صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير حول تحالف أمريكا راعية الإرهاب مع سائر رعاة الإرهاب ومموليه للحرب على صنيعتهم داعش
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين



بسم الله الرحمن الرحيم
((ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين)) صدق الله العلي العظيم

تحوم شكوك كثيرة حول التحالف الدولي الذي شكلته مؤاخرا الولايات المتحدة
والتي هي الراعية الأولى للإرهاب لتنفيذ خطة الرئيس باراك أوباما في حربه
على الإرهاب الداعشي والذي هو صنيعة واشنطن والغرب ونظام القبيلة الفاسد
في الرياض وقطر والإمارات والممول من بعض شيوخ التكفير وأصحاب المال في
الدول الخليجية وعلى رأسها الكويت.
وقد إدعى التحالف الأربعيني المشئوم والذي رفضت إيران المشاركة فيه بأنه
عازم على تقديم المساعدات اللازمة للحكومة العراقية الجديدة للتصدي
للإرهاب الذي سيطر خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة على مساحات واسعة من
العراق.
إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير قد أكدت قبل عدة شهور في بيانات لها بأن
هناك تحالف أمريكي غربي صهيوني صليبي مع الحكومات القبلية الفاسدة في
الرياض وقطر والإمارات وتركية من أجل ضرب خط وتيار المقاومة والممانعة في
المنطقة إبتداءً من الأراضي الفلسطينية مرورا بلبنان وسوريا والعراق
والبحرين واليمن وإيران وسائر الدول العربية والإسلامية ، حيث أن تيار
المقاومة وجبهة الممانعة والتي ترعاها إيران الثورة أصبحت شوكة في عيون
الشيطان الأكبر أمريكا وعيون الكيان الصهيوني والغربيين والدول الرجعية
في المنطقة ، والتي قامت بتمويل الإرهابيين والقوى التكفيرية والبعثية
الصدامية بالمليارات من الدولارات لإسقاط قلعة المقاومة في سوريا وحركة
المقاومة وحزب الله في لبنان ومن ثم العراق وأخيرا تهديدا لقلعة المقاومة
إيران الثورة المدافعة عن قضايا الأمة المصيرية وعلى رأسها القضية
الفلسطينية.
واليوم وبعد عدة شهور ها نحن نرى بأن السيناريو المريب والخطير للحرب
الصليبية الصهيونية يراد له التنفيذ بعد أن أن هزمت إسرائيل في غزة ولذلك
ها نحن نرى تآمر  أمريكا مع إسرائيل والحكومات القبلية الفاسدة في
المنطقة بالإيعاز إلى عملائهم في داعش وأيتام صدام المقبور لإحتلال
الموصل وأجزاء كبيرة من المحافظات الغربية في العراق في ظل خيانة من
قيادات الجيش العراقي ومخابراته المتآمرين من أيتام صدام المقبور من أجل
إسقاط العملية السياسية الجديدة وإسقاط النظام السياسي الفتي في بغداد.
وقد جاءت فتوى المرجعية الدينية العليا في العراق المتمثلة في آية الله
العظمى السيد علي السيستاني وبعده سائر المرجعيات الدينية في العراق إلى
إفشال المخطط الجهنمي الكبير على العراق وعلى منطقة الشرق الأوسط. ولما
رأت أمريكا الإنتصارات الكبيرة للجيش وقوات الحشد الشعبي في سامراء
وتكريت والأنبار وتلغفر وجرف الصخر وغيرها وأخيرا تحرير مدينة آمرلي من
قوات داعش والبعثيين الصداميين ، وقيام عملائها في داعش بإعدام رهائن
أمريكان وبريطانيين ، فقامت متذرعة بإيجاد تحالف دولي مشئوم خارج إطار
قوانين ومقررات الأمم المتحدة ومجلس الأمن من أجل تنفيذ مخططات جهنمية
لإعادة تحجيم تنظيم داعش والقيام بحرب صليبية صهيونية جديدة لإعادة رسم
خريطة الشرق الأوسط والمنطقة في ظل إتفاقية سايكس بيكو جديدة لتقسيم
المقسم وتجزية المجزأ ، وذلك بمحاولة إسقاط نظام بشار الأسد والعودة إلى
إحتلال العراق بصور مختلفة وإرتهان العملية السياسية والنظام السياسي
الجديد ، وكذلك محاولات لضرب قلعة المقاومة في إيران وضرب حزب الله في
لبنان وتواجده في سوريا.
إن البيت الأبيض يفكر في توجيه ضربات جوية للإرهابيين في سوريا ، طبعا
دون التنسيق أو حتى إعلام القيادة السورية ، ولا حتى إستجازة الأمم
المتحدة ومجلس الأمن ، ولذلك فإننا نرى أن هناك خطة مبيتة لضرب الجيش
السوري وأنظمة الدفاع الجوي السورية وإفساح المجال للقوى المتعاونة مع
هذا التحالف للزحف نحو المدن والعاصمة السورية ومحاولات إسقاط النظام
السياسي في سوريا ، وما تصريحات باراك أوباما ومسئولي نظام القبيلة
الفاسد بدعم المعارضة السورية لبشار الأسد وتقديم نصف مليون دولار
وتدريبهم في السعودية وتدريب أكثر من 5000 آلاف معارض سوري لبشار الأسد ،
إلا تنفيذا لسيناريو جديد لإسقاط الحكم السوري والتمدد بإتجاه ضرب محور
المقاومة لحزب الله وأخيرا إرتهان النظام السياسي الجديد في بغداد وضرب
محور المقاومة في هذا البلد والتخندق بالقرب من الأراضي الإيرانية لتهديد
الأمن القومي لإيران الثورة وإبتزازها في الملف النووي ومحاولات إركاعها
لأجندة ومخططات هذا التحالف المشئوم.

يا جماهير الأمة الإسلامية ..
يا أحرار وشرفاء العالم ..

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير إذ تحذر الأمة الأسلامية والعربية من
المخطط الجهنمي الجديد لواشنطن وحلفائها الغربيين الصليبيين والصهاينة
ومن ورائهم من العملاء في الرياض وقطر والإمارات وتركية ، فإننا نرى بأن
بوادر حرب كونية وحرب عالمية ثالثة تلوح في الأفق ، والتي سوف تأكل
الأخضر واليابس وتسقط أنظمة وحكومات في الشرق الأوسط وخصوصا شيوخ النفط ،
وذلك بسبب تغطرس واشنطن وإصرارها على حكم العالم والسيطرة عليه بعنجهية
ووقاحة ، وهي في الوقت نفسه تريد تحجيم الدور الروسي والصيني والإيراني
في العالم وفي المنطقة.
من هنا فإننا نؤكد على دعمنا لتصريحات قائد الثورة الإسلامية الإمام
السيد علي الخامنئي بعد خروجه من المستشفى متعافيا ، بـ:"أن من قصم ظهر
داعش هو الجيش العراقي والشعب العراقي وقوات الحشد الشعبي وليس أمريكا".
ولقد وصف قائد الثورة الإسلامية مواقف المسؤولين الأمريكيين في خصوص
تشكيل إئتلاف دولي لمكافحة داعش بأنها مواقف خاوية ومغرضة مشيرا إلى
تصريحات وزير الخارجية الأمريكي القاضية بأن بلاده لن توجه الدعوة إلى
إيران للمشاركة في مكافحة داعش قائلا:"إن لمن دواعي فخرنا أن تشعر أمريكا
باليأس منا حيال المشاركة في عمل خاطىء ، ولا نجد مفخرة أكبر من هذا".
وشدد قائد الثورة الإسلامية على أن هدف أمريكا من طرح موضوع مكافحة تنظيم
داعش ما هو إلا ذريعة لتواجد عسكري أوسع في المنطقة مستعرضا تفاصيل تكشف
عن زيف مزاعم المسؤولين الأمريكيين وتكشف تناقض إداعاءاتهم ومواقفهم
وسلوكياتهم في خصوص مسأل دعوة إيران لهذا الإئتلاف وقال سماحته:"خلال
الأيام العصيبة التي كان العراق يتعرض لها إلى هجمة شرسة من قبل تنظيم
داعش ، طلب السفير الأمريكي في العراق من سفيرنا عقد إجتماع ثنائي بين
البلدين للتعاون والتنسيق في خصوص طلب مكافحة تنظيم داعش. وقد جرى نقل
هذا الطلب من قبل سفيرنا إلى الجهات المعنية ، ورغم أن المسؤولين لم
يبدوا أي معارضة لهذا الطلب ولكنني رفضته وقلت ، بأننا لن نواكب أمريكا
في هذه القضية لأن نواياها مشوبة ويدها ملوثة ،فكيف يمكننا في مثل هذه
الظروف أن نتعاون معها.
وشدد قائد الثورة الإسلامية على أن الأمريكيين وفي وقت سابق أيضا شكلوا
إئتلافا معاديا لسوريا يتكون من بعض الدول وطبلوا لهذا الإئتلاف ولكنهم
في النهاية لم يحققوا أي شيء. وأضاف سماحته وفي خصوص العراق أيضا فإن
الوضع لن يختلف عن ما سواه ، مؤكدا بأن الأمريكيين لا ينوون القيام بأي
تحرك جاد ضد داعش قائلا :"الحقيقة هي أن الأمريكيين يبحثون عن ذريعة لكي
يقوموا في العراق وسوريا بما يقومون به في باكستان ، حيث هناك حكومة
مستقرة وجيش قوي ولكنهم رغم ذلك وبدون الحصول على أي أذن يقومون بقصف
مختلف لمناطق هذا البلد".
وأكد قائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي
قائلا:"على الأمريكيين أن يعلموا بأنهم سيواجهون نفس المشاكل التي
واجهوها خلال الأعوام العشرة الماضية في العراق ، إن قاموا بمثل هذه
الخطوة".
إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير في الوقت الذي ترى بأن داعش صنيعة أمريكية
فإنها كذلك تثمن مواقف القوى السياسية العراقية التي رفضت التدخل
الأمريكي في العراق ورفضت السماح بدخول قوات أجنبية على الأراضي العراقية
، حيث أن جماعة "داعش" صنيعة أمريكية هدفها تقسيم المنطقة وإيجاد "دولة
يهودية" ، وقد إعترفت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون
في جلسة إستماع رسمية بالكونغرس أن أمريكا هي التي صنعت الوجه الأول
للتنظيمات التكفيرية" ، وتنظيم داعش هو أحد أوجه تلك التنظيمات.
إن داعش نمت وتطورت في ظل ظروف أوجدها الشيطان الأكبر أمريكا والغرب وأن
بعض أنظمة القبيلة الفاسد في الرياض وقطر والإمارات وتركية شاركت في
إيجاد وتسهيل هذه الظروف في سوريا ، وهدف تشكيل هذا التنظيم التكفيري
الخبيث هو تقسيم المنطقة إلى دويلات جديدة لإيجاد دولة يهودية من الناحية
الإثنية واسرائيلية من الناحية القومية".
إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير تطالب شعوب العالم وأحراره وشرفائه وكذلك
شعوب العالم العربي والإسلامي بالخروج في مظاهرات عارمة إستنكارا للتدخل
الأمريكي الصليبي الجديد في العراق والحد من قيام حرب عالمية ثالثة ،
ونطالب السياسيين الشرفاء في العالم إلى إتخاذ مواقف وطنية تقاوم التمدد
الأمريكي الصهيوني الصليبي في العالم ، كما ونطالب الوطنيين وشرفاء
العراق وأحراره إلى إتخاذ موقف وطني يتناسب مع تاريخهم المشرف ، وأن
يقفوا خلف المرجعية العليا للإمام السيد السيستاني ويفعلوا فتوى الجهاد
التي أطلقها ويحرروا أراضيهم من تنظيم داعش وأيتام صدام ويرفضوا التدخل
الأمريكي الذي يريد إرتهان العراق والحكم السياسي الجديد لسياساته
ومؤامراته الخبيثة.
كما وتطالب حركة أنصار ثورة 14 فبراير الحكومة العراقية ورئيس الوزراء
العراقي الجديد حيدر العبادي وكذلك رئيس الجمهورية فؤاد معصوم أن لا
ينجروا إلى التحالف الأمريكي البغيض إلى أبعد الحدود والذي يهدف إلى غزو
وإستعمار العراق مرة أخرى ، والإعتماد على الله عز وجل وعلى قوة
المرجعيات الدينية وقوة الشعب العراقي وقوات الحشد الشعبي التي هي
القادرة ولوحدها يأذن الله على إجتثاث جذور الإرهاب البعثي الصدامي وقوات
داعش ، وإن الإستقلالية والإعتماد على قوة المرجعية المعنوية وقوة الشعب
وقوات الحشد الشعبي والجيش العراقي القوي هي الكفيلة بتحرير المناطق
المحتلة من لوث داعش وأيتام صدام وبناء نظام سياسي قوي ومستقل بعيدا عن
الهيمنة الأمريكية الغربية الصهيونية.
وأخيرا فإن على الولايات المتحدة أن تدرك بأن العراق ليس لقمة سائغة
لإحتلاله مرة أخرى بحجة محاربة الإرهاب الذي رعته ، فالشعب العراقي وقواه
الشعبية ستقاوم الغزو الأمريكي الصليبي الصهيوني الرجعي بالسير على نهج
المرجعية الدينية وإستلهاما من أبي الأحرار والثوار الإمام الحسين عليه
السلام وشهداء الطف ، والشعب العراقي العظيم قد عرف بمواقفه ضد الإستعمار
البريطاني وأخيرا الإستعمار الصليبي الأمريكي ، ولن يسمح لعودة قوى
الإستكبار العالمي للعراق من جديد.
ومرة أخرى فإننا نثمن مواقف القوى الثورية العراقية وعلى رأسها عصائب أهل
الحق ومواقف التيار الصدري وسائر مواقف القوى السياسية العراقية التي
رفضت التدخل الأمريكي في العراق بذريعة القضاء على الإرهاب وصنيعتهم داعش
، وإننا نرى بأن أمريكا تسعى لتحجيم داعش والمجيء بالبعثيين الصداميين
المتواجدين المناطق الغربية المحتلة من قبل داعش وقبلهم ، وكذلك في
الأردن وسائر الدول الخليجية للسلطة بمسمى المصالحة الوطنية من أجل
الحصول على مواطىء قدم لها في العملية السياسية الجديدة.
هذا وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر هدد يوم الإثنين 15 أيلول 2014م
بإستهداف القوات الأمريكية إذا عادت للعراق ، فيما وجه "المجاهدين"
بالإنسحاب من مناطقهم في حال تدخل تلك القوات "برا أو بحرا بشكل مباشر أو
غير مباشر"، معربا عن أمله بخروج تظاهرات شعبية تعبر عن "رأي الشعب
الحقيقي" بشأن ذلك.
كما هددت كتائب حزب الله ، الإثنين الماضي كذلك ، بترك قواطع العمليات في
محافظات بابل وصلاح الدين وبغداد في حال إشراك القوات الأمريكية بقتال
"داعش" ، وفيما أكدت أنها لن تكون مع أمريكا في مكان واحد "إلا في حالة
قتال" ،واعتبرت الإستعانة بواشنطن في الحرب ضد التنظيم مصادرة لجهود
العراقيين.
 

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/19


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير حول تحالف أمريكا راعية الإرهاب مع سائر رعاة الإرهاب ومموليه للحرب على صنيعتهم داعش
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حازم عبودي
صفحة الكاتب :
  د . حازم عبودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الأدعية والمناجاة من العصر السومري والأكدي حتى ظهور الإسلام (دراسة مقارنة في ظاهرة الدعاء)  : محمد السمناوي

 مَن يتحمل مسؤولية فشل حكومة عادل عبد المهدي؟  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 بين الجديد والـ (عتيگ)  : علي علي

 البعثة الطبية للحج تفتتح عيادة طبية بمكة المكرمة في بناية سكن الحجاج من عوائل شهداء  : وزارة الصحة

 أنامل مُقيّدة : الأزهر وذنوب داعش المغفورة  : جواد كاظم الخالصي

 شرعية الإرهاب الأمريكى  : ميشيل نجيب

 كيف تحول حيدر العبادي الى زعيم شعبي خلال ايام ؟  : باسل عباس خضير

 لا حياة بلا عقيدة  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 ريال مدريد ينتقم من ليغانيس

 وصول الوجبة الثالثة من طائرات (T50) الكورية  : وزارة الدفاع العراقية

 محافظ المثنى يفتتح معهد الصحة العالي في المحافظة

 الذبابة والحلاق  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 عاجل : الشيخ بشير النجفي يدلي بصوته في الانتخابات التشريعية 2014 ( مصور )

 تاملات في القران الكريم ح184 سورة النحل الشريفة  : حيدر الحد راوي

 "السلطة العليا و إعادة تصميم الذات" جديد الكاتب اليمني هايل المذابي  : هايل المذابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net