف الطائفية

 من مهام المهرجانات الفاعلة التي تنفتح على تعدد الهويات، هي صهرُ تباينات الرؤى في بوتقة التفاهم العام؛ ولذلك كان التحاور يعني الانفتاح على مساحات ربما تتباين وجهات نظرها في كثير من الأمور، لكنها تلتقي في محاور مهمة... ولهذا التقينا الأستاذ (محمد قدورة)، وهو من الشخصيات الثقافية العربية المعروفة، فلسطيني مقيم في السويد، قاد الكثيرَ من الفعاليات الثقافية التي سجلت حضورها عالمياً... 
صدى الروضتين: مادمت أحد دعاة حرية الصحافة في العالم، ما هو شكل الحرية المطلوبة لاعلام ملتزم؟ 
 تعال لترى معي اولا، أن هناك حرباً شعواء ضد حرية الصحافة الصحافة المسموح بها الآن، هي تلك التي تعمل ضمن حومة الديمقراطية السلطوية، وإلا فالحرية ممنوعة عن الصحافة النزيهة المعبرة عن طموحات أمة وشعب، ولا يمكن تشييد أسس ابداع انساني دون هذه الحرية. أجد البعض يتغنى بحرية الصحافة في الغرب، بينما هي حرية نسبية لاتقدر أن تتجاوزَ مصالح الأنظمة الحاكمة، فهناك يعني حالة مقننة تخدم حكومات تحمي نفسها بالقانون. 
صدى الروضتين: ألا تعتقد أن الأنظمة العربية تخشى من المقدار النسبي لتنفس الحرية مع وجود المستعمر؟
 تصبح المعادلة هنا صعبة بعض الشيء، وأعتقد أنها غير سليمة، فاذا كانت الحرية التي يتركها المستعمر أكبر، هل يعني ذلك أن نرضى به؟ ولكننا قد نتفق على شيء أهم من هذا المعنى، أن الأنظمة العربية جميعها لم تستقلْ يوماً عن المصالح الاستعمارية من المحيط الى الخليج؛ كما إن الولايات المتحدة - للأسف - نصبت نفسها رئيساً على هذا العالم، كقوة ضاربة ومعطلة لكل القوانين الدولية، إلا بما يخدم مصالحها؛ لكنها بدأت تلاقي مصاعب حتى في المدن التي كانت لها في بلدان أمريكا اللاتينية، وبدأت تلاقي معارضة في الشارع الأوربي وليس في النظام الأوربي.
صدى الروضتين: نحن ما يهمنا أن نعرّفَ العالمَ أن الامريكي كان يحكمنا بثوب تلميذه الطاغية؟ 
 وهذا الذي أريد أن أصل إليه، نحن العرب مشكلتنا الحقيقية في أننا لانقرأ (مذكرات نيكسون عام 1979م) ذكرت بالحرف الواحد، اننا سنكون مضطرين في يوم ما الى الدفاع عن حقوقنا في بلدان الخليج، أي البلاد النفطية، واذا ما ظهرت أي قوى تؤثر على هذه المصالح فانها ستُضرب... وأنا دائماً وفي جميع مواقفي الفكرية، أنتصر لقضية هذا الشعب المظلوم. وأنا كمثقف فلسطيني أقرب لهذا الجرح، فلذلك تراني حزيناً، هل يُعقل أن يصبح العراق وهو من الدول النفطية والزراعية الغنية بهذا الفقر وسوء الخدمات؟! أنا أحلم أن يتخلص الشعب العراقي من الأزمة، وأن لايقع تحت سيف الطائفية التي تحاول أن تزرعها أمريكا كنبت شيطاني على الساحة العراقية.
صدى الروضتين: لماذا تحمّلون أمريكا وحدها كل ما حصل في العراق، فالارهاب الذي يمزّقني الآن، والذي يقتل الأطفال، والذي يفجّر الأسواق، عربي؟ 
 أي عمل تخريبي ضد أي مواطن هو صناعة استعمارية وفي خدمة الاستعمار، لأن الإرهابَ لايخدم قضية وطنية ولا انسانية. الان أشعر بأننا بحاجة الى التحاور في أسباب خلط مفهومَي المقاومة والارهاب، لاشك نحن مثقفو الامة ضد مسألة قتل المدنيين، وضد الاعتداء على الناس، وضد تخريب المؤسسات، وضد قتل العلماء.
صدى الروضتين:ـ أيام الثقافة في السويد، ماهي أهدافها وماهو مسعاها؟
 أقمنا عدة أيام ثقافية في السويد اتخذت عدة اشكال منها الثقافي، ومنها الفني (تشكيل ومسرح)، الهدف لبناء جسور بين الثقافة العربية والثقافة السويدية، وتلاقحها لإغناء كلا الطرفين، وردم الهوّة التي يحاول تعميقها الجهلة. 
صدى الروضتين:ـ كيف تمّت قراءة مهرجان ربيع الشهادة السادس؟
 شعرت أن هذا المهرجان لجأ الى الصح، من خلال طرح قضية الحسين عليه السلام كقضية انسانية لاتخص مذهباً من المذاهب. وقد تجاوز مديات الانتماء العقيدي، لكونه أصبح مشروعاً انسانياً يتبناه انسان كل جيل. لاشك أن روح الفداء جعلته يقف أمام تشوّهات القوى واختلال الموازين بحنكة المضحّي المنتصر بجراحه، لابد أن نمتشقَ المعنى رمزاً كونياً نحارب به الظلم في كل مكان.

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/06/15



كتابة تعليق لموضوع : حوار في روح المعنى ح3
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على نائبة تطالب الادعاء العام بتحريك دعوى ضد الحكومة : لا ادري اين قرأت ذلك ولكني اقول : كان هناك شاب متدين جدا وكانت صور الأئمة تملأ جدارن غرفته والمصحف بالقرب من مخدعه ، ولكن لم يكن له حظ بالزواج ، وبقى يعاني من اثر ذلك ، وفي يوم حصل على بغي في الشارع وقررت الذهاب معه إلى بيته ، والبغي طبعا مستأجرة لا تقبل ان تعقد دائم او مؤقت ، فلا بد لهُ ان يزني بها ، وذهبا الى البيت وادخلها الغرفة واثناء خلعهم لملابسهم رفع عينيه إلى صور الأئمة ولوحات الآيات القرآنية ، ثم رمق المصحف الذي بجنب فراشه وهنا حصل صراع بين الحاجة والرغبة الملحة وبين إيمانه . ولكنه قرر اغماض عينيه واطفاء ضوء الغرفة والارتماء في حضن العاهرة. أيتها النائبة الموقرة قولك حق ولكن صوتك سوف يضيع ، لأن القوم اغمضوا عيونهم واطفأوا ضوء الغرفة.

 
علّق منير حجازي ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : وما فائدة النسب إذا كان العقل مغيّب . وهل تريد ان توحي بأن مقتدى الصدر هو كاسلافه ، كيف ذلك ومقتدى لم يستطع حتى اكمال دراسته الحوزوية ولا يزال يتعثر بالكلام . والاسوأ من ذلك اضطرابه المريع في قراراته واستغلاله لإسم أبيه ونخشى نتيجة ذلك ان تحصل كارثة بسبب سوء توجيهه لجماهير أبيه مقتدى لا يمتلك اي مشروع سياسي او اجتماعي ، ولكنه ينطلق من بغضه لنوري المالكي فسحب العداء الشخصي ورمى به في وسط الجماهير والقادم اسوأ . إن لم تتداركنا العناية الإلهية . أما هذه مال : السيد القائد . فهل هي استعارة لالقاب صدام حسين او محاولة الايحاء من اتباعه بانهم كانوا ضمن تشكيلات فدائيي صدام ولربما نرى ذلك يلوح في سلوك مقتدى الصدر في تحالفاته مع السنّة والأكراد وكلاهما من المطبعين مع اسرائيل ، وكذلك ركضه وراء دول الخليج واصطفافه مع أعداء العراق.

 
علّق ابوفاطمة ، على الحسين (ع) وأخطر فتوى في التاريخ - للكاتب سلمان عبد الاعلى : ثبت نصب شريح ولم يثبت له هذه الفتوى بنصها

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . في الاساس لا يوجد إنجيل، وهذا تعرفه المسيحية كلها ، إنما يوجد اناجيل ورسائل كتبها التلاميذ بعد رحيل يسوع المسيح بسنوات طويلة ، والتلاميذ لم يكتبوا انجيل ابدا بل كتبوا قصصا بعضهم لبعض . وهذا ما يعترف به لوقا في مقدمة إنجيله فيقول : (لما رأيت كثيرين قد قاموا بتأليف قصة ، رأيت أنا أيضا ان اكتب لك يا صديقي ثاوفيلوس). فهي قصص على شكل رسائل كتبها بعضهم لبعض ولذلك ونظرا لضياع الإنجيل لا يُمكن ان يُذكر إسم النبي بعد المسيح إلا في إنجيل برنابا الذي ذكره بهذا اللفظ (محمد رسول الله)ولكن هذا الإنجيل حورب هو وصاحبه وإلى هذا اليوم يتم تحريم انجيل برنابا. ولكن قصص التلاميذ التي كتبوها فيها شيء كثير من فقرات الانجيل التي سمعوها من يوحنا ويسوع المسيح لأنهما بُعثا في زمن واحد . ومنها البشارة بأنه سوف يأتي نبي بعده وإنه إن لم يرحل فلا يرسله الرب كما نقرأ في إنجيل متى : (الذي يأتي بعدي هو أقوى مني، الذي لست أهلا أن أحمل حذاءه. هو سيعمدكم بالروح القدس ونار الذي رفشه في يده، وسينقي بيدره، ويجمع قمحه إلى المخزن، وأما التبن فيحرقه بنار لا تطفأ). ويوحنا أيضا ذكر في إنجيله الاصحاح 15 قال عن يسوع المسيح بأنه اخبرهم : (متى جاء ــ أحمد ــ المعزي الذي سأرسله أنا إليكم من الآب، روح الحق، الذي من عند الآب ينبثق، فهو يشهد لي، خير لكم أن أنطلق، لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي، ولكن إن ذهبت أرسله إليكم). انظر ويحنا 16 أيضا . طبعا هنا اسم أحمد ابدلوها إلى معزّي. وهكذا نصوص كثيرة فيها اشارات الى نبي قادم بعد يسوع . وهناك مثالات كتبتها تجدها على هذا الموقع كلها تفسير نبوءات عن نبي آخر الزمان.

 
علّق ابومحمد ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : هذا منو سماحة السيد القائد مقتدى الصدر؟؟!! سماحة وقائد مال شنو

 
علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى غني
صفحة الكاتب :
  مصطفى غني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net