صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

بيان :عاشوراء الحسين 1435 هجـ
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة

عاشوراء الحسين 1435 هجـ:

(ثورة 14 فبراير ثورة حسينية مستمرة ولا لمبايعة الطاغية ويزيد العصر حمد)

 

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الإمام الحسين عليه السلام في خطبة له (أَلَا وَإنَّ الدَّعِيَّ ابْنَ الدَّعِيِّ قَدْ رَكَزَ بَيْنَ اثْنَتَيْنِ: بَيْنَ السِّلَّه وَالذِّلَّه؛ وَهَيْهَاتَ مِنَّا الذِّلَّه. يَأْبَي‌ اللَهُ ذَلِكَ لَنَا وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ، وَحُجُورٌ طَابَتْ وَطَهُرَتْ، وَأُنُوفٌ حَمِيَّه، وَنُفُوسٌ أَبِيَّه؛ مِنْ أَنْ نُؤْثِرَ طاعَةَ اللِّئامِ عَلی مَصارِعِ الْكِرامِ).

كما قالت عقيلة الطالبيين السيدة زينب عليها السلام في خطبة لها أمام الطاغية يزيد بن معاوية بن أبي سفيان فهزت عروش الطغاة الظالمين فهوت تلك العروش الى مزابل التاريخ: (سينصب بهذا الطف علم كلما إجتهد أئمة الجور على محو أثره فلا يزداد الا علوا وإرتفاعا).

كما قالت رائدة الإعلام الحسيني العقيلة زينب الكبرى للطاغية يزيد: (يا يزيد كد كيدك وأسعى سعيك وناصب جهدك فوالله لا تمحوا ذكرنا ولا تميت وحينا وهل أيامك إلا عدد وجمعك إلا بدد).

 

أثبت شعب البحرين المؤمن الرسالي الأبي والبطل بأنه حسيني المسار زينبي البقاء بقيامه بأكبر وأعظم ثورة في تاريخه المعاصر على الظلم والطغيان الخليفي الأموي السفياني المرواني الجاهلي ، وإن ثورته مستمدة من إيمانه وإعتقاده الراسخ بقيم وأهداف ومنطلقات ثورة عاشوراء الحسين عليه السلام.

كما أثبتت الثورة ومسارها ومنطلقاتها وأهدافها سلامة الأهداف والتي تتمثل في إسقاط الطاغوت الخليفي ، فرعون العصر ويزيد التاريخ حمد بن عيسى آل خليفة ، وإن مشاريع التسوية السياسية وأمنيات الملكية الدستورية والإصلاحات السياسية في ظل شرعية الحكم الخليفي ما هي أضغث أحلام أو كسراب بقيعة يحسبه الضمآن ماءً.

لقد أكدت حركة أنصار ثورة 14 فبراير وبإيمان راسخ بأن الإصلاح في ظل بقاء الحكم الخليفي الغازي والمحتل ما هو إلا مضيعة للوقت والتحليق خارج السرب ، وقد حذرت الجمعيات السياسية المعارضة ومنذ تفجر الثورة وبعد ما طرح ولي العهد الطاغية الأصغر سلمان بحر مشروعه للحوار من مغبة الدخول في مشاريع التسوية والأمنيات المعسولة للحكم الخليفي.

لقد أثبت ثورة 14 فبراير بمسارها وأهدافها ومنطلقاتها وشعاراتها بأنها ثورة حسينية حقيقية لم تكن كبعض الثورات والصحوات العربية الأخرى ، حيث تم حرف تلك الثورات عن مسارها وإنقلب وتآمر عليها الإستكبار العالمي والأنظمة الديكتاتورية القبلية العميلة لأمريكا والصهيونية والإنجليز.

إن ثورة 14 فبراير ولأنها إستمدت من نهج الإمام الحسين والأئمة المعصومين الأطهار من أهل البيت (ع) طريقها ومسارها ، وإستلهمت من حركة الأنبياء والرسل طريقها في مقارعة الظلم والطاغوت ، فلذلك لا زالت حيوية ومستمرة وسيأذن الله لها بالإنتصار على الطاغوت.

لقد أثبت الشعب البحراني المؤمن الرسالي الحسيني بمقاطعته للإنتخابات البرلمانية والبلدية الصورية التي ستجري في 22 نوفمبر 2014م القادم وإيمانه بحقه في الإستفتاء على حق تقرير المصير وحقه في قيام نظام سياسي ديمقراطي تعددي ورحيل الطاغية حمد والعائلة الخليفية الغازية والمحتلة بأن مشروع الملكية الدستورية والإصلاحات السياسية في ظل شرعية الطاغوت ما هو إلا مشروع باطل قد طبلت له الولايات المتحدة وأمريكا والغرب وسارت ورائه الجمعيات السياسية المعارضة كسير الإنسان وراء سراب واهي.

إن أمريكا وبريطانيا والغربيين ومعهم الحكم الخليفي أرادوا أن يفرقوا كلمة الشعب والمعارضة بطرحهم لمشروع الملكية الدستورية والإصلاحات السياسية في ظل بقاء الحكم الشمولي المطلق لآل خليفة ، إلا أنه وبعد قرابة أربع سنوات من الثورة ، أثبتت العائلة الخليفية وحكمها الجائر بأنها عصية على الإصلاح ، وإن ما طرحته من مبادرات وحوار كاذب ما هو إلا لإضاعة الوقت ولتفريق كلمة الشعب والمعارضة.

لقد تأكد لشعب البحرين بالدليل القاطع وتيقن بأن آل خليفة ومن ورائهم أمريكا وبريطانيا والغرب والسعودية لا يريدون إصلاحات سياسية حقيقية ، وإنما ذر الرماد في العيون والعودة إلى المربع الأول ببقاء الملكية المطلقة لآل خليفة وبقاء صلاحيات الطاغية حمد كما هي وبقاء الوزارات السيادية والثروة والمال وخيرات البلاد والمسار السياسي للبلاد بيد آل خليفة ، كما أن قانون أمن الدولة ساري وباقي وما على الشعب إلا القبول بالفتات من الإصلاح والعودة إلى ما قبل ثورة 14 فبراير 2011م.

ولذلك فإن ثورة 14 فبراير الحسينية التي أطلقها الشباب الثوري الرسالي الحسيني وإلتحق بهم العلماء المجاهدون الربانيون من قيادات المعارضة والثورة الذين أصبحوا اليوم مرتهنين في قعر السجون ، قد خطت خط البطلان على مشروع الإصلاح والملكية الدستورية الكاذبة ، ولذلك فإننا اليوم أمام مرحلة جديدة وتحول جديد في مسار الثورة وما عاد أحد يتكلم عن الإصلاح في ظل نظام طاغي عصي على الإصلاح ، وما رأيناه وشاهدناه ولمسناه من خلال الترويج للإنتخابات البرلمانية ومجالس البلدية الصورية ، وسياسة الإرهاب وتكميم الأفواه وغلق الجمعيات السياسية المعارضة إلا دليل واضح بأن آل خليفة وصلوا مع الشعب والمعارضة إلى طريق مسدود ،وإن مشروع الجمعيات السياسية المعارضة قد تحطم على صخرة الحكم الشمولي المطلق.

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير تطالب جماهير شعب البحرين بالإستفادة من ذكرى عاشوراء وشهادة الإمام الحسين عليه السلام بالثبات على خط ونهج الإمام الحسين ورسالات السماء ومعرفة ما يدور من حولنا من أحداث وتطورات سياسية في ظل ظهور حركات وتنظيمات تكفيرية ظلامية وهابية وخوارج الأمة الذين هم صنيعة الإنجليز والأمريكان والحكم السعودي وسائر المشيخات الخليجية في قطر والإمارات.

يا جماهير شعبنا الحسيني ..

أيها الشباب الثوري الرسالي الحسيني ..

يا جماهير أمتنا العربية والإسلامية ..

 

إن الولايات المتحدة ومعها الكيان الصهيوني والبريطانيين والغرب الصليبي قد صنعوا لنا منظمات وحركات تكفيرية ومنها داعش ومن قبل القاعدة وطالبان وغيرهم من أجل الإستمرار في البقاء مستعمرين للعالم العربي والإسلامي ونهب خيرات وثرواتنا والهيمنة العسكرية والأمنية والإقتصادية على بلداننا بدعم الأنظمة القبلية العشائرية الديكتاتورية في الرياض وغيرها.

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير تطالب جماهير شعب البحرين وهي تلبي نداء السبط الشهيد في كربلاء أن تكون من أنصار الإمام الحسين عليه السلام بإتخاذ مواقف واضحة وصريحة من الإرهاب الوهابي الداعشي التكفيري والبعثي الصدامي المدعوم من قبل الشيطان الأكبر أمريكا والتي هي أم الفساد كما قال عنها الإمام الخميني رضوان الله تعالى عليه.

ولذلك فلتكن شعارات العزاء الحسيني هذا العام شعارات سياسية واضحة وصريحة بفضح المشروع الأمريكي الصهيوبريطاني الصليبي الذي يراد تمريره على الأمة وبدعم مالي وسياسي وأمني من حكام الرياض وقطر والإمارات.

إن علينا اليوم الإنتصار للإمام الحسين بالإنتصار لخط المقاومة والممانعة والمجاهدين الرساليين بدعم محور المقاومة في لبنان وسوريا والعراق واليمن ودعم قلعة المقاومة إيران الثورة والوقوف أمام خيانة الحكام الطغاة المستبدين وأربابهم اليهود الصهاينة والإستكبار العالمي.

فليكن عاشوراء الإمام الحسين عليه السلام عاشوراء حسيني هادف والتخندق وراء محور الحق والبراءة من محور الباطل المتمثل في الشيطان الأكبر أمريكا وعملائه من الشياطين الصغار ، وإعلان البراءة من الطاغية حمد ونظام حكمه بإطلاق الشعارات الحسينية بمقاطعة شاملة للإنتخابات الصورية والمطالبة بحق الإستفتاء لشعبنا في تقرير مصيره وحريته في إختيار نوع نظامه السياسي القادم.

إننا اليوم أمام مرحلة تاريخية ومفصلية سواء في البحرين أم في العراق وسوريا ولبنان واليمن والقطيف والأحساء ، وسائر البلدان ، فمحور الشر الشيطاني الأمريكي يسعى جاهدا لضرب محور المقاومة والتآمر عليه ومحاصرته ، وقد إنفضح المشروع الأمريكي الصهيوني الغربي الصليبي بدعم داعش وإعطائها الضوء الأخضر لإحتلال أجزاء واسعة وشاسعة من محافظات العراق من أجل العودة مرة أخرى من الشباك وإحتلال العراق بمسميات جديدة ، وقد إنفضح الخط الوهابي السلفي التكفيري المتحالف مع أيتام النظام البعثي الصدامي المقبور ، ولذلك فإن العالم بأجمع ومعه جماهير الأمة العربية والإسلامية أصبحوا على أعلى درجات الوعي السياسي برفضهم التدخلات الأمريكية الغربية في سوريا والعراق واليمن.

وأخيرا فإننا اليوم في البحرين أمام تحديات كبرى وقد كشر الطاغية يزيد البحرين حمد بن عيسى آل خليفة عن أنيابه في الإعتداء والتضييق على مظاهر الشعائر الحسينية بتخريب وإتلاف الرآيات والأعلام واليافطات الحسينية في عدة مناطق ، وهذا السلوك الإستفزازي الخطير لشريحة كبيرة من المواطنين ومنعهم من ممارسة حقوقهم الدينية المكفولة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان دليل واضح على أن الطاغية حمد قد شعر بالقلق والخوف من أن عاشوراء هذا العام ستبدد أحلامه في نجاح هذه الإنتخابات الصورية.

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير إذ تعلن عن دعمها للشعار الموحد الذي أطلقته القوى الثورية لمحرم الحرام 1436 هـ تحت عنوان "الحسين (ع) ثورة وعقيدة" تطالب الجماهير الحسينية بالإلتزام بهذا الشعار ورفض البيعة للطاغية يزيد العصر الخليفي والإعلان عن شعار هيهات منا الذلة ومثلي لايبايع مثلك.

إن المشروع الخليفي الإجرامي المعادي للشعب البحراني الأصيل قد إنكشف مع مخطط التخريب السكاني وسياسة التجنيس السياسي الممنهج، والتضييق على الشعائر الحسينية ، وهدم المساجد والإستمرار في القبضة الأمنية والبوليسية وحكم البلاد بالحديد والنار وتكميم الأفواه وإمتلاء السجون بالآلاف من المعتقلين وحتى الأطفال الرضع وأمهاتهم لم يسلموا من جرائم هذه الحكم الطاغي.

لذلك لابد من الإستمرار في المقاومة والكفاح وتصعيد الحراك الثوري في موسم عاشوراء حتى إجتثاث جذور الطغمة الفاسدة من آل خليفة وطرد الإحتلال السعودي وقوات عار الجزيرة ورحيل الإستعمار الأمريكي البريطاني بتفكيك القواعد العسكرية وخروج جميع المستشارين الأمنيين والعسكرين عن البحرين وتحقيق إرادة الشعب من خلال صناديق الإستفتاء الشعبي لتقرير المصير ، وإختيارالنظام السياسي الجديد ليكون شعب البحرين مصدر السلطات جميعا بإذن الله.

 

حركة أنصار ثورة 14 فبراير

المنامة – البحرين

30 أكتوبر 2014م

http://14febrayer.com/?type=c_art&atid=7816

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/30


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : بيان :عاشوراء الحسين 1435 هجـ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرحمن اللويزي
صفحة الكاتب :
  عبد الرحمن اللويزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وجه رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي طلبا الى المحكمة الاتحادية بشأن عدم دستورية اجراء انفصال اي اقليم او محافظة عن العراق  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 مصرع 3 أشخاص وإصابة اكثر من 200 آخرين اثر زلزال في اليابان

 عودة إلى حادث ديالى  : حامد الحامدي

 استعداد شخصيات دينية وأكاديمية كبيرة من مختلف الأديان والمذاهب للمشاركة في مهرجان الغدير العالمي الثاني بالنجف  : فراس الكرباسي

 التخصص العلمي عند الائمة ع  : الشيخ جميل مانع البزوني

 التجربة الصينية  : عدوية الهلالي

 نجيرفان وسياسات الاخوان  : باقر شاكر

 بالفيديو.. نمر يمزق أشلاء شاب ثمل (تحذير: مشاهد قاسية)

 ضرورة إعادة النظر بانتخابات الخارج  : محمد رضا عباس

 ملفات الفساد وذر الرماد  : علي علي

 ممثل الوقف السني: شهداءنا امتداد لشهداء كربلاء وأبو الفضل العباس كان رمزا لتضحياتهم

 كيف تحصل الثورات  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 لا تجعلوا المناصب اوكار ارتزاق؟  : كفاح محمود كريم

 أكفاء السياسة وأكفأ المصالح!!!  : حسين الركابي

 دكتور خاف يصير بنجر شلون........  : د . رافد علاء الخزاعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net