صفحة الكاتب : ماجد الكعبي

يوم بغداد
ماجد الكعبي

السلام عليك يا عروسة العرائس , بغداد يا عروس الدنيا .. بغداد أيتها العاشقة المعشوقة المستحمة في مياه دجلة المنسابة .. بغداد يا شهقة المحبين .. ويا حلم الحالمين .. ويا وسادة المتعبين .. بغداد يا حاضرة العالم كله , يا أنشودة على فم الزمن , يا ملحمة ألف ليلة وليلة , ضفائرك الشقراء قد تراكم عليها الغبار والركام , والأيام تنطوي, وغبار الزمن يلاحقك كما يلاحق الظل صاحبه , أتصدقين أن قلبي ينفطر , وعيوني حرى تذرف دموع الأسى  وأنا أشاهد غبار الإرهاب الأسود يوشحك , وأيدي الحرامية تلاحقك بكل همجية وقسوة , وأيدي السفلة غطت حدائقك الغناء , ولطخت أيدي السراق أبنيتك الشماء  , فيا محبوبة الجميع لا من مصدات تصد عنك التراب وزحف السراق والحرامية واللصوص والسفلة , ولا بساتين تحوطك من النفعين والوصوليين والأنانيين  الذين افترسوا أموالك وثرواتك وخيراتك كما يفترس الجراد الحدائق الخضراء . بغداد نرنو إليك بعيون كسيرة غارقة بالدموع والآهات , ولكن ما العمل ..؟؟ ليس بأيدينا حيلة , بان نجعلك كعبة الدنيا ومنارة الوجود , ليس بأيدينا حيلة بان نحيلك إلى جنة غناء , اعذرينا يا بغداد فنحن أسرى بأيدي الضياع وأموالنا تصرف على المؤتمرات والمهرجانات والايفادات  التي أنفقت عليها ما يكفي لألف حزام اخضر يطوقك ويصد التراب الغابر عنك , بغداد نحن مخدرون في دهاليز العتمة والظلام .. ما العمل ..؟ وكلنا نعيش في لوعة ومعاناة ولهب . بغداد أن الذي يقشع عنا ضباب الآلام , ويمزق عنا غشاوة الأوهام , هو عندما نغرق بالانبهار كلما نديم الأنظار إلى منائر الكاظمية التي تعانق السماء , وتبعث في النفوس أمواج الغبطة والصفاء . بغداد أن كوابيس التعاسة والألم تنجلي عن قلوبنا كلما اقتربنا من الأعظمية حيث مرقد أبي حنيفة الذي يبعث في النفوس السكينة والاطمئنان .. وتفتح أمامنا بوابات الفرح والمرح والأنس والمؤانسة عندما نتجول في شارع أبي نؤاس البهيج بالحب والعشق , وبعضنا يتأبط ذراع حبيبته أو عشيقته  فينسى العالم عندما يتم العناق الصادق على ضفاف نهر دجلة الخير الذي يكتنز رصيدا هائلا من ذكريات الأحبة ووشوشة المحبين الممتزجة بوششة الماء المنساب كانسياب شعر حبيبتي الأسود على كتفي المتعب .. فما أحلاك وما أجملك وما أسعدني بك يا درة كل العراقيين , ويا قبلة الناظرين , ويا موئل الأحرار ويا منطلق الثوار , يا من اسمك مطبوع في كل مكان , ويا من قصصك مقروءة في كل الأزمان ... بغداد إن ليلك لا يشبه ليالي العالم , فليلك وان ازداد سوادا , ففي جوفه أنوار وأنوار وضياء وضياء , لأنك نورت العالم في قرون وقرون . بغداد بالرغم من فواجعك وبالرغم من أزماتك وبالرغم من تكالب الإرهاب والقتلة و السراق عليك فما تزالين واقفة على قدميك وبشموخ وعلياء يوازي الشمس .. فلا تموت الحياة في عروقك , ولا يجف الماء في أوصالك , ولا تنطفيء شموس مستقبلك , ولا تذوي أزهار حدائقك . فسلام عليك يا حديقة العاشقين ويابستان المغرمين . بغداد إننا نغني حبورا وسرورا في شارع السعدون الذي يسعد نفوسنا رغم كآبته التي صنعتها المقادير .. وان قلوبنا تورق بالإيمان والأماني والاطمئنان عندما نتعبد في جوامعك المخلدات ... ولا ولن أنسى أو أتناسى الكرادة الغافية على نهرها الحالم . بغداد إننا نسبح في التأمل عندما ندير النظر إلى كهرمانة ونستمد منها رحيق الحب , وعبير الإخلاص وحفظ الأمانة والصيانة .. بغداد أن سعادة أطفالنا تتزايد عندما نتجول في حدائق الزوراء ولو في الشهر مرة واحدة , وتتضاعف بهجتنا ومرحنا عندما نتجول في شارع المباهج والعمران شارع المنصور العامر بجمالية الإبداع , وان الذكريات الخوالد مزروعة في الحارثية . بغداد تقف على عرش قلبي ذكرى ممزوجة بدمي وتنبض مع نبضات قلبي وتشتعل كلما اشتعلت أضواء شارع الربيعي . بغداد إننا نستعيد التاريخ في شارع الرشيد ونقرأ على حيطانه ملاحم المتنبي والزهاوي والجواهري وكل العباقرة, الذين تركوا أثارهم معلقة على سعف النخيل , وعلى أغصان الأشجار, وعلى الورود والزهور, ونشرب من تراثهم الممتع فنسكر ونغفو ونحلم , ونظل ظامئين إلى كل ما هو جديد وبديع وجميل ... فكل ما فيك يا بغداد حلو وشيق وكل حديث عنك عذب وريق .
* مدير مركز الإعلام الحر


ماجد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/18



كتابة تعليق لموضوع : يوم بغداد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د. يسرى البيطار
صفحة الكاتب :
  د. يسرى البيطار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



  شعـــب لا يستحــي!  : محمد المستاري

 تراتيل  : حاتم عباس بصيلة

 الفساد المالي والسذاجة السياسية أوصلتنا الى المأزق الخطير  : جمعة عبد الله

  في رواق المعرفة الديمقراطية والمشاركة السياسية تحت المجهر.  : د . رافد علاء الخزاعي

 معوقات الابداع الثقافى فى عالمنا العربى  : طارق فايز العجاوى

  مسيرة العشق الحسيني تتحدى الطغاة وقطعان الضلالة والتكفير  : جعفر المهاجر

 لقاء معرفي في جامعة كربلاء وحديث عن الاعلام في قناة كربلاء  : المركز الحسيني للدراسات

 حمّى الديار...  : سمر الجبوري

 قيادة العراق مسؤولية  : عمر الجبوري

  قرعت طبول الاعلانات !! في الفضائيات  : ديوان اصيل

 اجراء عملية فتح الجمجمة لاستئصال ورم عظمي من محجر العين في بابل  : وزارة الصحة

 رواتب المسؤولين على حالها  : حميد الموسوي

 التحالف الشيطاني بين الزاملي والخشلوك وهدم الوحدة العراقية  : عزيز الفتلاوي

 الكتل السياسية والكتل الكونكريتية  : نعيم ياسين

 فرات الرزايا زفرة على أعتاب فاطمة  : حسين بن ملا حسن آل جامع

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105427783

 • التاريخ : 25/05/2018 - 03:52

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net