شيعة العـراق.. وثـورة الإمام السيستـاني
حامد العبادي

فكما كان رسول الله محمد صلى الله عليه وآله ملاذا للمسلمين كلما حمي الوطيس وبلغت القلوب الحناجر، فكذلك اليوم تعد المرجعية الدينية العليا اليوم الملاذ الآمن والكهف الحصين الذي يلجأ إليه المؤمنون عند الشدائد والأزمات، فما أشبه الحوادث التاريخية، فيوم حنين إذ أعجبت المسلمين كثرتهم ولن تغني لهم من أمر الله شيئا وضاقت عليهم الأرض بما رحبت، فلم ينزل النصر عليهم إلا بعد العودة لرسول الله صلى الله عليه وآله والتسليم لأمره. كذلك شيعة العراق على كثرتهم أصابهم التراخي وخلدوا الى الدعة ومنحوا الآخرين ثقة عالية في التعامل حتى وقعت الكارثة وتمادى خصومهم وأعدائهم بالاستهانة بهم وقتلهم وسفك دمائهم، حينها انبرى الأمام السيستاني دامت بركاته ليحتضن أبناءه ويعيد الثقة الى نفوسهم ويعبئهم للقتال في سبيل الله فكانت كلمته تجدد الثورة في النفوس وتقلب الموازين وتلجم الأفواه الداعية الى الانكسار والهزيمة وترسم خارطة طريق جديدة للعراق.

فلا يحسبن زعيم من زعماء شيعة العراق أو غيره أن فتوى الإمام السيستاني تنتهي حدودها عند صد الإرهاب أو لتعبئة الأمة عاطفيا وتحشيدها أو لإختبار قدراتها فحسب ، إنما هذه ثورة للتغير الحقيقي الذي طالما طالبت به المرجعية الدينية العليا فقد جاءت هذه الفتوى عندما رأت المرجعية أن الأمة تقتل وتنتهك حراماتها ويستباح دينها ومقدساتها فلم يسعها إلا أن تتصدى لهذا الخطر الداهم وتتسلم زمام المبادرة وتنسف كل مخططات أعداء الأمة والزعماء المتواطئين معهم واللاهثين وراء السلطة والمناصب والمال ، وإذا كانت الأمة في العراق تعض على جراحاتها طيلة السنوات المنصرمة وتصبر وتنتظر القول الفصل فأن المرجعية الدينية العليا في النجف الأغر كانت تتابع وتدرس الأمرعن قرب وباستمرار وليس كما يتصور البعض إنها أغلقت أبوابها وصمتت إزاء ما يحصل في العراق فقالت كلمتها الفصل حين طفح الكيل وحان وقت الحساب ليعاد الحق الى نصابه.

واليوم يتوجب على جميع زعماء شيعة العراق قبل غيرهم أن يتخذوا خطوات فاعلة وعاجلة وعلى كل الأصعدة بإعتبارهم مسؤولين عن تنفيذ هذه الفتوى على أرض الواقع لذا عليهم التعجيل في اتخاذ خطوات هامة منها:
أولا: الوحدة الوحدة الوحدة ورص الصفوف وإلغاء كافة الخلافات وهذه بديهية لاحاجة لإثباتها ، كما عليهم وقبل كل شيء عرض كل تفاصيل الخطوات على المرجعية لتطلع عليها وتتابعها.
ثانيا: أن ينسوا مايسمونهم شركاء في الوطن أو حلفاء في العملية السياسية ويجب التعامل مع عصابة البارزاني كخونة ومجرمين وكذلك مع السنة الذين خانوا الوطن وتآمروا عليه وقتلوا أبناءه.
ثالثا: تشخيص العناصر الشيعية التي لازالت تتواصل وتتعاون مع الأعداء خصوصا آل النجيفي والبارزاني وتنبيههم وتحديد حركاتهم وسفرهم وإعتبارهم طابورا خامسا..!
رابعا: تشكيل غرفة عمليات عسكرية مغلقة فقط لقيادات الشيعة وتسمية قيادات ميدانية معروفة بالحزم والإخلاص والشجاعة واستثمار الأعداد المليونية من المتطوعين وتنظيم أمورهم وتسليحهم بمختلف أنواع الأسلحة.
خامسا: تأمين مناطق حزام العاصمة بغداد بالكامل بألآف من المتطوعين وفرض السيطرة عليها وتصفيتها تماما من الإرهاب والقضاء حواضنهم فيها، كما يجب حماية المدن المقدسة مثل النجف وكربلاء والكاظمية.
سادسا: تأمين داخل العاصمة بغداد من خلال محاصرة المناطق والأحياء التي تعتبر حواضن للإرهاب.
سابعا: طرد جميع المسؤولين الكرد من بغداد فورا خصوصا العسكرين بمختلف رتبهم وجميع الموظفين الكبار من الوزراء والوكلاء والمدراء فلا يجب أن يبقى جاسوسا واحدا منهم في بغداد بعد أن ثبتت خياناتهم.
سادسا: البدء بشن هجوم كاسح على كافة المناطق التي يتواجد فيها الإرهاب وعدم الإنتظار طويلا وترك العدو يتحكم بالمبادرة ووقتها ، لأن خير وسيلة للدفاع هي الهجوم.

على كافة زعماء التحالف الوطني أن يدركوا أن هذه الفتوى هي ثورة للتغير الكامل وليس على الصعيد العسكري والأمني فقط وهذه فرصة قد لا تتوفر في وقت آخر فعليهم تشكيل الحكومة من الشيعة فقط مع بعض الشرفاء من السنة العرب اذا أرادوا المشاركة وطرد مسعود بارزاني وعدم السماح له بالمشاركة ، واذا تطلب الأمر استثمار هذه الفرصة وإلغاء الدستور وتعطيله لحين كتابة دستور جديد يضمن حقوقنا دون نقص ، فلم يبق وقت للمجاملات والتوافقيات والمحسوبيات وبيضات القبان..! لأن الشيعة اليوم يمسكون بالقبان كله ليكيلوا بالحق و للجميع، نعم إنها ثورة لا بل أكثر من ثورة كانت الأمة تنتظرها منذ زمن فلا تفرطوا بها يا زعماء شيعة العراق، فها هي الأمة معكم والمرجعية الدينية معكم والله من فوقهم معكم لأننا أصحاب حق (..فلا تهنوا وتحزنوا وأنتم الأعلون..) فلا عذر لكم اليوم بعد هذا كله....!

  

حامد العبادي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/17



كتابة تعليق لموضوع : شيعة العـراق.. وثـورة الإمام السيستـاني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق wasan ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : ربي يوفقكم

 
علّق wasan Ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : من اللقائات التي تصب في نجاح الوزارة والهيئة

 
علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الحركة الشعبية لاجتثاث البعث
صفحة الكاتب :
  الحركة الشعبية لاجتثاث البعث


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net