صفحة الكاتب : سرمد سالم

مشروع توسعة صحن المولى أبي الفضل العباس (عليه السلام)
سرمد سالم

  

 مشروع كبير يضفي خدمة جليلة لزائري البقاع الطاهرة في كربلاء القداسة
متابعة: سرمد سالم / عدسة : علي الشمري
تحضيرات واسعة، ودراسات مكثفة، هي الإستراتيجية الفاعلة التي اتبعتها إدارة العتبة العباسية المقدسة قبل الولوج في المشاريع الخدمية والعمرانية، للإسهام في اتضاح معالمها بسرعة تامة، ولإعدادها وفق أطر علمية حديثة، وتقنيات متطورة، تجعلها تؤدي غرضها التي أعدت من أجله في توفير خدمات جليلة لزائري البقاع الطاهرة في كربلاء القداسة، ومشروع توسعة صحن المولى أبي الفضل العباس (عليه السلام) أحد أبرز هذه المشاريع.
فبعد إنجاز عدة مقاطع من هذا المشروع العملاق وافتتاحها، واصلت الكوادر الهندسية والفنية العمل وبوتيرة متصاعدة رافعة يد الولاء لصاحب هذا المقام الشريف، لتصل إلى مراحل متقدمة منه... وضمن متابعاتنها الحثيثة، أرادنا التعرف على هذا المشروع والمراحل المُنجزة منه، فكان لنا هذا اللقاء مع المهندس ضياء الصائغ رئيس قسم المشاريع الهندسية في العتبة العباسية المقدسة ليحدثنا عنه قالاً : 
مشروع التوسعة هو أحد أهم المشاريع في العتبة العباسية المقدسة؛ ابتدأ العمل به قبل ثلاث سنوات تقريباً، ضمن عدد من المشاريع الداخلية الأُخَر؛ ولكونه يقدم فائدة جليلة للزائرين الكرام كان من المشاريع الأولى التي أحيلت للتنفيذ؛ يوفر هذا المشروع مساحة (30000) متر مربع تُضاف لمساحة الصحن القديم، تم فيه استغلال جزء من المساحة المجاورة للصحن، والمحيطة بالعتبة المقدسة، أنشئ عليها هذا المشروع الخدمي الاستراتيجي الكبير.
وأضاف : في المرحلة الأولى منه أمر سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزه) الأمين العام للعتبة العباسية المقدسة أن تكون المباشرة ابتداءً بالأعمال الخاصة بالهيكل الكونكريتي، وإغلاق مساحة المشروع بهذا الهيكل لتوفير مساحة مسقفة يمكن استغلالها في الزيارات العامة، فكان التوجيه رسمياً إلى الشركة المنفذة - شركة أرض القدس الهندسية - أن ينجز الهيكل الكونكريتي من أجل خدمة الزائرين، ولأنه يشكل نسبة كبيرة من مجمل المشروع تتعدى الـ(60%) ومن ثم تتم المباشرة بباقي الفقرات التكميلية.
 فأنجزت والحمد الله تعالى هذه الفقرة، واكتملت جميع الهياكل الكونكريتية للطوابق الثلاثة تحت الأرضي (السرداب)، والأرضي، والأول، ووفرنا مسقفات تحمي الزائر من الأمطار والشمس، ومن بعدها تمت المباشرة بالأعمال التكميلية.
 كما أنجز الجزء الخاص بالمضيف، وكذلك الجزء الخاص بمجمع التبريد والكهرباء وبنسبة (100%). أما الجزء المجاور لباب الفرات، فقد أنجز بنسبة (80%) منه، وللجزء المجاور للمكتبة أنجز ما يقارب (70%) منه، والجزء المجاور لباب الكف والممتد إلى باب القبلة، فقد أنجز (80%) منه.
 أما بالنسبة للجهة المقابلة لمنطقة بين الحرمين، نرى الطابق تحت الأرضي (السرداب) لهذه المنطقة قد اكتمل بنسبة (100%)، وكذلك الطابق الأول باستثناء الطابق الأرضي الذي استُغلَّ للزائرين أثناء الزيارة.
 وبعد ان اكتملت مواسم الزيارات الكبيرة، وبالاتفاق مع الأمانة العامة وقسم حفظ النظام، قمنا بحجز هذه الأجزاء - الأجزاء من الطابق الأرضي التي توقف العمل فيها -  لغرض المباشرة من قبل الشركة بأعمال الانهاءات، والآن ما يقارب الـ(70%) من هذه الأعمال أكملت من مجمل مشروع التوسعة، وإن شاء الله تعالى بعد سنة من هذا التأريخ سيكون مشروع التوسعة منجزاً، ويتم استغلاله بالكامل من قبل الزائرين الكرام.
س/ ما هي أبرز التقنيات المستخدمة في هذا المشروع؟ 
التقنيات المستخدمة في مشروع التوسعة الخاص بالعتبة العباسية المقدسة حديثة ومتطورة، وهي عبارة عن عدة منظومات اختيرت من أرقى المناشئ العالمية لتكون في هذا المشروع العملاق، ومنها منظومة الحريق وبأنواعها المختلفة: (حريق، وإنذار، وإطفاء الكتروني، بالإضافة لمنظومة الاطفاء الاعتيادية)، وكذلك منظومة الاتصالات والصوتيات والكاميرات الحديثة، والتي تُستخدم لأول مرة في هذا المشروع عن طريق الكيبل الضوئي، ومنظومة للانترنت واتصالات سلكية ولاسلكية، وبكلف عالية جداً، وقد خُصص لها الطابق الأول من الجزء المحصور بين باب الفرات (العلقمي) إلى باب الإمام علي (ع)، وتم التعاقد مع شركة مختصة وهي (شركة الموشور) بإشراف المهندس طالب عبد الحسين، وتم تجهيز الأجهزة الخاصة بالمشروع...
 ونحن الآن في طور تقسيم المكان لنصب هذه الأجهزة، وكذلك منظومة التبريد المتميزة والتي تعمل على توفير جو ملائم داخل التوسعة وللطوابق الثلاثة. كذلك احتوى هذا المشروع على وسادات هوائية تحيط بالتوسعة، عملها منع دخول وخروج الهواء من وإلى التوسعة، وعلى مناهل ماء تحيط بها من الخارج، وقناة خدمية أمامية وخلفية تجمع كل هذه المنظومات: (منظومة الصرف الصحي، وتأسيس مياه تربط بمشروع التحلية، وكذلك الماء الخاص بالعتبة العباسية المقدسة).
س/ هل تم تطوير البنى التحتية للعتبة المقدسة قبل الدخول في المشاريع؟
نعم، هنالك ثلاثة مشاريع لتطوير البنى التحتية، فمنذ أن ابتدأنا العمل بمشروع التوسعة، وكذلك مشروع توسعة الحرم المطهر بتسقيف الصحن الشريف، عملنا وبشكل مواز لتطوير البنى التحتية لتتكفل بتغطية الخدمات الخاصة بهذه المشاريع، ومنها الطاقة الكهربائية، وهو مشروع متكامل (مشروع كهرباء التوسعة) ويعد من أبرز المشاريع لتطوير البنى التحتية، والذي تبنته شركة الكفيل لإضافة حوالي (10) ميجا واط من الطاقة الكهربائية، وفعلاً أُضيف (فيدرين) أي أصبح هنالك ثلاثة - مع الذي كان موجود سابقاً - وبمحولات وشبكة وقابلوات وبوردات جديدة، فهو مشروع متكامل يعمل على تغذية العتبة العباسية المقدسة كهربائياً.
ثلاث مناطق حددت لتكون المحولات فيها، واختيرت بمناطق متفرقة لتغذية كافة الأجزاء من العتبة المقدسة؛ أولها في الجزء المحصور بين باب الإمام علي الهادي (ع) وإلى باب الإمام محمد الجواد (ع)، حيث موقع منطقة المحولات والكهرباء الأولى وقد سميت(B1) والجزء الثاني(B2) وهو موقع الفيدر الثاني والذي تستقبله محولات في سرداب باب الإمام موسى الكاظم (ع)، وجزء ثالث (B3) عند منطقة باب القبلة في سطح الصحن الشريف.
 ثلاثة خطوط لثلاث مناطق توزعت على العتبة المقدسة، بالإضافة لمحولات بحجم (2) ميجا واط موقعها في ساحة الحوراء، تتم من خلالها السيطرة على منطقة ما بين الحرمين، وكذلك على العتبة المقدسة، أي أن هنالك منظومة متكاملة للمشروع القديم، وكذلك المشاريع الجديدة التي أضيفت، وكذلك لمشاريع مستقبلية إن شاء الله تعالى.
مشروع البنى التحتية الثاني (مشروع الصرف الصحي) والذي تبنته العتبة المقدسة بالتعاون مع شركة أرض القدس، وهو عمل منظومة متكاملة محيطة بالسور الشريف للعتبة، وتربط بمنافذ جديدة، وكذلك تستخدم المنافذ القديمة تعمل على توزيع منظومة الصرف الصحي على الفتحات الخاصة (المنهولات) بشبكة المجاري الرئيسية.
وبالنسبة للبنى التحتية التي تخصّ استخدام المياه النظيفة، فقد حدد مكان خاص بمشروع منظومة المياه يشمل (خزن المياه وتنقية المياه وتحليتها (RO)، وكذلك منظومة دفع مياه عادية ومحلاة إلى العتبة المقدسة)؛ وهو مشروع متكامل منفصل في بناية مساحتها (400) متر مربع بطابقين، خُصصت لمحطات التحلية ولخزن المياه من خلال خزانات كبيرة، تستوعب ما يقارب (200) ألف لتر تعد كخزين للعتبة المقدسة، وقد جهز هذا المشروع بمضخات تعمل على إيصال الماء لأبعد نقطة في العتبة المقدسة عن طريق أنابيب (بايبات) تمتد عبر الشارع الرئيسي إلى القناة الخدمية التي تحيط بالعتبة المقدسة، ومن ثم توزع على كافة أجزاء العتبة المقدسة.

  

سرمد سالم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/16



كتابة تعليق لموضوع : مشروع توسعة صحن المولى أبي الفضل العباس (عليه السلام)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سعاد حسن الجوهري
صفحة الكاتب :
  سعاد حسن الجوهري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تغريدة خارج السرب  : بن يونس ماجن

 الخيكاني ينفي الانباء التي اشارت الى سرقة عدد من البطاقات الالكترونية في الانبار  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 أمي وشاعر القرية المجهول  : امل الياسري

 نداء حول الكورد الفيلية

 بيان مكتب المرجع الديني السيد سعید الحكيم حول مبعث النبوی الشریف

  رحمة بلاعبينا !!! ؟  : غازي الشايع

 الدكتور علي المؤمن وإلاشكاليات المنهجية والتاريخية حول بحثه في تاريخ وفكر حزب الدعوة الإسلامية أزهر السهر  : ازهر السهر

 شبكة لتنظيم الناخب  : محمد شفيق

 كربلاء:تكريم مؤسسة النبأ للثقافة والإعلام من قبل جامعة الدول العربية

 بالصور.. عودة النازحين الى قضاء عين الدبس بمكحول

 التجارة تبحث مع عدد اصحاب المطاحن في صلاح الدين الية انتاج الطحين الصفر لشهر رمضان  : اعلام وزارة التجارة

 الصدق في التمثيل والحياة  : معمر حبار

 سماحة المرجع الحكيم يجيب على استفتاءات بشأن ادعاء بعض النساء ان عندهن نور من ابي الفضل العباس (ع)  : رابطة فذكر الثقافية

 صانع العاهات  : ضياء العبودي

 مؤسسة "آل البيت" التابعة للسید السیستاني في إسبانيا وضرورة التأسيس  : شفقنا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net