صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

بيان بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة والعشرين لرحيل الإمام الخميني
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
بيان حركة أنصار ثورة 14فبراير بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة والعشرين لرحيل الإمام الخميني (رض) بسم الله الرحمن الرحيم بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة والعشرين لرحيل قائد الأمة الإسلامية ومفجر الثورة الإسلامية ومؤسس الجمهورية الإسلامية في إيران ورائد الصحوة الإسلامية وقائد المستضعفين وداعم حركات التحرر العالمية وسند القضية الفلسطينية والمطالب بتحرير القدس الشريف وفلسطين من براثن الكيان الصهيوني الغاصب فإن حركة أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين تطالب أولا الشعب البحراني العظيم والذي فجر في التاريخ المعاصر قبل أكثر من عامين أعظم ثورة شعبية جماهيرية في تاريخه ضد الفراعنة الخليفيين ومن ثم شعوب العالم العربي والإسلامي وسائر المستضعفين في العالم بإحياء ذكرى رحيله بالمسيرات والمظاهرات والإعتصامات والمؤتمرات والندوات لإحياء فكره الوضاء ومدرسته الرسالية التي كانت سندا للمستضعفين ضد المستكبرين والمستعمرين وعلى رأسهم الشيطان الأكبر أمريكا وبعدها بريطانيا المستعمر العجوز ، الناهبين لثروات العالم والداعمين للأنظمة القبلية الديكتاتورية في العالم العربي والمنطقة الخليجية.
إن الإمام الخميني (رضوان الله تعالى عليه) قد إقترنت هوية الحركات الإسلامية والحركات الشعبية المعاصرة بإسمه وفي الذكرى السنوية لرحيله علينا أن نتمسك بمدرسته الرسالية والثورية وأن نعمل بتوصياته للحركات الإسلامية والمسلمين والمستضعفين في العالم ، فالمجتمع الإسلامي في مدرسته (قدس سره) هو المرتكز الأساسي في منظاره من أجل إيجاد النهضة الفكرية والحضارية ، كما سعى رضوان الله تعالى عليه لإيجاد جبهة إسلامية واسعة وعريضة وموسعة للأمة الإسلامية ضد الكيان الصهيوني الغاصب وضد الإستكبار العالمي والصهيونية العالمية وأمريكا وحلفائها الغربيين.
إن الجمهورية الإسلامية في إيران والصحوة الإسلامية المعاصرة اليوم مرهونة بجهاد ونضال الإمام الخميني والشعب الإيراني المسلم الثائر ولذلك فنحن اليوم بحاجة إلى تعزيز الجبهة الإسلامية الإنسانية الموحدة في مواجهة الغرب والشرق وأن نحتفل بسيادة المستضعفين في العالم وأن نقف يدا واحدة في جبهة متماسكة وفي خط المقاومة والممانعة ضد قوى الكفر العالمي والصهيونية العالمية والقوى الرجعية العميلة لها وفي مقدمتها النظام السعودي والنظام القطري وقوى الإرهاب والتكفير الأموي السفياني المرواني وحكم العصابة الخليفية العميلة.
إن الإمام الخميني فجر أعظم ثورة إسلامية في تاريخ البشرية بعد ثورات ونهضات الأنبياء والأئمة المعصومين وثورة ونهضة الإمام الحسين عليه السلام ، وعزز مكانة الإسلام والحكومة الإسلامية والقيم الإسلامية ، وأحدث تحولا كبيرا وعظيما في عالمنا المعاصر بحيث أننا قد شهدنا قيام نظام إسلامي قوي ومتماسك في ظل الجمهورية الإسلامية الذي إستطاع مقارعة الإستكبار وعملائه ومنهم نظام البعث الكافر والديكتاتور صدام حسين وأن يقف على رجليه مستقلا ومتقدما في مختلف العلوم والتكنلوجيا والصناعات العسكرية وتصبح إيران بفضل هذا النظام الإسلامي القوي قوة عظمى في المنطقة والعالم.
إن الإستكبار العالمي بقيادة أمريكا ومن أجل ضرب الإسلام المحمدي الأصيل والنيل منه قام بإيجاد بديل عن الإسلام الثوري وهو الإسلام الإمريكي السعودي والإسلام التكفيري الظلامي الأموي السفياني والمرواني ، وسعى لتخويف العالم والشعوب الغربية من الإسلام بينما الإسلام المحمدي الأصيل والذي هو إسلام رسول الله وأهل بيته الأئمة الأطهار هو إسلام المحبة والسلام والمودة والتسامح والمدافع عن المستضعفين أمام الإستغلال والإستكبار الأمريكي الصهيوني.
أيها الشعوب العربية والإسلامية ويا مستضعفي العالم يا شعبنا البحراني العظيم إننا اليوم أمام صحوات إسلامية معاصرة وكلها إستمدت من فكر الإمام الخميني وفكره ونهجه الفكري والسياسي العزيمة والثبات والإنطلاق من أجل القضاء على الأنظمة الديكتاتورية العميلة للصهيونية وإسرائيل والقوى الكبرى ، ولذلك فإننا اليوم بحاجة ماسة إلى تقوية الجبهة الإسلامية وجبهة المقاومة والممانعة في مقابل جبهة الباطل والموالاة للغرب وإسرائيل وأمريكا.
إننا اليوم أمام مؤامرة كبرى ضد الصحوات الإسلامية وضد تيار الممانعة والمقاومة خصوصا ضد سوريا المقاومة وضد حركة المقاومة الإسلامية وحزب الله في لبنان ، وإننا أمام هجمة شرسة من قبل الدول الغربية وأمريكا وإسرائيل والحكومات القبلية في الرياض وقطر والبحرين ومعهم مفتي الناتو المرتزق العميل يوسف القرضاوي ، هذه المؤامرة التي تستهدف سيد المقاومة السيد حسن نصر الله قد جاءت بعد النجاحات التي حققها الجيش السوري والمقاومة الإسلامية وحزب الله في مدينة القصير السورية المحاذية للحدود اللبنانية والإنتصارات العسكرية في سائر الجبهات على الساحة السورية ، ولذلك فإننا بحاجة ماسة إلى دعم تيار المقاومة والممانعة والوقوف إلى جانب جبهة المقاومة برص الصفوف وتقوية الجبهة الداخلية لجبهة المستضعفين العالمية المستهدفة من قبل قوى الشر وعملائها المرتزقة في المنطقة.
إننا وفي ذكرى رحيل الإمام الخميني هذا القائد العظيم الذي بعد الرسل والأئمة المعصومين من أهل البيت (عليهم السلام) لم نجد شخصية فذة بعده ، فهو وديعة إلهية في أيدينا وحجة الله علينا وأحد علائم العظمة الإلهية ، حيث أنه وفي زمانه تعززت مكانة المستضعفين والمسلمين في العالم ، وأصبحت للإسلام مكانة كبرى في ربوع المعمورة.
لذلك فإننا اليوم نطالب شعبنا في البحرين وشعوب العالم العربي والإسلامي بالسير على نهج الإمام الراحل فهو رائد الصحوة الإسلامية ورائد الإصلاح الكبير في العالم وهو شخصية فريدة في العالم المعاصر.
لقد وقف الإمام الخميني وقفة حديدية فولادية أمام قوى الشرق والغرب ولم يتزلزل في مواقفه ومبادئه ، ففي الوقت الذي كان أمام ربه سبحانه وتعالى خاضعا متذللا يذرف الدموع من خشية الله في جوف الليل ، فإنه كان حازما وقاطعا أمام قوى الشر والنفاق والإستكبار العالمي ولم يداهن القوى الكبرى ولم يتنازل عن مواقفه ومبادئه التي هي قيم ومبادىء الإسلام المحمدي الأصيل.
إننا اليوم أيها الشعب البحراني الأبي والمقاوم والحاضر في ساحات الجهاد والنضال ضد الديكتاتورية الخليفية وضد قوات الإحتلال السعودي ، والصامد في وجه مؤامرة قوى الهيمنة الأمريكية والبريطانية مطالبين بالسير على نهج الإمام الراحل والتحلي بالإيمان العظيم والبصيرة النافذة ، فإن كل مشاكلنا ومصائبنا من الشيطان الأكبر أمريكا ومن بريطانيا المستعمر العجوز ومن الصهيونية العالمية ، ولن نحصل خيرا منهم ، فهم سندا للسلطة الخليفية وسندا لقوات الإحتلال السعودي ، وعلينا الاستقامة والثبات على خط الإسلام المحمدي الأصيل ،فإن إنتصارنا وخلاصنا من الإستبداد والديكتاتورية وخلاصنا من الإستعمار الغربي الأمريكي مرهون بالسير على نهج الإمام الخميني الراحل والسير على نهج خلفه الصالح الإمام الخامنئي (دام ظله) وسائر المراجع والعلماء الربانيين ، والتمسك بفكر المقاومة ودعم تيار المقاومة والممانعة في مقابل تيار الموالاة لإسرائيل والشيطان الأكبر أمريكا وحلفائها من الدول الغربية المستعمرة.
حركة أنصار ثورة 14 فبراير
المنامة – البحرين
3 يونيو 2013م
http://14febrayer.com/?type=c_art&atid=4415

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/03


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : بيان بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة والعشرين لرحيل الإمام الخميني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : همام قباني
صفحة الكاتب :
  همام قباني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كذبة المباركة بشهر ربيع الأول  : الشيخ احمد الدر العاملي

 دولة القانون تشترط ترشيح المالكي للائتلاف معها

 الواقع الاستثماري, للعراق الجديد  : حسين نعمه الكرعاوي

  قيادي اخواني "منشق": مواقف "الجماعة" متناقضة.. ولم نتحرر من الهيمنة الخارجية  : المنار المقدسية

 الإرهاب الفكري السلفي الوهابي بدعة و هي غدٌة سرطانية "  : محمد الكوفي

 المُدرّسي يثّمن بطولات المجاهدين في تحرير آمرلي ويحذر من تعثر العملية السياسية وتأخير تشكيل الحكومة  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 عادت حليمة ...شدو روسكم يا كرعان ..!!!  : تركي حمود

 صراع الارهاب وحرب التصفيات ما بين النصرة واخواتها.. هل ستشتبك تركيا مع النصرة؟

 توقعات  : محمود خليل ابراهيم

 هل اصبح البرلمان ومضت امل وتفاؤل...؟  : عبد الخالق الفلاح

 قصة (بديهية المنفى)  : سمر الجبوري

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي : العراق على اعتاب مرحلة جديدة رغم التحديات الكبيرة  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 مفوضية الانتخابات تتلف 6 ملايين بطاقة مسترجعة  : الصباح

 اللجنة التحضيرية لمهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي التاسع تعلن انطلاق فعالياته مساء اليوم الأربعاء

 الصين وتوظيف القوة الناعمة سياسة ما بعد الحرب الباردة  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net