صفحة الكاتب : مرتضى الهجري

من تكلَّم في غير فنِّه أتى بالعجائب
مرتضى الهجري

( نظرية عدالة الصحابة )

و التدليس بأن الائمة عليهم السلام، عدلوا جميع الصحابة، استنادا على رواية، فهمها وفق مزاجه الخاص.

 أولاً: الحديث وارد في باب (اختلاف الحديث)؛ كما عنونَه الكليني في الكافي: ج١/ ص٦٢.

وليس له علاقة بملف (عدالة الصحابة)، لا من قريب ولا من بعيد، كما حاوَل تصويره للمتابِع!

وهذا نصُّ الحديث بالكافي: ج١/ ص٦٥/ ح٣ ..

«علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي نجران، عن عاصم بن حميد، عن منصور بن حازم، قال: قلتُ لأبي عبد الله (ع) : ما بالي أسألك عن المسألة فتجيبني فيها بالجواب؛ ثم يجيؤك غيري فتجيبه فيها بجواب آخر؟ فقال: إنا نجيب الناس على الزيادة والنقصان، قال: قلتُ: فأخبرني عن أصحاب رسول الله (ص) صدقوا على محمد (ص) أم كذبوا؟ قال: بل صدقوا، قال: قلتُ: فما بالهم اختلفوا؟ فقال: أما تعلم أن الرجل كان يأتي رسول الله (ص) فيسأله عن المسألة، فيجيبه فيها بالجواب؛ ثم يجيبه بعد ذلك ما ينسخ ذلك الجواب؟ فنسختِ الأحاديثُ بعضها بعضاً».

ثانياً: إسناد الحديث صحيح بلا إشكال .. ولكنه فردٌ غريبٌ من جهة بعض ألفاظه؛ فالمازندراني بشرح الكافي: ج٢/ ص٣٢٥ قال: «هذا الحديث عندي من المتشابه؛ وما أعرف معناه!».

ثم لابد من تنقيح أصالتَي: جهته وظهوره؛ ليتم له الاحتجاج به، ما يكفي تنقيح أصالة صدوره، وهو يَعرف هذه الاشتراطات المنهجية جيداً.

إلا أن يَحكم بالتبعيض في حُجيته؛ يقول: بعض ألفاظه حُجة مثلاً .. فيطالَب هو ببرهنة مدَّعاه.

ثالثاً: محل الشاهد بالحديث قوله: 

«فأخبرني عن أصحاب رسول الله (ص) صدقوا على محمد (ص) أم كذبوا؟ قال: بل صدقوا».

وهو غير ناظر للعدالة؛ بل هو ناظر للصدق في رواية الحديث! والصدق لربما يجتمع بالفسق، وقد يجتمع بالكفر = ما من ملازمة بين الإيمان والصدق - كما هو واضح -.

رابعاً: حتى لو تنازلنا عن هذا الظاهر، وقلنا: إن المراد هو (العدالة)؛ فإن في المقام قرينة لُبِّيَّة تمنع من إرادة عدالة عموم الصحابة في نفس السؤال والجواب ..

ذلك لأن منصور بن حازم: (من الفقهاء الأعلام، والرؤساء المأخوذ عنهم الحلال والحرام، والفتيا والأحكام، الذين لا مطعن عليهم، ولا طريق إلى ذمِّ واحد منهم) .. كما يعبِّر المفيد برسالته. 

فلا يمكن لمثله أن يسأل الصادق (ع) عن عدالة كل الصحابة؟ ويجيبه (ع) بالإيجاب المطلق! 

كيف وهو يعلم يقيناً بانحراف بعضهم؟ بل هذا من الواضحات في القرآن والسنة والتاريخ!

فيكون سؤال منصور - لو قلنا بإرادة العدالة - ناظراً لحال بعض الصحابة المؤمنين الحافظين لكلام رسول الله (ص)، وليس كل الصحابة! كما ذكر المازندراني في شرح الكافي: ج٢/ ص٣٢٦، والمجلسي في مرآة العقول: ج١/ ص٢١٧.

ويشهد لذلك؛ الحديث الذي رواه الكليني قبل هذا الحديث بالكافي: ج١/ ص٦٤/ ح٢ .. موثَّقاً؛ 

قال: «عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن عثمان بن عيسى، عن أبي أيوب الخزاز، عن محمد بن مسلم، عن أبي عبد الله (ع) قال: قلتُ له: ما بالُ أقوامٍ يروون عن فلان وفلان عن رسول الله (ص) لا يُتَّهمون بالكذب؛ فيجيء منكم خلافه؟ قال: إن الحديث يُنسخ كما يُنسخ القرآن».

والشاهد بالحديث قوله:

«ما بالُ أقوامٍ يروون عن فلان وفلان عن رسول الله (ص) لا يُتَّهمون بالكذب».

يبدو واضحاً من لغة الحوار أن المرتكَز في ذهن المتحاورَين - لحظة الخطاب - صدق الصحابة غير المنحرفين وغير المخطئين.. كما بالشافي: ج٢/ ١٣٦، والمرآة: ج١/ ص٢١٦.

ولو تنازلنا عن كل ذلك؛ وقلنا: المراد هو عدالة جميع الصحابة - بخلاف الظاهر - فلا مندوحة من الالتزام بالتقية من الإمام (ع)؛ كما أفاد في مرآة العقول: ج١/ ص٢١٦.

لأن لا مجال لرفع اليد عن محكمات الأدلة؛ من القرآن والسنة والتاريخ> بعدم استقامة ونزاهة بعض الصحابة .. والتمسك بهذا الحديث الفرد الغريب .. كما لا يمكن إغفاله وإهماله لصحته؛ فلزم توجيهه أو تأويله، جمعاً بين الأدلة.

خامساً: ليس من مباني الشيعة - وهو يَعرف ذلك تماماً - تفسيق أو تكذيب جميع الصحابة؛ بل الشيعة تلتزم بعدالة أو صدق جملة وافرة منهم، حسب المعطيات الشرعية ..

مثل:

• سلمان الفارسي.
• أبي ذر الغفاري.
• المقداد الكندي.
• عمار بن ياسر.
• أبي سعيد الخدري.
• جابر بن عبد الله.
• خزيمة بن ثابت.
• زيد بن أرقم.
• أُبَي بن كعب.
• سعد بن معاذ.
• حذيفة بن اليمان.
• أبي الهيثم بن التيهان.
• سهل بن حنيف.
• عبادة بن الصامت. 
• أبي أيوب الأنصاري.

هؤلاء نماذج فقط - ومن غير الأسرة النبوية الشريفة - وإلا فالأرقام كثيرة جداً؛ أحصاها المامقاني في تنقيح المقال، وغيره في غيره.

سادساً: لا يقع التعارض بتاتاً بين هذا الحديث، وبين أحاديث «ارتدَّ الناس بعد رسول الله (ص) إلا ثلاثة أو أربعة» ..

وذلك لأن المراد بالردة هو: الحيدة عن الإيمان الذي هو أخصُّ من الإسلام .. فيبقى المرتدون - بهذا المعنىٰ - على ظاهر الإسلام! لا بل كثير منهم لم يرتد عن الإمامة؛ بل بقي معتقداً بها، لكنه تخاذل عن نصرة الإمام (ع) فاقترف بذلك ذنْباً كبيراً جداً .. وهو غير الإنحراف العقدي.
ثم لا تلازم بين الردة بعد رسول الله (ص) وبين الاستمرار فيها طول الحياة .. فكثير منهم تاب وأناب! ويدل على ذلك: معارضتهم لخلافة أبي بكر، بل مواجهتهم له علانية؛ كمالك بن نويرة وقومه .. وغيرهم ممن ذكرهم التاريخ!

حتى قال أمير المؤمنين (ع) كما في الخطبة الشقشقية بنهج البلاغة: ص٤٥، «فَمَا رَاعَنِي إلاَّ وَالنَّاسُ إليَّ كَعُرْفِ الضَّبُعِ، يَنْثَالُونَ عَلَيَّ مِنْ كُلِّ جَانِب، حَتَّى لَقَدْ وُطِىءَ الحَسَنَانِ (ع)، وَشُقَّ عِطْفَايَ، مُجْتَمِعِينَ حَوْلي كَرَبِيضَةِ الغَنَمِ».

ويؤكد ذلك؛ ما قاله السيد المدني بالدرجات الرفيعة في طبقات الشيعة: ص٣٩، «اعلم أن كثيراً من الصحابة رجع إلى أمير المؤمنين (ع)، وظهر له الحق بعد أن عانده، وتزلزل بعضهم في خلافة أبي بكر، وبعضهم في خلافته (ع) - وليس إلى استقصائهم جميعاً سبيل - وقد اتفقتْ نقلة الأخبار على أن أكثر الصحابة كانوا معه (ع) في حروبه».

سابعاً: نتمنى من السيد الحيدري يرتفع بالسَّرد النخبوي عن التعاطي الشعبوي؛ فالطرح العام - بالأسلوب المستفز - من شأنه استدعاء مقاربات انطباعية بلا أدوات تخصصية!

  

مرتضى الهجري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/08/02


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : من تكلَّم في غير فنِّه أتى بالعجائب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرحمن اللويزي
صفحة الكاتب :
  عبد الرحمن اللويزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net