الرد على رساله اسماعيل مصبح الوائلي

 بسم الله الرحمن الرحيم 

لقد صبحنا ابن مصبح المدعو اسماعيل الوائلي بمقالة تحت عنوان (انا والسيستاني كتاب مفتوح)
فقد كال التهم كيل العميان ولم يتورع عن البهتان فراح ينتقص من المرجعية الدينية المتمثلة بالسيد السيستاني دام ظله الوارف مصوبا سهامه نحو نجله الاكبر السيد محمد رضا دام توفيقه .
يخبط خبط عشواء ويفتري كل افتراء مصورا السيد محمد رضا ذلك الرجل المتهالك على الدنيا والمناصب الذي تستهويه الامال وتتحكم فيه الاموال فجعله شريكا في ادارة البلاد بعد ذهاب الجلاد زاعما ان له ثلث البرلمان وجل واردات النفط وباقي المشتقات وحصة في الوزارات وكذلك عنده المليشيات . 
ووكلائه الاذرعة الضاربة بشكل غير خافي كالكربلائي والصافي فيدخل في حسابه الملايين من الدولارات فله حصة في كل برميل ومن الارض ميل الى اخر ما ذكره من تفاهات خالية من البرهان بل هي عين البهتان وتنم عن حقد ذلك الانسان.
فطلب إلي بعض الاخوان ان اكتب شيا يزيل بعض اللبس وان كان نهج السيد ابين من الشمس واظهر من الامس.
فاقول:
لقد عايشت السيد منذ اكثر من عشر سنين فرأيته يسكن في بيت استأجره من بعض من لي معه قربه فعاش فيه هو وعائلته المؤلفة من زوجة وثلاثة اولاد حتى طلب منه المالك وهم ورثة الدار ان يخلي المكان فخرج منه منتقلا الى دار اخرى اصغر مساحة من تلك استأجرها ليسكن فيها ومرت سنوات قلائل واذا بمالكها يطلب تخليتها فقام باخلائها ولكن هذه المرة لم تتتهيئ له دار مباشرتا فجعل زوجته الكريمة تسكن مع ولدها في بيته المستأجر ايضا ذي البناء القديم واما هو وولداه فسكن في غرفة مع الحرس والعمال في مكتب السيد المرجع.
الى ان تهيئ له سكن وهو ايضا ليس بمملوك له .
واما ملبسه هو واولاده فذلك الملبس العادي الذي يردديه اقل الطلاب وقد رأيته مرارا ايام الصيف وليس لديه الا ثوبا (صاية) واحدا وقد اخبرني احد الخياطين ممن يخيط ملابس طلاب العلم بان السيد محمد رضا عندما يريد ان يخيط صاية جديدة يبعث لي بالقديمة لكي اخذ عليها المقاسات فأراها وقد تهالكت من مكان الرقبة. واما عباءته عباءة عادية تسمى(عباية مكينة) اي ليست حياكة يدوية وكذا اولاده وبامكانه وامكانهم ان يشتروا الدار الفارهة واللباس الجيد ولا اقل ان يحسنوا حالهم بما هو افضل من هذا بنحو لايعاب عليهم لو فعلوه ومع كثرة انشغاله بامور المرجعية حيث تراه غالبا واقفا على قدميه طيلة تواجده في وقت الدوام في المكتب فقلت لبعضهم لو جعل له مكان خاص وغرفة معينه فقالوا اقترحنا عليه ذلك فرفض.
ومع هذا كله وهموم المرجعية ومشكلات الامور ما رأيته يهفوا الى تعطيل درسه وفي احلك الظروف وملتزما بالحضور في الوقت المحدد ويعد درسه من اهم الدروس في حوزة النجف واعمقها وقد صدرت تقريرات درسه لحد الان فصارت تسعة مجلدات ضخام مضافا الى مؤلفاته الاخرى. 
فاذا كان هذا حاله ومعاشه ليت شعري اين تذهب دولاراته والى من يدخرها وماذا يصنع بها .والحال ان المقال كان منذ عام 2011
فمالكم كيف تحكمون وعلى كاتب المقال ان يهيئ جوابا ليوم الميعاد ان كان يؤمن بمعاد.
كاتب السطور 
ح.ح.م 
5 ذو القعدة الحرام 1434

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/12



كتابة تعليق لموضوع : الرد على رساله اسماعيل مصبح الوائلي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : سارة القريشي ، في 2015/07/24 .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخوتي كلام الناقص بدون دليلا من ناقص اخلاقا ومعروف مع مرجعيته المزيفة وحزبة الارذل هل يوخذ به اعتقد ان من يصدق تلك التفاهات من تافه فهو اتفه من التافه ان امامنا السيد السيستاني اسأل الله ان يمد بعمره الشريف تاج على رؤوسنا واقول كما قال احد الشعراء السيد كرار فياض الجابري
من أروع ما قيل بحق السيد الإمام السيستاني دام ظله العالي

لله در المرجــــــــــــــــــــع السيستاني فيه مثال العالم الرباني
فيه صفات الأنبياء وسمتهم......فيه يكل لـــــدى البيان بياني
هو سيد إن كنت تنسبه فقل : ينمى إلى سبط النبي الثاني
حارت به الألباب حتى أنها......عجزت بوصف نموذج القرآن
هو مرجع نال الزعامة بعدما......رحل الزعيم لجنة الرحمن
هو معلم فيه القداسة قد بدت......في روعة الإبداع والإتقان
هو نبعة الأطهار سادات الورى...و شعلة التقوى مع الإيمان
هو أمة هو آية هو قدوة......هو صورة العظماء في الأزمان
هو عالم هو زاهد لم يكترث......بحطام دنيا زائل بل فان
جار لحامي الجار حيدرة الذي......قد كان في نهج له متفاني
البيت بالإيجار يسكنه ولم......يملك عقارا شامخ البنيان
ما كان بالإعلام يظهر نفسه......كلا ولا في رونق الإعلان
لو كان يسمع ما أقول بمدحه......لرأيته عن مدحه ينهاني
سهل الخليقة لا تراه مغاضبا......إلا لأمر الواحد الديان
بفؤاده حزن هناك ولوعة......لاسيما في الموقف الإنساني
يبكي ( لآمرلي ) وما فيها جرى......و (لموصل ) وإبادة البلدان
ورأت به حتى المسيح ملاذها......إذ أنه ذاك العطوف الحاني
حفظ العراق وصانه من محنة......عصفت به من زمرة الطغيان
قد وحد الأطياف في نهج له......ودعا لنبذ العنف والعدوان
يحمي العرين مرابطا ومدافعا......لحياضه في عزمة الشجعان
فهو الهزبر إذا بدى في صولة......فكأنه الكرار في الميدان
لما رأى خطر الدواعش قد فشا......بالقتل للأطفال والشبان
أفتى وجوب كفاية بجهادهم......ليزيل شأفة عصبة الشيطان
لولاه مد البغي بسط نفوذه......إذ لم يكن يبقي على إنسان
فأتت جموع لو نظرت حشودها...... لرأيتها كالموج والطوفان
الله أكبر أي فتوى زلزلت......أمرا لداعش في الزمان وجاني
هي هيبة للمرجعية لا ترى......أهلا لها في حاكم سلطان
ظنوا به عجزا ولكن بئسما......ظنوا وشابوا القول بالبهتان
ما ضره قول البغاة ومن دعا......بالشتم والتجريح والهذيان
رباه فاحفظ سيدا قد قام في......أمر الهداة بصادق البرهان
وأدمه عزا للشريعة سيدي......وقه شرور طوارق الحدثان






• (2) - كتب : عبدالجبار الكناني ، في 2013/10/04 .

انا من اتباع السيد لكن يا اخوان السب والشتم بمنتقدين السيد لايفيد هو يبرز البينه وعليكم بردها بينه وليس التهجم عليه بالفاظ علما هو لم يذكر من الالفاظ النابيه اي شيء . لانشتم بل نظهر البينه فنملك دين البينه. واذكرو اسمائكم الصريحه لماذا تكتبون رموز اسمائكم وكناكم فو ذكر اسمه الثلاثي فلماذا تذكرون رموز اسمائكم ليطلع القاريء من هو الشخص الذي يرد.
وتحياتنا لكم .

• (3) - كتب : ابو الحسن ، في 2013/09/12 .

والله الذي الا اله الا هو انا العبد الفقير لله تشرفت بحراسه مكتب سيدي المفدى اية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله الوارف بعد الاحتلال الامريكي لنحمي سماحته من الهمج الرعاع خط اسماعيل مصبح وشيخه الباش مهندس حمودي وفضالاته الذين حاولوا الاعتداء مرار وتكرار
واشهد الله ربي لم ارى من السيدين الفاضلين محمد رضا ومحمد باقر الا عذب الكلام وحسن الاستقبال وبساطه الزي والتواضع الجم اما السيد حسن نجل السيد محمد رضا فاني والله الشاهد لم ارى يرتدي غير دشداشه واحده رصاصيه اللون طيله تواجدي في حر الصيف
اما اسماعيل وبطانته ومراجع تالي وكت مراجع الطرشي والفضائيات ومراجع شم الفتوى ومراجع ابن خلدون فنقول لهم ان القافله تسير والكلاب تنبح
رحم الله مراجع الدين المتوفين واعلى مقامهم الشريف وحفظ الباقين حماة الدين وخصوصا سماحه سيدي المفدى اية الله العظمى علي الحسيني السيستاني متع الله الامه بطول بقائه ولا يحرمنا من بقائه وخيراته والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد النبي الامي وال بيته الطيبين الطاهرين المعصومين المظلومين




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الامير الصالحي
صفحة الكاتب :
  عبد الامير الصالحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خالد العبيدي البداية وننتظر الباقين !..  : رحيم الخالدي

 بين رياء وتصنع.. زيف  : علي علي

 نسخة منه الى لجنة اللغة العربية  : امل الياسري

 صور قاسية للتعذيب والتعري من داخل السجون البحرينية

 ان الاوان لتأديب ال سعود  : رعد دواي الطائي

 أسرار زيارة الأربعين (الحلقة الثالثة )  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 السيد الخوئي قال لا اعرفه  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 بـرقـيـتـــــان مُفـعـمـتـــــان بالإنـــــارة  : حسين حسن التلسيني

 عبود...في زمن التغيير والتجديد!!  : وجيه عباس

 فديو معجزة شفاء الطفلة حياة من الشلل الكامل

 نرجسية السياسي الأوحد  : حسام عبد الحسين

 الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة تفتتح (باب القبلة) للحرم العلوي الطاهر أمام الزائرين  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 عندما تصبح المعارضة السياسية عصابات منظمة الحياة الديمقراطية في خطر  : محمود الربيعي

 التسوية التاريخية .... قراءة تحليلية ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 هولندا: أوروبا لا يمكنها الدفاع عن نفسها بدون الولايات المتحدة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net