صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

لنعاقب المفسدين بالذهاب الى الانتخابت
صادق غانم الاسدي

ليس هذه دعاية انتخابية ولم أروج الى شخص سيدخل الانتخابات ولن أكون مسؤولا في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ولكن من اجل ان ينهض العراق الحبيب بوجهه المشرق والحضاري امام دول العالم ولياخذ دورا رياديا وينقل صورة الشعب وهو يمارس حقه الشرعي بشكل حضاري رغم ما جرى عليه من تهميش وظلم , وان نختزل هذه الممارسة الديمقراطية التي تعزز انتماء المواطن لبلده وليضع حجر الاساس من اجل ولادة حكومة شرعية تنبعث من رحم صناديق الاقتراع ,علينا ان لانضٌيع اصواتنا , وكما جاء موٌسماً بالشعارات الانتخابية ( العراق يناديك فلا تبخل عليه بصوتك ), اقامَ مكتب المركز الانتخابي في منطقة الصالحية يوم 27/11/2013 ندوة موسعة حول كيفية تحديث سجل الانتخابات وعن اعمال الفرق الجوالة والبطاقة الالكترونية للناخب كونها ألية جديدة ستدخل في عمل المفوضية ولضمان نزاهة الانتخابات وعدم ضياع حقوق المواطن في اعظم ممارسة ديمقراطية وقد حضر تلك الندوة جمعاً غفيرا من المواطنين ,كنت اضن أنه لايحضر  الا العدد القليل بسبب  تقاعس المواطنين وما نسمعه من كلام من هنا وهناك بحق اعضاء مجلس النواب  والاتهامات بالفساد وحث الناس على عدم المشاركة الجماهيرية في يوم الانتخابات , وقد تبرع السيد احمد صالح مختار منطقة الصالحية بأيجار القاعة دعما منه لكادر المفوضية وهذه حالة يشكر عليها وموقف وطني في ظل ظروف ومعطيات العراق الذي يتعرض لهجمة شرسة هدفها ايقاف كل البناء والتطور وعزل العراق عن محتواه الاقليمي والدولي , الانتخابات هي الطريقة الآمثل لبناء دولة عصرية يحترم قرارها من ابناء الشعب وتتمثل في بناء مؤسسات دستورية لاغبار عليها كونها جاءت من رحم صناديق الاقتراع والتعبير عن ارادة الجماهير , وقد سبقتنا دول في هذه التجربة وقفزت الى مراحل في البناء والتطور الفكري والعلمي وجميع مختلف الميادين , كون العضو المنتخب ستضعه الجماهير تحت أعينهم وستتابع اعماله واهم منجزاته فأن نجح في تحقيق مطالبهم الوطنية بعيد عن المصالح الشخصية والحزبية فهو في أمان للدورة الثانية والعكس سوف تزحف الجماهير اليه عبر محطات الاقتراع وتزيحه الى الابد , ولكن ما نسمعه اليوم من ابناء شعبنا بحث المواطنين على عدم الذهاب الى الانتخابات فهذه جريمة وخطاء كبير , لأننا بذلك سمحنا ان يرتقوا السلٌم مرة ثانية وعلى صدرونا وسيضيع حقنا في التغير ونتهمش وتصُادر حقوقنا , علينا اختيار الافضل حتى لو لم يحصل المرشح على اصوات ويفوز في الانتخابات ويصبح عضو مجلس النواب المهم انت ذهبت واعطيت صوتك لمن يستحق شرعا , وفي رأي الشخصي أن اعضاء البرلمان مسرورون ان لاتجري الممارسة الديمقراطية ويذهب الجميع للانتخابات حتى تؤجل الى وقت اخر او ربما اذا قاطع الشعب الانتخابات سوف لايحل مجلس النواب الا بمجلس جديد وهكذا سيتمتعون باموال الشعب ويصرفون  مخصصاتهم ورواتبهم وامتيازاتهم الى حين اجراء انتخابات وفشلهم في الترشيح مرة ثانية , وهذا إملنا ان تتضافر الجهود وتتوحد الرؤى لتصب في المصلحة العامة بعد ان مارسنا لاكثر من دورة انتخابية وعرفنا من الذي يخدمنا ومن الذي تخطى على رقابنا ولم يحترم أرائنا لان التصويت هو ابداء الرأي بشكل عملي في شخص يستحق ان تعطيه صوتك , وأن لانكرر التجربة بان ينتخب الشيعي شيعي والسني سني والكردي كردي والمسيحي مسيحي , ونتحمل اثم كبير ومن خلال المتابعة اليومية عرفنا بان اكثر اعضاء البرلمان من الطائفة الشيعية لم يقدموا خدمة تستحق الوقفة والشكر , كما لايختلف الامر ان اعضاء البرلمان من الطائفة السنية انشغلوا بملذاتهم وسفرهم المستمر والاستجمام وتركوا العراق ومن اعطاهم الاصوات مهمشين يتخبطون وراء امانيهم وخانو الامانة ولم ينفذوا الوعود , التجربة أثبت لنا ان الانتخابات في الدورات السابقة لم تكن ممارسة وطنية وبعيدة عن المسؤولية وبناء العراق والمصلحة  الوطنية, الذهاب للانتخابات  كان ضمن اجندات طائفية والتحشيد كان بأسم الدين وكانت النتيجة ما سمعته الأذن من خطابات واتهامات وما رأته العين من مشاريع فاشلة وسرقات بالمال العام والاتهامات التي حصلت بين الطائفة الواحدة وقد تناغم الاعلام واستغل الفساد ليظهرها عبر الشاشة  من خلال الندوات والحوارات بحيث ان قناة البغدادية متواصلة ولمدة أشهر عديدة باجراء حوارات ولقاءات مع اعضاء البرلمان حتى وصل اللقاءات تقريبا مع اغلبهم  , والغريب في الامر لم يظهر عضو برلمان الا واظهر فساد الاخر والاتهامات متبادلة , وهذا دليل عيني ان الجميع مساهمون في الاختلاس وضياع المال العام ,ولو تأملنا قليلا  فان جميع اعضاء البرلمان حينما  يطلوا علينا عبر الاعلام تراِ كل واحد فيهم يطالب  بحقوق الشعب وينبذ الفساد ويدفع عنه الشبهات  , اذن من الذي يسرق ولماذا البلد لازال يسوده التخلف وفقدات الخدمات في كافة الوزارت , لقد شجعت المرجعية وحثت جميع المواطنين للذهاب الى الانتخابات بشدة كونها ممارسة تضمن حقوق المواطنين فالمرجعية لم ترشد او تروج الى اي قائمة وهي تقف من الجميع بخط واحد وما يستغل اسم المرجعية من شعارات وصور كدعاية انتخابية تتبرأ منها المرجعية كونها حشدت الجميع لانتخاب الاصلح والاجدر بغض النظر عن دينة ومذهبه ,  

  

صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/12/01



كتابة تعليق لموضوع : لنعاقب المفسدين بالذهاب الى الانتخابت
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد علي طه
صفحة الكاتب :
  محمد علي طه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة الموارد المائية تواصل اعمالها بتطهير الجداول والانهار في محافظة ديالى  : وزارة الموارد المائية

 بعد سريان منعه في اوربا ... دولنا العربية تمنع الحجاب  : منى محمد زيارة

 شرطة ديالى تلقي القبض على مطلوبين اثنين وفق المادة 4 ارهاب وتفكك عبوة ناسفة  : وزارة الداخلية العراقية

 موقع كندي: مخطط تدمير سوريا أعد من قبل الولايات المتحدة والسعودية وإسرائيل في عام 2007  : عربي برس

 مشاهدات ومتابعات من بطولة العرب التاسعة عشرة في المغرب عروض تدريبية لمدرب المتقدمين فائز عبد الحسن من قطر واليمن وليبيا لتدريب منتخباتها  : علي فضيله الشمري

 حملة مدرستنا بيتنا تدخل مدرسة الشهيد مهند الأسدي في الرصافة الثالثة وتلبي مبادرة الدكتور الصيدلي الداعية الى ترميم المدارس  : وزارة التربية العراقية

 رياح التغيير الفلسطينية  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 فتح باب التطوع على ملاك جهاز مكافحة الارهاب

 كميل ضو وحنان جريس خوري بين حرف ولون!  : امال عوّاد رضوان

 الشر....قية لسان حال داعش ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 محافظ ميسان يعلن عن مشروع سكني إستثماري لأنشاء مجمع بـ2700 وحدة سكنية لأبناء المحافظة  : اعلام محافظ ميسان

 رقصة البطريق السعودية !  : فوزي صادق

 قراءة في مجموعة (الموسع في بحور الخليل الصافية) للشاعر عبد الحسين عبد النبي الحلفي  : علي حسين الخباز

 ما الذي يعرقل انجاز المشاريع العامة في العراق؟  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 نتنياهو يأمر بخصم خسائر حرائق المستوطنات من السلطة والحكومة الفلسطينية تصفه باللص

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net