صفحة الكاتب : سعد الكعبي

نبارك للثقافة... سعدون الدليمي وزيرا لها
سعد الكعبي
لعلي اتوقع للثقافة العراقية مستقبلا باهرا خاصة بعد ان انكشف الضباب على افق مبنى وزارة الثقافة يوم تسنم الدكتور سعدون الدليمي منصب وزير الثقافة, هذه النقلة الموفقه الفريدة جعلتنا نتنفس الصداء بعد هموم رافقتنا بعملنا كرجال اعلاميين ومناوئين لحكم صدام. اليوم اجد اختيار دولة رئيس الوزراء الاستاذ نوري المالكي المحترم جاء محكما مستوفيا كل الشروط التي تنطبق على الدليمي كونه له خبره طويلة في العمل الاداري وعلم الاجتماع مضافا الى الدكتوراه التي يحملها ناهيك عن موقفه المناهض للحكم الصدامي.
 وعودة الى الثقافة ومستقبلها ارى ان الدكتور جابر الجابري الوكيل الاقدم لوزارة الثقافة واخيه الدكتور سعدون الدليمي وزير الثقافة سيضعان الخطط الكفيلة لانجاح كل المشاريع الثقافية التي توقفت او سلبت, فبعد عسر ثقافي اتانا الله تعالى بيسر ثقافي وجاءت السنيين الخضراء التي كنا ننتظرها  بفارغ الصبر. اليوم وزارة الثقافة فتحت ابوابها امام كل المثقفين والمفكرين بعد ان وعدنا الدليمي انه سيحمي المثقفين والاعلاميين, وبما ان كلمة( سيحمي المثقفين) استغرب منها بعض المثقفين السذج وشنوا كتاباتهم الظالمة بحق الدليمي وحسب علمي بان السذج والطبالين لم يستنبطوا  من مفردات وزرينا فالتهور والتسرع قد جعلهم يتخبطون في عالم الظلام الدامس وما كتاباتهم الا تخبط في عالم الثقافة وجاء تسرعهم بعد ان فشلوا في كل سعيهم.
 ونحن في وزارة الثقافة نبارك للدكتور الدليمي ونشد على يديه في كل خطواته المباركة انشاء الله.
وزير الثقافة في سطور
سعدون  الدليمي من مواليد محافظة الأنبار سنة 1954, أكمل الدراسة الإعدادية فيها ، انتقل إلى جامعة بغداد حيث أكمل دراستةالبكالوريوس في قسم الاجتماع، ثم حصل  على الماجستير، في عام 78-79، عمل لفترة قصيرة في الجامعة في نفس سنة التخرج.خرج في بعثة دراسية منتصف الثمانينيات في عام 1986، ومن هناك كانت الانطلاقة للهجرة من ارض العراق,  حتى عاد من جديد  نجديد بعد سنيين طويلة الى العراق ،
.في عام1991     بعدالانتفاضة مباشرة    حاول ان يقود انقلاب ضد الرئيس المخلوع مع مجموعة من أقربائة لكن القدر لم يسعفه  على إثر ذلك صدر بحقه حكم الإعدام غيابيا،  واعدم العشرات من الرجال الذين شاركو في هذالمخطط ولم يتخلف  عن اخوته في المعارضة في خارج العراق
عمل في الجامعة الأردنية في الفترة مابين 92-93 وقت كانت الاردن ساحة امن صدام  تعرض إلى محاولة اغتيال في عمان مما حدى به ان يهجر تلك الدولةالمساندة لنظام صدام، ، عمل في السعوديةأستاذا في الجامعة
أكمل دراسة الدكتوراه في المملكةالمتحدة، وحصل على شهاده الدكتوراه في علم النفس الاجتماعي
في سنة 1981 تزوج من امرأة عراقية من الديوانية من عائلة (الياسري له ثلاثة اولاد وبنتان
تسنم منصب وزير الدفاع في حكومة الدكتور ابراهيم الجعفري عام 2005 
مستشارا لمجلس الوزراء في حكومة نوري المالكي من 15-6-2006 الى نهاية عمل الحكومة بتاريخ 20-5-2010. 
تسنم منصب وزير الثقافة في حكومة نوري المالكي الحالية , وقد ادى الوزراء اليمين الدستورية في تاريخ 21 ديسمبر 2010. 
 

  

سعد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/25


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • د.نوفل ابو رغيف بؤكد تفاؤله بالاصلاحات العامة التي أطلقتها الحكومة العراقية وانعكاسها الايجابي على واقع الطفولة العراقية  (نشاطات )

    • د. نوفل ابو رغيف:الثقافة مشروعنا الدائم للارتقاء بالمواطنة  (نشاطات )

    • رئيس العلاقات الخارجية حسن شويرد والسفير الروسي يؤكدان ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية وتفعيل لجان الصداقة البرلمانية بين البلدين  (أخبار وتقارير)

    • رئيس العلاقات الخارجية النيابية حسن شويرد يؤكد ضرورة الارتقاء بواقع الخدمات المصرفية وبما يلبي طموح المواطن العراقي  (أخبار وتقارير)

    • رئيس العلاقات الخارجية النيابية حسن شويرد ووزير النقل يبحثان سبل الارتقاء بواقع النقل الجوي والبري والبحري  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : نبارك للثقافة... سعدون الدليمي وزيرا لها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : مواطن من : العراق ، بعنوان : رد على مقال في 2011/07/11 .

السلام عليكم
اولا ان شاء الله تكتب يا اخ سعد هكذا وليس هكذا (انشاء الله) لسبب بسيط وهو ان كلمة انشاء تعني بناء وما شابه ذلك علما اني لست ضليعا باللغة
بخصوص مقالك حول توزير السيد الدليمي على راس الثقافة اراه غير مناسب تماما تماما ----- مع شديد للاحترام لشخصه --- الثقافة في العراق خسرت شخصا كان قاب قوسا او ادنى منها وهوالسيد حسن العلوي لكن السيد اياد علاوي والمحصاصة البغيضة حالت دون توزيره للثقافة فخسرنا وزيرا مثقفا
اهديك تحياتي واشم من مقالك رائحة النفاق الواضح تحياتي وعذرا على التاخر في الكتابة وشكرا لسعة صدركم سيدي

• (2) - كتب : صحفي عراقي من : المملكة المتحدة ، بعنوان : الانصاف في الكلمة في 2010/12/31 .

اود ان اقول كلمة حق بحق الدليمي

فقد ثارة ثائرة من يحُسبون على المثقفين ...الذين راحوا يجوبون بكتاباتهم وكلماتهم واحكامهم التي اتخذوها جزافا ضد الدليمي على المواقع الالكترونية وشاشات التلفاز بمجرد تعيين الدليمي وزيرا للثقافة من دون ان يراجعوا سيرة هذا الرجل ومن دون ان يكونوا على معرفة به...ومن هنا اريد ان اذكرهم باشياء بخصوصه
اولا الدليمي هو الرجل الوحيد الذي حافظ على توازنه من بين جميع السياسيين العراقيين ايام المد الطائفي عندما تحولت الملائكة والشياطين الى عصائب طائفية ضيقة الرؤيا وابا الا ان يكون عراقيا خالصا لم تهزه تلك الريح الصفراء ....وقال كلمة الحق التي كان يدرك بان ضريبتها سوف لن تكون هينة ففقد الكثير بسبب ذلك .... وراح المتشدقون من ابناء طائفته يترجمون قوله كما يحلوا لهم كي يتخلصوا منه من ساحتهم السياسية فيخلو الجو لهم...ولكنه قال ما اراح ضميره وضمائر الشرفاء الذين كانوا يعجزون عن قول الحق على الرغم من معرفتهم به.
ثانيا قد عرفت الدليمي عن قرب من خلال عملي الصحفي هو انسان مثقف لديه تحصيل دراسي وخبره تؤهله لاكبر من هذا المنصف فضلا عن انه قارئ من الطراز الاول لكتب الفلسفة وعلم الاجتماع والادب والسياسة ...بل اني اجزم بانه الشخص الاكثر ثقافة بين نظرائه ..... ولديه وعي كبير لارث العراق الحضاري والثقافي ....ومن كان يشك في ذلك ممن يدعون الثقافة فليباريه ويكتشف بنفسه لاسيما انه لايعزل نفسه عن معيته
ثالثا هو شخص يؤمن بحرية الراي والفكر بل انها من مسلماته حتى في حياته اليومية ....كفانا سلبية مغرضة وكفانا حكما متسرعا بلا مبررات او استناد الى معلومة او تجربة



• (3) - كتب : عزيز الفتلاوي من : العراق ، بعنوان : معالجة الافكار المفخخة في 2010/12/28 .

حينما تنسم الدكتور الدليمي وزارته
قال لابد من معالجة الافكار المفخخة
واعتقد ان على الدليمي تقع مسؤولية اجتثاث من يحمل تلك الافكار ويعتبر نفسه اديبا او مفركا او مثقفا لكونه قد تعلم ان يتلوا على المنصات بعض ما حفظه من كلمات




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان خلف المنصور
صفحة الكاتب :
  عدنان خلف المنصور


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العدد ( 137 ) من مجلة النجف الاشرف  : مجلة النجف الاشرف

 الجهل بالقانون ازمة مجتمعيه  : ياسر سمير اللامي

 تاملات في القران الكريم ح170 سورة الحجر الشريفة  : حيدر الحد راوي

 الحكومة الفرنسية لا ترى حلولاً «بعصا سحرية»

  أردوغان ليس ثقة على العراقيين الحذر واليقظة  : مهدي المولى

 عْاشُورْاءُ السَّنَةُ الخامِسَةُ (١)  : نزار حيدر

 لا جائع ولا متشرد في الصين!!  : د . صادق السامرائي

 وهم  : سماح خليفة

 بالفيديو : فرقة العباس القتالية تنشئ اول مهبط للطائرات جنوب غرب الموصل

 ثلاث سيناريوهات بانتظار العراق في 2018  : سيف اكثم المظفر

 التوحيد في الحاكمية والسياسة  : د . محمد الغريفي

 نقطة نظام  : كريم عبد مطلك

 ما هو المطلوب في ظل هذه الفوضى...؟  : مصطفى سليم

 حكم خواطر ... وعبر ( 25 )  : م . محمد فقيه

 أوروبا ... لماذا تعترف الآن أنها بحاجة دمشق لمحاربة الإرهاب!؟  : هشام الهبيشان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net