صفحة الكاتب : نزار حيدر

فِعْلُ الفتوى
نزار حيدر

  ليس من عادة المرجعية الدينية توظيف الفتوى في كل الامور، فهي للحالات الاضطراريّة فقط على قاعدة (آخر الدواء الكي) خاصة في القضايا السياسية والشؤون العامة، لانها تؤمن إيمانا مطلقا بدور الحوار والجدال السياسي المؤطر بالأخلاقيات والسياقات واللياقات المطلوبة لمثل ذلك، كما انها تعتقد بأهمية دور المجتمع في بلورة واختيار الاتجاهات العامة بكامل الحرية والقناعة، ليتحمل مسؤولياته الوطنية على احسن ما يرام.
   انها دقيقة جدا في التعامل مع الفتوى، فهي تتحرج كثيرا وتفكر مليا قبل ان تفتي في الشأن العام، خاصة اذا ترتّبت على الفتوى دماء وأعراض وأنفس محترمة.
   هي لا تطلب سلطة بالفتوى ابدا، ولا تفكر بتحقيق مصالح ضيقة بالمطلق، إنما هدفها تحقيق الصالح العام للمجتمع، بما يحقق الأمن والاستقرار والحرية والكرامة والعدل والإنصاف، ولذلك رأيناها اليوم تؤكد على العراقيين، بعد فتوى الجهاد، الابتعاد عن كل ما يؤثر بالسلب على وحدة النسيج الاجتماعي، لان ذلك، برأيها، سيعقّد المشكلة ولا يقربنا او ياخذ بأيدينا الى الهدف الأسمى الذي نصبو اليه جميعا، واقصد به الأمن والاستقرار والبناء والتعايش بسلام.
   والمتتبع لفتاوى المرجعية، يرى انها لم تصدر الا في الظروف القاهرة، فالمرّة الاولى في تاريخ العراق الحديث كانت عندما واجه العراق غزوا واحتلالا عسكريا بريطانيا في العام ١٩١٤ الامر الذي اضطر المرجعية للجوء الى الفتوى لتحشيد الشارع العراقي من اجل المقاومة ومواجهة الغزو.
   المرة الثانية كانت عندما شعرت المرجعية بان بريطانيا العظمى بدأت تماطل في القبول والانصياع وتحقيق مطالب الشعب العراقي، خاصة عندما تجاهل الرئيس الاميركي وقتها أندرو ويسلن، صاحب المبادئ العشرة المعروفة بشان حق الشعوب في تقرير مصيرها، تجاهل رسالة المرجع الديني الأعلى وقتها وقائد ثورة العشرين الاسلامية الوطنية التحررية، الشيخ محمد تقي الشيرازي،  والتي طالبه فيها بالتدخل لدى بريطانيا والضغط عليها للاستجابة لمطالب العراقيين المشروعة، فما كان منه الا ان يلجأ الى الفتوى، لمنح العراقيين الحق باستخدام القوة لتحقيق مطاليبهم في إقامة حكومة وطنية تعتمد صندوق الاقتراع.
   ولقد جاءت الفتوى بعد صبر أبدته المرجعية وسعة صدر استنفدت فيه كل الوسائل السلمية لتحقيق المطالب العادلة، استمر قرابة ٦ أعوام.
   المرة الثالثة كانت عندما اجتاحت العراق موجة الفكر التضليلي المنحرف الذي مثله وقاده اليسار والذي استغل ظروف الحرية ليفرض أجنداته على العراقيين بشكل متعسف، وأحيانا بالقوة.
   واليوم اذ تلجأ المرجعية للفتوى بسبب:
   اولا: خطورة الموقف الذي يتعرض له العراق، والذي يحاول اعادة عقارب الزمن الى الوراء، وهو يهدد العملية السياسية برمتها للخطر.
   ثانيا: فشل السياسيين والمسؤولين، خاصة السيد رئيس مجلس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة، والذي يُمسك بالملف الأمني والمنظومة الأمنية بوزاراتها وتشكيلاتها ومؤسساتها وإعلامها بلا منازع، فشله الذريع في حماية العراقيين من القتل والذبح وخطر الإرهاب المحدق بالعراق، على الرغم من صرف مبلغ اكثر من (٢٤) مليار دولار على القوات المسلحة فقط.
   ثالثا: احساس المرجعية بعظم المؤامرة الخطيرة التي يتعرض لها العراق اليوم، والتي يُشم منها دورٌ للولايات المتحدة الأميركية فيها، ان لم يكن بالفعل فبالقوة.
   رابعا: الإسراع للوقوف بوجه احتمالات الانهيار والهزيمة النفسية التي قد يتعرض لها العراقيون جراء هول الصدمة والمفاجأة، خاصة في ظل حرب نفسية واسعة يقودها نظام القبيلة الفاسد الحاكم في منطقة الخليج وخاصة في الجزيرة العربية وقطر.
   خامسا. انها بعثت بعدة رسائل الى من يهمه الامر من دول الجوار والإقليم والمجتمع الدولي، مفادها انها موجودة ولن تدع لاحد ان يغيّر المعادلة بالضد من مصلحة الشعب العراقي، وهي على استعداد الى ان تذهب الى آخر المطاف اذا تطلّب الامر على ان ترى العراق وقد عاد الى المربع الاول تحكمه الديكتاتورية والطائفية والأقلّية التي همّشت الآخرين، مهما كان الثمن.
   لقد نجحت المرجعية، وبامتياز، في وقف الانهيار والحفاظ على المعنويات وتحشيد الشارع بما نضمن فيه النصر المؤزر باذن الله تعالى.
   انها غيّرت المعادلة وقلبت الموازين لصالح الوطن والمواطن، ولذلك فإذا كان للعراقيين ان يفتخروا فبالمرجعية وموقفها الصلب والشجاع، ولا يحق لاحد ابدا ان يركب الموجة ويتبجح بنصر او فتح.
   انها المرجعية، فحسب، التي تصدت للموقف الخطير، والمواطن الشهم الذي استجاب لها فغيّر المعادلة، ولو بقيت الامور بيد (طرزان) لانهار العراق وخسرنا كل شيء، لا سامح الله.

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/17



كتابة تعليق لموضوع : فِعْلُ الفتوى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء هادي الحطاب
صفحة الكاتب :
  علاء هادي الحطاب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قيادة الدعوة تتمسك بتوجيهات المرجعية  : فراس الخفاجي

 الحركة الشعبية لتحرير الثروة الوطنية لنهضة التنظيم الدينــقراطي تقدم مقترحا الى رئيس الوزراء العراقي الاستاذ المالكي  : التنظيم الدينقراطي

 أعظم الخيانات  : علي حميد الطائي

 انشغلوا بأحكام الضراط ونسوا أحكام الصراط  : صالح الطائي

 صدى الروضتين العدد ( 175 )  : صدى الروضتين

 كباب وكاتشب ! قصة حقيقية  : فوزي صادق

  العمل تحذر من وجود محتالين يبتزون المواطنين وتدعو الجهات المعنية الى محاسبتهم  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مجموعة من الناخبين تؤسس لرابطة للدفاع عن حقوق الناخب العراقي

 التعليم العالي توافق على الاعتراف بكلية الكوت الجامعة الأهلية  : علي فضيله الشمري

 الفصل السابع من رواية ((أحلام المشاحيف))  : حميد الحريزي

 العتبة العسكرية المقدسة تصدر كتاباً بعنوان (العتبة العسكرية المقدسة في الأرشيف الوثائقي العثماني)  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 بيرقدار: محتال ابتزّ مواطنين بهوية "محقق قضائي" مزيّفة  : مجلس القضاء الاعلى

 دائرة المقابر في مؤسسة الشهداء تنجز القبر الاول في السماوة وتسليم ١٧١ من الرفاة الى الطب العدلي  : اعلام مؤسسة الشهداء

 ديوان الوقف الشيعي يفتتح مشروع توطين رواتب موظفيه الكترونياً  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 رئيس فاشل يحاور مجموعة من المنتفعين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net