صفحة الكاتب : رعد موسى الدخيلي

لماذا يصف عراقيو الخارج عراقيي الداخل بـ((النفايات)) ؟!!!
رعد موسى الدخيلي

 نشرتْ صفحة التواصل الاجتماعي (F.B) للزميل الشاعر (فارس حرّام) ـ رئيس الإتحاد العام للأدباء والكتّاب العراقيين فرع النجف الأشرف كلاماً للمثقف العراقي (حميد العقابي) من الدنيمارك، حيث كان كلاماً جارحاً للعراقيين جداً ، (وما زاد الطين بلة) أن أشاهد على الصفحة المذكورة تأييد عريض لذلك الكلام المؤسف ..  من عراقي يعيش في المهجر ، وأهله يعيشون الأمرّين بسبب العمليات الإجرامية ، حيث وصف العراقيين بـ((النفايات المدوّرة)) التي تدار بأيدي سلطة جاهلة تقود العراق ، متناسياً أو ناسياً ؛ إنه هو واحدٌ من عراقيي الخارج الذين أدلوا بأصواتهم خارج أرض الوطن لهذه السلطة الجاهلة ، أو لم يشارك في الاقتراع ، فعليه وعلى من عمل بالنأي معه تقع أوزار المنتخبين ، الذين لم يختر هو وغيره غيرهم ، ولعل مَنْ يَنْتَخِبُ مِنْ مَنْ اُنْتُخِبَ ما كان أجهل ، فيقودون (نفايات الجماهير العراقية) الجريحة ، بينما هو وأمثاله يعيش نعيم (أوربا) ويتنسم هواء بحر الشمال  و برد مضيق الدنيمارك هنالك .. بعيداً .. بعيداً عن دخان البارود المحترق على أرض وادي الرافدين .
بالأمس القريب طرح الزميل (فارس حرّام) فكرة معالجة علة ثقافية في الإتحاد العام للأدباء والكتاب في النجف الأشرف .. عرض مشروعه الثقافي على الرأي العام .. تواصل الكثير معه .. علّقوا .. أبدوا أراءهم حيال الفكرة ، ومن ضمنهم كان كلام للمثقف العراقي المهجري (حميد العقابي) أعرض لكم منه شيئاً :
((مرةً أشرت في تعليق نشرته على صفحتي حول خطورة ما يسمى بالشعر الشعبي الذي يطغى الآن في العراق، وقلت إن خطورته لا تكمن في كونه مكتوباً باللهجة، وإنما هناك ما هو أخطر من ذلك بكثير، فهو ( الشعر الشعبي ) يرسّخ ثقافة الشارع، وبما أن ثقافة الشارع في هذه المرحلة هي ثقافة متخلفة بكل المقاييس بل ( والأمر لا يحتاج إلى جرأةٍ في القول )، هي ثقافة منحطة، حيث طغيان صوت الغوغاء على صوت المثقف الطليعي بوجود سلطة تسعى إلى تكريس التخلف، عندئذ يتم في مثل هذه الظروف تدوير الانحطاط لينتج انحطاطاً في دائرة العبث وسطوة المتخلفين على إدارة شؤون البلد لجميع النواحي، وليس كتدوير النفايات لانتاج طاقة نظيفة كما يحدث في البلدان المتحضرة ( السويد مثلاً تستورد نفاياتٍ من أجل تدويرها). بلد مثل العراق تحكمه زمرة جاهلة تفرّخ عصاباتٍ تسيطر على كل نواحي الحياة السياسية والثقافية والخدمية من مصلحتها تكريس الجهل لتبقى هي على كرسي الحكم ( تدوّر نفسها ) لتكرر الفشل، ضاربةً بالثوابت عرض الحائط، فرجل الدين لصّ أو قاتل، ورجل السياسة لا يفهم في السياسة شيئاً، والدبلوماسي لايمثّل البلد، ووزير الثقافة هو وزير الدفاع في الوقت نفسه، والإعلامي بذيء، والأكاديمي يحمل شهادة مزوّرة...الخ.
هنا يتوجب على المثقف أن يستلّ دبّوسه ( على الأقل ) ليفجّر بالونَ الفساد هذا، حيث أصبح الأمر لا يُحتمل، والقادم أسوأ ما آلية تدوير النفايات تديرها يدّ قذرة.
..................................
تحياتي لإتحاد الكتاب في النجف. دامت تحياتي لرئيس الفرع الشاعر فارس حرّام.((
(إلى هنا إنتهى كلام المثقف العراقي المغترب حميد العقابي)
ثم يأتي الثناء ...
وهذا تعليق الزميل فارس حرّام ـ رئيس الإتحاد العام للأدباء والكتّاب العراقيين فرع النجف الأشرف :
((أستاذنا المحترم حميد العقابي ..
نعتز كثيراً بما كتبت حول مشروع قرار اتحاد ادباء النجف بشأن من لا يجيدون اللغة العربية من أعضائه، وهو دعم نحتاجه، وتحتاج مثله أي خطوة تصحيحية وإصلاحية في ثقافتنا العراقية الآن، وغداً... محبتنا لكم.. وشكرنا..)) (إنتهى تعليق الزميل فارس حرّام)

والحالة هذه ؛ فليس من شأني الدفاع عن مدرسة الشعر الشعبي في العراقي ، إلا أنه يهمني (بألم) الجرح النفسي الذي جرح به الكاتب (حميد العقابي) قلب المثقف العراقي .. قلب السياسي العراقي .. قلب الحكومة العراقية المنتخبة .. قلب العراقي بشكله العام ؛ هذا الإنسان الذي يعاني من عذابات الداخل المحترق بسبب العمليات الإجرامية .. من سيّارات مفخخة .. من أحزمة ناسفة .. من اختطافات .. من تهجير .. من مصائب كبرى يعانيها المواطن العراقي ، أو المثقف العراقي .. الإنسان .
يقول الفلاسفة المثاليون ؛ إنّ الإنسان يحلّق في فضاء نقصه نحو كمال المطلق .
وعندما يكون الإنسان كذلك ؛ فهو مخلوق ناقص ، ليس بالضرورة أن يكون كاملاً .. حتى يكمل نقصه الممكن .
 ومن هذا يكون السعي لأجل مساعدة المثقف العراقي على ترميم قابلياته اللغوية مع الحفاظ على موهبته الشعرية و الأدبية .. دون تدمير أو إحباط  ، لأنَّ العمل الأدبي يتكوّن من وحدتين متكاملتين ؛ هما التجربة الشعورية والتعبير (كما يقول محمد قطب في كتابه النقد الأدبي) ، ولا يعدمه أن يكون أديباً ناقصَ اللغة حتى يدأب لأجل تكامله اللغوي ، ولن يتكامل ما لم يبلغ المطلق القرآني أو مطلق الشعر الجاهلي ، وبهذا سنلزم جميع المثقفين أن يكونوا علي بن أبي طالب (ع) أو سيبويه (رحمه الله) حتى يُرضى عنهم ، وحتى لا يصفهم الكاتب (حميد العقابي) بـ((النفايات)) !!!
الكاتب (حميد العقابي) تجنّى كثيراً على المثقف العراقي ، أو أنصاف المثقفين العراقيين ، أو ثلاثة أرباع المثقفين، أو أرباع المثقفين العراقيين ، بكلامه الجارح .
آمل منه وممن أيده أن يعتذروا جميعاً من العراقيين .. ربّما هم يعيشون خارج الهم العراقي في نعيم أوربا .. ربّما عوّدتهم الحياة الغربية على احتقار الـ  over seas ، لكن ! عليهم أن يحترموا مشاعر شعب وادي الرافدين .. شعب الحضارات المعطّرة لا شعب النفايات المدوّرة!
والله من وراء القصد ؛؛؛



 

  

رعد موسى الدخيلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/19



كتابة تعليق لموضوع : لماذا يصف عراقيو الخارج عراقيي الداخل بـ((النفايات)) ؟!!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فهد الرداوي
صفحة الكاتب :
  فهد الرداوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عاشوراء... ربيع الانسانية  : عدنان الصالحي

 مقتل قيادي بارز في داعش الارهابي مع مرافقيه جنوب كركوك

 أدارة الأقسام الداخلية في جامعة ذي قار توضح ملابسات الحريق الذي وقع في احد مجمعاتها

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السّنةُ الثّالِثَةُ (٨)  : نزار حيدر

 لا.. ليسوا السوريين، إنهم الغرباء  : سليم نقولا محسن

 المجلس الوطني عقدة من نوع جديد!  : عباس العزاوي

 العراق بحاجة الى الاقلام الوطنية  : جمعة عبد الله

 مديرية استخبارات وامن بغداد تعثر على كدس للعبوات في الصقلاوية  : وزارة الدفاع العراقية

 عاشوراء والأمويين الجدد  : عبد الرسول الحجامي

 يا مصر.. يا كويت.. حذارِ من المصالحة الوطنية  : غفار عفراوي

 مؤسسة الشهداء تدعو الى بذل كافة الجهود لخدمة الحجاج من ذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 بغداد الحب والانتصار  : شاكر فريد حسن

  الحسين(عليه السلام) عنوان وحدتنا  : وليد المشرفاوي

 وزير الخارجيّة يلتقي نظيره النمساويّ  : وزارة الخارجية

 نزوح 100 ألف عراقي جراء المعارك غرب الموصل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net