صفحة الكاتب : الشيخ محمد مهدي الاصفي

المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء: ح2 - القيمة العلمية لكتاب (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)
الشيخ محمد مهدي الاصفي

 القيمة العلمية لكتاب (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

ان نسبة عالية جداً من هذه الكلمات التسقيطية تستند الى دعوى الكاتب فقط, وليس يذكر لهذه الدعاوي دليلاً وحجة وبينّة شرعية يسوغ له انتهاك حرمات المؤمنين, ويرسلها وكأنّه يصدر فتاوى, وعلى الناس ان يتعبدوا بها ولا يطالبوه بدليل.
وشطر من هذه الدعاوي ينسبها الكاتب الى مصادر مجهولة مثل (موظف في شركة طيران في لندن حجز لأحدهم مقعداً للسفر الى (....) وحجز له غرفة او جناحاً فخماً في فندق فخم في (....) وأعدّ له متطلبات ذلك!!!(جولة في دهاليز مظلمة: ص116) او أن مسافراً عراقياً يلقاه الكاتب صدفة ومن غير ميعاد, ويقول له أنه رأى (س) في مطار بغداد قد شيعه ازلام صدام ورجال الأمن الى داخل الطائرة بحفاوة(ص26).
وهذا من أعظم ما حرم الله, ان يستسهل الانسان النيل من كرامة المؤمنين, وينتهك ما حرم الله تعالى منهم بالادعاء فقط, وينسب السرقة, والخيانة, والغش, و(الابتزاز المافيائي) والاسراف والتبذير بأموال بيت المال, والافساد, الى مراجع وفقهاء وبطانتهم من دون دليل وحجة (شرعية).
ونحن نعلم بكذب شطر كبير من هذه الدعاوي وانتحاله وافتعاله عن عمد وقصد, ونقول في الباقي, وهو كثير أنه دعاوى باطله, في دين الله وشريعته واحكامه, لا تستند الى دليل وحجة وتقع في دائرة الاتهام والافتراء, واشاعة الفاحشة في الذين آمنوا, وسوء الظن, التي حذرنا الله تعالى عنها.
شواهد على الدعاوي الجزافية في هذين الكتابين
واذكر لكم امثلة على الدعاوي الجزافية التي يرسلها الكاتب ويتهم بها اعضاء من أسرة المؤسسة الدينية من دون ان يستند الى دليل وحجه. وفي هذه الدعاوى تخوين وتفسيق وتسقيط للأفراد وللمؤسسة التي ينتمي اليها هؤلاء الافراد من غير حجة شرعية.
يقول: (حقيبة مصنوعه من الالمنيوم يتم فتحها بالجهاز اليدوي (ريمونت) اشتراها أحد ابناء المراجع في لندن عام 1951 من احد المبيعات التابعة للثري الصهيوني (ماركس اسينر) بمبلغ 1500 باوند ما يساوي 2500 دولار امريكيا ولم نعرف ما بداخلها من هدايا. وكانت الحقيبة هذه احدى هدايا لمسؤول عراقي كبير (فاضل البراك)!!
ان الناس يعرفون من يقصد بالمرجع المذكور في هذا الافتراء, وهذا الكلام إتهام صريح لمرجع من مراجع المسلمين بالخيانة والتبذير والاسراف... بدون حجة وبينه شرعية.
ثم يقول (حتى اني شاهدت حرائر العديد من مراجع النجف الأشرف وايران تفضل التسوق من هذه المحلات (أي محلات ماركس اسينر) (ص159).
وهذا اتهام بالجملة: للرجال والنساء للعديد من مراجع المسلمين في النجف وقم وحرائرهم وتفسيقهم وتخوينهم جميعاً رجالاً ونساءً واهدار لكراماتهم بالجملة, بدون حجة ولا بينه ولا شاهد.


وأليك شاهد آخر على هذه الدعاوي الجزافية:

يقول أنَّ أحدهم سافر الى طهران لعلاج اللثة ثم وجدوه في فندق (بلازا) في فرانكفورت, وحجز له صديقه عماد الكربلائي غرفة في الفندق ومستلزمات المرح والراحة... واتصل به مؤلف كتاب جولة في الدهاليز فوجد آثار السهر عليه واضحه لليلة قضاها في العبادة والتخشع (كذا)... الخ(ص211).
فمن هو عماد الكربلائي هذا الذي رافقه في السفر وحجز له غرفه في فندق (بلازا) بفرانكفورت؟ وما قيمة كلام عماد؟ وهل يصح ان نرسل مثل هذا الاتهام العريض في دين الله بادعاء كاتب لا نعرف مدى صدقه في الكلام, وشهادة رجل مجهول اسمه عماد الكربلائي؟

إن هذا الكلام تفسيق لمؤمن من دون دليل ولا بينّة بالنسبة لمن يعرف عمن يتحدث عنه الكاتب وقد شخصه بشكل دقيق.
وتسقيط لكيان مبارك عظيم واسع لمن لا يعرف الشخص, ولكن يعرف أن الشخص (المغدور به) ينتمي الى المؤسسة الدينية وفي موقع متقدم من المؤسسة الدينية وهو أعظم حرمة من سابقه.
واخر يتصل به الكاتب فيجده ثملا.... (وهكذا......)


تفسيق وتسقيط وتخوين بالجملة
ويتهم عشرة اشخاص من شخصيات النجف واعلامها بالعمالة للبلاط الملكي في ايران, ويسميهم بأسمائهم, وقد ماتو جميعاً ولم يبق منهم احد... ويقول أنهم كانوا اليد الضاربة لأسد الله علم وزير البلاط الملكي(ص282).
وهؤلاء الذين يذكرهم الكاتب أعرفهم أنا جميعاً فرداً فرداً.
وقد تلمذت عند بعضهم. وبعضهم كانوا اصدقاء لي, وبعضهم لم يكن معروفا في وسط الحوزة بالفضل والعلم... وجميعهم بريئون من هذه التهمة التي يرسلها هذا الكاتب جزافاً وباطلاً.
وأنا اعرفهم جميعاً, وعشت معهم, ولم يكن ليغيب عني, ما يبصره بخياله الواسع, هذا الكاتب.
ولم اعرف لأي منهم منكراً, ولا بدعة, ولا خيانة, ولا غشاً, ولا عمالة... وهذه شهادة يحاسبني الله تعالى عليها إن كنت مسرفاً في التوثيق.
ولست انا وحدي الذي أعرفهم وأوثقهم وأبرؤهم من هذه التهمة... فقد بقى الى اليوم نفر من فضلاء الحوزة العلمية في النجف الأشرف وعلمائها في النجف وفي قم وفي الولايات, يعرفون هؤلاء وعاشروهم. وليس لكاتب هذه الكتب – البتة - أن يدعي أن له من نفاذ البصيرة السياسية ما يفقده هؤلاء, فليسألهم, وليستشهد بهم, اذا شاء ان يوثق كلامه ودعواه, ولا يجازف في الافتراء على قوم مؤمنين قد حرم الله تعالى كرامتهم, وحرّم المس بها, إلا بالحق.
ويعد أسراً ستة من أسر نجفية علمية عريقة شريفة يذكرهم بأسمائهم, يقول عنهم أنّهم كانوا يسرحون ويمرحون في ظروف العراق الصعبة أيام تسلط حزب البعث على العراق, وملاحقة المؤمنين ومطاردتهم, وأنهم كانوا يجتمعون بعناصر من أجهزة نظام صدام, ويلتقون بهم في اجتماعات سرية ...الخ(ص245).
ولا اريد هنا أن أذكر أسماء هذه الأسر, ولو ذكرتهم لعرفتم ان أُسرة منها قدمت 17 شهيداً تّم قتلهم على ايدي جلاوزة صدام واخرى ما يقرب من ذلك والثالثة دون ذلك والرابعة شهيداً واحداً والخامسة قتل عميد الأسرة غدراً على يد جلاوزة صدام... وهكذا
ويقول أنّ بعض النجفيين كانوا يبصقون على سيارة الإمام الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء رحمه الله... بتحريض من أسرة...(ص264) وأنا وجدت خلاف ذلك تماماً... وجدت سيارته رحمه الله محمولة على الأيدي وتسيره جماهير النجف بأيديهم عند رجوعه من باكستان, من ساحة الميدان الى الصحن الشريف, عبر السوق الكبير, وكنت يومئذ في سني المراهقة وحضرت هذا المشهد.
ورأيت زيارة الإمام كاشف الغطاء لبيت الإمام الحكيم في كربلاء, في احدى الزيارات الحسينية المخصوصة وزيارة كل منها للآخر في مناسباتهما.
وقد ولدت في النجف, ونشأت وترعرت فيها, وعشت أجواء الحوزة العلمية منذ صغري الى أن كبرت, ولم اكن غائباً عن أجواء الحوزة العلمية, وانتظمت في الدراسات الدينية في فترة مبكرة من عمري, ولا اعرف مصداقية لأكثر الذي يكتبه هذا الكاتب في كتبه.
ولست أنا وحدي الذي مدّ الله تعالى في عمره, وإنما يعيش اليوم كثيرون ممن عاصروا وعاشوا أجواء الحوزة في تلك الايام, فاسألوهم, هل وجدوا او سمعوا أنّ أحداً يبصق على سيارة الإمام كاشف الغطاء, بتحريض من هذه الأسرة, أو أنّه من بنات خيال هذا الكاتب وأوهامه.
اتهام بالجملة, وتسقيط وتخوين وتفسيق لرجال صالحين وأسر صالحة بالجملة, وبغير حق.
ان هذا التسقيط والتخوين والاتهام الذي يمارسه هذا الكاتب وامثاله يؤدي بالضرورة, وبدرجة من الدرجات الى اضعاف ثقة الناس بالمؤسسة الدينية. وليس كل الناس يطالبون بالتوثيق والاثبات العلمي والدليل والحجة على هذه المفتريات, كما قلت قبل قليل.
والنتيجة التي تتمخض عن ذلك كله زعزعة ثقة الناس بالمؤسسة الدينية.
وهذه النقطة بالذات هي التي يسعى اليها أعداء الاسلام, والذين يحملون شعار: (الدين من دون علماء الدين), ولا اتهم الكاتب أنّه يريد الوصول الى هذه الغاية, ولكني لا أشك أنّ هذه المنهجية من الاتهام والتفسيق والتخوين والتسقيط بالجملة تؤدي الى هذه النتيجة, وازعم أنّ الكاتب لا تغيب عنه هذه الحقيقة, ولي على هذا الرأي شواهد كثيرة يعرفها ويلمسها من يقرأ هذه الكتب.
إنّ هذا الرجل: لا يبقي ولا يذر حرمة لرجال مؤمنين عرفوا بالفقه والتقوى والجهاد والخدمة في اوساطنا الاسلامية إلا وينتهكها, جريء على إنتهاك أعظم الحرمات التي حرمها الله تعالى من المؤمنين, ولا يسلم من قلمه حتى الحرائر المخدرات في خدورهن(ص159).
وفي كتابيه هذين قضايا وأمور استحيي وأخجل أن أستعرضها من النسب القبيحة برجال صالحين وأسر صالحة, وبطلبة الحوزات العلمية, عاشرتهم طويلاً فلم أعرفهم الا بالتقوى والصلاح والسداد والاستقامة والتهجد والتعبد. يتهمهم هذا الكاتب ويقذفهم بما يشاء من غير ورع ولا تقوى.
وقلّ من يسلم من هذا التجريح والاتهام والافتراء الباطل.


إتهام وتسقيط لمراجع المسلمين وفقهائهم بالجملة


فهو يتهم مراجع الطائفة الذين تفردوا بمرجعية الشيعة ببطانتهم وحاشيتهم مثل الفقيه الإمام السيد ابوالحسن الاصفهاني [يقول بعمالة ابن الإمام السيد ابوالحسن الاصفهاني لبلاط العتل الزنيم رضا بهلوي والد السفاح محمد رضا بهلوي. ولا تسأل عن الدليل والحجة فإن الاتهام والافتراء والتسقيط عند هذا الرجل لا يحتاج الى حجة وبرهان, وكأن الشريعة قد أعفته عن اقامة الحجة والبينة في تخوين المؤمنين وتسقيطهم (راجع جولة في دهاليز مظلمة: ص242)] والإمام الحكيم والإمام الخوئي (رحمهم الله ورضى عنهم) وغيرهم من ائمة المسلمين بالعمالة لنظام بهلوي في ايران, (الاب والابن الفاسدين), من دون أي تحرج, ويرسل ذلك إرسال المسلمات الواضحات, التي لا تقبل التشكيك, ولا تحتاج الى دليل وبرهان وشاهد وبينّة...
ولم يسلم منه حتى السيد عبدالهادي الشيرازي رحمه الله الذي كان من أبعد الناس عن هذه الافتراءات(ص268) والشيخ محمد كاظم الخراساني المعروف بـ(الآخوند) صاحب الكفاية, وهو كبير فقهاء الشيعة, في النجف الأشرف وزعيم حركة الدستور في ايران, والسيد محمد كاظم اليزدي الذي انفرد بمرجعية الشيعة, والميرزا حسين النائيني المحقق الكبير المعروف وصاحب مدرسة معاصرة حديثة في الأصول, واستاذ مشايخنا.
إن هذا الرجل يعتدي على تاريخنا, ويتجاوز علينا جميعاً لأنّ الاعتداء على تاريخنا إعتداء علينا, وتاريخنا جزء لا يتجزأ منا.


المافيات التي تنصب للناس مراجع التقليد


ويتحدث عن (المافيات) التي تبسط نفوذها في أجواء المؤسسة الدينية, كما يتخيلّه هو, وينسجها في خياله وكأنه يتحدث عن شبكة لتهريب المخدرات... لا المؤسسة الدينية النائبة عن الإمام الحجة عجّل الله فرجه الشريف والتي تضع مئات الملايين من اتباع أهل البيت عليهم السلام فيها ثقتهم ويحبونهم ويطيعونها عن وعي وبصيرة.
يدعي هذا الكاتب ان (مافيا) المرجعية كانت تعمل في النجف الأشرف بتوجيه من البلاط الايراني لتنصيب الإمام الخوئي على عرش المرجعية, كما أن السفارة الايرانية آنذاك ببغداد حذرت الطلبة والكسبة الايرانيين من رفض الإمام الخوئي والاساءة اليه وهددت بسحب جواز سفر من يتعاطى الحديث في ذلك(ص302 – 303).
أقول إن هذا الأمر من بنات اوهام هذا الكاتب حصراً وابواب التحقيق في هذه التهمة مفتوحة فلم يمر على حادث وفاة الإمام الحكيم رحمه الله أكثر من 45 سنة... ولازال الكثير ممن ادرك وفاة الإمام الحكيم(رض) من الطلبة والاساتذة والعلماء في النجف الأشرف أحياء يرزقون, ولم تمر عليه قرون, حتى يصعب التحقيق الميداني في هذه التهمة الغريبة التي يريد هذا الكاتب ان يلصقها بمرجعية الإمام الخوئي رحمه الله بأيّ ثمن, لغاية في نفسه.
ولو كانت السفارة الايرانية تقوم يومئذ بمثل هذا العمل, لأضرّت بمرجعية الإمام الخوئي رحمه الله, ضرراً بليغاً, فقد كانت السفارة الايرانية في العراق أيام الشاه سيئة السمعة جداً... ولأنّي أدركت تلك الايام في النجف وادركها معي الكثير ممن هم أحياء الى اليوم لا أشك أن هذه القضية من نسيج خيال هذا الكاتب واوهامه, وهي كثيرة. أعاذنا الله من مزالق الشيطان وتزييناته.
ويتسأل من الذي اختار السيد الحكيم من بين اقرانه للمرجعية (ويذكر عدة اسماء من اقرانه منهم السيد محمد البغدادي والشيخ عباس الرميثي) رحمهما الله.
ثم يقول فلنتجاوز هذه المرحلة ونتساءل بعد وفاة السيد الحكيم من هي الجهة المسؤولة التي سلمت زمام المرجعية الى الإمام الخوئي رحمه الله ومن فوضها.
ثم يقول باستهزاء وسخرية: ان اللغز المهم (الشفرة المعقدة) أنّه من همّش كل هؤلاء واحتكر المرجعية للإمام الخوئي رحمه الله.
ثم يتجاوز كل حدود الادب تجاه تاريخنا والمرجعية ومؤسستنا الدينية, ويقول بصلف وسوء ادب
لقد كنت اسمع هذا البيت وهو (ولا يجوز الابتداء بالنكره**مالم تؤيده لنا انكلتره)(ص203 - 204).
ثم يقول:
وقلت له (لصاحبه الذي صاحبه في السفر):
أن الأمور تدار من وراء النقاب!! ففي القديم كان بلاط الشاه في ايران هو الذي يعطي الضوء الاخضر. اما في المرحلة الجديدة فهناك جهة مخابراتية اقليمية ودولية وتلعب دورها في المشهد السياسي, وآخر حلقة في هذا المشهد الديني كما هو المشهد السياسي تصنيف حاكم العراق المدني (بريمر وزلماي خليل زاده)(ص204 - 205).

أقول: انا احرص ان لا يخرجني سوء ادب هذا الرجل عن حدود الأدب الذي رسمه الله تعالى لنا في الاجابة على هذه الاهانة.
إلاّ أنّ هذا الكلام التهريجي يذكرنا بالأيام السود التي مرت على العراق - أيام المدّ الأحمر الشيوعي - وقد شاهدنا وسمعنا كيف كانت الغوغاء ترفع في وسط الناس الشعارات التهريجية والتسقيطية – وتشتم - وتطعن في كرامات الناس وتتجاوز على القيم والاخلاق والمقدسات والكرامات.
فكنا نسمع منهم اقبح الافتراءات على تاريخنا ومؤسساتنا الدينية ومراجعنا تهريجاً, وتسقيطاً, واستفزازاً, وصلافة, واتهاماً بالعمالة والرجعية والظلامية.... الخ حتى كشف الله تعالى عنا تلك الايام السود (المد الاحمر الشيوعي)
وها نحن نسمع كلاماً يشبه تلك الشعارات الاستفزازية, نسمع (ولا يجوز الابتداء بالنكره**مالم تؤيده لنا انكلتره)
ويقصد بذلك: ان الذي لا تؤيده انكلتره من وراء النقاب, لا ينصب للمرجعية!! ان بريمر وزلماي خليل زاده, وبلاط الشاه والمافيات التابعة لبلاط الشاه هم الذين ينصبون للمسلمين مراجعهم.
رؤية قاتمة سوداء, وامراض متأصله في النفوس, لا يستطيع اصحابها ان يتحرروا منها.

يتبع...

المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء: ح1 - تسقيط المؤسسة الدينية

  

الشيخ محمد مهدي الاصفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/21


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • النار التي اشعلتها فرنسا في سورية والعراق احرقت اصابعها  (المقالات)

    • نزع الغطاء السياسي عن الارهابيين ووجوب احترام ارادة الشعب العراقي ( بيان )  (قضية راي عام )

    • بيان سماحة الشيخ محمد مهدي الآصفي حول الأحداث الاخيرة في العراق  (أخبار وتقارير)

    • بيان سماحة الشيخ محمد مهدي الآصفي عن التفجيرات الارهابية في العراق  (أخبار وتقارير)

    • المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء: ح7 - القيمة الحضارية للمؤسسة الدينية  (اراء لكتابها )



كتابة تعليق لموضوع : المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء: ح2 - القيمة العلمية لكتاب (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : مصطفى الهادي ، في 2018/04/07 .

السلام عليكم ورحمة الله . نعم اخي العزيز محمد نجفي اشكركم على هذه الملاحظة الطيبة فكما تعلم انهما اخوين ، احدهما وكيل المرجعية ومعتمدها وهو السيد مرتضى الكشميري والآخر وهو المعني وهو حسن الكشميري قصف الله عمره وجعله عبرة لغيره . تحياتي واثابكم على الله .

• (2) - كتب : محمد نجفي ، في 2018/04/06 .

الاخ مصطفى الهادي
المذكور وهو حسن الكشميري هو غير السيد مرتضى الكشميري والاخير هو معتمد المرجعية وهو اخ له. لذلك وجب لفت نظركم.

• (3) - كتب : مصطفى الهادي ، في 2014/11/22 .

شيخنا الفاضل سماحة الشيخ محمد مهدي الاصفي اطال الله في عمركم ومنحكم الصحة والعافية وايد الله الدين بكم وبامثالكم من المنصفين .
ولكن يا شيخنا الجليل بعد ان انكشفت اوراق هذا الرجل وثبت افتراءه وكذبه وتحامله على المؤسسة الدينية برمتها ، لماذا نراه معتمدا للمرجعية في لندن يتصرف باموالها وقراراتها ويحضر نيابة عنها مؤتمراتها وووووو أليس الاحرى الاقتداء بالامام علي عليه السلام عندما عزل ولاة الشيوخ قبله ولم يقبل باقرارهم لكي لا يعطيهم الشرعية بعده .
هذا الرجل لا يُجيب على الاسئلة التي تطرح عليه حول ما كتبه في كتابه ، وكأن كتابه مصحفا منزل ، وهو لا يواجه إلا منفردا في الاعلام او من خلال الكتابة فلا يملك شجاعة المواجهة لمناقشة ما جاء في كتابه من اكاذيب ويهرب لو حوصر بالاسئلة، ولكننا في اوربا له ولامثاله بالمرصاد وهو بالنسبة لنا حاله حال سلمان رشدي وتسليمه نسرين واحمد الكاتب واحمد القبانجي وغيرهم من مبتدعة هذا الوقت .
شكرا لكم شيخنا الجليل واسأل الله لكم ومن صميم قلبي ان يمنحكم العافية وان يُطيل في عمركم .
صغير خدامكم مصطفى الهادي

• (4) - كتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي الخزاعي ، في 2013/07/22 .

تعقيبا على ما جاء في بعض فقرات الرد الذي كتبه سماحة الشيخ اية الله محمد مهدي الاصفي اود ان ابين للقراء فترة عصيبة كان كاتب دهاليز مظلمة فيها خار العراق ، وكنت من المقربين جدا لسماحة السيد مهدي الخرسان حفظه الله الى حد انه سرني بامر ان ادفن كتب السيد الموسوي الخميني التي تركها امانة عنده ين مغادرته النجف الاشرف ..لان كاتب المقال ذكر انه كان خطيبا في بيت السيد الخرسان ... اقول ان السيد مهدي الخرسان كان من ضمن لجنة الفتيا والمقربين لدى السيد الخوئي رحمه الله ، ويثني عليه كثيرا وقد حدث ان نقل الينا مبالغ مالية كثيرة بعنوان نيابة في صلاة او صوم من السيد الخوئي، ولم اسمع منه ان انتقد او ظهرت عليه حالة عدم الرضا من السيد الخوئي ... وليسمع الكاتب او غيره ممن ينال من المرجع الخوئي او ابناءه ان سيد مجيد رحمه الله كان يتصل بالسيد صابر الشرع الذ ي يقود تنيظما عسريا وخلية يشترك بها عدد من الشباب في منطقة خان النص ومنطقة الحويش .. وكان السيد محمد حسين الحكيم شقيق شهيد المحراب يحظر بعض تلك الاجتماعات واتذكر منهم الشيخ حافظ السهلاني ،يجتمعون في بيت السيد محمد حسين مير سجادي ، واسماء لا اتذكرها لبعد الفترة الزمنية ... وليعلم كاتب الدهاليز ان تلك الفترة كانت تعادل الدهر كله .. وقد كتبت عن تلك الفترة 3ثلاث مقالات عما تعانيه المرجعية الدينية والحوزة العلمية في فترة الحرب العراقية الايرانية ، وهي فترة المحك الحقيقي لمعادن الرجال الملتزمين بمدرسة اهل البيت - ع - ولو اتيح لي وسيلة اعلامية لتحدثت عن المرجعية ودورها في زمن صدام وزبانيته لاني كنت في قلب الحدث ولم اكتب بعيدا عن العراق والحوزة بتخرصات وغايات لها الف حساب .. اتمنى ان تكون الموضوعية في الطرح غاية الباحث دون التشهير




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين

 
علّق منير حجازي ، على المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . - للكاتب منير حجازي : السلام عليكم اخ ياسر حياك الله الاسلاميون لا دخل لهم وحسين الطائي كما أعرفه غير ملتزم دينيا ولكن الرجال تُعرف في المواقف والثبات على الرأي والايمان بالمواقف السابقة نابع من ثقافة واحدة غير متلونة وحسين الطائي بعده غير ناضج فأنا اعرفهم من النجف ثم رفحاء ثم فنلندا واعرف ابوه اسعد سلطان ابو كلل ، ولكن حسين الطائي عنده استعداد ان يكون صوتا لليهود في البرلمان الفنلندي لانه سعى ويسعى إلى هدف أكبر من ذلك ، حسين الطائي يسعى أن يكون شيئا في العراق فهناك الغنائم والحواسم والثراء اما فنلندا فإن كلمة برلماني او رئيس او وزير لا تعني شيئا فهم موظفون براتب قليل نصفه يذهب للضرائب ولذلك فإن تخطيط الطائي هو الوصول للعراق عن استثمار نجاحه المدعوم المريب للوصول إلى منصب في العراق والايام بيننا . تحياتي

 
علّق ابو باقر ، على الأدعية والمناجاة من العصر السومري والأكدي حتى ظهور الإسلام (دراسة مقارنة في ظاهرة الدعاء) - للكاتب محمد السمناوي : ينقل أن من الادعية والصلوات القديمة التي عثر عليها في مكتبة آشور بانيبال الخاصة في قصره والتي لعلها من الادعية التي وصلت إليه ضمن الألواح التي طلبها من بلاد سومر، حيث انتقلت من ادبيات الانبياء السابقين والله العالم ، وإليك نص الدعاء الموجود في ألواح بانيبال آشور: ( اللهم الذي لا تخفى عليه خافية في الظلام، والذي يضيء لنا الطريق بنوره، إنك الغله الحليم الذي ياخذ بيد الخطاة وينصر الضعفاء، حتى أن كل الىلهة تتجه انظارهم إلى نورك، حتى كأنك فوق عرشك عروس لطيفة تملأ العيون بهجة، وهكذا رفعتك عظمتك إلى أقصى حدود السماء ، فأنت الَعلَم الخفَّاق فوق هذه الأرض الواسعة، اللهم إن الناس البعيدون ينظرون إليك ويغتبطون. ينظر: غوستاف، ليبون، حضارة بابل وآشور، ترجمة: محمود خيرت، دار بيبلون، باريس، لا ط، لا ت، ص51. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن كريم الراضي
صفحة الكاتب :
  حسن كريم الراضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ضمن برنامجه الأسبوعي لدعم الحشد الشعبي والقوات الأمنية مسجد آل ياسين في الكاظمية المقدسة يقدم دعما لوجستيا للميامين شرقي سامراء المقدسة وشمالي بيجي

 اعتقال منفذي تفجيري المدينة و200 مطلوب في الديوانية

 دبابيس من حبر 8!  : حيدر حسين سويري

 ارفعوا ايديكم عن رغيف الخبز  : جمعة عبد الله

 استشهاد مهندس بث قناة العهد الفضائية واصابة مراسل القناة في جزيرة الخالدية

 يحيى رسول :تدمير خمسة انفاق والعثور على كدسين للعتاد بعملية في الموصل

 أسفي عليك...ومن غدر بك..  : محمد الدراجي

 جلسات مجلس النواب..وتعيين الوزراء..اتهامات متبادلة بعدم ( شرعية الآخر)!!  : حامد شهاب

 لبّيك يا حسين ...  : كريم عبد مطلك

 وزير الموارد المائية يرأس اجتماع لمدراء دوائر الوزارة في محافظة ذي قار  : وزارة الموارد المائية

 الأنا الوطنية!!  : د . صادق السامرائي

 نصوص رشيقة // 8 - 12  : حبيب محمد تقي

 التجارة:كميات الشلب المسوقة من الفلاحين والمزارعين في المراكز التسويقية تجاوزت (70) الف طن  : اعلام وزارة التجارة

 وثائق في طي النسيان  : ابراهيم الخيكاني

 بالصور : وفد المرجعية العليا يزور جرحى المعارك ويجدهم وآبائهم جبالاً من الصمود  : لجنة رعاية الجرحى وعوائل الشهداء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net