صفحة الكاتب : احمد محمود شنان

المكتبة العباسية و دار المخطوطات معلمان حضاريان رائعان بين عبق الماضي ...وتطور الحاضر
احمد محمود شنان
خاص بموقع كتابات في الميزان
كربلاء المقدسة /احمد محمود شنان
تعتبر المكتبات احد ابرز ملامح تحضر الأمم ورقيها فالكتاب لا تتركه إلا وأنت قد نلت منه معرفة جديدة أو حصلت على معلومة مفيدة وهو بالكاد لا زال طرياً طازجاً شهي المذاق للكثير من عشاقه وأصحابه وجلاسه رغم كل الوسائل والبدائل التي تنعم بها الإنسانية اليوم.
المكتبة العباسية المقدسة نموذج رائع من هذه المكتبات آلت على نفسها أن تساهم وتشارك بمهرجان ربيع الشهادة وأي مشاركة فقد تركت أثراً طيباً في نفس كل من تشرف بزيارتها حيث زاوجت بين توظيف التكنولوجيا الحديثة والحفاظ على التراث والأصالة فظهرت بشكل ابهر الزائرين .
موقع كتابات في الميزان وحرصاً منه على تحري الإبداع وكشفه والبحث عن مواطن الجمال وتسليط أنواره عليها كانت له هذه الوقفة مع مديرها السيد نور الدين الموسوي الذي حدثنا بصوت هادئ ومليء بالثقة  حفاظاً على أجواء المكتبة و ما تكتنزه هذه المكتبة من مخطوطات تعود لأحد الأئمة المعصومين ومع هذا هي تعمل على استثمار التطور التكنولوجي والتقنية الرقمية في تقديم خدماتها إلى الجميع .
موقع كتابات في الميزان:هل لكم أن تحدثونا عن بداية تأسيس المكتبة وما تضمه ومراحل تطورها؟
السيد الموسوي "مكتبة ودار مخطوطات العتبة العباسية المقدسة أسست عام (1363هجرية) على يد العلامة الحجة السيد العباسي الحسيني الكاشاني (رحمه الله) كان من أعلام كربلاء المقدسة وشخصية اجتماعية مرموقة وقد أضفى على المكتبة الكثير من المطبوعات  وكان مقرها في المتحف العباسي وبعد أن ابعد السيد الكاشاني إلى إيران وكان للمكتبة من أهمية كبيرة من ناحية المطبوع والمكان والمخطوطات والنفائس وجه السيد الخوئي (قدس سره)إلى السيد عبد الرضا المرعشي الشهرستاني (رمه الله ) وبقيّ مشرفاً عليها لأكثر من أربعة سنوات وبعدها وبسبب المخطوطات هدد من قبل الأجهزة القمعية للنظام البائد ودوائر الآثار والتراث في بغداد من اجل  الحصول على المخطوطات وبالفعل اخذوا المخطوطات وهددوه بالقتل فاضطر إلى مغادرة العراق وبعدها آل أمرها إلى النهب والسرقة وما بقيّ منها من صور ونفائس كانت قد أحرقت للتدفئة من قبل الجيش أبان الانتفاضة الشعبانية المباركة". 
"ثم بقيت على هذا الحال من الإهمال حتى سقوط النظام وبأمر من سماحة السيد أية الله العظمى علي السيستاني (دام ظله) تم تأهيل المكتبات في العتبات المقدسة واشرف على ذلك مركز الأبحاث العقائدية التابع لمكتب سماحته في قم فأعيد تأهيل المكتبة".
"وفي محرم الحرام من  عام (1428هجرية) كلفنا بإدارة المكتبة وعملنا على توسيعها بإضافة أجنحة ووحدات كثيرة ومنها قاعة المكتبة للمطبوعات وقاعة دار المخطوطات ومن ثم تم فتح عدة مراكز منها مركز ترميم المخطوطات فهذه القاعة الحديدة تضم بين دفتيها المكتبة الالكترونية مع خدمات الانترنت ومجهزة بـ(20)حاسوب متطور وهو احدث ما معروض في الأسواق وكذلك مركز تصوير المخطوطات وهو الذي يقوم بتصوير المخطوطات وفهرستها وأرشفتها ولا يختص بالمخطوطات الخاصة بالعتبة فقط فقد تم تصوير أكثر من (20) مكتبة في داخل العراق وخارجه وقد بلغ مجموع ما صور (18)ألف نسخة مصورة ومفهرسة ،كذلك وحدة التحقيق وهي التي تقع عليها مسؤولية التحقق من التراث وقد أصدروا (12) إصدار أخرها كتاب (مجال اللطف) وأيضاً هي من الوحدات المميزة وقد حصل على المركز الثاني قبل سنتين والأول في السنة الماضية والحالية في مسابقات وقد كرمت إدارة المكتبة باعتبارها أفضل دار نشر كما تضم المكتبة أيضاً الحصينة التي تختص بحفظ المخطوطات".
موقع كتابات في الميزان :هل لكم أن تخبرونا بعدد المخطوطات وأبرزها ممن تحتفظ بها المكتبة والحصينة؟
السيد الموسوي" عندما استلمنا المكتبة كانت في حوزتنا فقط (36) مخطوطة وخلال ثلاثة سنوات وصل عدد المخطوطات إلى ثلاثة آلاف مخطوطة من النفائس من بينها المصاحف من يعود إلى نهاية القرن الأول الهجري فهنالك مصحف ينسب إلى الإمام زين العابدين (عليه السلام) ومن المصاحف المخطوط بالشرقي في القرن الرابع والخامس الهجريان فيما يوجد مصحف مخطوط بخط ابن البواب بماء الذهب وفيها أيضاً مصاحف نادرة مثل المصحف الألفي الذي يحتوي على ثلاثين ورقة بستين صفحة كل سطر يبدأ فيه بحرف الألف".
"كذلك توجد نفائس من غير المصاحف ككتاب نهج البلاغة الذي يعود إلى القرن السادس أو السابع وهكذا بقية المخطوطات".
موقع كتابات في الميزان :ممكن أن تحدثونا عن مركز الترميم والصيانة ؟
 السيد الموسوي "مركز الترميم والصيانة الخاص بالمخطوطات لعله المركز الأول في العراق فلدينا كادر متخصص من الإخوة اللذين اشركوا في دورات لترميم المخطوطات في بغداد وإيران واتبعت بدورات في جمهورية الجيك في أوربا وانخرطوا في الدراسة ضمن كلية متخصصة في هذا المجال لأكثر من (60) يوم في دورات مضغوطة وتم شراء مختبر بأجهزة كاملة لأجل ترميم المخطوطات وهنالك صور توثق بدايات عمل المركز وابرز انجازاته". 
"ولحد الآن تم ترميم أكثر من (30) مخطوطة بالإضافة إلى ذلك بعض الإخوة  يقومون بترميم وصيانة مخطوطات مهمة منها مخطوطة لزعيم الطائفة السيد الخوئي (رحمه الله) وكذلك ترميم مخطوطات المدرسة الهندية وهي من المخطوطات المهمة جداً والتي تحتوي مكتبتها على أكثر من (470) مخطوطة" .
موقع كتابات في الميزان: كيف تنظرون إلى إقبال الزائرين على زيارة المكتبة وأين ينصب اهتمام الزائر؟
السيد الموسوي "الحمد لله رب العالمين الزائرين اغلبهم يمثلون الجنبة الثقافية ومن ابرز معالم الثقافة تعتبر المكتبة وقد لاحظنا الانبهار في وجوه كثير من الإخوة الزائرين خصوصاً من إخوتنا من أبناء السنة والجماعة فعندما اطلعوا على قسم المطبوعات ولاحظوا أن كتبهم واغلب مصادرهم موجودة وحتى بعض الفتاوى الوهابية كأبن باز وكتب لعقائد ابن عثيمين وغيرهم بالإضافة إلى شرح الصحاح الستة وعندما دخلوا إلى قسم  التحقيق واطلعوا على الكتب المحققة وخصوصاً كتاب (سند الخصام فيما اتخذ للإمام ) لأحمد بن حنبل الذي يمثل الفرقة السلفية الوهابية في الفروع وهو من المصادر المهمة لأنه عند التحقيق من قبل المرحوم  شير محمد صفر الهمداني من كبار العلماء بسبعة أجزاء ستة منها فيما يتعلق بالإمامة والأئمة عليهم السلام وأخرها يتعلق بالسيدة الطاهرة فاطمة الزهراء (عليها السلام) وهو ما يعبر عنه بالبحث المقارن وأيضاً لاحظنا الانبهار والتفاعل الكبير فيما يخص قسم  المخطوطات في داخل الحصينة وخصوصاً بع اطلاعهم عليها رغم أنها في طور التطوير والتوسيع حيث من المؤمل أن تنتقل إلى مكان بسعة (400م) حيث سينقل مختبر الترميم والتصوير والحصينة توسع بمساحة لا تقل عن تلك المساحة".
"فالحصينة صممت وجهزت بطريقة خاصة فيما يتعلق بدرجة الحرارة ومستوى الرطوبة كما وجهزت بمنظومة إنذار مبكر ومنظومة إطفاء فبمجرد أن ترتفع درجة الحرارة بمستوى معين يرن الجرس فينزل الباودر ليمتص الحرارة أو يطفئ النار أن حصلت لا سامح الله".
فالأعداد الغفيرة للزائرين تراهم يزورون المتحف بسرعة لكنهم مكثوا في الحصينة قرابة الساعتين وفي جانب المكتبة ودار المخطوطات وهذا ما يعتبر  قوة جذب للزائر المهتم بالشأن الثقافي والتأريخي.
موقع كتابات في الميزان: هل يمكننا أن نعتبر فناً من فنون الخطاب والتواصل والانفتاح وما مدى تأثيره؟ 
السيد الموسوي "الكتاب يعتبر احد ابرز لغة في الخطاب وقد ساهم بنقل ثقافة وفكر أهل البيت (عليهم السلام) إلى الآخرين فبفضل الله أن المهرجانات الثقافة أكثر ما يميزها هو التلاقح الفكري والاطلاع على ثقافة وفكر أهل البيت (صلوات الله وسلامه عليهم) فقد نقل عن بعض المشايخ من لبنان وكان مفتياً في الصومال وهو من المقربين من ابن باز عند اطلاعه على المكتبة رأى الواقع وكان منبهراً بعد أن وجد فيها لغة وثقافة أهل البيت (عليهم السلام) وفي طياتها جميع الأطياف والمنابع وكل المذاهب والمصادر المهمة رغم أنها في مدينة كربلاء المقدسة المدينة الدينية الامامية والمهمة وفي داخل حرم أبي الفضل العباس (عليه السلام) وهذا من شأنه أن يعرف الإخوة ببعض من قبسات النور النبوي والامامي وحينما يعودوا إلى بلادهم ليتحدثوا عن ثقافة أهل البيت ومذهبهم وسماحتهم ".
وما يؤكد ذلك هو أن بعض الإخوة الزائرين من دول الخليج وخلال زيارتهم للمكتبة وجدناهم يوثقون عناوين الكتب والمصادر التي تتعلق بتراث أهل البيت وخصوصاً كتاب نهج البلاغة للإمام علي عليه السلام. 
موقع كتابات في الميزان: مع عظم المسؤولية والمهمة الملقاة على عاتقكم هل هنالك ضمن برامجكم وخططكم خطوة في تطوير عمل المكتبة وتوفير خدمات إضافية لروادها اللذين هم في تزايد مستمر يوماً بعد أخر ؟ 
السيد الموسوي "نعم هنالك عدة خطط أهمها اعتزام المكتبة لاعتماد نظام فهرسة يعرف بنظام الـ(LCD) وهو نظام متبع في المكتبة الخاصة بمكتبة الكونغرس الأمريكي والذي يعمل على تحويل المكتبة بما تضم من مؤلفات وكتب ومصادر واطروحات جامعية إلى مكتبة رقمية تعرض على الانترنت وهذا البرنامج من البرامج الحديثة والمتطورة جداً بدأ العمل التجريبي به منذ مدة ومن المؤمل أن ينتهي العمل التجريبي به في 2/6/ 2012  ليباشر التنفيذ الفعلي للمكتبة التي تعد من اعرق وأفضل المكتبات العراقية.

 

  

احمد محمود شنان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/01



كتابة تعليق لموضوع : المكتبة العباسية و دار المخطوطات معلمان حضاريان رائعان بين عبق الماضي ...وتطور الحاضر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : داليا جمال طاهر
صفحة الكاتب :
  داليا جمال طاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شرطة كركوك تثبت دوريات في الأحياء الكردية من المدينة  : وزارة الداخلية العراقية

 خطاطة فوق الماء  : ا . د . ناصر الاسدي

 نحن عملاء الحرس الثوري!  : هادي جلو مرعي

 وهكذا يكشف الجزائريون بطلان نظرية صراع الحضارات..  : ا . عمر بافولولو

 الاصلاحات بين تمركز الدعوة وهجوم الصدر ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 القضاء العراقي يصدر احصائية شهرية لحالات الزواج والطلاق في عموم العراق

 محافظ ذي قار أحضر الاستجواب. ولاتخف دركا ولا تخشى  : احد ابناء ذي قار

 تحالف مستقبل ذي قار يطالب احد اعضائه بتقديم اعتذار رسمي للصحفيين لوصفهم بـ″الزبانة″

 الهاشمي في ميزان العدالة  : محمد الركابي

 محنة الثورة في البحرين..  : فاتن نور

 نكتة سمجة من احمد نومان بدعواه الى الباطل  : اكرم آل عبد الرسول

 حملة وطنية لدعم منتخبنا الوطني !؟  : غازي الشايع

 هل يعلم هذا الدكتور عون الخشلوك ؟؟  : بكر فاروق

  البرزاني مسؤول شخصيا عن مصير مراسل صحفي بعد إعتداء أتباعه عليه وخطفه  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 مؤتمر لتأسيس اللجنة الدولية لدعم الديمقراطية في العراق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net