صفحة الكاتب : ايليا امامي

ماذا فهم الشباب من دعوة المرجعية للاستعداد النفسي والعسكري ؟؟
ايليا امامي

دعت المرجعية الدينية شباب هذا البلد الوفي في خطبتين متتاليتين بشكل مباشر الى ضرورة الإستعداد والتدريب العسكري والنفسي وتكوين مجتمع متدرب وقادر على خوض التحديات .. فماذا فهمت أيها الشاب العراقي من هذه الدعوة .. وما هو المستقبل الذي ينتظرك ؟
حاول التركيز في هذه السطور حتى ( نهايتها ) .. لتحصل على إجابة وافية :

١)) أول ما يحاول بعضهم قوله .. هو أن مرجعيتكم قلقة من قوة العدو .. وتخشى من تقدمه وعدم قدرة أبناء الحشد الشعبي على المواجهة !!
وجوابه بإختصار : إن نظرة واحدة للميدان تكفي لإسكات هؤلاء .. فالتقدم على كل المحاور .. والمعنويات عالية .. والتسليح في تحسن مستمر .. فلا تفيدكم هذه الحرب النفسية ولن تنفع معنا .. فمهما كان الوضع فلن يكون أسوأ من العام الماضي .. وقد رأيتم كيف كسرنا قرن الشيطان .. فلا تضيعوا وقتكم في إخافتنا من الظلام .. فنحن لسنا أطفالاً.

٢)) إذاً ماهو سر هذه الدعوة المستمرة ؟؟
والجواب :
@ إن المرجعية تريد توزيع هذا الشرف المقدس على الجميع .. فهذا باب فتحه الله للإستعداد وإظهار الطاقات .. والعمل تحت ضل الحماس النفسي الذي يولد الإبداع عادة .. والعراقيون كعود البخور !!

@ فالمجتمع يحتاج :
خبرات عسكرية تقلل من الخسائر وتقصر من مدة الحرب ..
خبرات هندسية تكون ظهيراً مساعداً للمقاتلين بتوفير الدعم اللوجستي والتسليح بالإعتماد على النفس ..
خبرات إعلامية في مواجهة الماكنة الإعلامية الضخمة لداعش ومن خلفها .. وإيصال رسالتنا الى المجتمع بدون تشويه ..

@ فهذه الخبرات التي يعتبر الشعب العراقي أقدر الشعوب على ابداعها وتطويرها تقع على عاتق شبابنا .. وتخلق مجتمع حديدي لايمكن هزمه .

@ كما أن من حق شبابنا المشتاقين لدخول ساحات الجهاد أن ينالوا هذا الشرف العظيم .. وخصوصاً الطلاب الذين كانت كل لحظة من دراستهم تقابلها لحظة من جهد وتضحية أخوانهم .. ومن حقهم في العطلة ان يشاركوهم التعب ..ويردوا لهم بعض الجميل .. ولكن بعد التدريب .

@ والى هنا انتهى الجزء الأول من المشهد .. جزء يلاحظ الإعتبارات الإقليمية والدولية .. ويكتفي بالقول أننا شعب من حقه تطوير قدراته للدفاع عن نفسه .
 وإليك الجزء الثاني :

@ يخاف بعض الناس من ذكر إسم الإمام المهدي عليه السلام في هذا الموضوع .. خشية أن يُساء فهم الوضع .. أو نقع في التوقيت والاستعجال المُهلِك .. أو يقع بعض بسطاء التفكير ضحية الدجالين المدعين للمهدوية بزعمهم أن الإمام على الأبواب وأنهم الوسيلة لنصرته !!

@ ونحن نتفق مع هؤلاء الحريصين .. في خوفهم من هذا الإستغلال لقضية الامام المهدي أرواحنا فداه .. ونرى أن جزءً من هذه الدعوة المباركة للإستعداد يجب ان ينصب على الجانب المعرفي ( وهذا مالم تغفله المرجعية أيضاً في وصيتها )

@ ولكن في نفس الوقت .. لاننفي أن بعضاً من دعوة المرجعية المباركة للإستعداد .. يحمل في طياته أملاً كبيراً بهذا الوعد الالهي القادم لامحالة .

@ إن الإمام المهدي عليه السلام سوف يغير وجه العالم ويقضي على طواغيت الأرض .. ليس بمحض الدعاء والمدد الغيبي المجرد عن المقدمات .. وأنما بعد توفير الأرضية من قبل مجتمع المنتظرين .

@ ستكون هناك كتلة بشرية قوية ومدربة تدريباً عالياً .. ومن مختلف بقاع الأرض .. تصبح سيفاً ضارباً بيد الإمام عليه السلام يوجهها حيثما يريد وتأتي بالنصر .. وهذا لن يحصل اعتباطاً .. وأنما نتيجة الليالي والأيام المضنية من التدريب وتطوير القدرات وبذل الجهد والوقت لله .. وللعهد القديم على الوفاء والنصرة مع آل بيت رسول الله منذ عالم الذر .. ولايبدو أن العراقيين مستعدون للتخلي عن هذا العهد بكل الأحوال !! .

@ شكراً لله على هذه المرجعية المباركة التي فتحت لنا باباً من أعظم أبواب الثواب .. بشكل جماعي وليس فردي ..
فقد كان بعض الأولياء الصالحين من شدة إستعدادهم لنصرة مولاهم عليه السلام لاينامون إلا وسيوفهم تحت فرشهم .. ولكن بقيت حالات الإستعداد البدني والعسكري لنصرته طيلة الزمان السابق حالات فردية بينما ينشغل بقية الناس بامور دنياهم .

@أما اليوم فسنشهد ببركة دعوة المرجعية معسكرات تدريبية شبابيه وخروجاً من الحياة المدنية الوادعة الى الحياة البرية والعيش في أجواء صقل النفس وتنمية الصبر والتحمل .. حباً وقرباً لبقية الله أرواحنا فداه .. وعملاً بالروايات المباركة :

@ فقد أورد النعماني: ب‍ ٢١ ح‍ ١٠ عن أبي عبد الله عليه السلام ( ليعدن أحدكم لخروج القائم ولو سهما، فإن الله تعالى إذا علم ذلك من نيته رجوت لان ينسئ في عمره حتى يدركه فيكون من أعوانه وأنصاره )

@ وذكر النعماني في غيبته ب‍ ١١ ح‍ ١٣ عن الإمام الباقر عليه السلام في تفسير قوله تعالى (يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون ) آل عمران /٢٠٠ قال :
(إصبروا على أداء الفرائض، وصابروا عدوكم ورابطوا إمامكم المنتظر)

@ نعم .. إنها المرابطه والاستعداد والتأهب .. الذي دخلنا في مرحلته الجماعية الحشودية الشعبية .. سواء طال أم قصر هذا الموعد العزيز على قلوبنا .. وهذا الزمان الذي تحلم به ارواحنا .. مادمنا منتظرين على خط فقهائنا ومراجعنا . فما الضير أن يكون في وصية مرجعيتنا المباركة تذكير بهذا الواجب الإلهي والحق الثابت من حقوق بقية الله المهدي عجل الله فرجه الشريف ؟!!

@ وهل ستكون هذه الكتلة البشرية .. أو المجتمع المدرب .. أو ( الحشد الشعبي العالمي) قادراً على تنفيذ هذه المهمة الصعبة ؟
الجواب : إن الله تعالى يقول ( وأعدوا لهم ما استطعتم ) أما البقية فهي ( ومارميت إذ رميت ولكن الله رمى )
فخطوة من العبد والباقي على الله ( إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم )

@ ولذا ورد في بعض الروايات مايدل على حصول تدخل الهي لمنح هذه القوة لجند الامام .. ولاشك أن هذا يكون للمستعدين المتدربين فإن الله ينزل كل شيئ بقدر وإستحقاق :

ففي كامل الزيارات: ب‍ ٤١ ح‍ ٥ عن أبي عبد الله عليه السلام : ( فينشر _ المهدي عليه السلام _ راية رسول الله صلى الله عليه وآله ...... فإذا هزها لم يبق مؤمن إلا صار قلبه كزبر الحديد، ويعطى المؤمن قوة أربعين رجلاً)

@ بل سيكون هناك دعم لوجستي غيبي وتسليح للمستعدين ( لكي لايقول أحد ليس عندي سلاح فلا أستعد )

@ فقد ذكر النعماني: ب‍ ١٣ ح‍ ٤٥ عن أبي عبد الله عليه السلام ( إذا قام القائم نزلت سيوف القتال، على كل سيف اسم الرجل واسم أبيه )

@ وفي الختام .. نعلم أن القارئ الكريم بقي في نفسه سؤال .. وهو :
هل يمكن أن يكون داعش ومن على شاكلته هم مقدمات جيش السفياني ؟
وجوابه أيها القارئ الكريم أن العلم عند الله .. ولا أحد يجزم بهذا الأمر
فالسفياني يجتمع له النواصب من كل مكان في العالم ليؤسس بهم حركته المشؤومة في الشام و التي لن تدوم طويلاً ببركة المجتمع المهدوي المستعد .
وداعش بحسب تقارير الأمم المتحدة يملك مخزون بشري موزع على مئة دولة !!
فهل هو مقدمات السفياني .. أم بينهما فاصل زمني كبير ؟؟ العلم عند الله
فكن رغم التفاؤل في هذا الزمان .. صبوراً كما أمرك سادتك عليهم السلام .. ولاتستبق الأحداث .. وأنتظر مستعداً .

  

ايليا امامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/07



كتابة تعليق لموضوع : ماذا فهم الشباب من دعوة المرجعية للاستعداد النفسي والعسكري ؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ نورس عادل السعدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ نورس عادل السعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حمحمة لجياد الفخر  : علي حسين الخباز

 أخي الإرهابي الكريم  : هادي جلو مرعي

 زينب الكبرى قطب اصحاب الكساء  : مجاهد منعثر منشد

 الصدر يتهم مفتي السعودية بالازدواجية..ويستغرب ممن يحرم زيارة القدس ويرتاد أماكن الاثم والعدوان

 مرافئٌ فِي ذاكرةِ يحيى السماوي ( الحلقة العشرون  )  : لطيف عبد سالم

 الإنهيار خواطر أطلالية  : ابراهيم امين مؤمن

 مؤسسة الشهداء تستذكر بطولة شهداء تازة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام  : واثق الخواري

 الحكيم ، سفير السلام العالمي :الكنائس الكاثوليكية تصلي من أجل السلام ..  : د . صاحب جواد الحكيم

 تاملات في القران الكريم ح195 سورة الاسراء الشريفة  : حيدر الحد راوي

 أول ذباح في الإسلام  : هادي جلو مرعي

 رحيل قبل العيد  : محمد صالح يا سين الجبوري

 وزير الداخلية يكرم احد ضباط الشرطة لنزاهته  : وزارة الداخلية العراقية

 رحيل اخر عنقود الجيل الذهبي لخماسي الفنون الجميلة  : عمر الوزيري

 تغطیة لخطب جمعة العراق.. آمرلی والحکومة الجدیدة والنزاعات العشائریة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net