صفحة الكاتب : اسعد عبد الرزاق هاني

(  قراءة انطباعية  في خطب الجمعة )   خطبة سماحة السيد أحمد الصافي في  8/ كانون  الاول  2006 م
اسعد عبد الرزاق هاني

برزت خطب  الجمعة في العتبة الحسينية  المقدسة كظاهرة  نهوض انساني تجلت  ببعدها الفكري،   لذلك شكلت  قوة مؤثرة  لقيادة  الوعي الاصلاحي  في المجتمع  بمنهجية   قيم أهل البيت عليهم السلام  ، والمرتبطة  بمنهجية  القرآن والسنة  النبوية ، وفي نص  خطبة سماحة السيد أحمد  الصافي  ليوم 8 كانون  الاول سنة  2006 م ،  قرأ لنا  معنى التقوى  ، وعرفها   بانها  الزاد  المنجي  من أحوال  يوم القيامة،  وطرح محاورة  من المأثور القدسي  جرت بين  موسى كليم الله  وبين الله سبحانه تعالى  ،  لأنتقاء  الفكرة   ـــ المنبع   ـــ البصيرة   ، جزاء الصلاة  وجزاء  اطعام المساكين  وصلة الرحم  ، وقضية  كف الاذى  وذكر  الله سبحانه  ، والصبر على الأذى  وهذه هي اخلاقيات  الدين ، وابرز قيمه  الانسانية  ، فهذا الانتقاء  يركز على  ارشاد المجتمع  وتوجيهه ، وهناك  محورين  مهمين   في هذا  التوجيه  الاول  استثمار  الموروث   الفكري  لخدمة  الواقع  ، وهذا جزء من حداثة  الفكر الشمولي  ، ثانيا  هناك جرأة  في طرح  المدلولات   التي تظهر  بعض الشطحات  الاجتماعية  التي نعيشها  اليوم مثل  الاستهانة بالصلاة  وعدم الحث  على عمل   الخير ،   وانقطاع  صلة الرحم وأذى الناس  و الاستهانة  بذكر الله  سبحانه  تعالى ، والخوف من خشية  الله ،  هذه رؤية فكرية  مبنية على   تصور  لقضية الحماية  الالهية  للأنسان  ، ومثل هذه الرؤية  لابد من وعي  يدعمها  مبنيا على  منطق الايمان  ، والا  فان البعض  يراها  ظلما والعياذ  بالله ، وهذا جزء  وقاية من النار ، 
 الامام  السجاد  عليه السلام  ،  يطلب الحماية الالهية  وأن يستعملها في الطاعة ، أي وصولا  الى سعة  مفهوم  التجربة  الانسانية  داخل مفهوم  كل فرد ، مثل  ارشاد ـــ مساعدة  ـــ قضاء حاجة    وعنصرا للطاعة  ، القراءة التحليلية  لمفهوم الانابة ، الامام عليه السلام يقول  ، وارزقني  حسن الانابة ،  هذه  خصيصة أخرى   من خصائص  الاصلاح  الروحي   عند الانسان ،  تهيئة   العقل  لتقبل  افكار  التوكل ، يرى سماحة السيد   الصافي ــ عندما  يأتي  الانسان  الي  منيبا  اليه راجيا  ما عنده متعوذا  مما يغضبه  ، وهذه عوامل  من عوامل  الرضا الالهي  ، ويذهب  الى معنى مهم  من معاني  اصلاح النفس  وهو الوعي   ونجد ان   نص الخطبة  يحمل ميزات  كثيرة ومنها  ان  تلك التنظيرات  المعروضة  هي معالجات   حقيقية   قادرة على تغيير الحال ،  وبعدها  يرتكز  على تأويل   محتوى  ذلك  الموروث   المقدس  واعطاء  التصورات  الذهنية  ، مثلا الافكار  القصدية   المرجوة  للائمة عليهم  السلام  لاستخراج  قصص موسى عليه السلام  الغاية ليست ترفيهية  أو من أجل  سد الفراغ ، ولكن شفقة   منهم علينا  من تلك  الاهوال  باعمال  قد تبدو  بسيطة  ، ويتدرج  عبر  الاسئلة  الاستفهامية  لخلق  التصور الذهني  ،  نجده  يسأل  
 من منا  يستطيع  ان يمنع  نفسه   عن لفحات جهنم  ؟ 
 من منا   يتحمل  ان يعارض  الله تبارك   وتعالى  يوم  القيامة ، ؟  ليصل بنا الى نتيجة  مهمة   كل هذه الامور   تندفع  بصلة الرحم  ومساعدة  الناس  وبخشيتنا  من الله تعالى  ، البحث في هذه القراءة  عن البؤر  المعنوية الدالة  على وجود  الفكر المؤثر  في الخطاب  ، سماحة السيد الصافي   يستشهد  بقول الامام  عليه السلام  ( اللهم  صل على محمد  وآله   وقني من المعاصي  )   ومعنى  الحماية من المعاصي   الحجاب المانع    فالله سبحانه تعالى  يريد  للمؤمن  مصلحته  ، التي  يعجز  الانسان  عن ادامتها  وقد يقيه  الله باعطاب  بعض اعضائه  وان كان  مؤقتا  في سبيل  ان لا يجسر  على المعصية  ،تأخذ حيزا  لعرض تحليلي    لجملة قالها   الامام الحسين عليه السلام  في الدعاء  ( وطهرني بالتوبة ) منظور  المعنى  وليس  التقييم  ويعتبرها كلمات  رائعة تمتلك   العمق  التأملي  ، مثلا  وجود حالات   ضد الطهارة  ، نجاسة  أو قذارة  معنوية  ، العملية  اشبه  بموارد  ازالة  القذارة من الأرض ، ولابد  ان تزيلها  بشيء  له قابلية   على الازالة  ، كالماء   ، اما تلوث النفس   بقذارة المعصية ،  الامام  عليه السلام يحث على ازالتها  بالتوبة  ، يرى سماحة  السيد الصافي  ، ان الانسان  لابد ان  يتوب  وان  اغواه  الشيطان  للمعصية  مرة اخرى  ،  في لحظة  التوبة  يجب ان ينوي العزم   على ان  يقلع عنها وأن يتركها ، ويركز  على قضيتين مهمتين  ، اولهما   لا يوجد  عذر  يبعد  الانسان  عن التوبة ، نحن كما  نحتاج  الى الماء  والشرب  فاننا نحتاج  الى التوبة  ، نحتاج   دائما ان   تنكون   في رحاب الله  تبارك  وتعالى  ، وثانيهما  مفهوم ( وأيدني  بالعصمة ) أي اجعل  في داخلي  فاعلية   على ان  اكون معصوما   وامنحني اليقظة  من الغفلة ، يأخذ  النص أكثر  من منحى وعظي   مبثوثا  بين ثنايا  الخطاب

  

اسعد عبد الرزاق هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/08/15



كتابة تعليق لموضوع : (  قراءة انطباعية  في خطب الجمعة )   خطبة سماحة السيد أحمد الصافي في  8/ كانون  الاول  2006 م
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كاظم عبد جاسم الزيدي
صفحة الكاتب :
  كاظم عبد جاسم الزيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net