صفحة الكاتب : وكالة نون الاخبارية

ممثل المرجعية العليا يدعو الى حسن اختيار الشخص او القائمة بالانتخابات المحلية ولضرورة توثيق المقابر الجماعية وفقا للمعيير الدولية
وكالة نون الاخبارية

 دعا ممثل المرجعية الدينية العليا وخطيب جمعة كربلاء المقدسة من الصحن الحسيني الشريف دعا العراقيين الى حسن الاختيار للمرشحين والقوائم الانتخابية المشاركين بانتخابات مجالس المحافظات المزمع اجراؤها في العشرين من شهر نيسان القادم ،معتبرا عزوف المواطنين عن المشاركة في الانتخابات لا يمثل حلا للمشاكل بل ربما يفاقم هذه المشاكل ،كما دعا الى ضرورة توثيق المقابر الجماعية التي يتم العثور عليها في مناطق مختلفة من العراق وفقا للمعايير الدولية والعملية المتعاملة بها لدى المنظمات الدولية مؤكدا على ضرورة اهمية الجهد الاستخباري في كشف الجريمة الارهابية قبل وقوعها .

وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال الخطبة الثانية لصلاة اليوم الجمعة في 25/ربيع الآخر/ 1434هـ الموافق 8/3/2013م "ما يتعلق بانتخابات مجالس المحافظات المزمع اجراؤها في العشرين من شهر نيسان القادم فلنا حديث في هذه الخطبة مع الناخبين حيث اظهرت بعض الاستطلاعات عزوف نسبة معتد بها من المواطنين عن هذه المشاركة في الانتخابات بسبب الاحباط وخيبة الامل لديهم لعدم تحقق ما هو المأمول لديهم من الاداء وتقديم الخدمات وحل المشاكل والمعاناة لبعض شرائح المجتمع .. نقول:
1- ان عزوف المواطنين عن المشاركة في الانتخابات لا يمثل حلا ً للمشكلة بل ربما يفاقم هذه المشكلة لان غيرك سيشارك وربما ينتخب شخصاً سيئاً او غير مرضي لديك وبالتالي سيصل الى مواقع السلطة ويتسلط على مقدّرات الناس ويكون في مواقع حساسة وربما يكون السبب عدم مشاركتك وعدم حسن الاختيار.
2- بل الحل هو الاستفادة من التجربة السابقة والاخطاء التي وقع فيها بعض المواطنين بسبب عدم حسن الاختيار واعتمادهم معايير خاطئة ادّت الى وصول اشخاص غير كفوئين وغير مهنيين واحياناً من انصاف المتعلمين حيث لم يتمكنوا من تقديم ما هو المأمول منهم ،موضحا انه وفي الوقت الحاضر فانه ليس هناك من نظام سياسي في العراق يحقق التغيير نحو الافضل غير نظام الانتخابات، وما حصل من كون بعض المجالس لم تحقّق مستوى النجاح المأمول لا يعني فشل التجربة الديمقراطية في العراق وفشل مجالس المحافاظات، بل كل الشعوب التي خاضت التجربة الديمقراطية تعرضت تجاربها الانتخابية الى التعثر وبعض الاخفاقات ثم استفادت من تجاربها واخطائها للوصول نحو الافضل.
3- ثم ان مجالس المحافظات في ادائها منها ما حقق نجاحاً معتداً به ومنها ما لم يحقق النجاح المطلوب والمأمول ولكنها قدّمت شيئاً وان كان متواضعاً ولكن لا يعني ذلك ان نحكم على هذه التجربة بالفشل.. بل لابد ان نستفاد من الاخطاء ونشخّص ما هي الاسباب التي ادّت الى نجاح بعض مجالس المحافظات بنسبة جيدة وبعضها لم يحقق ذلك ،وما هي نسبة دور المواطن في معالجة هذه الاخفاقات والوصول نحو التغيير الأفضل..اذ – ربما- هناك اسباب اخرى لها نسبة من المساهمة في عدم تحقيق النجاح المطلوب.،ويبقى على المواطن ان يشخص نسبة دوره في نجاح التجربة والتي تعتمد على حسن الاختيار والابتعاد عن اعتماد معايير الولاء العشائري او الطائفي او المناطقي او صلة الرحم او كون المرشح حقق له مكاسب شخصية او المعايير العاطفية كمعايير في الانتخاب والاختيار.
4- فلابد هنا للمواطن ان يحسن الاختيار للشخص المرشح وللقائمة ايضاً ان يختار الشخص الكفوء والمهني النزيه والمخلص وكونه ضمن قائمة جيدة بحسب المعايير الصحيحة.. ومن الخطأ ان يختار المواطن مرشحاً يعتقد انه طيب ومناسب ولكنه ضمن قائمة غير جيدة لان هذا الشخص سيكون محكوماً ببرنامج وتوجهات قائمته ولا يختار شخصاً غير كفوء ولا يصلح لعضوية مجلس المحافظة ولكن لكون قائمته جيدة فينتخبه لانه لا يملك القدرات الذاتية للنجاح لأن القائمة الناجحة لا تستطيع ان تصنع او تخلق شخصاً ناجحاً لا يملك – اصلا ً – الاستعداد والقابلية للنجاح.
واما في الأمر الثاني فقال الشيخ الكربلائي خلال خطبة الجمعة الثانية مانصه "تم تشييع رفاة 50 شخصاً تم استخراجهم من مقبرة جماعية في محافظة ميسان وقبل ذلك في بداية هذا الشهر تم تشييع رفاة 50 شخصاً آخر في محافظة النجف الاشرف تم استخراجهم من مقبرتين جماعيتين احداهما في الانبار والاخرى في ميسان وهؤلاء تم اعدامهم بعد الانتفاضة الشعبانية 1991م وبلغ عدد المقابر الجماعية لحد الآن 134 مقبرة جماعية واستخرج منها 3180 رفاة لأشخاص من ضحايا النظام السابق"
واضاف ان "هناك امر آخر مطلوب غير مسألة استخراج الرفاة والدفن وهو ضرورة التوثيق بالوسائل والمستلزمات الحديثة لتحديد هوية هؤلاء الضحايا وتوثيق هذه الجرائم من خلال وثائق تعتمد معايير دولية وعلمية مقبولة لدى المنظمات الدولية لتوثيق هذه الجرائم لدى هذه المنظمات حتى يمكن تثبيتها تاريخياً .
ولا يمكن انكارها من بعض الجهات.. ومجلس الوزراء قد خصص مبلغ 5 مليارات لذلك لكن المطلوب هو الاسراع بتوفير هذه المستلزمات والاجهزة واعتمادها في تشخيص هوية هؤلاء الضحايا وتوثيق ذلك دولياً وتاريخياً حتى لا يمكن – مستقبلاً- انكار هذه الجرائم.
وفيما يخص بالأمر الثالث فقال الشيخ الكربلائي مانصه "ما يتعلق بالجهد الاستخباري المطلوب والناجح في منع وقوع العمليات الارهابية فهناك جهد استخباري استباقي يسبق في نتائجه وتشخيصه للمجرمين حصول العملية الاجرامية وعلى ضوئه تتمكن الاجهزة الامنية من منع وقوع العمل الارهابي والقبض على الارهابيين وهناك جهد استخباري بعد وقوع العملية الارهابية وسقوط الضحايا حيث تتمكن الاجهزة الاستخبارية من كشف المجرمين والقبض عليهم.
وما يذكره المسؤولون الاستخباريون ان الاهم هو الجهد الاستباقي ولكن نسبته هي الاقل – في الوقت الحاضر – في العراق"
واضاف" فلابد هنا من دراسة اسباب ذلك وذكر بعض مسؤولي الاستخبارات ان بعض اسباب ذلك يعود الى اسباب مهنية تتعلق بجانب الاتصالات وكيفية توزيع المهام الاستخبارية بين الاجهزة الامنية والمطلوب من القيادات العليا للاجهزة الامنية دراسة هذه النقطة بعناية ووضع حلّ لها من اجل الوصول الى كفائة اعلى في الجهد الاستباقي الاستخباري لمنع وقوع هذه العمليات الارهابية قبل ان يتمكن الارهابيون من تحقيقها..

  

وكالة نون الاخبارية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/08


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • المرجع السيستاني يدعو المسؤولين الكرد للرجوع الى المسار الدستوري ويحذر من القيام بخطوات منفردة باتجاه التقسيم والانفصال  (أخبار وتقارير)

    • جمعية لبنانية: المرجع السيستاني عندما يقول إن السني هو نفسك يقصد انك مسؤول عن "دمه وماله وعرضه"  (أخبار وتقارير)

    • في كربلاء:المراسلات الحربيات العراقيات يعقدن ندوة داخل الصحن الحسيني الشريف(مصور)  (أخبار وتقارير)

    • بعد ان اغلق القضاء ملف المقالع:مجلس كربلاء يعاود ويفتح التسجيل مرة اخرى على مقالع الرمل  (أخبار وتقارير)

    • نقيب الصحافيين العراقيين يعلن تضامنه مع قضية الصحافي الشهرستاني خلال زيارته لكربلاء  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : ممثل المرجعية العليا يدعو الى حسن اختيار الشخص او القائمة بالانتخابات المحلية ولضرورة توثيق المقابر الجماعية وفقا للمعيير الدولية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امير الصالح
صفحة الكاتب :
  امير الصالح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اكتشاف عصابة لتزوير الجوازات في اقليم كردستان  : شبكة اخبار العراق اليوم

 مليون كتاب للقراءة في ذي قار  : غفار عفراوي

 مذكرات رافضي...  : حيدر فوزي الشكرجي

 العتبة العلوية تكمل استعداداتها لاستقبال زائري يوم المبعث النبوي الشريف

 تعلم الصينية تجد فرصة عمل

 صحة النجف الاشرف تعلن تقديم خدماتها الصحية ل82 الف زائر خلال يومين  : وزارة الصحة

 ليس أنتَ العراق ،،، ياعراق !!!  : دلال محمود

 النجف تشهد توافد الاف الزوار بمناسبة استشهاد الرسول الكريم

 أحاديث على بوابة قمة بغداد ... 1  : لطيف عبد سالم

 منظمة بيت النجاح تقيم ورشه تدريبية حول المدافعة وتحشيد الرأي  : حسين باجي الغزي

 المرجعية والبيان رقم "1".  : اثير الشرع

 الهولوكوست تبسط عبائتها على الانفال ...  : ايات الموسوي

 الناطق باسم الداخلية :القبض على الداعشي الملقب ( أبو طلحة )

  ورق من شجر الفاجعة  : علي حسين الخباز

 العراق والصين يبحثان زيادة حجم التعاون بين البلدين ومساهمة الشركات الصينية في عمليات اعادة الاعمار  : اعلام وزارة التخطيط

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net