صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي

للأقصى ربٌ يحميه وجندٌ تفتديه
د . مصطفى يوسف اللداوي

للبيت ربٌ يحميه، عبارةٌ عادت من جديدٍ، واستُنهِضَت من الماضي البعيد، ونُفضَ عنها الخبار لحاجةٍ وعادت لغايةٍ، وزُينت كأنها آية، وانتشرت كأنها المنجية، وذلك في ظل الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على المسجد الأقصى المبارك، ومحاولات اقتحامه والصلاة فيه، تمهيداً لهدمه وبناء هيكل سليمان المزعوم مكانه، إلا أنها مقولة خاطئة في هذا المقام، وقياسٌ باطلٌ في غير مكانه وزمانه، ولا تنطبق بحالٍ على المسجد الأقصى، ولا يجوز استخدامها والاستئناس بها، أو الاعتماد عليها والركون إليها، فهي من تلبيس الأعداء الشياطين، وترويج الضعفاء العاجزين، وصناعة المتآمرين المتخاذلين.

فالحالة هنا تختلف زماناً ومكاناً وظرفاً عن الكعبة المشرفة، التي أراد أبرهة الحبشي هدمها، وحرمان العرب منها، عندما رأى وبلاده أن العرب يجتمعون عليها، ويجحون إليها، ويطوفون حولها، ويقدسون حجرها، ويكرمون من وفد إليها، ويُأَمِنون من لجأ إليها واحتمى بها، ويتنافسون فيما بينهم أيهم يحظى بشرف السقاية والسدانة، فيحمل مفاتيحها ويفتح أبوابها، ويشرف عليها ويقوم على خدمة زوارها وعمارها من حجاج العرب، الذين كانوا يعبدون الأصنام، ويقدمون القرابين لها ويضحون في سبيلها، وهي حجارة لا تنطق، وأصنام لا تضر ولا تنفع، وإن كان بعضهم يظن أنها تقربهم إلى الله زُلفى.

إن كان العرب في ذلك الزمان وتلك الظروف قد عجزوا عن الدفاع عن الكعبة، ولجأوا إلى الكهوف وأعالي الجبال، وحملوا معهم متاعهم، وساقوا أمامهم إبلهم ودوابهم، وتركوا كعبتهم نهباً للمستعمر الحبشي، ولقمةً سائغةً للأجنبي الغازي، فإن أحداً لم يمدحهم على مقولتهم، ولم يؤيدهم في فعلتهم، ولم يُشِد بحكيم قرارهم أو برجاحة عقلهم، فما قاموا به وإن كانوا ضعافاً لا حول لهم ولا قوة، ولا عدد عندهم ولا عتاد معهم، لم يلقَ قبولاً من العرب، ولا ترحيباً من حجاج الكعبة وعُبَّاد الأصنام، بل إن أبرهة الحبشي سخر منهم واستغرب فعلتهم، وعابَ عليهم فرارهم وعجزهم عن حماية مقدساتهم ودار عبادتهم.

رغم أن النتيجة كانت خلاف ما توقعه أبرهة، وعلى العكس من طبائع الأشياء التي اعتاد عليها الناس، إذ حمى الله سبحانه وتعالى بيته الحرام، وقصم ظهر الجبارين المعتدين، وأرسل من السماء طيراً أبابيل، تحمل معها حجارةً من سجيلٍ، أبادت أبرهة وجنده، وقتلت خيوله وفيله، وأرست قواعد متينة لتاريخٍ جديدٍ، أصبح له ما بعده إلى يومنا هذا وإلى قيام الساعة، إذ ولد المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم، واستبشر بمولده العالمون، وبشر به العارفون، وعاد اللاجئون في الجبال إلى بيوتهم، فوجدوها كما تركوها لم تمس بسوءٍ ولم يلحق بها ضررٌ ولا أذى، وأصبح أبرهة وجيشه عبرةً في التاريخ، ودرساً بليغاً لكل المعتدين.

لكن الأمر هنا مع المسجد الأقصى المبارك يختلف كلياً، فلا يجوز التخلي عن حمايته، وتركه لمصيره بين أيدي العدو، والتردد في الدفاع عنه، بحجة أن الله عز وجل حاميه وحافظه، وأنه سيكلأه برعايته، وسيصونه بقوته، وسيحفظه بحوله وإرادته، وأنه ليس في حاجةٍ إلى دفاع العبيد ولا إلى تضحيات المؤمنين به والمحبين له.

يخشى الفلسطينيون كثيراً من شيوع هذه المفاهيم، وظهور طائفة من العلماء وفئة من المثقفين، ممن يؤمنون بهذه المقولة، أو أُمروا بتبنيها وبالترويج لها والدعوة إليها، بل وإساءة الظن بمن يعارضها ويختلف مع الداعين إليها، واتهامه بالكفر والزندقة، والشرك والفسوق، بحجة التشكيك في قدرة الله عز وجل، والتدخل في إرادته، وهو ما يقول به بعض المنحرفين الضالين، أتباع السلاطين وعبيد الحكام.

مع القدس والمسجد الأقصى المبارك وفلسطين عموماً، لا يجوز بأي حالٍ من الأحوال أن تخرج من الأمة جماعةٌ تقول، أننا أرباب الإبل وأن للأقصى ربٌ يحميه، وأنه سبحانه وتعالى لا حاجة له بجندٍ يعينونه، ولا لمقاتلين ينوبون عنه، ويبتدعون لأنفسهم مبرراتٍ باطلةً ومسوغاتٍ فاسدةً، وذرائع بها يقصرون في الدفاع عن المسجد الأقصى، ويهربون من مسؤوليتهم تجاهه، ويتركون تحريره للزمن وما يحمل، وللغيب وما يقدر، بحجة أنه بيت الله وحرمه، وأقصى رسوله ومسراه، وقبلته الأولى وأرضه المباركة.

هذا لعمري فعلٌ مشينٌ وعملٌ قبيحٌ، وهو سلوك الضعفاء وخلق العبيد الأرقاء، الذين لا يغارون على عرضهم، ولا يغضبون لحقهم، ولا يعنيهم من حياتهم سوى الكلأ والمرعى، والمتعة والحاجة، بينما تعوزهم العزة وتنتقصهم الكرامة، ويفتقرون إلى النبل والشهامة والمروءة والشرف.

في مقام القدس والمسجد الأقصى المبارك، وفلسطين التي باركها الله عز وجل وشرفها، تصح الآية القرآنية الكريمة "إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم"، ولا يصح غيرها ولا ينوب عن معناها شيءٌ آخر، فالله سبحانه وتعالى لن يقاتل عن الضعفاء، ولن يدافع عن العاجزين، ولن يبارك فعل المترددين، ولن يؤيد عمل الفاسدين، ولن ينصر النائمين في بيوتهم، السادرين في غيهم، الغافلين عن حقهم.

لكن من سعى للنصر نصره الله عز وجل، ومن نوى التحرير وفقه الله، ومن أعد العدة وجهز الجند مكنه الله مما يريد، وحقق له الأماني التي يتطلع إليها، ومن ابتغى العزة أعزه الله، ومن استطاب العيش في الذل ورضي بالهوان أركسه الله وأطال في الرذيلة عمره.

 

ولن يخذل الله عز وجل أمةً جادةً، وشعوباً مضحيةً، وأصحاب قضيةٍ مخلصين صادقين، ثابتين صامدين، ثائرين منتفضين، مقاومين مقاتلين، لكنه سبحانه وتعالى في الوقت نفسه لن يرسل لهم طيراً أبابيل تقاتل عنهم، أو جنداً من السماء تقاتل معهم، لكنه سيسخر لهم بصدقهم كل شيء، وسيخضع لهم كل السنن لتخدمهم، وسيطوع معهم كل الأمم لتؤيدهم، وسيرفع قدرهم ويعلي شأنهم ويعز كلمتهم، وسيعيدهم إلى بلادهم الحرة وأوطانهم العزيزة.

  

د . مصطفى يوسف اللداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/06/07



كتابة تعليق لموضوع : للأقصى ربٌ يحميه وجندٌ تفتديه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شعبة الاعلام الدولي
صفحة الكاتب :
  شعبة الاعلام الدولي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net