صفحة الكاتب : وكالة نون الاخبارية

الشيخ الكربلائي يدعو إلى تشريع القوانين الخدمية بعيدا عن تداعيات وانعكاسات الخلافات السياسية والمحاصصات الممقوتة
وكالة نون الاخبارية

 مع اقتراب موعد الزيارة الشعبانية طالب ممثل المرجعية الدينية العليا وخطيب الجمعة في كربلاء المقدسة سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في الخطبة الثانية من صلاة الجمعة التي أقيمت في العتبة الحسينية المقدسة في 8/شعبان/1433هـ الموافق 29-6-2012 م الأجهزة الأمنية الاستفادة من الثغرات والسلبيات التي صاحبت زيارة الكاظمين ( عليهم السلام) وأدت إلى حصول التفجيرات، ودعاها إلى تكثيف الجهد الاستخباري المبكر مع الأداء المهني الجيد واليقظة في نقاط التفتيش خاصة الأوقات التي يحصل فيها الغفلة والتراخي ويستغلها الإرهابيون.

كما أوصى سماحته الأجهزة الأمنية – جزاهم الله تعالى خيراً على جهودهم وتضحياتهم للحفاظ على امن المواطنين – إلى عدم اللجوء إلى التشدّد في بعض الإجراءات التي لا ضرورة لها كما لو كان بالإمكان الاستعانة ببعض الأجهزة من دون اللجوء إلى الفحص اليدوي.. خاصة أوقات الذروة والازدحام التي ربما تؤدي إلى تذمر وسخط المواطن وإرهاقه في الوصول إلى المدينة المقدسة ..فان هناك إجراءات – في بعض الأحيان- يستدعيها الوضع الأمني وفي بعض الأحيان ليس من المناسب التشدّد في الإجراءات التي لا طائل من ورائها وتسبّب رد فعل لدى المواطنين.
وفي نفس الوقت أوصى المواطنين بتفهم هذه الإجراءات والتعامل معها بايجابية وتعاون مع الأجهزة الأمنية لأنها وجدت لغرض الحفاظ على أمنهم وأرواحهم، كما أوصى المواطنين بعدم التجمهر والتجمّع بكثافة في بعض الأماكن لان الجماعات الإرهابية تحاول استغلال ذلك لإيقاع اكبر قدر من الخسائر بين المواطنين.
ومع بدء الفصل التشريعي الأول لمجلس النواب للسنة التشريعية الثالثة حث النواب على تشريع القوانين الخدمية بقوله: انه أصبح من الضروري للكتل السياسية أن تحث خطاها نحو تشريع القوانين المهمة التي تنظم متطلبات الحياة العامة والخدمات وحقوق الشرائح الفقيرة ذوات الدخل المحدود وتنظيم العملية السياسية وما يحتاجه المواطن من ضرورات القوانين، ومنها قانون الأحزاب وقانون النفط والغاز وقانون المحكمة الاتحادية وقانون مفوضية الانتخابات.
وأكد سماحته على أن تكون المواد والصيغ لهذه القوانين وفق معايير مقبولة ومنطقية وقابلة للتطبيق إذ إن بعض القوانين التي شُرعت واجهت مشاكل في التطبيق اقتضت إعادة النظر ببعضها وان تكون وفق صيغ منطقية بعيدة عن المحاصصات خاصة ما يتعلق منها بتنظيم الجانب السياسي وان تبتعد الكتل السياسية عن استهداف بعضها للبعض الآخر من خلال بعض الصياغات وبعد أن وصل الحال ببعض الكتل في صراعها السياسي أن تعمل على كسر العظم لكتل أخرى، وإبعاد هذه القوانين عن تداعيات وانعكاسات الخلافات السياسية.
وتناول سماحته في سياق آخر من خطبته ما كشفته منظمة اليونسكو ( منظمة الأمم المتحدة للتربية والتعليم والثقافة) في بيان لها إن نسب الأمية في العراق تزداد سيما في أوساط الشباب حتى بلغت نسبة مخيفة ( واحد من كل خمسة أشخاص) ممن هم في أعمار 10-49 سنة هو أميّ، وهذه المشكلة لا تعد مشكلة تعليمية فحسب وإنما هي مشكلة ذات تبعات اجتماعية وأخلاقية واقتصادية وصحية ونفسية خطيرة على مستقبل العراق .. بل لا يمكن لأي بلد أن يتطور ويزدهر وتنمو قدراته العلمية والاقتصادية والصحية والخدماتية من دون حل هذه المشكلة وفق معايير مقبولة ومنطقية وقابلة للتطبيق.
وزاد سماحته إن حل هذه المشكلة يتطلب جهوداً مشتركة من أجهزة الدولة المعنية والآباء والأمهات فان بعض أسباب هذه المشكلة يعود إلى الآباء أنفسهم، إذ يدفعون بأولادهم للعمل وترك الدراسة من اجل تحصيل المال لمعيشتهم ويفترض بالأب حينما يتحمل مسؤولية الأبوة والأسرة والإنجاب أن يتحمل مسؤولية العمل وتحصيل العيش الكريم لأولاده، أو أن يكون ذلك بسبب فقد المعيل مما يدفع بالأطفال لترك الدراسة والعمل لأجل توفير لقمة العيش أو عدم وجود وعي لدى الآباء والأمهات بأهمية التعليم في حياتهم وحياة أولادهم.
ولفت سماحة الشيخ الكربلائي إلى ان الأمية آفة فتاكة ومرض خطير يهدد حياة الشعب في كل نواحيه ولا يمكن للمجتمع أن يساير التقدم لبقية الشعوب، كما إن الأمية تدفع بالكثير من الأطفال إلى سلوكيات منحرفة كالتدخين والمخدرات والسرقة والقيام بأعمال منافية للأخلاق مما يجعلهم قنابل موقوتة تهدد مستقبل المجتمع في ميادين عديدة وهي إحدى مصادر تفش الفقر وتؤدي إلى تدهور مستوى الوعي الاجتماعي والصحي والاقتصادي مما يشكل أثرا سلبياً على البلد في هذه النواحي، ويجعل الإنسان الأمي أكثر تعرضاً للمرض والموت بسبب قلة وعيه وجهله بأمور المعرفة والثقافة الصحية اللازمة لتعزيز صحته وصحة أفراد أسرته.
وتابع سماحته إن الأمية على أنواع، منها الأمية الهجائية والسياسية والوظيفية والمهنية والثقافية والعلمية والبيئية والصحية والمعلوماتية والدينية والتعليمية، وهذه المشكلة تمثل آفة فتاكة ومرض خطير للمجتمع.
وأضاف إن حل هذه المشكلة يحتاج إلى جهود مكثفة وتعاون من الجميع وحتى الآباء والأمهات لهم دور رئيسي في التوعية وتخصيص ميزانيات كافية لذلك.
وفي الختام طالب سماحته بذل جهود مكثفة من المؤسسات التربوية والاستفادة من الخبرات التعليمية لدى الدول الأخرى وتوظيف الوسائل المتطورة في العملية التربوية والتعليمية وتحديد الأولويات ومعالجة المناهج التي وصلت في بعضها إلى حد لا يتناسب مع الاحتياج والتطور العلمي والتربوي وبناء مدارس تلبي الحاجة المتزايدة لدخول الطلبة وتوفير المستلزمات الدراسية وكذلك معالجة البطالة وزيادة الوعي الثقافي والتربوي لدى المواطن.
وكالة نون خاص
 
 

  

وكالة نون الاخبارية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/29


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • المرجع السيستاني يدعو المسؤولين الكرد للرجوع الى المسار الدستوري ويحذر من القيام بخطوات منفردة باتجاه التقسيم والانفصال  (أخبار وتقارير)

    • جمعية لبنانية: المرجع السيستاني عندما يقول إن السني هو نفسك يقصد انك مسؤول عن "دمه وماله وعرضه"  (أخبار وتقارير)

    • في كربلاء:المراسلات الحربيات العراقيات يعقدن ندوة داخل الصحن الحسيني الشريف(مصور)  (أخبار وتقارير)

    • بعد ان اغلق القضاء ملف المقالع:مجلس كربلاء يعاود ويفتح التسجيل مرة اخرى على مقالع الرمل  (أخبار وتقارير)

    • نقيب الصحافيين العراقيين يعلن تضامنه مع قضية الصحافي الشهرستاني خلال زيارته لكربلاء  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : الشيخ الكربلائي يدعو إلى تشريع القوانين الخدمية بعيدا عن تداعيات وانعكاسات الخلافات السياسية والمحاصصات الممقوتة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبدالله جعفر كوفلي
صفحة الكاتب :
  عبدالله جعفر كوفلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حمــلات الفتــن الطائفيــة لتحقيق الاجندات الخارجية  : سعود الساعدي

 منظمة كريستيان أيد تكشف عن اموال سائبة  : باقر شاكر

 كفى تفجيرات بالعراق إلى متى؟  : محمد كاظم خضير

 قراءة في مجموعة (الموسع في بحور الخليل الصافية) للشاعر عبد الحسين عبد النبي الحلفي  : علي حسين الخباز

 انطلاق فعاليات المخيم الكشفي الثالث لطالبات الجامعات العراقية برعاية العتبة الحسينية المقدسة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

  مَعْبَدُ الْهَذَيَان  : عبد الكريم رجب صافي الياسري

 إِخْتارُوا لِمَجلِسِكُم!  : نزار حيدر

 كباب أفكار؟!!  : د . صادق السامرائي

 يختلفان بقدر محبتهما للعراق تبادل التصريحات المتشنجة صعود نحو الهاوية  : القاضي منير حداد

 عسل وبصل ! للرجال فقط ! +18  : فوزي صادق

 المحاصصة والتعطيل والتزوير.. ومفوضية الانتخابات  : د . عادل عبد المهدي

 "أم القنابل الأمريكية" تقتل 36 من أفراد الدولة الإسلامية في أفغانستان

 اجابة سماحة آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم (دامت بركاته) حول ظاهرة اطلاق العيارات النارية  : رابطة فذكر الثقافية

 قرار منع النوادي والبارات شربنة كاسك يازمن  : احمد سامي داخل

 ماذا فعلت بهم يا بوتين؟!  : فالح حسون الدراجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net