صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

حركة أنصار ثورة 14 فبراير تزف نبأ إستشهاد الشابين "علي عباس" و"أحمد عبد الرسول" وتحمل السلطة الخليفية مسؤولية تصفيتهما
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

بسم الله الرحمن الرحيم
((وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً)) (النساء:93). صدق الله العلي العظيم

وقال رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ : " إِنَّ الْغَادِرَ يُنْصَبُ لَهُ لِوَاءٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، فَيُقَالُ : " هَذِهِ غَدْرَةُ فُلَانِ بْنِ فُلَانٍ ".

ونحن نعيش ذكرى ميلاد سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام ، نزف آيات التبريكات للأمة الإسلامية وشعبنا المؤمن لهذه الذكرى العطرة والمباركة ، كما نزف لشعبنا إستشهاد الشابين المطاردين "علي عباس" و"أحمد عبد الرسول" الذين تم إغتيالهما وتصفيتها جسديا ضمن مسلسل الإغتيالات السياسية لحكم العصابة الخليفية الغازية والمحتلة.

يذكر بأن الشهيدين علي عباس علي أحمد وأحمد عبد الرسول المسجن قد أستشهدا ظهر أمس السبت 19 أبريل/نيسان الجاري بعد إنفجار سيارتهما في بلدة المقشع بظروف غامضة أدت لتفحم جثتيهما وإصابة آخر نقل لتلقي العلاج في المستشفى.

 

إن البحرين تعيش اليوم حقبة العصر الأموي في عصر الطاغية معاوية بن أبي سفيان وإبنه الطاغية يزيد بن معاوية بن أبي سفيان ، حيث أننا نعيش حالة الإرهاب والقمع والإغتيال وأن لله جنودا من عسل ، ونعيش حالة القتل وسفك الدماء كما وكأننا نعيش كربلاء الخليج ، حيث شعبنا الذي يمثل الإمام الحسين عليه السلام يقف في معسكر الحق ضد الباطل الأموي المتمثل في يزيد البحرين حمد بن عيسى آل خليفة وعصابته الطاغية ومرتزقته وجلاوزته وجلاديه ، ومعه أكثر من ستة جيوش جاءت لإجهاض ثورة شعب البحرين التي إنطلقت في 14 فبراير 2011م.

إن حكام آل خليفة اليوم يعيشون حالة الفسق والفجور والمجون والعصيان الإلهي في قصورهم وخارجها ، وأصبحت البحرين ماخورة الخليج ، وإشتد البأس والظلم والحيف على شعب البحرين الذي يتطلع إلى الحرية والكرامة والعزة والديمقراطية وحقه في تقرير مصيره في بحرين من دون آل خليفة ومن دون المرتزقة ومن دون جيوش الغزو والإحتلال السعودي وقوات درع الجزيرة ، وفي بحرين من دون الإستعمار الصليبي وقوات حلف الناتو المتمثلة في التواجد العسكري والأمني للقواعد العسكرية الأمريكية في الجفير والقواعد البريطانية والمستشارين العسكريين والأمنيين الذين يشغلون مناصب عليا في وزارة الداخلية والدفاع من أجل القضاء على التحرك الثوري الرسالي المطالب برحيل آل خليفة ورحيلهم عن بلادنا.

إن البحرين اليوم تشهد بين الفينة والأخرى عمليات إغتيال جبانة وبشعة للمعارضين والمطاردين من شباب المقاومة والدفاع المقدس ، وكأننا نعيش في زمن معاوية بن أبي سفيان ، ففي زمن معاوية بن أبي سفيان قام بدس السم في العسل لـ مالك الأشتر الذي ولاه الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام على مصر ، ولذلك قال عمرو بن العاص في ذلك "إن لله جنودا من عسل".. ولا نحصي من تخلص منهم معاوية بالسم أو القتل غيلة ، وهذه سنة الحكام الطغاة في كل عصر وزمان.

إن الطاغية حمد ديكتاتور البحرين عاث في البحرين ظلما وفسادا وطغيانا وقتلا وسفكا للدماء وزهقا للأنفس والأراح وهتكا للأعراض والحرمات ، وقد إضطر إلى تأييد ملكه وحكمه الشمولي المطلق بضروب الرهبة والرغبة ، فمن عارضه أو وقف في سبيله ، أراده ونكل به.

 

يا جماهيرنا الثورية الصامدة ..

يا شباب الثورة والمقاومة والدفاع المقدس..

 

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير تزف لثورة الكرامة .. ثورة 14 فبراير شابين في عمر الورود ليرويان بدمهما الزاكي شجرة الحرية في البحرين ضد حكم العصابة الخليفية المستبد.

لقد زفت البحرين أمس السبت (19نيسان/أبريل 2014م) نبأ إلتحاق الشابين المجاهدين علي عباس علي أحمد (18 عاما) وأحمد عبد الرسول المسجن (16عاما) من بلدة المقشع بركب شهداء ثورة 14 فبراير ، بعد أن زفت البحرين نبأ إستشهاد الشاب عبد العزيز العبار الذي إلتحق بركب الشهداء يوم الجمعة 18 نيسان/أبريل الجاري.

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير ترى بأن تفاصيل حادثة إستشهاد الشابين تشير لمخططات العدو الخليفي والمحتل السعودي في تعقب شباب الثورة المطاردين ، وتنفيذ عمليات الإغتيال السياسي والتصفية الجسدية بحقهما عبر أساليب إستخباراتية مختلفة ودقيقة ومتقنة ، كما سبق وحصلت عدة عمليات إغتيال مشابهة من حيث الأسلوب والهدف ، وهذه الأساليب البارعة والمتقنة ترجع لمرتزقة الطاغية حمد من فدائيي صدام الذين كانوا ينفذون عمليات الإغتيالات السياسية ضد معارضيهم في زمن الطاغية صدام المقبور.

إننا في الوقت الذي نهنىء شعبنا لشهادة الشابين السعيدين وإلتحاقهم بركب الشهداء ، شاهدين وشهيدين على جرائم حكم العصابة الخليفية وجرائم الإحتلال السعودي ، فإننا نحمل الطاغية حمد أولا وأزلام حكمه وجلاوزته وجلاديه ومرتزقته جريمة القتل والإغتيال والتصفية النكراء ، ونطالب جماهير شعبنا للمشاركة القوية والفعالة في تشييع الشهداء الأبرار وإعلان البراءة من معاوية ويزيد العصر الخليفي الأموي برفع شعارات الثورة والمطالبة بالإستحقاقات السياسية لثورة 14 فبراير في حق تقرير المصير وإسقاط النظام ورحيل العائلة الخليفية الفاسدة والمفسدة ، وخروج قوات الإحتلال السعودي وقوات درع الجزيرة ، والتأكيد على تفكيك القواعد العسكرية الأمريكية والبريطانية وخروج مستشاريهم الأمنيين والعسكريين من البحرين ، وأن ترفع أمريكا وبريطانيا يديهما عن إحتلال البحرين.

كما ونطالب جماهيرنا الثورية بالمطالبة وبقوة برحيل قوات الناتو والتحلي بأعلى درجات الحيطة والحذر من المؤامرات التي تحيكها القوى الكبرى والصليبية العالمية ومعها الصهيونية لإذكاء الفتن والحروب المذهبية والطائفية عبر قاعدة "فرق تسد" ، والتي من خلالها يريدون فرض هيمنتهم على البلدان الإسلامية وتثبيت قواعد حكم الحكومات القبلية الإستبدادية في المنطقة.

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير تحمل الإدارة الأمريكية والبريطانية كل ما يجري من جرائم حرب ومجازر إبادة وعمليات إغتيالات سياسية للمعارضين والمطاردين ، حيث تسعى دول الإستكبار العالمي لمحاصرة الثورة والثوار وفرض إصلاحات سياسية سطحية على شعب البحرين ، وجر الجمعيات السياسية المعارضة إلى التطبيع مع الإدارة الأمريكية والبريطانية ، وأن تراهن الجمعيات السياسية في عملية الإصلاح السياسي المستقبلي على أعداء الشعب من الأمريكان والإنجليز.

إننا نرى بأن التعويل على الإصلاحات السياسية والوصول إلى الملكية الدستورية عبر السفارة الأمريكية والبريطانية أمر يسيىء لشعبنا ولثورته الحقيقية التي ترفض رفضا باتا الوصول إلى الحرية والكرامة والعزة والشموخ عبر قطار الإصلاح الأنغلوأمريكي ، فثورة 14 فبراير ثورة شعبية إسلامية رسالية حقيقية ، وهي مثال للصحوة الإسلامية الحقيقية التي لم تستطع القوى الكبرى تجييرها لصالحها عبر مؤسسات المجتمع المدني التابعة والعميلة لها.

إن الدعم البريطاني والأمريكي والسعودي لحكم العصابة الخليفية ساهم في تثبيت عرش الطاغية حمد وعائلته الفاسدة والمفسدة ، ولولا دعمهم الكامل لتهاوى عرش الطاغوت في 14 فبراير 2011م.

لقد تكفل الأمريكان والإنجليز بالتغطية السياسية والدبلوماسية على جرائم الطاغية حمد وإفلاته من العقاب ومحاكمته كمجرم حرب في محكمة الجنايات الدولية في لاهاي ، وتمت مكافئة آل خليفة بعقود تسليح وتدريب وتوسعة للقاعدة الأمريكية في الجفير لتطمين عملائهم وتثبيت حكمهم الجائر.

لقد دعم الأمريكان والبريطانيين الحكم الخليفي في الجانب الإستخباراتي والأمني والمعلوماتي ، فأدى لإعتقال مجموعة من الشباب المطارد ومنهم الشهيد جعفر الدرازي في قارب كان في طريقه لخارج البحرين ، وإن ما خفي من الدعم لأعظم.

إن شعبنا في البحرين متوكلا على الله في ثورته وهو مؤملا النصر الإلهي والوعد الرباني بإنتصار المستضعفين على المستكبرين ، وإن الجمعيات السياسية التي تمر بأزمة ثقة في نفسها وشعبها وتعول على العلاقة مع السفارة الأمريكية والإستكبار العالمي إعتقادا منها بأن الشيطان الأكبر أمريكا قد تقف مع مطالب الشعب وأن بيدها مفاتيح الحل السياسي ، عليها أن تدرك بأن تجارب الأمم والشعوب كانت مرة مع الدول الكبرى الداعمة للقوى الطاغوتية في العالم الإسلامي وسائر بلدان العالم.

إن شعبنا يعول على الإرداة الإلهية ونصر الله لعباده المؤمنين ولا يعول على الأمريكان والإنجليز ، ولن تنفع الجمعيات السياسية الزيارات المتكررة للسفارات الأمريكية والبريطانية ، ولن ينفعهم تحسين صورتهم كمعارضة معتدلة تتوافق مع المشروع الأمريكي البريطاني في المنطقة ، ولن تنفعهم إدانة المقاومة المشروعة تحت مسمى إدانة العنف وإصدار وثائق تدين العنف في تلميع صورة هذه القوى بأنها معارضة حضارية.

إن ثورة شعبنا ثورة شعبية وطنية تطالب بخروج قوات الإحتلال الأمريكي والبريطاني وقوات الناتو ، وثورة 14 فبراير لا تتماشى ومصالح القوى الكبرى ، ولذلك سعت هذه القوى لإجهاض الثورة والقيام بإيجاد تحالف دولي غير معلن ضدها.

إن شعبنا الثائر إعتمد في ثورته بالتوكل على الله وليس على الرئيس الأمريكي باراك أوباما أو رئيس الوزراء البريطاني "كاميرون" وغيره من الطغاة الجبابرة في الغرب ، وإن شعبنا ليس بحاجة للإستكبار العالمي والصهاينة للوقوف إلى جانبه ، وليس بحاجة إلى وكر التجسس الأمريكي والبريطاني للحصول على مطالبه وإنتصار ثورته.

إننا وبمناسبة الشهادة الأليمة لشهداء المقشع المظلومين والمغدورين نطالب جميع قوى المعارضة وجميع الجهات والفعاليات السياسية والحقوقية والإعلامية ومنظمات المجتمع المدني الوطنية التنديد بالتدخل الأمريكي والبريطاني في شئون ثورة 14 فبراير والإعلان عبر الشعارات الثورية مقاطعة سفارات التآمر الأمريكي والبريطاني ورفع الشعارات الثورية .. الموت لأمريكا والموت للإنجليز .. وحرق العلم الأمريكي والبريطاني تعبيرا على الإدانة الشديدة والرفض القوي للتدخل الأجنبي الصليبي وحلف الناتو في بلادنا.

 

حركة أنصار ثورة 14 فبراير

المنامة – البحرين

20 نيسان/أبريل 2014م

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/04/20


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : حركة أنصار ثورة 14 فبراير تزف نبأ إستشهاد الشابين "علي عباس" و"أحمد عبد الرسول" وتحمل السلطة الخليفية مسؤولية تصفيتهما
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين جويد الكندي
صفحة الكاتب :
  حسين جويد الكندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كلمة في يوم ميلاد المسيح الانسان  : مهدي المولى

 الرد على موقع كتابات التلفيقي الرفيق فالح حسون الدراجي يتباكى على رفيقه الداعر محمد حنون  : مصطفى جواد الأسدي

 زيدان يغدر بأقرب شخص له في ريال مدريد

 عندما تكتب المبادئ بقلم الرصاص!!  : حازم الشهابي

 مَلِكُ النِّفاق  : نزار حيدر

 المرجع كاظم الحائري يفتي بحرمة تقليد الشيخ محمد اليعقوبي

 هَوَاكِ  بَلسَمِي  : حاتم جوعيه

 بحضور رسمي ... الداخلية تخرج دورتين تزامنا مع الاحتفالات بالنصر المؤزر في الموصل الحدباء  : وزارة الداخلية العراقية

 الشركة العامة لصناعة الاسمدة الجنوبية تبحث مع التجهيزات الزراعية امكانية ابرام عقد جديد لشراء سماد اليوريا المنتج في معاملها  : وزارة الصناعة والمعادن

 (عيد الشرطة) الشهيد النقيب:{أسامة الخفاجي}  : مجاهد منعثر منشد

 جوع الفقراء ومصالح الجبناء  : سيف علي آل مري

 الرسم في السراب  : علي البحراني

 (العشائر العراقية.. تشكيلاتها وأعرافها) في مجلس الدكتورة آمال كاشف الغطاء  : زهير الفتلاوي

 هل أنت مع أو ضد ألغاء ألحصانة ألبرلمانية ؟  : علي جابر الفتلاوي

 تحية إجلال للثقافة العراقية  : صالح التميمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net