الرد على رساله اسماعيل مصبح الوائلي

 بسم الله الرحمن الرحيم 

لقد صبحنا ابن مصبح المدعو اسماعيل الوائلي بمقالة تحت عنوان (انا والسيستاني كتاب مفتوح)
فقد كال التهم كيل العميان ولم يتورع عن البهتان فراح ينتقص من المرجعية الدينية المتمثلة بالسيد السيستاني دام ظله الوارف مصوبا سهامه نحو نجله الاكبر السيد محمد رضا دام توفيقه .
يخبط خبط عشواء ويفتري كل افتراء مصورا السيد محمد رضا ذلك الرجل المتهالك على الدنيا والمناصب الذي تستهويه الامال وتتحكم فيه الاموال فجعله شريكا في ادارة البلاد بعد ذهاب الجلاد زاعما ان له ثلث البرلمان وجل واردات النفط وباقي المشتقات وحصة في الوزارات وكذلك عنده المليشيات . 
ووكلائه الاذرعة الضاربة بشكل غير خافي كالكربلائي والصافي فيدخل في حسابه الملايين من الدولارات فله حصة في كل برميل ومن الارض ميل الى اخر ما ذكره من تفاهات خالية من البرهان بل هي عين البهتان وتنم عن حقد ذلك الانسان.
فطلب إلي بعض الاخوان ان اكتب شيا يزيل بعض اللبس وان كان نهج السيد ابين من الشمس واظهر من الامس.
فاقول:
لقد عايشت السيد منذ اكثر من عشر سنين فرأيته يسكن في بيت استأجره من بعض من لي معه قربه فعاش فيه هو وعائلته المؤلفة من زوجة وثلاثة اولاد حتى طلب منه المالك وهم ورثة الدار ان يخلي المكان فخرج منه منتقلا الى دار اخرى اصغر مساحة من تلك استأجرها ليسكن فيها ومرت سنوات قلائل واذا بمالكها يطلب تخليتها فقام باخلائها ولكن هذه المرة لم تتتهيئ له دار مباشرتا فجعل زوجته الكريمة تسكن مع ولدها في بيته المستأجر ايضا ذي البناء القديم واما هو وولداه فسكن في غرفة مع الحرس والعمال في مكتب السيد المرجع.
الى ان تهيئ له سكن وهو ايضا ليس بمملوك له .
واما ملبسه هو واولاده فذلك الملبس العادي الذي يردديه اقل الطلاب وقد رأيته مرارا ايام الصيف وليس لديه الا ثوبا (صاية) واحدا وقد اخبرني احد الخياطين ممن يخيط ملابس طلاب العلم بان السيد محمد رضا عندما يريد ان يخيط صاية جديدة يبعث لي بالقديمة لكي اخذ عليها المقاسات فأراها وقد تهالكت من مكان الرقبة. واما عباءته عباءة عادية تسمى(عباية مكينة) اي ليست حياكة يدوية وكذا اولاده وبامكانه وامكانهم ان يشتروا الدار الفارهة واللباس الجيد ولا اقل ان يحسنوا حالهم بما هو افضل من هذا بنحو لايعاب عليهم لو فعلوه ومع كثرة انشغاله بامور المرجعية حيث تراه غالبا واقفا على قدميه طيلة تواجده في وقت الدوام في المكتب فقلت لبعضهم لو جعل له مكان خاص وغرفة معينه فقالوا اقترحنا عليه ذلك فرفض.
ومع هذا كله وهموم المرجعية ومشكلات الامور ما رأيته يهفوا الى تعطيل درسه وفي احلك الظروف وملتزما بالحضور في الوقت المحدد ويعد درسه من اهم الدروس في حوزة النجف واعمقها وقد صدرت تقريرات درسه لحد الان فصارت تسعة مجلدات ضخام مضافا الى مؤلفاته الاخرى. 
فاذا كان هذا حاله ومعاشه ليت شعري اين تذهب دولاراته والى من يدخرها وماذا يصنع بها .والحال ان المقال كان منذ عام 2011
فمالكم كيف تحكمون وعلى كاتب المقال ان يهيئ جوابا ليوم الميعاد ان كان يؤمن بمعاد.
كاتب السطور 
ح.ح.م 
5 ذو القعدة الحرام 1434

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/12



كتابة تعليق لموضوع : الرد على رساله اسماعيل مصبح الوائلي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : سارة القريشي ، في 2015/07/24 .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخوتي كلام الناقص بدون دليلا من ناقص اخلاقا ومعروف مع مرجعيته المزيفة وحزبة الارذل هل يوخذ به اعتقد ان من يصدق تلك التفاهات من تافه فهو اتفه من التافه ان امامنا السيد السيستاني اسأل الله ان يمد بعمره الشريف تاج على رؤوسنا واقول كما قال احد الشعراء السيد كرار فياض الجابري
من أروع ما قيل بحق السيد الإمام السيستاني دام ظله العالي

لله در المرجــــــــــــــــــــع السيستاني فيه مثال العالم الرباني
فيه صفات الأنبياء وسمتهم......فيه يكل لـــــدى البيان بياني
هو سيد إن كنت تنسبه فقل : ينمى إلى سبط النبي الثاني
حارت به الألباب حتى أنها......عجزت بوصف نموذج القرآن
هو مرجع نال الزعامة بعدما......رحل الزعيم لجنة الرحمن
هو معلم فيه القداسة قد بدت......في روعة الإبداع والإتقان
هو نبعة الأطهار سادات الورى...و شعلة التقوى مع الإيمان
هو أمة هو آية هو قدوة......هو صورة العظماء في الأزمان
هو عالم هو زاهد لم يكترث......بحطام دنيا زائل بل فان
جار لحامي الجار حيدرة الذي......قد كان في نهج له متفاني
البيت بالإيجار يسكنه ولم......يملك عقارا شامخ البنيان
ما كان بالإعلام يظهر نفسه......كلا ولا في رونق الإعلان
لو كان يسمع ما أقول بمدحه......لرأيته عن مدحه ينهاني
سهل الخليقة لا تراه مغاضبا......إلا لأمر الواحد الديان
بفؤاده حزن هناك ولوعة......لاسيما في الموقف الإنساني
يبكي ( لآمرلي ) وما فيها جرى......و (لموصل ) وإبادة البلدان
ورأت به حتى المسيح ملاذها......إذ أنه ذاك العطوف الحاني
حفظ العراق وصانه من محنة......عصفت به من زمرة الطغيان
قد وحد الأطياف في نهج له......ودعا لنبذ العنف والعدوان
يحمي العرين مرابطا ومدافعا......لحياضه في عزمة الشجعان
فهو الهزبر إذا بدى في صولة......فكأنه الكرار في الميدان
لما رأى خطر الدواعش قد فشا......بالقتل للأطفال والشبان
أفتى وجوب كفاية بجهادهم......ليزيل شأفة عصبة الشيطان
لولاه مد البغي بسط نفوذه......إذ لم يكن يبقي على إنسان
فأتت جموع لو نظرت حشودها...... لرأيتها كالموج والطوفان
الله أكبر أي فتوى زلزلت......أمرا لداعش في الزمان وجاني
هي هيبة للمرجعية لا ترى......أهلا لها في حاكم سلطان
ظنوا به عجزا ولكن بئسما......ظنوا وشابوا القول بالبهتان
ما ضره قول البغاة ومن دعا......بالشتم والتجريح والهذيان
رباه فاحفظ سيدا قد قام في......أمر الهداة بصادق البرهان
وأدمه عزا للشريعة سيدي......وقه شرور طوارق الحدثان






• (2) - كتب : عبدالجبار الكناني ، في 2013/10/04 .

انا من اتباع السيد لكن يا اخوان السب والشتم بمنتقدين السيد لايفيد هو يبرز البينه وعليكم بردها بينه وليس التهجم عليه بالفاظ علما هو لم يذكر من الالفاظ النابيه اي شيء . لانشتم بل نظهر البينه فنملك دين البينه. واذكرو اسمائكم الصريحه لماذا تكتبون رموز اسمائكم وكناكم فو ذكر اسمه الثلاثي فلماذا تذكرون رموز اسمائكم ليطلع القاريء من هو الشخص الذي يرد.
وتحياتنا لكم .

• (3) - كتب : ابو الحسن ، في 2013/09/12 .

والله الذي الا اله الا هو انا العبد الفقير لله تشرفت بحراسه مكتب سيدي المفدى اية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله الوارف بعد الاحتلال الامريكي لنحمي سماحته من الهمج الرعاع خط اسماعيل مصبح وشيخه الباش مهندس حمودي وفضالاته الذين حاولوا الاعتداء مرار وتكرار
واشهد الله ربي لم ارى من السيدين الفاضلين محمد رضا ومحمد باقر الا عذب الكلام وحسن الاستقبال وبساطه الزي والتواضع الجم اما السيد حسن نجل السيد محمد رضا فاني والله الشاهد لم ارى يرتدي غير دشداشه واحده رصاصيه اللون طيله تواجدي في حر الصيف
اما اسماعيل وبطانته ومراجع تالي وكت مراجع الطرشي والفضائيات ومراجع شم الفتوى ومراجع ابن خلدون فنقول لهم ان القافله تسير والكلاب تنبح
رحم الله مراجع الدين المتوفين واعلى مقامهم الشريف وحفظ الباقين حماة الدين وخصوصا سماحه سيدي المفدى اية الله العظمى علي الحسيني السيستاني متع الله الامه بطول بقائه ولا يحرمنا من بقائه وخيراته والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد النبي الامي وال بيته الطيبين الطاهرين المعصومين المظلومين




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد محمد رضا شرف الدين
صفحة الكاتب :
  السيد محمد رضا شرف الدين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحشد الشعبي.. بين مرضهم وفراسته  : زيدون النبهاني

 العبادي يمنع التغطية المباشرة للتظاهرات وإعتداءات على صحفيين في في بغداد والمحافظات  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 كلاكيت آخر مرة هزلية صفقة القرن  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 السيد الحكيم : الشعائر الحسينية لها هدف سياسي ومن يقلل من قيمتها لا يفهم جوهرها

 لص فوق العادة  : محمد نوري قادر

 استهداف دولفين رميا بالرصاص في البصرة  : محمد رضا عباس

 دجال البصرة (أحمد اسماعيل كويطع) المسمي نفسه الإمام أحمد الحسن  : الشيخ علي الكوراني // صدى المهدي

 لم نجني من ذيول وعبيد الاحتلال الا الويل والكوارث  : د . كرار الموسوي

 تعرف على الأخطار الماحقة للمعاصي  : حسن الهاشمي

 العراق بلد في مهب الريح  : محمد ابو النيل

 أُقَبِّلُ وَجْنَتَيْكِ ..مَعَ السَّلَامَةْ؟!!!  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 مـرّ الصباح  : د . بهجت عبد الرضا

 العراق: النواب الأكراد يرفضون إقالة زيباري

 العدد ( 238 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

  من قلب مسلم أقول : ميلاد مجيد للأخوة المسيحيين  : حيدر محمد الوائلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net