صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

خيار شعب البحرين المقاومة والإستمرار في الثورة حتى إسقاط النظام الديكتاتوري وحتى رحيل القوات الغازية والمحتلة
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

بسم الله الرحمن الرحيم

(ومالكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها وإجعل لنا من لدنك وليا وإجعل لنا من لدنك نصيرا) 75 – النساء . صدق الله العلي العظيم.
عندما تتغير وتتبدل المعايير السياسية ومعايير القيم يصبح الثائر من أجل الله إرهابيا ويصبح الإرهابي الذي يسفك الدماء ويقتل النفس المحترمة ثائرا ومناضلا وصاحب حق؟!.
في البحرين تسعى العصابة الخليفية الغازية والمحتلة لبلادنا تصوير المشهد السياسي على أن الثوار الرساليين والمقاومين للغزاة والمحتلين بأنهم إرهابيين وتدرجهم على قائمة الإرهاب ، بينما هي التي ترتكب جرائم حرب ومجازر إبادة بحق شعب بأكمله تصبح صاحبة الحق والحكومة المشروعة؟!!
إن البحرين ستصبح مقبرة للغزاة والمحتلين السعوديين ومعهم قوات ما يسمى بدرع الجزيرة والتي يطلق عليها شعبنا الثائر (قوات عار الجزيرة) .. ونحن هذه الأيام نقترب من ذكرى الغزو السعودي الغاشم والإحتلال التي تصادف ذكراه الثالثة في 14 آذار/مارس 2014م .. فإن شعبنا الذي دشن فعاليات ثورية مناهضة للإحتلال سيستمر في فعاليته المناهضة والرافضة لبقاء قوات الإحتلال السعودي وقوات عار الجزيرة في البحرين مطالبا إياها وبقوة بالخروج والإنسحاب من أرض البحرين ، فالمقاومة ستستمر حتى خروج آخر جندي محتل من على الأراضي البحرينية.

إن سيادة البحرين أصبحت منتهكة ومدنسة بتواجد قوات الإحتلال السعودي وقوات درع الجزيرة التي إرتكبت أبشع الجرائم والمجازر بحق شعبنا وقد ثبت تورطها منذ اليوم الأول لدخولها إلى الأراضي البحرينية ، وثبت تورطها وتورط الجيش الإماراتي بمقتل الضابط الملازم أول طارق الشحي الذي قتل في عملية الإنفجار الذي تبنته سرايا الأشتر المقاومة للحكم الخليفي والإحتلال السعودي.

إن جماهير شعبنا الثورية التي فجرت ثورة 14 فبراير تتساءل ومعها شباب الثورة الأشاوس من هو الإرهابي الحقيقي في البحرين؟! .. هل هم شباب الثورة والمقاومة وسرايا الأشتر أو سرايا المختار أو سرايا المقاومة ؟! أم هو الطاغية الديكتاتور حمد الذي غدر بالناس ليلا ، وفجر رأس الشهيد عبد الحسن في مجزرة الخميس الدامي .. وبينما يستمر في عمليات القتل خارج القانون ويسقط شهيد بين حين وآخر ودماء أبناء الوطن لا تزال تنزف .. فالقتل الممنهج برصاص الشوزن أو القنابل الصوتية والذخيرة الحية أو الإغتيال خارج القانون من خلال عمليات دهس الناس أو إزهاق أرواح المعارضين تحت التعذيب من قبل النظام الديكتاتوري ومرتزقة الساقط حمد؟!!

إن الإرهابي الحقيقي هو من مزق جسد الشهيد هاني عبد العزيز بالرصاص حقدا حينما كان ينادي بنداء الله أكبر .. وإن الإرهابي الحقيقي هو من غدر بالشعب والمعتصمين الآمنين في دوار اللؤلؤة فأصبح ملك الغدر وملك المرتزقة ، بعد أن نفد مجزرة الخميس الدامي وبعد ما أصدر أوامره المباشرة لقوات المرتزقة المدعومة بقوات الإحتلال لحرق الخيام على رؤوس الناس المعتصمين في الدوار وإرتكاب مجزرة حقيقية ضد أبناء شعبنا؟!!

فليعرف العالم وليدرك الجميع تماما بأن الإرهابي الحقيقي في البحرين هو الطاغية حمد بن عيسى آل خليفة الذي يجب أن تصدر بحقه الإدانات والبيانات المطالبة بمحاكمته كمجرم حرب .. فهو الإرهابي الذي كسر أضلاع الشهيد علي بداح وهشم جسده دهسا بمركبات إرهابه وغطرسته .. وهو من أسس مشروع التعذيب الممنهج في السجون ، فكان جسد الشهيد علي صقر والشهيد عبد الكريم فخراوي والشهيد زكريا العشيري والعشرات من أبناء شعبنا شاهدين على إجرامه .. فالطاغية حمد هو الإرهابي بإمتياز وهو مجرم الحرب الذي هدم بيوت الله ودنسها ، وحرق القرآن الكريم ، وإستباح حرمة المقدسات وهتك الأعراض وأصدر أوامره لمرتزقته وأمنه وجلاديه بإغتصاب النساء وهتك الأعراض وهتك أعراض القادة والرموز والعلماء والآلاف من المعتقلين في أقبية سجونه ومعتقلاته..

إن عمليات الإدانة للتفجير في منطقة "الديه" التي إستهدفت مرتزقة مدججين بالسلاح والذخيرة الحية من قبل البعض جاءت متسرعة جدا ، وخطورتها بأنها بالصيغة والسرعة التي صدرت فيها الإدانة شرعنت الإحتلال السعودي وقوات درع الجزيرة ، كما شرعنت وجود المرتزقة كشرطة وجنود يؤدون الواجب ضد جماهيرنا الثائرة المطالبة بالحرية والعزة والكرامة وحقها في تقرير المصير ، وأدانت في نفس الوقت عمل بطولي يستهدف ردع المرتزقة من إستباحة حرمات الأهالي ووضع حد لنزقهم وتجاوزاتهم على كرامة الناس وحرماتهم وأعراضهم.

إن المرتزقة وما يقومون به من قتل وإنتهاك للحرمات والنواميس هم مجرمون وقتلة وسفاكين للدماء وبغض النظر عن جنسياتهم وأعراقهم وإنتماءاتهم.

إن المرتزق الإماراتي القتيل طارق الشحي واحد من المرتزقة الذين هم الأساس في زعزعة الأمن وتقويضه وهم من إرتكبوا أعمال العنف ضد جماهير شعبنا بإستخدام الأسلحة المحرمة دوليا والغازات القاتلة والسامة والتي إستشهد على أثرها أكثر من 150 شهيدا في البحرين.

إن من يزعزع أمن وإستقرار البحرين هو الحكم الخليفي الديكتاتوري الذي يأبى الإنصياع لمطالب الشعب والقبول بإصلاحات سياسية حقيقية ترقى لمستوى نضال الشعب وجهاده وتقديمه للتضحيات ، والذي يماطل ويقتل الوقت ويناور ويراوغ ويلتف على المطالب منذ قرون وخلال كل الإنتفاضات التي تفجرت ضده ، وهو المسئول الأول والحقيقي لما آلت له البحرين من إنحدار وسقوط بتمسكه بالخيار الأمني والبوليسي والقمعي لحل الأزمة السياسية المستعصية في البحرين وإصراره على إختيار الإستمرار في السلطة في ظل إستفراد مطلق بالسلطة والموارد.

إن من يرتكب العنف والإرهاب هي السلطة الديكتاتورية الحاكمة ومعها قوات الإحتلال السعودي وقوات عار الجزيرة وإن خيار المقاومة لوضع حد للإستبداد والإستئثار المطلق بالسلطة والموارد بات ضرورة شرعية وأخلاقية ولم تعد مسألة قابلة للتردد والشك خاصة بعد حجم الجرائم البشعة التي إرتكبها النظام ضد كرامة الناس وحرماتهم ، وشعبنا بغالبيته مع خيار المقاومة والدفاع عن الكرامة والهوية  ضد القبيلة الغازية والمحتلة لبلادنا والمغتصبة للسلطة وضد قوات الإحتلال والغزو السعودي التي إرتكبت أبشع جرائم الحرب ومجازر الإبادة ضد شعبنا الأعزل.

إن حادثة تفجير "الديه" التي أعلنت عن تنفيذها سرايا الأشتر وجهت ضربة قوية للسلطة وأصبحت الحادثة منعطفا مهما في سياق الأوضاع الجارية ، ورسائلها وصلت بشكل مدوي لكل الأروقة التي تحاول تجاهل  تضحيات الشعب وأن تغمض العين عن جرائم السلطة بأن شعب البحرين الذي قدّم كل تلك التضحيات لازال مستعدا لخيارات متعددة من المواجهة وأنه ليس لقمة سائغة يمكن تطويعها بهذه السهولة وعلى حساب الحرية والكرامة.

إن سرايا المقاومة سواء كانت سرايا الأشتر أو سرايا المختار أو سرايا المقاومة ليست سرايا مجهولة الهوية كما إدعى البعض وإنما هي سرايا من عمق الشعب والمعارضة وهي الذراع القوي لمقاومة الإحتلال والغزو السعودي والذراع القوي لمقاومة القبيلة الغازية التي لا تعرف منطقا سوى الإستحواذ على السلطة والسيطرة على مخانق الحكم وإنما منطق القوة الذي ما زالت متسمكة به كخيار أوحد في مواجهة تطلعات الشعب المشروعة في وضع حد للإستبداد وبناء نظام سياسي ينبثق من الإرادة الشعبية بدون تزييف أو تزوير أو تضليل أو تحريف.

إن الدفاع المقدس والمقاومة المدنية المشروعة ضد قوات الغزو والإحتلال السعودي وضد قوات المرتزقة التي ترتكب جرائم حرب ومجازر إبادة يومية بحق شعبنا ، مقاومة مشروعة تكفلها الديانات السماوية والقوانين الدولية وما تحتاج اليه من شرعيه هو إغتصاب السلطة ووجود قوات غازية ومحتلة.

إن الشعب كل الشعب لا يمكن أن ينسى ما فعلته قوات الغزو والإحتلال السعودي من جرائم ومخازي ومجازر ضد أبناء شعبنا عند المداهمات والإقتحامات الليلية واليومية لمنازل الآمنين وترويعهم والتشفي منهم.

إن البحرين ستصبح مقبرة للغزاة والمحتلين وإن شعبنا يعرف من هو الإرهابي ممن هو الثائر الرسالي من أجل الله .. وإن بيانات الإدانة لتفجير الديه أعطت المبرر للطاغية حمد وولي عهده الطاغية الأصغر لتجاهل شهداء الثورة ويخصصوا مليون دينار لقتلى الشرطة لتعويض خسائرهم أثناء قمعهم للمتظاهرين السلميين المطالبين بحقوقهم المبخوسة ، حيث خصص الطاغية حمد هذا المبلغ والذي يعادل 2.5 مليون دولار تقريبا ، ضمن إنشاء ما أسماه بـ "صندوق شهداء الواجب" ، وقد جاء ذلك بناء على توجيهات الإرهابي والديكتاتور حمد وهو بمثابة التقدير لما يقدمه عناصر المرتزقة لحفظ عرشه المتهاوي.

كما أمر الطاغية بتخصيص وحدتين سكنيتين للمرتزق "عمار عبد الرحمن علي" أحد عناصر قوات المرتزقة الذي مات وهلك في تفجير الديه ، بينما لم يتم لغاية الآن تعويض أهالي شهداء الثورة الذين بلغوا أكثر من 150 شهيدا ، منذ ثورة فبراير 2011م ، ولا تزال معاناة شعبنا مستمرة في إنتظار صرف الوحدات السكنية للمواطنين التي يصل مداها من 12 إلى 30 عام.

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير ترى بأن من يرعى الإرهاب الدولي هو الإستكبار العالمي بإدارة أمريكا وبريطانيا ومن ينفذ جرائم الإرهاب معهم هي الأنظمة القبلية الإرهابية القمعية في الرياض والبحرين وقطر والإمارات العربية المتحدة ، فالقوى الكبرى يتهمون من يدافع عن نفسه بأنه إرهابي وهم وعملائهم على رأس الإرهاب والإجرام .. وتتحمل الولايات المتحدة الإمريكية ومعها الغرب كل مايقع على شعبنا من جرائم وظلم.

وتود حركة انصار ثورة 14 فبراير أن تقف عند مقتل المجرم طارق الشحي وهو من عائلة قاد أحد أفرادها سرية قتلت الأبرياء في أمريكا في أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001م .. وهو ينتمي لعائلة خرجت مجموعة إرهابيين منهما إثنان أحدهما توجه لأمريكا لقتل الأبرياء تحت مسمى الجهاد في سبيل الله والآخر توجه إلى البحرين وهو الآخر عمل كمرتزق في قوات عار الجزيرة لقتل الأبرياء تحت مسمى تأدية الواجب الوطني.. والأول قتل نفسه وقتل معه مئات أو آلاف الأبرياء والثاني جاء إلى البحرين كمرتزق ينفذ عمليات القمع والإستباحة الشاملة لأهل البحرين ، وقد قتل على يد المقاومة جزاءً لإجرامه بحق المتظاهرين العزل .

فمروان يوسف الشحي طالب من دولة الإمارات العربية المتحدة إنتقل إلى هامبورغ عام 1996م وسرعان ما أصبح وثيق الصلة مع أصدقائه محمد عطا وزياد سمير جراح ورمزي بن شيبة معا ، بعد ما تعهدوا بحياتهم من أجل الشهادة ، أصبحوا هم العقول المدبرة لهجمات 11 سبتمبر. وطبقا لمكتب التحقيقات الفدرالي ، فإن الشحي كان الطيار الإنتحاري على متن الرحلة رقم 175 ، وهو المسؤول عن إرتطام الطائرة في البرج الجنوبي لمركز التجارة العالمي ، تدرب مروان في مدرسة هوفمان التجريبية للطيرات مع محمد عطا ، وعمره 23 سنة ، وكان أصغر الطيارين الأربعة ، وقد ولد في 9 مايو 1978م وتوفي في 11 سبتمبر 2001م في مانهاتن بنيويورك.

وأخيرا فإن حركة أنصار ثورة 14 فبراير ترى بأن حادث تفجير الديه الذي تبنته سرايا الأشتر قد أثبت بأن المقاومة هي أحد الخيارات الإستراتيجية للشعب البحراني في مواجهة غطرسة النظام وإعتداءات مرتزقته وقد أعلنت قوى المقاومة الثورية بكل فصائلها بأنها لن تقف مكتوفة اليد وهي تنظر كيف يعبث المرتزقة بكرامة الناس وحرماتهم ولن تتفرج على ذلك وستقوم بكل ما تملك من قدرة وقوة على ردع المرتزقة ومنعهم من التعدي على كرامة الناس وحرماتهم.

 

"أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وأن الله على نصرهم لقدير"

 


انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/08


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : خيار شعب البحرين المقاومة والإستمرار في الثورة حتى إسقاط النظام الديكتاتوري وحتى رحيل القوات الغازية والمحتلة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني

 
علّق محمد ، على التكنوقراط - للكاتب محسن الشمري : احسنت استاذ

 
علّق اكرم ، على رسالة الى الشباب المهاجرين الى اليونان - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : لم اجد الحديث في الجزء والصفحة المعنية وفيهما احاديث غير ما منشور والله العالم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل تستطيع ان تصف النور للاعمى؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان قصة ميلاد السيد المسيح عليه وعلى امه الصلاة والسلام دليل على حقيقة ان للكون اله خالق فق بنقصنا الصدق والاخلاص لنعي هذه الحقيقه دمتم في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ماجد يوسف داوي
صفحة الكاتب :
  ماجد يوسف داوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



  في ذكرى استشهاد الامام الكاظم  : مهدي المولى

 الحسين صرخة مدوية يسكتها الداعين لها  : فلاح عبدالله سلمان

 بين الفكر النازي والفكر البعثي  : حسين فرحان

 العبادي والمالکی والحکیم يهنئون الكرد باعياد نوروز ويدعون للتكاتف والتسامح

 العمل تقيم دورة للمفتشين الجدد من محافظات ديالى وصلاح الدين والانبار وواسط  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  الزجاج المشروخ  : ميمي أحمد قدري

 مقتل "مفتي داعش" سعودي الجنسية بعملية أمنية شمال تكريت

 المياه والمشروع الوطني لفريق عمل مراقبة نوعية المياه في العراق " ما لا يدرك كله لا يترك جله "  : مكارم المختار

 حتى لا تتسع المقابر وتمتليء الجيوب!..  : حيدر حسين الاسدي

 كيكة محافظ بغداد ثمنها 14 مليار دينار  : حميد العبيدي

 لماذا تركتنا بالصحراء يازهير ....؟  : فلاح المشعل

 العدد ( 31 ) من اصدار العائلة المسلمة جمادي الاول 1434 هـ  : مجلة العائلة المسلمة

 المرأة بين العمل وفقدان الوظيفة الأسرية  : الشيخ جميل مانع البزوني

 عن الـ NGOs ، صراحة لابد منها  : عبد الصاحب الناصر

 فتوحات خادم الحرمين !!!!!!  : كتابات في الميزان

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107586198

 • التاريخ : 19/06/2018 - 09:45

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net