صفحة الكاتب : ليث محمد رضا

موقف بغداد من الأزمة السورية.. بين اعتدال الخطاب واتجاهات المحاور
ليث محمد رضا

هل أنقشع التباس الموقف العراقي إزاء القضية السورية بعد ما أدلى  به وزير الخارجية هوشيار زيباري في مؤتمر المعارضة السورية الذي انعقد برعاية جامعة الدول العربية، بشأن تداعيات الأزمة السورية والانتهاكات الجارية لحقوق الإنسان واستمرار دوامة العنف والقتال، وحديثه عن أهمية الحوار وتمثيل المعارضة لكافة مكونات الشعب السوري وأطيافه دون تهميش أو إقصاء لأية فئة لتقديم نفسها معارضة ذا مصداقية تمثل تصوراً كاملا لبناء دولة سوريا ديمقراطية تعددية.

“البوابة العراقية” بحثت اكاديمياً وحكومياً وبرلمانيا فيما مثله الموقف العراقي وان كان قد شهد تحولا من خلال الحوارات التالية:

التخاطب الرسمي

قال الدكتور عامر حسن فياض عميد كلية العلوم السياسية في جامعة النهرين في حدث لـ”البوابة العراقية” إن الموقف العراقي بدأ هكذا ولازال فمنذ البداية فسر خطئاً أنه منحازاً للنظام السوري لكن لو نتابع الموقف بدقه من خلال الموقف الخارجي الرسمي الذي تعبر عنه وزارة الخارجة فهو موقف يتسم بالعقلانية ويرفض التدخلات الخارجية في أي شأن من شؤون المنطقة وهو موقف حرص على أن يكون التطور في أي بلد عبارة عن شأن داخلي ولا أعتقد أن هنالك تحول أو تغير أو تراجع.

وتابع فياض أن الموقف العراق الذي انطلق من معادلة تحييد الأعداء وكسب الأصدقاء ويتضح يوماً بعد يوم بأنه الموقف السليم والمعقول بدليل إن الاتفاقات والاجتماعات الكبيرة التي تحصل خارج سوريا كلها تنتهي إلى عدم الوقوف مع التسلح أو التدخل الأجنبي، وأخر شيء كان مؤتمر جنيف الذي تحدث عن ضرورة تشكل حكومة انتقالية من المعارضة والنظام والنظام السوري رحب بهذه الفكرة.

وبخصوص التهديدات والمواقف التي أدلى بها بعض الساسة والبرلمانيين في العراق التي ساندت النظام السوري علق فياض بأن أي خطاب سياسي خارجي يفترض أن يكون خطاباً واحداً ويفترض أن لا يراهن أحد على خطاب لعضو مجلس نواب أو زعيم حزب فلا يفترض بالدول أن لا تتكئ على خطاب غير رسمي في تعاملها مع دولة أخرى، فعندما يكون موقف إزاء الكويت من قبل نائب فهذا لا يمثل الموقف الرسمي العراقي وبالمقابل عندما كون موقف من قبل نواب في مجلس الأمة الكويتي فعلى العراق ان لا يتطير من ذلك.

وبين فياض أن الخطابات ينبغي ان تكون رسمية في التعاملات الدولة واي دولة لا تعول على موقف دولة اخرى الا في حال صدور بيان رسمي من المؤسسات الرسمية كأن تكون الحكومة او وزارة الخارجية كمعبر عن الحكومة ا وان مجلس النواب كمجلس وليس ككتلة او نائب او مجموعة نواب.

مع الشعب السوري

أما وكيل وزارة الخارجية لبيد عباوي فأكد لـ”البوابة العراقية” إن “هذا موقفنا منذ البداية وقد عبرنا عنه في إعلان بغداد وفي خطاب رئيس الوزراء في مؤتمر القمة العربية لان خيار العراق هو الوقوف دائماً مع الشعب وطموحاته في الديمقراطية والحرية وهو موقف ثابت”.

وأضاف عباوي “نحن لاننفي علاقتنا الجيدة مع النظام السوري وهذا لا يعني اننا ندعمه او ندعم سلوكه فهذا شيء وذاك شيء اخر فعلاقتنا هي بحكم الجيرة وبحكم العلاقات القديمة والشعبية والاقتصادية بحكم الجوار بين العراق وسوريا فنحن نتعاطف مع الشعب وكما كنا في المعارضة وهنالك من تعاطف مع نضالنا ضد الدكتاتورية فمن الطبيعي ان نقف مع الشعوب التي ناضلت ضد الدكتاتورية”.

وتابع عباوي أننا لانزال ضد اي عقوبات تضر الشعب السوري او وحدته، ولكن اذا كانت عقوبات ضد النظام ويحصل عليها إجماع عربي فذاك أمر أخر، وقد حصل ان ايدنا قرار الجامعة العربية بعدم مشاركة سوريا في نشاطات الجامعة العربية في بغداد ولم ندعو سوريا للقمة التزاما بالعقوبات التي تمس النظام لكن سنبقى نرفض العقوبات التي تمس الشعب.

 

منذ البداية

من جانبه ذكر عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب النائب أركان الزيباري في حديث لـ”البوابة العراقية” أن الموقف العراقي لم ومنذ البداية لم يكن ضبابيا إزاء القضية السورية، والعراق مع تطلعات الشعب السوري في الديمقراطية لكنه ضد الفوضى التي لا تحمد عواقبها وهذا الموقف كان واضحا منذ البداية ولكن وجد اختلاف في بعض الفقرات والآليات فهذا بسبب تطورات ف الموقف السوري وتطورات المواقف في العالم.

ورفض الزيباري التنبؤ  بشأن إمكانية إن دعم العراق عقوبات على سوريا في المستقبل.

موقف الخارجية

وكان وزير الخارجية هوشيار زيباري قد القى  كلمة في مؤتمر المعارضة السورية الذي انعقد برعاية جامعة الدول العربية، بصفته رئيس القمة العربية حول تداعيات الأزمة السورية والانتهاكات الجارية لحقوق الإنسان واستمرار دوامة العنف والقتال.

وعلمت “البوابة العراقية” من المكتب الصحفي لوزارة الخارجية أن زيباري أشار إلى  أهمية الحوار وتمثيل المعارضة لكافة مكونات الشعب السوري وأطيافه من العرب والكرد والعلويين والمسيح والدروز والسنة والشيعة من دون تهميش أو إقصاء لأية فئة لتقديم نفسها معارضة ذا مصداقية تمثل تصوراً كاملا لبناء دولة سوريا ديمقراطية تعددية، موضحاً نتائج اجتماعات جنيف واهمية التعامل مع مبادرة كوفي عنان بواقعية وعملية واطلاق عملية سياسية لمعالجة الأزمة.

كما تطرق الى العلاقات العراقية السورية والى ما تضمنه اعلان بغداد من معالجات للازمة السورية واكد على ان الشعب السوري هو الذي يقرر مصيره بنفسه بدون وصاية وتدخل خارجي.

وقد شارك وزير الخارجية هوشيار زيباري ووكيل الوزارة لبيد عباوي في الاجتماع الوزاري المغلق رفيع المستوى من أجل سوريا.

  

ليث محمد رضا
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/09



كتابة تعليق لموضوع : موقف بغداد من الأزمة السورية.. بين اعتدال الخطاب واتجاهات المحاور
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محسن الشمري
صفحة الكاتب :
  محسن الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وبعض المعسكرات النائية أفرادها ضباط إيقاع قافية  : د . نضير الخزرجي

  الرز القاتل  : ماجد زيدان الربيعي

 كور فيدال: الكاتب الذي سخر من سياسة وثقافة العم سام  : د . حميد حسون بجية

 ندعوا الله ان يهدي اللواء عدي مدير مكتب الاسدي على تثبيتنا فأذا قال عدي قال العراق

 المرجعية الدينية.. ومستقبل العراق السياسي  : السيد محمد الطالقاني

 آية المباهلة وعظمة أهل البيت(عليهم السلام)  : اياد طالب التميمي

 العدد ( 134 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 قبسات الهدى (3): العصمة بلا عصمة عند شريعتي !  : شعيب العاملي

 إجراء عملية جراحية متفردة لرفع ورم يزن 3 كغم من رحم مريضة في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 طابت ديمقراطياتكم!!  : د . صادق السامرائي

 أنامل مُقيّدة : أمير الربيعي لقد رحلت مهموما عن الحياة  : جواد كاظم الخالصي

 تعاون بين العمل والسفارة الروسية لمتابعة مصير الاطفال مجهولي النسب  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 السيد الحكيم في خطوة يترقبها الجميع  : عمار العامري

 بالصور.. طلبة يلجأون إلى “العباس” في الامتحانات النهائية

 سلام العذاري قادة العراقية الحرة شخصيات سياسية وطنية  : خالد عبد السلام

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net