صفحة الكاتب : د . رافد علاء الخزاعي

المساواة بالتبول
د . رافد علاء الخزاعي


ان الفحولة والانوثة منذ بدء الخليقة في التقاء وصراع ازلي من اجل اثبات الذات والسيطرة ونتيجة صعوبة الحياة بداءت الفحولة هي المسيطرة نتيجة ظروف الحياة البدائية  والاعتماد على ما تجود به الطبيعة من زرع و حيوانات جاهزة للصيد بعد المطاردة وهكذا استطاع تهجين بعض الحيوانات  مثل الاحصنة والكلاب والابقار والاغنام والماعز ومن خلالها انتقل الانسان من مرحلة الصيد والترحال الى الاستقرار والتمدن وهذه الانتقالة حولت الفكر الانساني للاهتمام بالانوثة باعتبارها مصدر ديمومة الحياة والنسل في الفهم الانساني للتكاثر انذاك مما جعل المرحلة الطوطمية هي السائدة انذاك وهذا مانشاهده من اثار ولقى في التجمعات الانسانية البدائية واغلبها لتماثيل لنساء حوامل وهذا ناتج من المراقبة الانسانية الفحولية للحمل للمراءة والولادة وخروج الجنين وهو يضج بالبكاء هذه التجليات جعلت من الفحولة من تقديس الانوثة ولذلك نرى في جميع الحضارات البدائية في اختيار المراة للتقديس من اختيار الالهة وهكذا بداءت العبادة انثوية ولكنها في الناحية الفعلية هو شيوع الانوثة للكهنة والعباد والمريدين وهو بداية الامتهان الاذالالي للانوثة التي جعل من النساءبضاعة للرق وسلعة مشاعة وتطورت الحياة مع بداية الاديان السماوية لتعزيز مكانة المرأة في المجتمع  وجعل الامومة المقدسة وتقديس الحياة الزوجية واهمية المرأة في تنمية واستقرار المجتمع فهي نصف المجتمع وهي من تربي  النصف  الاخر وهنالك بداءت شذرات لنساء تركن بصمة في المسار التاريخي لتطور الحضارة والمجتمع ومع التطور المتسارع بعد الثورة الصناعية ونزع لباس التدين والاتجاه للعلمانية ونزول المرأة للشارع والعمل في الولايات المتحدة الامريكية بعد مخاض عسير من النزيف الدموي الذي رافق تكوين الامة الامريكية الحديثة .
وان المثال الامريكي للديمقراطية والبناء الجديد للمجتمعات ومحاولة الانصهار السكاني من اجل تكوين حضارة رائدة وقدوة للامم الاخر كان حلم الرئيس الامريكي أبراهام لينكون1861-1864م اصدر قرار تحرير العبودية وانها الرق وامتهان المرأة ومنها بداءت بوادر الحرية الانسانية في المجتمع الامريكي الذي اصبح جاذبا للمهاجرين الباحثين عن حلم الحرية من كل اصقاع العالم لتكوين امة ناهظة ستكون هي محور العولمة الحديثة ذات القطب الواحد.
 هذه التطورات جعل من الانوثة صوت مدوي بعد تاسيس منظمة الامم المتحدة  1947م من اجل الامن الجماعي للعالم وبما ان الاسرة هي المرتكز  الاساسي لبناء اي مجتمع وان  المرأة هي المحرك الاساسي للاسرة جعل من الانوثة للمطالبة بحقوقها من خلال مؤتمر سيداو  في سنة 1951م من خلال وضع اللبنات الاولى لحلم المساواة  الكلي وانها التفرقة على اساس الجنس او العرق . أن الاتفاقية اؤسس لجدول أعمال للعمل من أجل وضع حد للتمييز على أساس الجنس   وتسمى اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة     أى تفرقة أو استبعاد أو تقييد يتم على أساس الجنس ويكون من إثارة أو أغراضه توهين أو إحباط الاعتراف للمرأة بحقوق الإنسان والحريات الأساسية في الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمدنية أو في أى ميدان آخر ، أو توهين أو إحباط تمتعها بهذه الحقوق أو ممارستها لها ، بصرف النظر عن حالتها الزوجية وعلى أساس المساواة بينها وبين الرجل.
وقد مرت هذه الورقة بمحطات كثيرة اهمها   في الدنمارك عام1980م. تحت شعار : " عقد الأمم المتحدة للمرأة العالمية: المساواة والتنمية والسلام "  وفي عام 1994 في بكين انطلق اسم الجندر وهو مصطلح جديد يلغي كلمة الجنس وينهي الفوارق الطبقية وبعض الخصوصيات لبعض الاعمال المختصة بالفحولة لتبرز موجات من الصرعات الهجينة لهذه الثقاثة النساء المسترجلات والرجال المخنثين وهي حتمية للصراع الازلي الفحولي الانوثي المستمر والمستعر ورافق هذه العولمة هي التجارة التي يجب ان تحافظ على الرقة والانوثة من اجل مصالح مالية وصناعية وهي تطرق الانوثة بعصف بصري من خلال الاعلانات لاعادتها الى خيارتها في الملبس والماكل والسيارات وغيرها واخر هذه الصرعات هي المساواة في التبول من وضع الوقوف للنساء وكما انطلق من بكين كلمة جندر  فمن الصين انطلقت صرعة  التبول وقوفا  فقد ذكرت صحيفة الشعب الصينية أن جامعة المعلمين بمقاطعة شانشي بدأت اعتماد مراحيض نسائية جديدة صديقة للبيئة، تستعمل من الوضع واقفاً منذ عام 2010، من خلال الاستعانة بوسائل صالحة للاستعمال مرة واحدة، حيث يمكن للنساء قضاء حاجتهن وقوفاً مثل الرجال تماماً، وترى الشركة المنتجة أن المراحيض النسائية الواقفة، ثورة في اقتصاد المياه ومفهوم دورة المياه النسائية.
ولكن انها التشريح والفسيولوجيا للجسم الانساني والذي يفرق بين الفحولة والانوثة فمن الطبيعة التشريحية للرجل ان الجهاز البولي من خلال الكليتين والحالبين والمثانة يلتقي في الاحليليل مع الحبل المنوي الممتد من الخصيتين وبعدها عن طريق النفق المغبني بعد رحلة في البطن يخترق البروستات ليلتقيان في الاحليل  ليتمكن من التبول في وضع الجلوس في المرافق الشرقية او الحمام الغربي  ووضع الوقوف وفي مرحلة الشباب يترافق الانتصاب للقضيب مع التبول من اجل التفريغ الكامل للبول وهكذا كان يتسابق الشباب وقتها ايهما اكثر فحولة  من خلال تدفق  التبول لاكثر مسافة ولكن من الناحية الصحية هنالك في الرجال الخرطات التسعة من اجل التفريغ الكامل لقطرات التبول ولكن في الانوثة تختلف فسلجة التبول فان الجهاز البولي يفتح في اعلى فتحة المهبل ومغطى بالبظر المشابه للقضيب الاثري لدى الرجال وان فتحة التبول مغطاة  بالشفرتين الصغيرة والكبيرة وهي تعتبر حاجزا لدى التبول مما يؤدي  لتبعثر قطرات البول ولذلك كانت الديانة اليهودية والمصرية القديمة اكدت على ختان الاناث في قص الشفرتين من اجل الطهارة وهي مايسمى خفض النساء وهي عملية الان مستهجنة لدى العالم المتمدن نتيجة التشوه المرافق لعملية الختان من تشوه ومنع الاستثارة السعرية لهن في العملية الجنسية.
ان التبول من وضع الوقوف في ايجاد قطع مساعة لتبول المرأة وانسيابية البول عبر قمع متصل بانبوبة مع وجود معقمات هي كلفة اقتصادية باهظة  تزيد اعباء جديدة من اجل المساواة بالتبول .
ان الفسيولوجيا والتشريح تقف عائقا دوما في المساواة الكاملة ولكن الحل الوحيد الذي يجعل الانوثة تاخذ دورها في قلب الرجل بمكانتها المتسيدة والمتسلطنة .ان الحب هو الطريق الوحيد للمساواة الكاملة في تكوين الاسرة والوفاق الاجتماعي من اجل مجتمع منتج ومزدهر

  

د . رافد علاء الخزاعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/14



كتابة تعليق لموضوع : المساواة بالتبول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زياد الذرب
صفحة الكاتب :
  زياد الذرب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هيأة النزاهة تكشف عن صدور حكمٍّ حضوريٍّ بحقِّ أحد المُتَّهمين بقضيَّة المصرف الزراعيِّ بالعمارة  : هيأة النزاهة

 فخاخ الإنتهازية داء العمل السياسي والحزبي  : عبد الكاظم حسن الجابري

 عاجــــــل: تحرير قرية الصلاحية جنوب حمام العليل

 اللجنة المركزية لتعويض المتضررين تخصص ارقام هواتف لاستقبال شكاوى المواطنين في بغداد والمحافظات  : الامانة العامة لمجلس الوزراء

  المجد لشعب ليبيا الحر وتعساً للطغاة  : صباح محسن كاظم

 المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا تبين ما هي الوسائل التي ينبغي مراعاتُها للوصول إلى حالة تقديم المصالح العامّة على المصالح الخاصّة.

  الاسوة الحسنة  : عمر الجبوري

 دكاكين إعلامية!  : كفاح محمود كريم

 هل تصمد قطر أمام الرياح العاتية  : ياسر سمير اللامي

 الإمام الحسين عليه السلام عظيم الشأن رفيع المنزلة أولاً: فضل البكاء عليه

 آن الاوان  : سحر سامي الجنابي

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 41 )  : منبر الجوادين

 وماذا عن التعذيب يا حافظ كتاب الله ... ألا يبكيك ؟!  : محمد ابو طور

 بعض من حكايا الخيط الذهبي .. مجموعة شعرية  : د . ماجدة غضبان المشلب

 ألم ندخل بعد عصرنا المأساوي  : ادريس هاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net