صفحة الكاتب : الشيخ محمد قانصو

.. اليوم عطلة, وفرصة التمرّد على المعتاد متاحة, دونما جدال مع العقل أو انتظار لإشارة خضراء قرّر الخروج, وقبل أن يحدّد الوجهة بدّل ملابسه واعتمر قبّعته, وعن قصد أهمل هاتفه المحمول ربما لنيته المعقودة سلفاً على مقابلة الذات ..

انطلق بسيارته التي ألفته, أدمنت موسيقاه, تفّهمت جنونه, سمعت حديث نفسه جهراً واخفاتا, عرفته أكثر مما عرفه الحسّ البشري, أحبّته بصخبه وتيهه وحزنه, ارتضت به صديقاً بشريّاً لبعض من عالم المعدن !..

كانت يداه على المقود وعيناه كعادتهما تقفزان على الأبنية,تتسلقان الجدران, تحطّان كعصفورين على واجهة محل هنا, أو على لافتة إعلانية هناك, أو تتوسطان جمعاً من النّاس في مهمة استطلاعية فضولية ...

..أما عقله المتحفّز فكان ينشط في اختيار الوجهة, ويبدو أنّه وفّق إليها أخيرا, وقرينة ذلك استدارة السيّارة باتجاه جبليّ, في طريق يُوصل إلى حديقة خضراء بعيدة عن ضوضاء المدن, مطلّة على بحيرة ماسيّة تستحمّ فيها الشمس بعد رحلتها النهارية المعتادة ..

ترجّل من السيّارة و قادته رجلاه إلى جذع شجرة ضليلة ليستلقي تحتها وينعم ببرد نسيمات تداعب خدّيه المفرغين إلا من تقاسيم الوجع, وجبهته المنصوبة كلوحة أسمنت غُرست فوق ضريح وقد خُطّت عليها كلمات قدريّة ..

راح يلاحق عينيه الهاربتين خلف جذوع الاشجار, الضاحكتين للظلّ, المأخوذتين بجمال العصافير الآمنة, وتختبئ العينان وراء الدهشة بعصافير تأمن في الشرق! وقد أدمن هذا الشرق خنق الفراشات, واغتيال البسمة بين الشفاه, واعتقال العقل بتهمة التفكير !!..

أعادته الحقيقة لفيء الشجرة وقد يئس من إمساك عينيه اللتين تأبطتا كتف الشمس لتشاركاها استحمامها اليومي في ماء البحيرة ..

وباصغاء مرهف راح يستمع حديث الذات وبوح الروح بالممنوع في دساتير أجهزة الرقابة, ودونما قصد تلّفت العقل مرتين كأيّ مواطن عربي يخشى زبانية الحاكم, أو حتى وشاية ظلّه لو قرّر يوماً أن يقول لماذا !!..

لكنّه رغم الخوف المزمن تجرّأ .. فهذا زمن الجرأة .. زمن ينطق فيه الشّعب, والأجمل حقّاً أنّ الشعب صار يريد .. صار يقرّر .. ويمدّ يداً ليكسر قضبان الأحلام ويثقب جدران الزمن المعتم ..

وحين تعثّر بدعابات الإعلام المصكوك تبسّم, تذكّر أيام طفولته وولهه بمشاهدة رسوم متحرّكة لرجالات فضاء شجعان أتوا من عالم افتراضي إلى عالمنا المغامر ..

عادت بعض علامات الاستفهام الثوريّة ثانية, ماذا بعد سقوط الأصنام الخشبية ؟ وخروج المارد من قمقمه؟ تُرى سنبني فوق أنقاض السجون المكتبات ؟ أم سنزرع في ركام الظلم أقحوان الحدائق ؟!..

تُرى سنعبر إلى تداول السلطة ويصبح الحكم المؤبّد تاريخاً مقيتا؟ تُرى سننتخب ؟؟

هل ستتحرّر الذاكرة من الصور العتيقة خلف المكاتب والرؤوس المكوّرة على خوف ؟!!..

.. صاحبنا المنسرح تحت ظلّ شجرة أراد أن يفرّ من زحمة التساؤل وضجيج المخاوف على بوابة الوطن العربي الجديد, وبمبادرة سريعة قرّر أن يلحق بعينيه المنتظرتين على ضفة البحيرة تغازلان الشفق.. تاركاً في التراب خطوطاً مرتبكة ورسوماً مبهمة, وفي صمت المكان صدى إنسان يبحث عن ذات وهويّة وعن وطن تأمن فيه الطيور !!...

 

             

  

الشيخ محمد قانصو
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/03



كتابة تعليق لموضوع : صدى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طلال الغوار
صفحة الكاتب :
  طلال الغوار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  العبادي لروحاني: الارهاب الذي يتعرض له العراق يهدد الامن الاقليمي والعالمي  : الوكالة الشيعية للانباء

 اقتل قابيل في داخلكَ  : غني العمار

 المصادقة على أكثر من 1200 قرار استشهاد في كربلاء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 وزارة الشباب والرياضة تدعم مرشح الإعلام الرياضي في الانتخابات الاسيوية  : وزارة الشباب والرياضة

 مغزى إطلاق الصواريخ باتجاه مكة  : رابح بوكريش

 گلگامش يغني في لندن  : علاء الخطيب

 ومضات الخباز ( 2 )  : علي حسين الخباز

 حركوص  : بهلول الكظماوي

 فجر النهضة ..ح6 : الامل بعد الضياع  : حسين علي الشامي

 البطيخ: زيارة القرضاوي للعراق مثيرة للفتن وتصب الزيت على النار

 بعد رصدها تقارير إعلامية .. الهيأة: قضية المطعم التركي معروضة أمام القضاء  : هيأة النزاهة

  إصرار بيريز يطيح بأحلام جماهير ريال مدريد

  الى ابن الناصرية ...الطلبة ينتظرون !!!  : سليمان الخفاجي

 بيان حركة حشود المصرية حول الاحداث في سوريا

 البصرة تبدأ بتصدير الغاز الطبيعي لاول مرة خارج العراق  : اعلام لجنة النفط والغاز في البصرة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net