المرجعية الدينية العليا تبارك تحرير تكريت وتدعو إلى تسليح أبناء العشائر "الموثوق" بمواقفهم الوطنية

باركت المرجعية الدينية العليا اليوم الجمعة، انتصار الجيش العراقي والمتطوعين وأبناء العشائر بتحرير مدينة تكريت، وعد ذلك أثبات لـ"قدرتهم" على تطهير جميع المدن العراقية من تنظيم (داعش)، داعية إلى تسليح أبناء العشائر "الموثوق" بمواقفهم الوطنية وإشراكهم في معارك التحرير، فيما طالبت القوات المشاركة في المعارك بـ"حفظ ممتلكات المواطنين".
وقال ممثل المرجعية في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي الخطبة الثانية لصلاة الجمعة اليوم 13/جمادي الاخر/1436هـ الموافق 3/4/2015م بما نصه" لقد أضافت قواتنا المسلحة ومن يساندها من المتطوعين ومن ابناء العشائر الاصيلة من محافظة صلاح الدين ولاسيما ابناء مدينة تكريت اضافوا جميعاً نصراً مميزاً آخر الى سجل الانتصارات العراقية بتحريرهم لهذه المدينة المهمة من دنس الارهاب الداعشي.مباركا للشعب العراقي وقواته المسلحة ملاحم التضحية والشجاعة والبطولة التي سطروها في هذه المعركة المتميزة ونرفعُ اكفّ الدعاء الى الله العلي القدير للشهداء الكرام بالرحمة والرضوان وللجرحى الاعزاء بالشفاء والعافية – "
واضاف الكربلائي إنه قد قيل الكثير عما قامت به عصابات داعش في هذه المدينة قبل تحريرها من تفخيخ المنازل والمباني والطرقات وحفر الخنادق والتلال الوهمية وغير ذلك مما اعتبرها البعض انها خارج حساب الخطط العسكرية العراقية وتؤخر تقدم القوات لتحرير المدينة الى امد غير قصير،ولكن تبيّن انّ الخطط العسكرية قد استوعبت كُلَّ هذه المعوقات الميدانية.. معتمدة بالدرجة الاساس على الارادة الصلبة والشجاعة الفائقة للمقاتلين الابطال الذين وثِقُوا بأنفسهم وبقدراتهم واعتمدوا على الله تبارك وتعالى فحققوا هذا الانتصار الرائع.
واوضح ممثل المرجعية " انه ليس من الصعوبة على قواتنا المسلحة من الجيش والشرطة الاتحادية والمتطوعين من الحشد الشعبي وابناء المناطق المتبقية تحت سيطرة داعش ان يحققوا انتصارات مماثلة لِما حصل في مدينة تكريت وينجحوا في تحرير بقية المناطق اذا عقدوا العزمَ على ذلك ووفروا مستلزمات المنازلةِ من كافة الجوانب،
وفي هذا الصدد نشير الى ما يلي:
1- ضرورة التوكل على الله تعالى والثقة بقدرات مقاتلينا ووضع الخطط العسكرية المناسبة المبنية على مشاركة ابناء العشائر الوطنية الاصيلة والمواطنين الغيارى في هذه المناطق في عمليات التحرير،ولا ينبغي – بعد ذلك- الاهتمام بما تهوّله بعضُ الجهات من تضخيم قدرات العدو ودفاعاته، فقد اثبتت معارك تحرير تكريت وجرف الصخر وبلد خواء هذه التنظيمات وضعفها امام ايمان واصرار العراقيين على تحرير اراضيهم والدفاع عن اعراضهم ومقدساتهم.
2- ان المعركة مع عصابات داعش يكتنفها العديدُ من التعقيدات في الساحة الاقليمية والدولية وتتقاطع بشأنها مصالح اطراف مختلفة، ويحاول البعض توظيف هذه المعركة لتحقيق اجندة خاصة ومصالح سياسية مستقبلية في العراق والمنطقة،وعلى جميع الاطراف العراقية من مختلف الاتجاهات والتوجيهات ان تنظر الى هذه المعركة بعين المصلحة الوطنية العليا للعراق بعيداً عن اجندة ومصالح الاخرين إلاّ بقدر ما يرتبط وينسجم مع مصالح العراقيين.ان القوى السياسية يجب ان تدرك اهمية اجتماعهم على رؤية موحدة تحت راية العراق وتحقيقاً لمصالح شعبه في الخلاص النهائي من داعش وغير داعش من المآسي التي يعاني منها بلدهم.
3- ان المطلوب من الحكومة العراقية والقوات المسلحة ومن يساندها من المتطوعين ان يهتموا اهتماماً بالغاً بحفظ وحراسة ممتلكات المواطنين في المناطق التي يتم تحريرها ولا يسمحوا لأي كان بالتعدي عليها،ان هذا الامر بالاضافة الى كونه واجباً دينياً ووطنياً واخلاقياً مما له دور مهم في ترغيب مَن لَم يقرروا بعدُ المشاركة في تحرير مناطقهم ان يقرروا المشاركة فيه، وهذا مكسبٌ مهمٌ للجميع.
4- نؤكد مرة اخرى على ضرورة الاهتمام بالمتطوعين وصرف رواتب من تأخرت رواتبهم لعدة شهور، وايضاً دعم العشائر الاصيلة ممن يوثق بمواقفهم الوطنية وغيرتهم على اراضيهم ومدنهم.. دعمَهم بكل ما يمكن من سلاح وعتاد ومؤنة ليشاركوا بفاعلية في عملية تحرير مناطقهم، فإن لذلك دوراً اساسياً في تحقيق ما يهدفُ اليه الجميع من عودة الامن والاستقرار الى هذه المناطق بعد تخليصها من عصابات داعش.
5- بدأت مجالس المحافظات والحكومات المحلية وبعض منظمات المجتمع المدني بوضع خطط للاهتمام بعوائل الشهداء من تخصيص الاراضي وبناء دور السكنية لهم – فجزاهم الله تعالى خيرا- والمأمول استكمال ذلك من قبل الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية للمحافظات ومجالسها بالاسراع بصرف الرواتب لعوائل الشهداء وتسريع الاجراءات الرسمية لإنجاز معاملاتهم ووضع خطط لرعاية اولادهم الرعاية التعليمية والصحية والاجتماعية والنفسية وتوفير فرص العيش الكريم لهم بوضع قوانين خاصة لذلك.
فإن هؤلاء الشهداء وفروا بدمائهم الزكية الحياة الحرة َ الكريمة لنا وللاجيال القادمة فلهم حقوقٌ عظيمة علينا جميعاً وواجبنا الوفاء لهم، كما يلزم العناية التامة بالجرحى، فليس من الانصاف ان يعاني الجريح ولا يجدُ من يهتمُ بعلاجه ولا سيما اذا كانت تكاليفهُ باهظة، ولابد ايضاً من العناية الخاصة بالجرحى المعاقين الذين قد اعاقتهم جراحاتهم عن ممارسة الحياة الطبيعية ليشعروا بقيمة تضحياتهم وايثارهم لبلدهم وشعبهم على انفسهم.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/03



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية الدينية العليا تبارك تحرير تكريت وتدعو إلى تسليح أبناء العشائر "الموثوق" بمواقفهم الوطنية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سجاد طالب الحلو
صفحة الكاتب :
  سجاد طالب الحلو


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بين التقسيم والتفتيت والبناء والإعمار  : علي علي

 محافظ ميسان علي دواي بين النزاهة والاتهام  : د . صلاح الفريجي

 العراق الى أين ..!!؟  : احمد المنشداوي

 كلنا شحاذين ولكن لكل منا طريقته  : د . رافد علاء الخزاعي

 (حبّ الوطن) مبدأ تربوي في مجموعة أبي الفضل العباس (عليه السلام) التعليمية

 كيف نوقف الإسلام  : هادي جلو مرعي

 تحالف(الحكيم_النجيفي_البارزاني)  : د . هشام الهاشمي

 الحكومة الديموخرافية في الجمهورية العراقية 3 – 5  : وداد فاخر

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الجمعة 24 ـ 03 ـ 2017

 وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة د . آن نافع اوسي : توزيع (1200) قطعة ارض على الفئات المشمولة في محافظة كركوك  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 فريق مشترك لمتابعة نوعية الحبوب المجهزة للمطاحن ومطابقتها مع المواصفات المعتمدة  : اعلام وزارة التجارة

 ذاكرة عالقة  : معمر حبار

 ايها العراقي..  : د . يوسف السعيدي

 لاجدوى من استذكار الأخيار  : علي علي

 التسقيط برنامج القوائم الفاشلة  : رحيم الخالدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net