صفحة الكاتب : سرمد سالم

مشروع توسعة صحن المولى أبي الفضل العباس (عليه السلام)
سرمد سالم

  

 مشروع كبير يضفي خدمة جليلة لزائري البقاع الطاهرة في كربلاء القداسة
متابعة: سرمد سالم / عدسة : علي الشمري
تحضيرات واسعة، ودراسات مكثفة، هي الإستراتيجية الفاعلة التي اتبعتها إدارة العتبة العباسية المقدسة قبل الولوج في المشاريع الخدمية والعمرانية، للإسهام في اتضاح معالمها بسرعة تامة، ولإعدادها وفق أطر علمية حديثة، وتقنيات متطورة، تجعلها تؤدي غرضها التي أعدت من أجله في توفير خدمات جليلة لزائري البقاع الطاهرة في كربلاء القداسة، ومشروع توسعة صحن المولى أبي الفضل العباس (عليه السلام) أحد أبرز هذه المشاريع.
فبعد إنجاز عدة مقاطع من هذا المشروع العملاق وافتتاحها، واصلت الكوادر الهندسية والفنية العمل وبوتيرة متصاعدة رافعة يد الولاء لصاحب هذا المقام الشريف، لتصل إلى مراحل متقدمة منه... وضمن متابعاتنها الحثيثة، أرادنا التعرف على هذا المشروع والمراحل المُنجزة منه، فكان لنا هذا اللقاء مع المهندس ضياء الصائغ رئيس قسم المشاريع الهندسية في العتبة العباسية المقدسة ليحدثنا عنه قالاً : 
مشروع التوسعة هو أحد أهم المشاريع في العتبة العباسية المقدسة؛ ابتدأ العمل به قبل ثلاث سنوات تقريباً، ضمن عدد من المشاريع الداخلية الأُخَر؛ ولكونه يقدم فائدة جليلة للزائرين الكرام كان من المشاريع الأولى التي أحيلت للتنفيذ؛ يوفر هذا المشروع مساحة (30000) متر مربع تُضاف لمساحة الصحن القديم، تم فيه استغلال جزء من المساحة المجاورة للصحن، والمحيطة بالعتبة المقدسة، أنشئ عليها هذا المشروع الخدمي الاستراتيجي الكبير.
وأضاف : في المرحلة الأولى منه أمر سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزه) الأمين العام للعتبة العباسية المقدسة أن تكون المباشرة ابتداءً بالأعمال الخاصة بالهيكل الكونكريتي، وإغلاق مساحة المشروع بهذا الهيكل لتوفير مساحة مسقفة يمكن استغلالها في الزيارات العامة، فكان التوجيه رسمياً إلى الشركة المنفذة - شركة أرض القدس الهندسية - أن ينجز الهيكل الكونكريتي من أجل خدمة الزائرين، ولأنه يشكل نسبة كبيرة من مجمل المشروع تتعدى الـ(60%) ومن ثم تتم المباشرة بباقي الفقرات التكميلية.
 فأنجزت والحمد الله تعالى هذه الفقرة، واكتملت جميع الهياكل الكونكريتية للطوابق الثلاثة تحت الأرضي (السرداب)، والأرضي، والأول، ووفرنا مسقفات تحمي الزائر من الأمطار والشمس، ومن بعدها تمت المباشرة بالأعمال التكميلية.
 كما أنجز الجزء الخاص بالمضيف، وكذلك الجزء الخاص بمجمع التبريد والكهرباء وبنسبة (100%). أما الجزء المجاور لباب الفرات، فقد أنجز بنسبة (80%) منه، وللجزء المجاور للمكتبة أنجز ما يقارب (70%) منه، والجزء المجاور لباب الكف والممتد إلى باب القبلة، فقد أنجز (80%) منه.
 أما بالنسبة للجهة المقابلة لمنطقة بين الحرمين، نرى الطابق تحت الأرضي (السرداب) لهذه المنطقة قد اكتمل بنسبة (100%)، وكذلك الطابق الأول باستثناء الطابق الأرضي الذي استُغلَّ للزائرين أثناء الزيارة.
 وبعد ان اكتملت مواسم الزيارات الكبيرة، وبالاتفاق مع الأمانة العامة وقسم حفظ النظام، قمنا بحجز هذه الأجزاء - الأجزاء من الطابق الأرضي التي توقف العمل فيها -  لغرض المباشرة من قبل الشركة بأعمال الانهاءات، والآن ما يقارب الـ(70%) من هذه الأعمال أكملت من مجمل مشروع التوسعة، وإن شاء الله تعالى بعد سنة من هذا التأريخ سيكون مشروع التوسعة منجزاً، ويتم استغلاله بالكامل من قبل الزائرين الكرام.
س/ ما هي أبرز التقنيات المستخدمة في هذا المشروع؟ 
التقنيات المستخدمة في مشروع التوسعة الخاص بالعتبة العباسية المقدسة حديثة ومتطورة، وهي عبارة عن عدة منظومات اختيرت من أرقى المناشئ العالمية لتكون في هذا المشروع العملاق، ومنها منظومة الحريق وبأنواعها المختلفة: (حريق، وإنذار، وإطفاء الكتروني، بالإضافة لمنظومة الاطفاء الاعتيادية)، وكذلك منظومة الاتصالات والصوتيات والكاميرات الحديثة، والتي تُستخدم لأول مرة في هذا المشروع عن طريق الكيبل الضوئي، ومنظومة للانترنت واتصالات سلكية ولاسلكية، وبكلف عالية جداً، وقد خُصص لها الطابق الأول من الجزء المحصور بين باب الفرات (العلقمي) إلى باب الإمام علي (ع)، وتم التعاقد مع شركة مختصة وهي (شركة الموشور) بإشراف المهندس طالب عبد الحسين، وتم تجهيز الأجهزة الخاصة بالمشروع...
 ونحن الآن في طور تقسيم المكان لنصب هذه الأجهزة، وكذلك منظومة التبريد المتميزة والتي تعمل على توفير جو ملائم داخل التوسعة وللطوابق الثلاثة. كذلك احتوى هذا المشروع على وسادات هوائية تحيط بالتوسعة، عملها منع دخول وخروج الهواء من وإلى التوسعة، وعلى مناهل ماء تحيط بها من الخارج، وقناة خدمية أمامية وخلفية تجمع كل هذه المنظومات: (منظومة الصرف الصحي، وتأسيس مياه تربط بمشروع التحلية، وكذلك الماء الخاص بالعتبة العباسية المقدسة).
س/ هل تم تطوير البنى التحتية للعتبة المقدسة قبل الدخول في المشاريع؟
نعم، هنالك ثلاثة مشاريع لتطوير البنى التحتية، فمنذ أن ابتدأنا العمل بمشروع التوسعة، وكذلك مشروع توسعة الحرم المطهر بتسقيف الصحن الشريف، عملنا وبشكل مواز لتطوير البنى التحتية لتتكفل بتغطية الخدمات الخاصة بهذه المشاريع، ومنها الطاقة الكهربائية، وهو مشروع متكامل (مشروع كهرباء التوسعة) ويعد من أبرز المشاريع لتطوير البنى التحتية، والذي تبنته شركة الكفيل لإضافة حوالي (10) ميجا واط من الطاقة الكهربائية، وفعلاً أُضيف (فيدرين) أي أصبح هنالك ثلاثة - مع الذي كان موجود سابقاً - وبمحولات وشبكة وقابلوات وبوردات جديدة، فهو مشروع متكامل يعمل على تغذية العتبة العباسية المقدسة كهربائياً.
ثلاث مناطق حددت لتكون المحولات فيها، واختيرت بمناطق متفرقة لتغذية كافة الأجزاء من العتبة المقدسة؛ أولها في الجزء المحصور بين باب الإمام علي الهادي (ع) وإلى باب الإمام محمد الجواد (ع)، حيث موقع منطقة المحولات والكهرباء الأولى وقد سميت(B1) والجزء الثاني(B2) وهو موقع الفيدر الثاني والذي تستقبله محولات في سرداب باب الإمام موسى الكاظم (ع)، وجزء ثالث (B3) عند منطقة باب القبلة في سطح الصحن الشريف.
 ثلاثة خطوط لثلاث مناطق توزعت على العتبة المقدسة، بالإضافة لمحولات بحجم (2) ميجا واط موقعها في ساحة الحوراء، تتم من خلالها السيطرة على منطقة ما بين الحرمين، وكذلك على العتبة المقدسة، أي أن هنالك منظومة متكاملة للمشروع القديم، وكذلك المشاريع الجديدة التي أضيفت، وكذلك لمشاريع مستقبلية إن شاء الله تعالى.
مشروع البنى التحتية الثاني (مشروع الصرف الصحي) والذي تبنته العتبة المقدسة بالتعاون مع شركة أرض القدس، وهو عمل منظومة متكاملة محيطة بالسور الشريف للعتبة، وتربط بمنافذ جديدة، وكذلك تستخدم المنافذ القديمة تعمل على توزيع منظومة الصرف الصحي على الفتحات الخاصة (المنهولات) بشبكة المجاري الرئيسية.
وبالنسبة للبنى التحتية التي تخصّ استخدام المياه النظيفة، فقد حدد مكان خاص بمشروع منظومة المياه يشمل (خزن المياه وتنقية المياه وتحليتها (RO)، وكذلك منظومة دفع مياه عادية ومحلاة إلى العتبة المقدسة)؛ وهو مشروع متكامل منفصل في بناية مساحتها (400) متر مربع بطابقين، خُصصت لمحطات التحلية ولخزن المياه من خلال خزانات كبيرة، تستوعب ما يقارب (200) ألف لتر تعد كخزين للعتبة المقدسة، وقد جهز هذا المشروع بمضخات تعمل على إيصال الماء لأبعد نقطة في العتبة المقدسة عن طريق أنابيب (بايبات) تمتد عبر الشارع الرئيسي إلى القناة الخدمية التي تحيط بالعتبة المقدسة، ومن ثم توزع على كافة أجزاء العتبة المقدسة.

  

سرمد سالم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/16



كتابة تعليق لموضوع : مشروع توسعة صحن المولى أبي الفضل العباس (عليه السلام)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صالح الطائي
صفحة الكاتب :
  صالح الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الانتحار سفرا حتى الموت  : علي علي

 مرحبا شهر السعد والمكرمات  : سليم عثمان احمد

 انطلاق المهرجان الثقافي التاسع لولادة الإمام الحسن في بابل

 بنطلون في الحي الشعبي  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 أليس ما يجمعنا أثمن بكثير مما يفرقنا !!!!!!...  : سيد صباح بهباني

  وزير التجارة وكالة محمد شياع السوداني يتفقد الشركة العامة للاسواق المركزية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العبادي: ايرادات نفط 2016 تذهب 100% الى الرواتب ومستمرون بازالة الامتيازات

 الدكتور شاكر كتاب القدوة الحسنة والضمير الحي ،مرشح وزارة الدفاع  : صادق الموسوي

 الفقراء والاغنياء قسمة ظيزى في اطفاء العجز  : ماجد زيدان الربيعي

 مديرية تحقيق نينوى تضبط أختاماً رسمية في دار مسؤولٍ محليٍّ موقوفٍ  : هيأة النزاهة

 صاروخ "قاهر-1" يضرب مطار أبها الدولي بعسير السعودية

 عالم جديد لا يشبه شيئا  : د . حسين ابو سعود

 حافظ على ترسيخ عقيدة المهدي المنتظر  : سامي جواد كاظم

 العبیدی: فتوى المرجعية حفظت وحدة العراق واجهضت مخططات التقسيم

 الفقر..غربة في الوطن و..أشياءأخرى!!  : صادق الصافي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net