صفحة الكاتب : موقع الكفيل

الوفود المشاركة في مهرجان ربيع الشهادة: بلدٌ لا حشد شعبيّ فيه سيذوق مرّ الهزيمة ويُطعن من حيث لا يحتسب..
موقع الكفيل

شهد حفلُ افتتاح مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ بدورته الحادية عشرة التي انطلقت فعالياته عصر اليوم (3شعبان 1436هـ) الموافق لـ(22آيار 2015م) وضمن منهاجه إلقاء كلمةٍ للوفود المشاركة في فعاليات المهرجان وقد ألقاها بالإنابة عنهم الشيخ احمد قبلان من جمهورية لبنان، والتي بيّن فيها:
"لأنّه الإمام الحسين(عليه السلام) فإنّك حين تلج عتبته المباركة تشعر وكأنّ شيئاً ينسلخ من وراء الجسد فلا تدري أيّهما يسبق نحو الله قلبك أم الروح؟ لأنّ الربّ حين عمّد الخلائق يوم الذرّ دلّهم على "كفٍّ حمراء" جمع فيها مقاليد أمره وقلب محبّته ومشتبك رضاه وخزانة سماواته، ثمّ أقرّ وجوه تلك الخلائق على أنّ "تلك الكفّ الأزلية" خدمٌ على عتبة أبي عبدالله الحسين(عليه السلام).
ومعها تحوّلت مقاليد العرش منزولاً من كلّ أمر على بقعةٍ مباركة يُفرَقُ فيها كلّ أمرٍ حكيم، لأنّ الله حين تخيّر للشجرة المتوقّدة من بهاء عظمته أن تكون، تعين لها شاطئ الوادي الأيمن، ثمّ قال: مباركةٌ تلك الأرض.. عظيمٌ ذلك الوادي الأقدس.. تكون قبّته للحسين ويكون سجلّه بيدي أنا الله ربُّ العالمين، وحين أراد الله أن يصف ما جاء به النبيّ المصطفى(صلى الله عليه وآله) قال: (قل هو نبأٌ عظيم) وذلك بحدّ نسبته لمخصوص الله ربّ العالمين فيمن انتخب على أعظم الشرف فوق هرم النبيّين، ثمّ قابل عليه بفدوهِ فقال (وفديناه بذبحٍ عظيم) بمضبط أنّ حفظ ابراهيم كان باسماعيل وحفظ اسماعيل كان بالرسول الأعظم محمد(صلى الله عليه وآله) فيما فدوا هؤلاء جميعاً كان بـ"الذبح العظيم" الذي تواتر بالشرطين أنّه الحسين الذي جمع الله فيه عظيم النبأ بعظيم التنزيل، تأويلٌ من الله بذبيح الطفوف الذي أحيا كلّ تنزيل".
متابعاً: "نحن على مرمى بصر من نور الله وقلب الرسول وضلع البتول ومهجة أمير المؤمنين، نلج باب أبي عبدالله من مهجة فؤاده أبي الفضل العباس، كيف لا ولو أنّك كشفت قلب الحسين عن صميم دموعه لوجدت فيه كفّين قطيعتين ليس لهما ضريح إلّا روضة أخيه أبي عبدالله الحسين، ولأنّ فدوَ الله تجلّى بالحسين فقد وصله الله بعين مشيئته ومشروع عدالته وغاية طموحه في الأرض، ناظماً حجّته على قائم آل محمد المهدي المنتظر(عجّل الله تعالى فرجه الشريف)، مثيراً في الخلائق ضرورة الأُنس به والإلحاح عليه، ولذلك موعد على عتبة السماء وصيحة أرجائها بعد أن تتقوّس الكعبة مهجة الله بسبب شرّ خليقةٍ طاغية وأممٍ بالية وظلمٍ كثير في الأرض، فإذا وصل النور بالنور وتدلّت الآية دلّت الشمس على حجّتها والبيداء على وجهتها ومسجد الكوفة على ما فيه والركن على المذبح العظيم فتعلو الصيحة ويقوم نور الله فتزدهر الأرض وتبتهج السماء، لأنّ منادي الملكوت الأكبر يمدّ يده آنذاك نحو شاطئ الوادي الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة المذكورة في كربلاء الحسين، فيأخذ قبساً ويصيح يا أهل العالم إنّ أمر الله الأكبر قد حان وإنّ المهديّ الموعود من آل محمد قد ظهر".

موضّحاً: "لأنّ الحسين وقضية الوجود عنوانُ كفاح وحقّ فقد اجتمع تحت رايته جون المسيحي وأسلم التركيّ وزهير بن القين العثماني وحبيب بن مظاهر العلويّ بعدما عاشوا الحسين عنواناً لمطلقات السماء، وهو مرادنا اليوم من إعادة جمع هذه الأمّة على حبل الله المتين في بلدٍ يشكّل مهد الله في أوليائه ومنبر المرجعية الرشيدة في محبّيه من على منبر الحسين نعيد ترجمة دمه الأقدس".
وناشد الشيخ أحمد قبلان الأطراف كافة بالعودة الى الإسلام كمرجع ناظم للعلاقة البينيّة مؤكّداً على ضرورة اتّخاذ كلّ الإجراءات التي تمنع الفتنة، "عودوا الى الإسلام كمرجع للحلّ وأن نكون أبطال صلحٍ سياسيّ وأن نكون محمديّين بمقدار (وما أرسلناك إلّا رحمةً للعالمين) بمقدار (إنّما المؤمنون إخوة) لا تكفيريّين المطلوب أن نكون أهل نخوة نمنع الظالم وننصف المظلوم".
مختتماً: "العراق مهد الله وعنوانُ قبة الحسين إنّنا نؤكّد أنّ العراق محرّك أساسي بالمنطقة وحجر أساس أُلفتها ولن تقوم له قائمة إلّا بالتزام توجّهات المرجعية الرشيدة الحكيمة ووحدة بنيه، وكسر مشروع داعش والتأكيد على دور الجيش والحشد الشعبي العراقيّ لأنّ بلداً لا حشد شعبيّ فيه سيذوق مرّ الهزيمة ويُطعن من حيثُ لا يحتسب".


موقع الكفيل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/23


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • بمشاركةٍ وحضورٍ محلّي ودوليّ واسع: انطلاق فعّاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الرابع عشر...  (أخبار وتقارير)

    • بمشاركة أكثر من (133) دارًا ومؤسّسة موزّعة على سبع دول: العتبتان المقدّستان الحسينيّة والعبّاسية تفتتحان النسخة الرابعة عشر من معرض كربلاء الدولي للكتاب...  (أخبار وتقارير)

    • تواصل التحضيرات الفنية والهندسية في معرض كربلاء الدولي للكتاب.  (أخبار وتقارير)

    • بكادر عراقي وبعد عجز 4 مستشفيات اجنبية: مستشفى الكفيل يزيل تشوها نادرا لحنجرة شاب يماني  (أخبار وتقارير)

    • كلية الكفيل الجامعة تعلن عن الحدود الدنيا المؤهلة للتقديم فيها واجورها الدراسية وآلية التقديم  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : الوفود المشاركة في مهرجان ربيع الشهادة: بلدٌ لا حشد شعبيّ فيه سيذوق مرّ الهزيمة ويُطعن من حيث لا يحتسب..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ منير حياكم الرب. انا لم اوجه كتاباتي للمسلمين بل للمسيحية ، والمسلمون هم من حلّوا ضيوفا على صفحتي ، ويقرأوا مواضيعي لاني ايضا كتبت بحوثا اظهرت فيها نبوءات تنبأ بها الاسلام ونبوءات مسيحية تتعلق بالاسلام اظهرتها ولكنها كلها موجهة للمسيحية . الشباب المسيحي الموجود بالالوف على صفحتي في فيس بوك ، وهم يتأثرون بما اكتب وذلك انهم يُراجعون المصادر ويطمأنون إلى ما اكتبه . انا انتصر للحقيقة عند من تكون ولا علاقة لدين او مذهب بما اكتب ، وإذا ظهرت بعض البحوث تميل لصالح الاسلام او الشيعة ، فهذا لانها لم تنطبق إلا عليهم . تحياتي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي السراي
صفحة الكاتب :
  علي السراي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 ماذا يجري بمدينة معان الأردنية.. وخطوط حمراء لايقبل بالتعدي عليها ؟!"  : هشام الهبيشان

 شباب ورياضة صلاح الدين تناقش ديمومة العمل الاداري مع مسؤولي الشعب  : وزارة الشباب والرياضة

 والد الشهداء الخمسة لممثل المرجعية " دخولكم لداري كاني باولادي قد وصلوا لي"

 حكاية إفلاس العراق ...!  : فلاح المشعل

 مدير شرطة المثنى يتفقد القوات الامنية وتأمين الحماية لمواكب العزاء في السماوة  : وزارة الداخلية العراقية

 کیف انت مع القرآن الکریم  : مكتب السيد عادل العلوي

 أحتفالية ذكرى تأسيس الجيش العراقي في القاهرة  : نبيل القصاب

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 12:35 الأحد 14ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 التجارة: دمج حسابات 32 شركة وتصفية حسابات 23 اخرى

 نظرة في مقترح السّيد السيستاني لحلّ قضية كردستان بالرجوع الى الدستور العراقي  : محمد رضا عرب

 جدائل حنين  : عنان عكروتي

 ترهل صُحفي !  : محمد شفيق

 منصور دائما بعون الله تعالى.

 الدجال في الديانات الثلاث. الجزء الأول  : مصطفى الهادي

  دراسة ٌ لديوان خريفٌ آخر في مدن الشَّمال للشَّاعر دعمر محاميد  : حاتم جوعيه

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105257691

 • التاريخ : 22/05/2018 - 20:58

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net