صفحة الكاتب : علي حسين كبايسي

القحط الفكري و ولادة داعش
علي حسين كبايسي

هل لمجرد أن تكتب معادلة من بعض الكلمات تدخل بها عالم الإبداع ، و تتساقط عليك أكاليل من التفخيمات فيلسوف القرن ، مفكر الأمة ، ابن خلدون العصر الحديث .... كتساقط النجوم على أكتاف عسكر الأنظمة العربية من لواء إلى مشير.

كتب أينشتاين  E=mc2 ، فكانت الإجابة لكثير من التساؤلات التي عجزت عنها الفيزياء الكلاسيكية ، فاستحق لقب أبو الفيزياء الحديثة .

هل المعادلة : إنسان + تراب + وقت = حضارة ؟؟ ، إبداع يحل لغز الحضارة ، ويستحق صاحبه براءة الاختراع ، وكيف لم ينتبه لذلك أسوالد شبنغلر؟! ، فيمنع تدهور الحضارة الغربية انطلاقا من خلط أو مزج هذه الثلاثية السحرية .  

إذاكان التراب = مواد أولية ، فاليابان أرخبيل صغير يفتقر للمواد الأولية ، ولكنه أبهر العالم بصناعاته الاليكترونية المتفوقة وحجز لنفسه مرتبة متقدمة كقوة اقتصادية عظمى ، لوكسمبورغ حيز جغرافي مجهري على الخريطة ومؤشر التنمية البشرية جد عال ويعتبر من الدول الصناعية . 

إنسان + تراب + وقت = حالة سكون ، في حالة فقدان النخبة الملهمة التي تحرك دينامكية التحدي وتطرح البناءات الفكرية التي تؤدي إلى التطوير و الإبداع . 

داعش يحتل جغرافيا من العراق مهد الحضارات ، وأرض واسعة من بلاد الشام ، هل مع الوقت يصنع حضارة ؟؟ ، فالإنسان المطروح في المعادلة لم يأت على المعنى الأخص ، أي الإنسان الكامل ، بل جاء على المعنى الأعم الذي قال فيه القرآن "وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ [البقرة : 30]" ،"إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً [الأحزاب : 72]" .

إشكالية العالم العربي هو اقتصاد الريع الذي طواه الزمن ، وغياب الإنتاج وأدوات الإنتاج ، و النظرة الإيديولوجية للقيمة التبادلية و فائض القيمة في إطار طرح تصورات على العدالة .

 

في مذكرات شاهد القرن ، كتب : " أما صديقي صاحب المقهى ، "ولد جدنا" كما كنا نسميه ، والذي مازالت قدمه راسخة بزاوية القادرية ، فقد فضل الصمت حتى لا يتورط في نظرياتي الإصلاحية ، الوهابية ، الوحدوية . " !!!

هل الوهابية تصنع حضارة !! ، هل هي إصلاحية وحدوية ، التباهي بحادثة ذبح جعد بن درهم في مقدمة كتاب الظاهرة القرآنية على الطريقة الداعشية تقودنا إلى أين ؟! .

صاحب مشكلات الحضارة يعيب على محمد عبده لتأليفه كتاب التوحيد بحجة أن الأمة كلها موحدة طبعا على العقيدة الواسطية المجسمة، فالتوحيد تحصيل حاصل فلنبحث عن أسباب أخرى تعيق الحضارة ، ونسي صاحب المقهى مازالت قدمه راسخة بزاوية القادرية ، فالوهابية الإصلاحية حسب زعمه تكفر صاحب المقهى وكل أشعري على شاكلته ! ، و الوهابية الوحدوية ثبت الصفات الخبرية للإله و الإله عندهم شاب أمرد !!!!.  

يقول في كتاب الظاهرة القرآنية " فمحمد في ذهابه إلى عزلته في غار حراء لم يكن لديه سوى ذلك المتاع العادي من الأفكار الشائعة في وسطه البدائي . ثم تأتي الفكرة الوحي بها فتقلب هذه المعرفة الضئيلة المحاطة بسياج مزدوج من الجهل العام ، والأمية الخاصة عند محمد " ، " ومع ذلك فإن النبي سيكاشف زوجته الحانية بهمومه ، و يشكو لها بمرارة ، إذ يظن بنفسه الجنون و المس ، ويرى أن سحرا مشؤما قد أضر به...." ،" ومع ذلك ففي الأربعين نجده و قد شمله الهم ، و الألم أيضا ، إنه يشك ! . إنه لا يشك في وجود الله ، فإن ثقته فيه لم تتزعزع أبدا . و لكنه يشك في نفسه هو ! ، فكيف ، ولماذا ورد هذا الشك على نفسه ؟ ... لماذا يجد الآن ظل شخصه في حقل تأملاته ؟ و لماذا يجد طيف ذاته يتوارد على أعماق نظراته الدينية ، حتى ليصبح تقريبا فيها نقطة الارتكاز "، ألا يوجد إشكالات في التوحيد قبل أن نتكلم في الإشكالات الحضارية .

استقرائيا هل داعش موحدة ؟! هل الوهابية التي ينتمي إليها فكريا موحدة ؟ هل انتبه إلى المعادلة القرآنية "إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُوْلَئِكَ هُوَ يَبُورُ [فاطر : 10]" ، إن كانت الوهابية موحدة فعمل داعش صالح ؟؟!! .

داعش تنطلق من منطلق الدين الذي يؤمن به صاحب مشكلات الحضارة ، وهذا الدين أتى على الأخضر و اليابس ، فالإشكال في الموروث الفاسد الذي خرج من طيات الكتب ليتجسد في أبشع الصور عينيا .

يقول ابن خلدون " المغلوب مولع بإتباع الغالب " وهذا ما أثبته التاريخ بالاستقراء فالياباني أدهش المجتمع الأمريكي بتفوقه التكنولوجي في ثمانينات القرن الماضي ، ولكنه وقع في شرك المعادلة الخلدونية ، ومن إبداعات صاحب مشكلات في الحضارة " قابلية الاستعمار" فأصبح الإنسان أمر عدمي فتتحول المعادلة السحرية إلى " تراب + وقت = حضارة "، هل هي في بحاجة إلى موازنة ؟ .

يقول شبنغلر أن ما يتوصل إليه كانت بجهد عقلي ، يصل إليه غوته بومضة جمالية ، وهذا ما يدعوا إليه السهروردي بالجمع بين الفلسفة والعرفان ، فكانت الفلسفة المتعالية لصدر المتألهين ، ومنه نستشف دراية شبنغلر بالإبستومولوجيا ، أي البحث في أصل المعرفة وتكوينها ومناهجها وصحتها ، فكانت له قدم راسخة في فلسفة التاريخ، بينما مفكرنا في مشكلات الحضارة يفصل بين الروح والعقل بزمنين متعاقبين .

 في الظاهرة القرآنية يقول عبقري مشكلات الحضارة في تفسير الآية : ( اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [النور : 35] ) ، انطلاقا من تخصصه تقني سامي كهرباء أن :  مشكاة = عاكس ، مصباح = سلك ، زجاجة = أنبوبة . 

إذن : الآية تتكلم عن مصباح إديسون ّّّ، ( ذَلِكَ مَبْلَغُهُم مِّنَ الْعِلْمِ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اهْتَدَى [النجم : 30] ) ، آية من آيات الله العجاب في المدلولات العرفانية و الكنوز المخفية يسقطها أموي إلى سلك و مصباح كهربائي !!!.

  

علي حسين كبايسي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/09



كتابة تعليق لموضوع : القحط الفكري و ولادة داعش
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جواد كاظم الخالصي
صفحة الكاتب :
  جواد كاظم الخالصي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حبيبتي أنتِ عندي عيدُ العيدِ  : ماجد الكعبي

 ممثل المرجعية الدينية العليا الشيخ الكربلائي : من وصايا السيد السيستاني ان توثق جرائم داعش دوليا ومحليا وتطبع وتحفظ

 الإلحاد قنبلة موقوته  : سلام محمد جعاز العامري

 الارهاب الوهابي وباء معدي من اخطر الاوبئة  : مهدي المولى

 معهد الحرف والفنون الشعبية يحتفي بتكريم الطلبة الاوائل  : اعلام وزارة الثقافة

 الدين والتدين  : د . حسان الزين

 عاجل تحرير معمل المشراق للكبريت جنوب الموصل

 من إسلام الحديث إلى إسلام القرآن بين الحيدري وطرابيشي الحلقة الخامسة  : سماحة الشيخ حلمي السنان القطيفي

 أعادة شحن داعش, والطموحات الأمريكية  : اسعد عبدالله عبدعلي

 جريمة تحت مطرقة القاضي ..!  : وليد كريم الناصري

 قرعة الألعاب الآسيوية تتأهب للانطلاق

 القوات المشتركة تنقض على فلول داعش في الشرقاط

 العَتبة الحُسينية تُقيم أوّل مجلس حُسيني داخل الحائر الحُسيني بعد التوسعة  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 تسواهن  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 للمواطن رب يحميه  : علي علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net