إطلاق "الحملة الوطنية لدعم النازحين" بمشاركة واسعة

أطلق سياسيون وناشطون ومنظمات مدنية بينهم نشطاء نازحون، أمس السبت، الحملة الوطنية لدعم النازحين، التي تهدف إلى معالجة المشكلات التي تواجهها العائلات النازحة في بغداد والمحافظات.
وفيما أشاروا خلال مؤتمر صحفي عقدوه في بغداد صباح يوم أمس، إلى أن الحملة ستتضمن فعاليات تضامن وتظاهرات كبرى للمطالبة بإغاثة وإنقاذ الآلاف من العائلات النازحة، ذكروا أن الأمراض المتفشية في المخيمات بلغت مديات خطرة تهدد أرواح الآلاف من النازحين.
وقرأت مجموعة من النشطاء الذين هم من النازحين نداء الحملة الذي وقع عليه برلمانيون وسياسيون ونخب ثقافية واجتماعية من جهات مختلفة ونشطاء بينهم من الأسر النازحة، متوجهين بالدعوة إلى العراقيين كافة، "في داخل الوطن وخارجه، للارتقاء بالنشاطات والفعاليات التضامنية، الرامية الى التخفيف أولا من وطأة معاناة أهالينا النازحين، ومن ثم لتقديم المساعدة لهم، وإسناد مطالباتهم الملحة بوضع حد لبطء الإجراءات الرسمية، ومعالجة غياب التشريعات التي تؤمّن استرداد حقوقهم، وإلى فضح الفاسدين المتاجرين بمآسيهم، ومحاسبتهم ومعاقبتهم
 
وأكد النشطاء على هامش المؤتمر الصحفي، لـ"طريق الشعب": أن الحملة ستتضمن فعاليات تضامنية عديدة، وتظاهرات كبيرة في مدن عديدة من البلاد ستنطلق كما هو مخطط لها، يوم السبت المقبل، دعماً للنازحين واحتجاجاً على بطء الإجراءات الحكومية للحد من معاناتهم.
وأوضحوا أن الحملة ليست مقتصرة على جهة محددة، وأنما هي مفتوحة لمشاركة كل الأطراف الوطنية الحريصة على مواجهة حياة النازحين، مشيرين إلى أن الحملة الوطنية لدعم النازحين ستستمر حتى الانتهاء من الأزمة الحالية وعودة النازحين إلى مناطق سكناهم.
من جانبه، قال الطبيب الميداني مزاحم مبارك، والمعروف بـ"طبيب الشعب" لـ"طريق الشعب"، ان "العوائل النازحة بحاجة ماسة الى العلاج الطبي كأولوية في الوقت الراهن".
وأضاف مبارك، الذي نظم حملات عديدة لمعالجة النازحين وتقدين الرعاية الطبية لهم، ان "الحملة بدأت كفكرة جراء الزيارات المتكررة للعوائل النازحة الى مراكز المدن، ومعسكرات النازحين واماكن تواجدهم في الكرفانات والهياكل والابنية والجوامع والحسينيات والمدارس والكنائس"، مبيناً ان "الاوضاع الانسانية المأساوية دعت الفريق الطبي الى سرعة الدعم الصحي بالاضافة الى بقية المنظمات، لكن الامر جرى في البداية من دون برنامج منسق مع الجميع"، مشيراً الى ان "هناك مخاطر اكبر تحيق بهذه العوائل، في ظل اداء غير فعال بشكل كبير من الحكومة ومنظمات الاغاثة الدولية". وذكر انه "بالاضافة الى فقدان الاعزاء من الشهداء والمسبيات لهذه العوائل، فقد النازحون ممتلكاتهم واموالهم، وحتى المستمسكات الرسمية، وفي ظل الفساد الذي وصل الى لجان إغاثة النازحين، وبدل دعمهم واجه النازحون ابتزاز الفاسدين لقاء تسليمهم المنحة المالية".
وبشأن حجم التفاعل الحكومي مع الازمة قال انه "للأسف الشديد، فان الجهات التنفيذية، وان قامت ببعض الجهود لحل الازمة فأن اداءها جاء دون المستوى المطلوب، بسبب غياب قانون الطوارئ في البلد، واعلان تلك المناطق منكوبة".
وبشأن اوضاع المخيمات قال ان "أمراضاً معدية خطرة انتشرت فيها، منها حبة بغداد، التي أصيب منها نحو من 80في المئة من اللاجئين في معسكر سعد بمحافظة ديالى، منهم نسبة غير قليلة من الاطفال"، مبيناً ان "إجراءات وزارة الصحة لمكافحة هذا المرض في تلك المعسكرات قاصرة، لانها تحتاج الى علاج أسبوعي، فيما تحتاج بعض الحالات الى علاج يومي".
وطالب مبارك، الحكومة والمنظمات الانسانية الدولية والمحلية "صون وحفظ كرامة المواطنين النازحين وزيادة نسبة المساعدات الانسانية المقدمة الى نحو من ثلاثة ملايين نازح داخل البلاد".
 
 ------------------------
 

"شعارات الحملة"

ـ نطالب بالعمل الفوري لإنهاء معاناة السبايا.

ـ دعم النازحين ورعايتهم واجب وطني وأنساني.

ـ نطالب بتوفير السكن اللائق للنازحين.

ـ حماية الأقليات واجب الحكومة كما أقره الدستور.

ـ محاسبة المفسدين والمتلاعبين بمقدرات النازحين أجراء وطني شجاع.

ـ تحية للجيش العراقي البطل والحشد الشعبي والبيش مركة والعشائر وهم ينتزعون الأرض من مخالب الأرهاب.

ـ لتسقط داعش ومخططاتها الأجرامية.

ـ النازحون قسراً جرح دامي في ضمير الشعب.

ـ نطالب شعوب العالم بوقفة جادة مع ضحايا الأرهاب الأسود.

ـ نطالب بتشريع قانون النازحين.

ـ عودة النازحين الى ديارهم مطلب أنساني.

ـ عودة النازحين الى ديارهم .. عودة الروح الى الجسد

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/23



كتابة تعليق لموضوع : إطلاق "الحملة الوطنية لدعم النازحين" بمشاركة واسعة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الهادي البابي
صفحة الكاتب :
  عبد الهادي البابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 معصوم يتوجه الى الكويت غدا في زيارة رسمية

 و....لازال العرض مستمراً... (1)..!!  : عبد الهادي البابي

 تعاون بين جامعة الكوفة والبيت النجفي ومجلس الثلاثاء يقيم ندوة عن استراجية تخطيط المدن  : زهير الفتلاوي

 اتحاد الكرة يسمي رحيم حميد مدرب مساعد لمدرب المنتخب الوطني كاتانيتش

 ميسان تعلن نجاح خطتها الامنية والخدمية الخاصة بدخول الزوار الوافدين عبر منفذ الشيب الحدودي لتأدية زيارة الأربعين وتؤكد استمرارها بخدمة الزائرين  : اعلام محافظ ميسان

 حبيبتي وفيروز  : د . حيدر الجبوري

 افتتاح جسور وتفجير اكداس مفخخة تحت السيطرة ضمن قاطع الفرقة السادسة  : وزارة الدفاع العراقية

  النبي الكذاب للمحافظين والليبراليين الجدد  : برهان إبراهيم كريم

 العمل تحذر من انتشار حالات الاتجار بالبشر وتؤكد استعدادها لاستقبال ضحاياه  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الدكتور عبد الهادي الحكيم يُكذب خبر ارسال رسالة من السيد السيستاني ( دام ظله ) الى الرئاسات الثلاثة  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 تفاؤل حافل بالمفاجئات

 جنيفر براوننج الشيعية تحلم بزيارة كربلاء  : كتابات في الميزان

 متى يعترف المقصرون بذنبهم....؟؟  : مصطفى ياسين

 مَسْؤُولِيَّتُنْا فِي بِلاْدِ آلْمَهْجَرِ* الجُزءُ الأَوَّل  : نزار حيدر

 تخصيصات لمدارس عراقية بأوربا بلاطلبة عراقيين !  : ياس خضير العلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net