صفحة الكاتب : موقع الكفيل

المرجعية الدينية العليا تشكر الأجهزة الأمنية على وقفتها البطولية في الدفاع عن مدينة سامراء، داعية جميع المكوّنات إلى الوقوف صفاً واحداً بوجه هكذا محاولات
موقع الكفيل

الخطبة الثانية :
دعت المرجعية الدينية العليا الجميع الى التكاتف للوقوف بوجه المحاولات التي تريد تمزيق وحدة البلد، وشكرت الأجهزة الأمنية لتصدّيها الباسل وردّ الاعتداء على مدينة سامراء، كما أوضحت بعض الملاحظات التي يجب على النائب الجديد بالبرلمان العمل عليها، متسائلة عن سبب غياب بعض الأطبّاء الاختصاص عن الدوام الليلي في المستشفيات.
جاء هذا في خطبة الجمعة الثانية الجمعة (7شعبان 1435هـ) الموافق لـ(6حزيران 2014م)، في الصحن الحسيني الشريف والتي كانت بإمامة السيد أحمد الصافي، وقد تطرّق فيها إلى ثلاثة أمور:
الأمر الأوّل: يعلم الجميع ما تعرّضت له مدينة سامراء يوم أمس من محاولة جبانة من قبل الإرهابيين للنيل من هذه المدينة المقدسة، ومحاولة للتطاول على مرقدي العسكريين(عليهما السلام)، لكن بحمد الله تعالى قامت القوات الأمنية البطلة الباسلة من ردّ هذا الهجوم وطرد هؤلاء الإرهابيين وقتل أعداد منهم، هذا المعنى يؤشّر إلى إشارة مهمّة، إلى أهمية سامراء وهي لا زالت جرحاً عند العراقيين قبل سنين، وبحمد الله طُوّقت الأزمة في وقتها وحاول الجميع إنهاء هذه الأزمة، ولكن كما يبدو أنّ هناك محاولات كما كانت في الأمس، وإنّ هذا الأمر يحتاج إلى تكاتف من الجميع والوقوف وقفة واحدة مشرفة، لأنّ الجميع معنيّون بحفظ أمن البلاد، وهذه المحاولة تحتاج إلى دراسة وموقف وحالة من التلاحم الحقيقي من أجل ألّا يفسح مجال لعابث مهما يكون أن يعبث بأمن وسلامة هذا البلد، فبارك الله بالأخوة الذين وقفوا وقفة بطولية ورحم الله الشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن الوطن.
الأمر الثاني: في وقت سابق ذُكِرَ في خطبة الجمعة استحقاق بعض الأخوة الذين رشّحوا للانتخابات وحصلوا على مقعد في مجلس النواب، وذُكِرَت بعض النقاط التي يجب مراعاتها في هذه السلطة التشريعية والتي هي أعلى سلطة في البلاد ومنها تنبثق الكثير من المؤسسات الحكومية، وهذا الأمر اقتضى أن نذكر بعض الأمور لنتمّم ما ذُكِر سابقاً:
الملاحظة الأولى: على الأخوة أن يسعوا سعياً حثيثاً من أجل إحداث مشاريع تربوية، ولا نقصد التعليم فقط بل تلك المشاريع التي تعوّد المؤسّسات والمجتمع على النظام وأن تحترم القوانين التي توضع من أجل خدمة الوضع العام والناس، من أجل المحافظة على بيئة وشارع نظيف، وهذه المشاريع التربوية الهدف منها أن نتربّى على أطر وقوانين ومناهج ترفع من مستوى المجتمع.
وتساءل الصافي عن سبب بقاء صور المرشحين للانتخابات سواء الفائزين أو الخاسرين؟ مع إنّ هذا الأمر يُعدّ مخالفة للقانون ومن المفترض أنّهم رشّحوا أنفسهم لمكان يشرّع القوانين، فكيف لا يطبق القانون؟!! وعلى الفائزين أن يتحمّلوا مسؤولية حقيقية، ويجب أن يُسأل، لماذا لا تحترم القانون؟؟ هل السبب يعود لضعف بعض الجهات؟؟ وهل هكذا يتمّ التعامل مع القانون؟ وهل لأنّك أصبحت نائباً في البرلمان لا تحترم القانون بسبب السلطة التي مُنِحت لك؟ لذا ندعو الى محاسبة كلّ من يخالف القانون بطريقة أو بأخرى وخصوصاً الذين يستغلون مواقعهم.
مُبيّناً: ومن غير الصحيح أن يطبّق القانون على شريحة دون أخرى، وتخرق القوانين في مجالات شتى من بعض الأشخاص بسبب بعض المناصب والمواقع في المؤسسات الحكومية، فهذا الأمر يُعدّ استخفافاً بالشعب وهو أمر غير مقبول من الناحية القانونية والأخلاقية والشرعية.
مُشدّداً: يجب على البرلمانيين أن يدركوا جيداً أنّ البلد بحاجة إلى بناء مؤسّسات تخدم المجتمع وليس مؤسسات شخصية، وهو بحاجة إلى العديد من القوانين والتشريعات التي تصبّ في مصلحة الشعب.
مُنتَقِداً بعض تصريحات المسؤولين الذين يتحدّثون عن النظام في دول أخرى وفي المقابل هذا المسؤول لا يطبّق القوانين على نفسه في بلده، مُتسائلاً هل البلد رخيص لهذا الحد؟؟!! لذا لابُدّ على النوّاب الجدد من تشريع قوانين تُحضّر المجتمع، ويجب أن تطبّق في البدء على أنفسهم، حتى يسهل على الناس التطبيق.
الملاحظة الثانية: على النائب أن يملك رؤية مستقبلية لأبناء البلد، وأن يعمل على خدمة هذا البلد من خلال مشاريع مستقبلية طويلة الأمد، وإن كان لا يملك الخبرة فلا مانع من الاستفادة من تجربة الآخرين ما دام فيها خير وصلاح للناس.
الملاحظة الثالثة: لابُدّ على النائب أن يمتاز بروح أبوية، العراق لم يعد يتحمّل جروحاً، وعليه أن يسارع في حلّ المشكلات قبل أن تتوسّع، وأن يسعى دائماً إلى الخير، ويبادر إلى التحاور مع الآخرين، فإن لم يعمل النائب بهذه الروح فقد تستغلّ المشاكل من بعض الجهات سواء داخل البلد أو خارجه وتتوسّع، وحينها لا يمكن حلّ تلك المشاكل، لذا فجميع النوّاب مسؤولين عن جميع المشاكل التي تخصّ البلد.
الأمر الثالث: يتعلّق بالجانب الصحي فهناك مشاكل كبيرة تتعلّق بهذا الجانب، ولا نعمّم ولكن الجانب الصحيّ فيه معاناة تتعلّق بالمؤسّسات الطبية والأجهزة، وهناك بحمد الله بعض المحاولات للإصلاح وبعض المراكز الصحية أخذت منحىً إيجابياً، ولكن توجد مشكلة لم تحلّ ولا نعرف السبب مَنْ وراء حلّها، فالنظام الصحي كنظام حينما يوضع ليراقب حالة المريض، مع أنّ المرض والحالة المرضية لا تعرف وقتاً، لذا لابُدّ أن يكون هناك طبيب من ذوي الاختصاص يتواجد في أوقات الليل في المستشفيات، المشكلة في هذا الموضوع إنّ طبيب الاختصاص لا يتواجد في أوقات الليل في المستشفى -لا نعمّم ولكن نقول البعض- ولا نعرف السبب وراء هذا الأمر، مع أنّ القانون يحتّم على هذا الطبيب أن يبقى ليلاً في المستشفى، لذا نحن نخاطب الضمير الواعي لهذا الطبيب، كم حالة حسب خبرتك كان بالإمكان إنقاذها لو كنت موجوداً؟.
لذا لابُدّ من وجود حلّ لهذه المشكلة لأنّ الكثير من المرضى يحتاجون لوجود هذا الطبيب ذي الاختصاص وقت الليل في المستشفى، وهنا نسأل الجهات الرقابية المسؤولة لم لا يُتّخذ في هذا الأمر إجراء؟.

  

موقع الكفيل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/06


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • فنّيو متحف الكفيل يساهمون في المحافظة على فنّ الأرابيسك وإعادته الى الواجهة، بعد أن هدد بالاندثار   (نشاطات )

    • تركيبة سمادية جديدة تعلن عنها شركة الجود لتكنلوجيا الزراعة والصناعة الحديثة .  (نشاطات )

    • لجنةُ الإرشاد والدّعم في العتبة العبّاسية المقدّسة: خلال ثلاث سنين فقط ...أكثر من 7 مليارات حجم الدّعم المقدَّم لمقاتلي القوّات الأمنيّة والمتطوّعين وشهدائهم وجرحاهم  (نشاطات )

    • مبادرة خيرية تطلقها جامعة العميد لتوزيع السلة الرمضانية على العوائل المتعففة وذوي الشهداء في كربلاء المقدسة .  (نشاطات )

    • مكتبة العتبة العبّاسية المقدّسة تقيمُ ندوةً تعريفيّة بمشاريعها الرائدة في الجامعة المستنصريّة  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية الدينية العليا تشكر الأجهزة الأمنية على وقفتها البطولية في الدفاع عن مدينة سامراء، داعية جميع المكوّنات إلى الوقوف صفاً واحداً بوجه هكذا محاولات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد جابر محمد
صفحة الكاتب :
  احمد جابر محمد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تأملات في القران الكريم ح335 سورة الصافات الشريفة  : حيدر الحد راوي

 أيها المتنازعون ابلعوا ألسنتكم ولا تلومون إلا أنفسكم  : ماجد الكعبي

 الفيصل دخول الخضراء أم سد الموصل!؟  : سلام محمد جعاز العامري

 مكتب السيد السيستاني يعلن أن يوم الأحد (18 - 2 - 2018 م ) هو غرة جمادى الآخرة لسنة ١٤٣٩ هجرية

 هل سيصلح العبادي ما أفسده العباد ؟  : علي حسين الدهلكي

 الحالة الجوية ليوم الخميس 15/6/2017  : الهيئة العامة للانواء الجوية والرصد الزلزالي

 الحشد والجيش ينفذان عملية دهم وتفتيش شمال شرق ديالى

 انهم يتهمون الشعب العراقي بممارسة الخرافات  : محمد رضا عباس

 شرطة بابل : القبض على مخالف بحوزته ذخيرة حية في احدى السيطرات الامنية شمالي المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 أهوار العراق في أمستردام  : البروفسور جواد مطر الموسوي

 في الذكرى السنوية الثالثة للثورة نطالب بمجلس تنسيقي ومجلس قيادي للثورة  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 الأربعين .. موسم الحزن المقدّس .. نظرة اجتماعية وتاريخية  : محمد طاهر الصفار

 #من فتاوي السيد #السيستاني دام ظله ( حوارية الصوم ) ( 2 )

 النائب حمدية الحسيني تؤكد ان تعديل قانون الاحوال الشخصية يقضي على النهوة العشائرية والفصل العشائري

 المديرية العامة للاستخبارات والامن تعثر على كدس للعتاد في الموصل  : وزارة الدفاع العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net