صفحة الكاتب : ايليا امامي

لو كانت تكريت شيعية .. والحشد الشعبي وهابي
ايليا امامي

بدأت على بركة الله و نصره .. عمليات تحرير وتطهير تكريت هذا اليوم .
بعيداً عن الحديث حول البعد العسكري والجوانب الحربية .. نريد الحديث عن البعد الأخلاقي للمعركة :
١) التاريخ يشهد بوضوح أننا الشيعة ذقنا الويلات والمرارات من هذه المدينة .. وتختزن ذاكرتنا الكثير من المواقف المؤسفة معها .. حتى صاح شاعرنا ( الله مافعلت بنا تكريت ) ..
*  فمنها خرجت الدفوف والمزامير لتستقبل بالفرح والرقص .. سبايا آل بيت رسول الله في طريقهم الى الشام !!
*  ومنها خرج صلاح الدين الأيوبي .. الذي خاض معركة واحدة مع الصليبيين فصدع التاريخ رؤوسنا حوله .. وتناسى أنه أباد الآلاف من المسلمين حتى من حلفائه .. ولكن سهم الشيعة في مصر وحلب وغيرها من سيف هذا الطاغي كان هو الأكثر .. فلابد أن يمجده التاريخ إذاً !!
* ثم على خطاه ومن تكريت أيضاً .. خرج صدام .. فقصف مناطق مهجورة في تل أبيب للدعاية ولم تصب من صواريخه حتى قطة صغيره .. ولكن ما سفكه من دمائنا لاتتسع له كتب التاريخ .. ولا تخيلات المؤرخين .. ولهذا فهو القائد العربي الأوحد في نظر الأعمى !!
* وفي تكريت أيضاً .. يكون مأوى عوف السلمي قبل المهدي عليه السلام .. الذي لن يختلف كثيراً عن حقد أسلافه .. غير أن الله يخزيه ويقتله !!
*  وتكريت .. في زماننا وأمام عيون العالم ..إختارت طريقة التفنن في قتل المئات من شبابنا بلا رحمة في مجزرة سبايكر .. التي عجزت حتى صورها عن توصيفها !!
هذه هي تكريت .. وهذا تاريخها معنا .. والتفصيل يطول .
٢)) واليوم .. نجد آيات الله تتحقق .. في قوله سبحانه ( وتلك الأيام نداولها بين الناس) فشباب الشيعة الذين لايخلو واحد منهم من عزيز له قد فقده .. أو ذل قد ذاقه .. أو مقدس له قد انتهك .. بسبب حكم تكريت .. هم اليوم على مشارف تكريت .. أعني مشارف تلك المناطق التي ما رأينا منها الرحمة في يوم من أيام الدهر ... وسيدخلونها إن شاء الله برؤوس مرفوعة .. وقبضات من حديد .. وستراهم عيونكم
ومن إرتكب مجزرة سبايكر وغيرها من الجرائم البشعة .. لن تنفعهم الندامة حينئذ .. ولن ينفعهم الفرار .. ولات حين مندم .
*  ولكن السؤال :
هل يتابع العالم الأعمى والأصم .. شباب الشيعة كيف سيدخلون تكريت ؟!!
هل سيعترف أنهم لم ولن يرتكبوا مجازر جماعية في تكريت .. مقابل ذرة مما فعلته بهم ؟!
هل سينحني الشرفاء إجلالاً للتربية العالية التي صنع بها علي بن أبي طالب أجيال شيعته ومحبيه ؟!
هل ستشاهدون صور الذبح والحرق الجماعي للنساء والأطفال والإعدامات الجماعية كما كانت تفعل بنا تكريت ؟!
كلا يا أهل العالم .. نحن لسنا كذلك .. نحن شيعة علي بن أبي طالب وتربيته ..
سيأتي الزمان الذي يصرخ فيه ضمير الإنسانية : كفى ظلماً وإتهاماً للشيعة .. أيها الوهابية .. ياصنيعة اليهود
فالشيعة هم من يدافع عن الإسلام بفعله قبل قوله .. وأنتم من يشوه صورته لمصلحة أسيادكم .

قبل أن تنطلق هذه العمليات .. صدرت وصايا مرجعنا ونائب إمامنا السيد السيستاني .. عشرون وصية مباركة فلتقرأها عيونكم جيداً .. إن كانت تريد أن تفهم الحقيقة .. وأين تتجلى روح الاسلام ورحمته ..

* الشيعة المتهمون بالكفر وتحريف القرآن .. سيدخلون تكريت من دون أن ترعب الأطفال والنساء والشيوخ والأبرياء لأن شعارهم قول الله تعالى ( لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبرّوهم وتقسطوا اليهم إنّ الله يحب المقسطين ).
فمن هم أهل القران أيها المسلمون .. الوهابية أم الشيعة ؟!!!
*  الشيعة المتهمون بالخروج عن الإسلام .. سيدخلون تكريت وشعارهم وصية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (( إذا أراد أن يبعث بسريّة دعاهم فأجلسهم بين يديه ثم يقول سيروا باسم الله وبالله وفي سبيل الله وعلى ملّة رسول الله لا تغلوا، ولا تمثّلوا، ولا تغدروا، ولا تقتلوا شيخاً فانياً ولا صبيّاً ولا امرأة، ولا تقطعوا شجراً إلاّ أن تضطرّوا إليها)).
فمن هم المرتدون عن الإسلام أيها المسلمون .. الوهابية أم الشيعة ؟!!!
الشيعة المتهمون .. أنهم يتظاهرون بحب علي بن أبي طالب .. سيدخلون تكريت ويثبتوا أن التزامهم بتعاليمه ووصاياه حقيقة تسري في دمائهم وطبعت بها أرواحهم .. وسيكظمون غيظهم .. وشعارهم وصيته عليه السلام لمالك الأشتر ( قائد جناحنا العسكري .. وقدوتنا في طاعة أوامر الإمام) :
 (( إيّاك والدماء وسفكها بغير حلّها فإنّه ليس شيء ادعى لنقمة واعظم لتبعة ولا أحرى بزوال نعمة وانقطاع مدّة من سفك الدماء بغير حقّها والله سبحانه مبتدأ بالحكم بين العباد فيما تسافكوا من الدماء يوم القيامة))
هؤلاء هم الشيعة يا أهل العالم .. ولكم أن تفكروا .. لو كانت تكريت شيعية .. وكان الحشد الشعبي وهابي .


ايليا امامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/28



كتابة تعليق لموضوع : لو كانت تكريت شيعية .. والحشد الشعبي وهابي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمد جواد سنبه ، في 2015/03/04 .

كتب الأخ وائل الظالمي المقال التالي، ونظراً لما ورد فيه من فقرات قيمة قررت نشره على صفحتي في الفيس بوك، شكري و احترامي للأخ الظالمي مع التقدير و الامتنان.
محمد جواد سنبه


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو الفضل فاتح
صفحة الكاتب :
  ابو الفضل فاتح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 مفارز مديرية استخبارات وأمن بغداد تلقي القبض على مطلوبين في بغداد  : وزارة الدفاع العراقية

 دكاكـين المحامــاة .. !  : عبد الرضا قمبر

 جامعة الكوفة تدخل تصنيف QS للجامعات العربية في الترتيب 71-61 بتقدّم واضح عن تصنيفها العام الماضي

 وزير الداخلية يلتقي الشيخ قيس الخزعلي  : وزارة الداخلية العراقية

 "سي أي إي": الأطباق الطائرة في صحراء نيفادا هي طائرات يو 2 التجسسية

 أمّةٌ بلا ربّان؟!!  : د . صادق السامرائي

 وقفة تأمل في ....عموم لعن بني أمية في زيارة عاشوراء  : حيدر المعموري

 ممثلية لواء علي الأكبر في بابل توزع مساعدات عينية ومادية على عوائل شهداء الحشد الشعبي

 الزلازل ومحاولة الحد من آثارها  : لطيف عبد سالم

 قمقمة في الكويت  : سيد ماجد مجدلاوي

 النائب الحكيم يدعو الى جعل مباديء خطبة الجمعة ليوم 8 محرم منهاج عمل لتجاوز محنة التقسيم

 ملاكات مشاريع نقل الطاقة الكهربائية تواصل اعمالها بتنفيذ مشروع محطة تحويل الكاظمية المقدسة  : وزارة الكهرباء

 مقتل اربعين عنصراً من (داعش) بينهم انتحاريان اثنان في الفلوجة

 مجلة الجوبة في عددها الثلاثين : ملف عن عارف المسعر وتحاور وديع سعادة وتحتفي برحلة الدكتور خوجة  : احمد الدمناتي

 مـــــــن يـــقـــول لا تـــوجـــد جـــــنـــة عـــلـــى الارض ؟؟  : علي السالم

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107704844

 • التاريخ : 20/06/2018 - 20:17

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net