صفحة الكاتب : محمد مرتضى

موقع كتابات البعثية : اسماعيل بن مصبح
محمد مرتضى
 حقا لقد خلا العراق من المفكرين والعلماء والكتاب ولم يبق غير " القجقجية" لكي يتصدوا للتحليل والبحث و التاريخ ، ليظهر علينا شخص عرف لدى البصريين بسمعته السيئة وسمعة عائلته التي كانت تمتهن التهريب ايام الطاغية صدام شخص يدعى اسماعيل أ بن مصبح ، و اهل البصرة يعرفون ان من يعمل بهذه المهنة لا بد ان يكون عميلا للمخابرات العراقية او في احسن الاحوال يكون عميلا مزدوجا ، اسماعيل أبن مصبح و اخوه محافظ البصرة محمد السابق ينتمون الى تلك العائلة التي تتاجر ببيع الكحول عن طريق التهريب عبر صفوان الى الكويت ، وقد تناقلت المواقع الالكترونية ايام تسلط محمد مصبح  الوائلي على البصرة وثيقة صادرة من الحكومة الكويتية تفضح تورط مصبح و احد ابنائه بجريمة تهريب الكحول وهو مطلوب للسلطات الكويتية ، وكان الناس انذاك يخافون  من تداول تلك الوثيقة لان " البطة" (الاسم الذي اشتهر في البصرة لسيارة الاغتيالات التي يرعاها مصبح ) تشعر الناس بالخوف والرهبة ، فالايام كانت لهم فعاثوا بالبصرة واهلها الفساد و اشاعوا الجريمة والاختطاف و في نفس الوقت استغلت عصابات مصبح الوضع  المضطرب وغياب السلطة لتجمع الملايين من المقاولات التي تتداولها عائلة مصبح بالباطن ، هذا جزء يسير من تاريخ تلك الاسرة الذي يشيع بين الناس وما خفي كان اعظم.
 
اليوم يظهر أبن مصبح  من خلال موقعه البعثي كتابات والذي يعد مصبح من مموليه بالمال السحت محللا ومؤرخا وباحثا في التاريخ ، والغرض من ذلك الظهور هو التهجم على ارفع و اعظم شخصية ثورية في العصر الحديث بشهادة وتدوين اعظم الكتاب والمفكرين في العالمين العربي و الاسلامي ، وبعيدا عن معرفة الدوافع و الاسباب وراء تلك الهجمة ، يبدو ان النكرة  مثل اسماعيل مصبح اذا ارادت ان تعرف او يشتهر امرها لا بد ان تتطاول على القمم طلبا للشهرة .
 
 ان  تلك الحماقات و الهلوسات التي تفوّه بها مصبح ليست افعالا جديدة في تاريخ الانسانية ، ففي كل عصر يقوم الامّعات الاذلاء  بالتشبث والتعلق باذيال الاعلام والعلماء والمفكرين لتنالهم  الشهرة بعد ان يقترن اسمهما وشخصها المهمل والمنسي بتلك الشخصية السامية والمعروفة ، وقد عرفت تلك الظاهرة في الغرب ولا يزال كثير من الناس يستخدمها طلبا للشهرة ، ومثل هؤلاء يثيرون شفقة المجتمع بافعالهم البائسة لان الناس تعرف وتميز بين الثرى والثريا ، لكن الذي لا يعرفه ذلك المتشبث بالاذيال هو عمق الحقارة والدونية التي تضمرها  له نفوس الناس الاخرين ، فتطاول على اسيادك يا مصبح  لكي تزداد حقارة وضعة بين الناس  فترتكس في وحل  الرذيلة  ، اما اسيادك الاجلاء فسيتألقون رفعة وشموخا وأنفة وكبرياء ، ورحم الله المتنبي اذ يقول : اذا أتتك مذمتي من ناقص فهي الشهادة لي باني كامل ..
 
هذا غيض من فيض و اذا عدتم عدنا..
 

ملاحظة : هل تعرف لماذا لم اذكر اسم السيد في ردي عليك ؟ لاني لا اريد ان يتنجس مقامه بذكر اسمه مقرونا بذكرك !!!  

  

محمد مرتضى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/04



كتابة تعليق لموضوع : موقع كتابات البعثية : اسماعيل بن مصبح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : عباس حسين ، في 2012/06/06 .

كتابات موبس بعثية بل طائفية ايضا وصدامية ......اقروا التعليقات اللي ضد طائفة الشيعة وكيف يتهجم عليهم موقع كتابات فالعنوان شكل بس التعليقات شكل اخر ولا استغرب ان يكون هناك قصد من مجموعة ضالة تكرر اسمائها في كل مرة ماعدهم شغل بس يعلقون على الكتاب الذين يناصرون اهل البيت وبنفس الوقت يساندون كتابهم مثل النومان والهندي والعربنجي وغيرهم من اصحاب الالسنة القذرة

• (2) - كتب : محمد ، في 2012/06/06 .

صحيح ان المثل لم يترك شيئا لم يقله ( اذا لم تستح افعل ماشئت) وال مصبخ لا يستحون ، هاي عليمن تريد تعبرها ، عمي روح استر نفسك وبعدين تعال واتكلم على الناس

• (3) - كتب : علي ، في 2012/06/06 .

سارق المليارات من الشعب العراقي يتكلم على اسياده الاشراف ..والله زم يامسود ابن المسود

• (4) - كتب : جعفر محمد الوزني ، في 2012/06/05 .

الزاملي واسماعيل الوائلي خلقوا من طينة واحدة وهي التسقيط
فليسال مقلدوا مرجع الوائلي كيف اباح المرجع له سرقة الاموال ؟؟؟؟؟؟




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد

 
علّق منير حجازي ، على لماذا مطار كربلاء التابع للعتبة الحسينية ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : أنا أرى أنه بعد كل عمل امريكي في اي منطقة إن كان ضربة عسكرية او حتى مرور عابر لقوات الاحتلال يجب احاطة المنطقة وتطويقها وتعقيمها وفحص محتوياتها . لأن الحرب البيولوجية تُقلل من الخسائر المادية وهي اقل كلفة واشد رعبا . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين الفيصل
صفحة الكاتب :
  حسين الفيصل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المحكمة الجنائية تصدر حكما بالاعدام بحق الهاشمي ومدير مكتبه غيابيا  : السومرية نيوز

 ردا على مقال(مقترحات لإنقاذ المجلس الأعلى)للكاتب صريح جدا  : وليد المشرفاوي

 وزير الدفاع يستقبل المقاتل الجريح عباس جبار صالح الحريشاوي  : وزارة الدفاع العراقية

 عن محاضرات بروفسور M المحاضرة العاشرة  : عقيل العبود

 فصائل النصر المقاتلة…والمصير المجهول؟  : عصام العبيدي

 ثلاثة أحداث تهز الرياض بـ24 ساعة

 كتلة المواطن: السيد الحكيم شدد على البقاء في تحالف دولة القانون رغم الخروق الكبيرة  : شبكة فدك الثقافية

 رسالتنا تبدأ من بيوتنا  : امل الياسري

 المهندس شروان الوائلي : القروض الميسرة تساهم بتنمية الاقتصاد, ومصرف اشور سيفتح فرع له في ذي قار

 الأردن، إرث الحسين  : هادي جلو مرعي

 ايها المصريون احذروا ال سعود  : مهدي المولى

 الإقتصاد العراقي وعملية الخصخصة  : ضياء رحيم

 بغدادُ والشُّعَراءُ والصُّوَرُ  : رعد موسى الدخيلي

 تسيير قطارين بين بغداد وكربلاء اسبوعياً بمناسبة حلول شهر محرم

 العدد ( 58 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net