صفحة الكاتب : محمد حسن الساعدي

ورقة إصلاح العبادي بين نهايته السياسية وبناء الدولة العادلة ?!
محمد حسن الساعدي
لا يخفى على المتابع حجم الارث الفاسد الذي خلفته حكومة المالكي ، وحجم الفساد والترهل الذي تعرضت له  المؤسسات الحكومية كافة ، اذ كانت المناصب تباع وكان مكتب رئيس الوزراء مسؤولا عن هذه ملفات "القومسيون" التي كانت بايدي مقربين منه ، واستلمت حكومة العبادي زمام الامر بعد مخاض عسير كادت تطيح فيه العملية السياسية برمتها ،لولا ارادة بعض الكتل السياسية التي رفضت هذا الواقع والتمديد لولاية ثالثة للمالكي ، الامر الذي جعل الامر يبدو اكثر صعوبة خصوصاً وان الأخير استطاع من بناء شبكة عنكبوتية من الانتهازيين والفاسدين في جميع المؤسسات ، واستطاع من بناء موسسة إعلامية ضخمة باموال الشعب العراقي كانت تقود عمليات التسقيط السياسي للشركاء او الخصوم ، لهذا كانت المهمة صعبة على السيد العبادي ، ولكن ما ان استلمت حكومة السيد العبادي حتى بدأت متلكئة عرجاء غير قادرة  على النهوض بالواقع الفاسد لمؤسسات البلاد ، فمرة الضغط الحزبي الذي كان يمارس على العبادي في ضرورة عدم المس بمنجزات الحكومة السابقة ، وعدم التعرض لرجال الحزب الحاكم ، والامر الاخر ان السيد العبادي لم يكن يملك القدرة والارادة في احداث تغيير مناسب خصوصا مع دولة فاشلة واقتصاد منهار ، وميزانية وخزينة "مصفرة" ، ومع ذلك كله كان تسير وتقف ، وتتلكى مرة ثم تعود لتنطلق ، خصوصاً مع وجود عدو يشارك حكم البلاد اسمه "داعش " .
التظاهرات الاخيرة والتي كانت معلومة التوجهات والمتابع بدقة لمسيرات الاحتجاجات يرى انها كان ذات الوان متعددة ، ففيها الشيوعيين والمدنيين ، وفيها من يحمل اجندات معلومة تحاول زعزعة الوضع لتطلق رسالة ان الوضع بات منهار ولا يمكن الا برجوع المعادلة السابقة التي سلمت العراق لداعش ، كما ان هذه التظاهرات كان المحرك الرئيسي للماء الراكد ، اذ كانت صعقة كهربائية استطاعت من ايقاظ الوضع المنهار ، وهي خطوات مهمة وفرت مناخ اصلاحي في البنية السياسية والاقتصادية والأمنية للبلاد . 
المرجعية الدينية من جهتها ومن خلال خطبة الجمعة من الصحن الحسيني المطهر كانت واضحة لا تقبل التأويل او التحريف ، كونها لم تخول السيد العبادي بشي ، كما انها لم تخاطب الشخوص ، بل خاطبت المنصب ، لهذا لا يمكن عدها تزكية للأخير او تفويضاً في القيام بإصلاحات غير مدروسة ، كما ان اللافت في توجيهات المرجعية الدينية العليا انها لم تقل للسيد العبادي افعل هكذا او هكذا ،بل كانت توجيهات صريحة في ضرورة تحمل المسؤولية الوطنية في القيام بإصلاحات من شانها تخفيف العبأ ، والنهوض بواقع الخدمة للمواطن ، وبناء المؤسسات الدستورية ، ومحاربة الفساد المشتري في موسسات الدولة جميعها ، اذ هل يعني محاربة الفساد تقليص المناصب الثلاث ، او السعي الى إلغاء المناصب وبأسلوب لا ينم عند دراسة واعية للوضع السياسي والامني ، خصوصاً وان اول طابوقه بنيت في العراق الجديد كانت على اساس التوافق .
ان ورقة الإصلاح التي قدمها السيد العبادي الى مجلس الوزراء كانت ورقة شكلية لم تعالج الواقع الحقيقي للفساد ، ولكنها ربما لامست مطالب الجمهور ، وخففت من وهج التظاهرات والمطالبات ، كما ان هذه الورقة كانت سببا في تغيير الجو السياسي من ساخط الى مؤيد ، وخلقت مناخاً إصلاحياً عاما في البلاد ، ورغم ان ملف الخدمات للمواطن لم يجد في ورقة الإصلاح سوى سطرين ، الا انها عدت الورقة الذهبية التي ستنقذ العراق من الفساد وبداية البناء الاصلاحي للدولة . 
الخطوات الإصلاحية التي جاء بها السيد العبادي والتي كانت ورقة لحزب الدعوة تحديداً ، بل ان بعض الشركاء في داخل دولة القانون لم يعلموا ببنود هذه الورقة والتي جاءت متسرعة لا ترتكز على اسس فنية واضحة ،بل كانت ارتجالية كتبت على استعجال من قبل مستشاري الأخير ، بل انها لم تطرح في مجلس الوزراء او التحالف الوطني ليتم قراتها وأخذ المشورة من الشركاء ، والمباركة للبدء في عملية الإصلاحات ، كما ان إلغاء المناصب خلق جواً سياسياً مربكاً ، خاصة وان من يشملهم الالغاء هم روؤساء كتل من علاوي الى النجيفي الى المالكي ، مما ولد حالة من الامتعاض والرفض لهذه القرارات الارتجالية ، والتي بعضها لم يراعي السياقات الدستورية ، ولم تراعي التوافقات السياسية بين الكتل ، والتي كانت الأساس في بناء المشروع الوطني الجديد ، مما ولد حالة من القلق لدى الكتل السياسية والتي عبرت عن مواقفها في رفض هذه الإصلاحات وعدها البعض تهديدا لمبدأ الشراكة الوطنية ، واستهدافاً مباشراً لها . 
الجانب الإقليمي هو الاخر دخل ملف الإصلاحات ، فدول الجوار بدت قلقة من هذه الخطوات خصوصاً وأنها أزاحت مناصب توافقية للسنة والأكراد ، مما ولد استفراد وتفرد بالسلطة من الشيعة والعبادي تحديداً ، كما ان البعض من دول الجوار شعر ان قوى التحالف الوطني هي قوى أساسية وذات تأثير كبير على الساحة السياسية فإذا ما تم ازاحة الشركاء وأضعافهم فماهو البديل القادم ؟!!
اعتقد ان الاولى على السيد العبادي ان يكون اكثر حكمة في مثل هذه القرارات والتي تستدعي الحذر وقراءة الواقع السياسي بجدية بعيدا عن الاهواء الحزبية والشخصية ، وان يسعى الى عقد اجتماع طارى لقوى التحالف الوطني ، وعرض الورقة الإصلاحية ، ونيل مباركة الشركاء ، ومن ثم عقد جلسة طارئة لمجلس الوزراء لاستماع الى وجهات النظر وتعديلها ، ومن ثم الانطلاق نحو الفضاء الوطني لتخفيف التوترات التي قد يولدها مثل هكذا قرارات ارتجالية غير مدروسة تماماً . 
الشي المهم واللافت ان الورقة الإصلاحية والتي نتمنى ان تكون بداية عهد جديد في بناء دولة المؤسسات ، وبناء الدولة العادلة ، في حال لم ترى النور والتطبيق على الواقع او انها قوبلت بالرفض والاعتراض فماذا سيكون الموقف ، وكيف سيكون الوضع آنذاك ، خصوصاً ونحن نواجه عدواً خطيراً بكل المقاييس الا وهو الارهاب الداعشي والذي ينتظر الفرصة السانحة لإيقاظ الخلايا النائمة ، والسعي الى قلب المعادلة واحداث فوضى سياسية وأمنية خطيرة في البلاد ، وبالتالي ضياع اي هدف اصلاحي وتغيير الواقع السياسي والاقتصادي الهزيل ، والذي لا يمكن ان يرى الحل الا بولادة نخبة سياسية جديدة تقود البلاد نحو بر الأمان .  

  

محمد حسن الساعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/15



كتابة تعليق لموضوع : ورقة إصلاح العبادي بين نهايته السياسية وبناء الدولة العادلة ?!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 7)


• (1) - كتب : محمد حسن الساعدي ، في 2015/08/16 .

من جانب اخر ، هي الحدية في الإصلاحات ، خصوصا وان المشمولين بهده الإصلاحات هم روؤساء كتل ، وربما يتعرضون للمساءلة القانونية ، فياترى. هل يملك السيد العبادي. الإرادة لمحاسبة المالكي. مثلا او هل يمكن ان يقوم بطرد النجيفي ، واذا علمنا ان بمجرد تم عزل نواب رئيس الجمهورية ، حتى اخترقت بغداد. بعشرات الشهداء من الأبرياء ،،،، الشي النهم هو ان الدولة. العراقية بنيت على مبدأ التوافق ، واليوم إصلاحات العبادي تعارض وتقف انام هذا التوافق فياترى كيف سيتعامل الشركاء مع هذا الإجراء ،،،،،،، اخي العزيز المقال تحليلي. ، وإدا دققت ستجد ان هناك المثير من الأثارات

• (2) - كتب : محمد حسن الساعدي ، في 2015/08/16 .

الاخ المعلق ....
انت تتحدث عن شي وانا اتحدث عن شي اخر ، وجميع تعليقك و الذي بالتأكيد سوف لن يحدف ، من جهتي ، انا اتحدث عن تظاهرات والتي فيها قسمان قسم. يطالب بالحقوق. ، وهذا شي مشروع ومنصوص عليه دستوريا ، والعقل الجمعي العقلائي معه بكل تاكيد ، بل المرجعية الدينية العليا وقفت مع الجمهور ، فكيف بالعقلاء والمثقفين ،،،،، انا اتحدث عن اجندات دخلت التظاهرات لتغير مجرى الأحداث فيها ، وانا هنا اركز. على ان يكون ساحة التظاهر مكان للصراع السياسي ، وهذا ما اقصده ،، وانت تحاول ان تغير مسرى المقال ،،، يا اخي. اقرأ المقال جيدا ،،، ترى ان هناك اجندات تحاول تمييع الأهداف المشروعة للتظاهرات ،،، وأعيد وأكرر ان هناك معطيات على الارض توكد وجود صراع سياسي في هذه التظاهرات ، والتي يحاول البعض ركوب الموجة فيها لتحقيق غاياته ....

• (3) - كتب : سيف الدين ، في 2015/08/16 .

عاجل: أسماء المتورطين بسقوط الموصل بيد داعش
http://www.non14.net/63792/

ألان الاسماء في الصحف ولترى اذا تم محاسبة واحد من الاسماء التي تشرت في هذا التقرير؟

نحن والعراقيين الذين يتظاهرون سلميا ننتظر الحق ومحاسبة الفاسدين والخونة للشعب والوطن؟

• (4) - كتب : سيف الدين ، في 2015/08/16 .

ايها الكاتب
حسب ما قلت أنكم تتحدثون " وفق معطيات ومعلومات دقيقة جداً" لديكم ؟
وهذا يجعل المناقشة جدية اكثر، أتذكر المظاهرات التي اندلعت أيام المالكي في ساحة التحرير أيضا؟
كانت هناك قوات الحفاظ على الأمن وسلامة المتظاهرين، واذا حضر ت مجموعة بالسكاكين والعصي وأخذت تعتدي عيلهم وجرح وقتها كتبت بعض المصادر إن هذه المجموعة هي لجهة مساندة للمالكي لفض التظاهر ومنعها؟
واليوم ما ذكرت انت ومن مصادرك الخاصة مجموعة تالس السواد (ولا اعرف لماذا يلبسون هذا اللون) وهي تحاول بنفس الاسلوب فص او تهريب المظاهرات؟
لو سمحت اسلك انت ومن يؤمن بالتظاهر وحق المواطن العراقي واحب ان اسمع اجابتك على نقاط معينة وعذرا قد يكون تعليقي طويل:
اليس الطرق والشوارع المؤدية الى ساحات التظاهر مراقة ومؤمنة من قبل الأجهزة الأمنية ليس من عندي ولكن حسب ما نشر في الصحف والاخبار والواقع على الأرض؟
افتراضا ان مجموعة استطاعت التسلل وهنا لبسوا السواد (وهذا يعطي ناحية اجابية للأجهزة الامنية) وبدت بأفعال غير سلمية ضمن ساحة التظاهر اليس للأجهزة الامنية الصلاحية لأ عتقالهم ومحاسبتهم ومعرفة من وراء هذه المجموعة؟ ام تترك وتنسحب المجموعات ذات حق وتتظاهر لأسباب حقيقة ومطالب قانونية ويحميها القانون وهم لم يتجازوا على القوانين؟
لماذا تكيل الاتهامات على المتاظهرين وهذا التهج سمعناه من قبل ولا زال يتكرر بكون ان هناك عناصر مخربة او مجموعات تخطط للشر؟ فاذا كل كل مظاهرة توصف وتعلن انت وغيرك هذا فان جميغ التظاهرات سوف تكون بهذا النظاق وعليه يجب الاتسحاب منها والا ان المظاهرات سوف دموية في كل مرة؟
بالكم في مظاهرات الناصرية وغيرها من المحافظات الجنوبية وانت اعلم ان الناس هناك شبعت ونامت من الخير الذي بشرت به من الاحزاب التي لا تنطق الا بالدين ومخافة الله جل وعلى؟
تتحدثون عن العبادي بناء الدولة العادلة هل تتفضل وتجيبنا نحن القراء لماذا لم يحاسب مسؤول واحد عن هزيمة القوات في الموصل والانبار وترك معداتهم العسكرية المتقدمة الامريكية الصت عاما مجاميع ارهابية تحمل الدوشكات على بيكبات تايوتا ؟
اين الدولة واين العبادي من ذلك؟
وهنا سؤالي الاخير لكم بالتأكيد سمعت كلام العبادي وكلامه بمحاسبة الفاسدين، بالله هل هذا يحتاج الى فتوى من المرجعية للقام بعمل هو من صلب العمال التي يجب ان يقوم بها رئيس الوزراء منذ اليوم الاول وليس بعد سنه وغيره من المسؤولين من وزراء ومختصين في الدولة ومؤسساتها (وهنا مدير المدرسة، مدير الدائرة، والمدير العام وغيره حسب السلم الوظيفي) اين هم كلهم؟ هل كلهم فاسدين؟
سمعنا بمنع السفر للمسؤولين المتهمين بالفساد وانت وغيرك وكل العراقيين يصعون المالكي على رأس قائمة الفاسدين فاذا هو في طهران اين قرار منع السفر؟
ف النهاية لا ارد عليكم واتهاماتكم الشخصية لي انكم وبهذا المحاولة كانكم تحاولون جر النقاش والأنتقاد لكتابتكم واختلاف وجهة النظر الى عداء شخصي! وانا الااعرفك اصلا ولم التقي بكم ولا اعرف من اين اتيت بهذا السيل من الكلمات بقولكم " الخلاق مع الآخرين يخلف الكره. والتجاوز ،،، وهذا هو. سر جهلنا ، وتراجعنا ، وحالنا كما نراه اليوم"
سامحك الله وعسى يهدينا الله للخير ........

الرجاء لو سمحت بنشر التعليق ليقرأه الآخرين ،،،،


• (5) - كتب : سيف الدين ، في 2015/08/16 .

يعني الكاتب يعتقد تمام الاعتقاد ان ليس هناك دافع مشترك للعراقيين للتظاهر.

وان اعلب المتظاهرين هم اصحاب "معلومة التوجهات والمتابع بدقة لمسيرات الاحتجاجات يرى انها كان ذات الوان متعددة ، ففيها الشيوعيين والمدنيين ، وفيها من يحمل اجندات معلومة تحاول زعزعة الوضع لتطلق رسالة ان الوضع بات منهار ولا يمكن الا برجوع المعادلة السابقة"

اية معادلة ايها الكاتب؟

هل الوضع في العراق هو وضع لايحسد عليه؟ هل الوضع طبيعي وان العراقيين ينامون وياكلون كاية بشر من دول العالم النايمة (عفوا النامية)؟

بالله عليك اليس ماتكبه هو يصب في خانة الموامرة ونكران الحقائق؟

ملاحظة: عسى ان ينشلر التعليق كونه يمثل وجهة نظر اخرى وكتابات في الميزان مؤمنة بهذا المبدأ ووجدت له....



• (6) - كتب : محمد حسن الساعدي ، في 2015/08/16 .

السلام عليكم
الاخ المعلق
ارجوا ان تقرا المقالة. وفق تحليلك انت ، وأقواها كما أهي ، لأنني كنت واضحا في ما أيد ان أقوله ، وهو تحليل. هذه التظاهرات والتي بالتأكيد انا معها ، ومع الطالب الشعب الجريح ، ولكني اتحدث وفق معطيات ومعلومات دقيقةدا ، فالكاتب عندما يكتب يحمل بين حروفه الصدق والامانة في النقل ، وخير مثال تظاهرات يوم الجمعة. امس الاول ، وكيف اخترقت التظاهرة مجموعة تلبس السواد ، لتدخل بين المتظاهرين وتحاول بث الخوف والرعب لديهم ،،، مما اضطر بعض المتظاهرين من التجمع المذني الى الانسحاب من التظاهرة وأعلنوا انسحابهم ،،،،،
ثم اخي العزيز لا تتهم الناس باشياء لا تعرف معناها ،،،، والا هو مقال يقرا الواقع بتحليل ،،،، فلا اعرف من جنابج حتى تتهم الآخرين بما قلت ،،،،، سابقي التعليق ،ولا تخف. لن يحذف ، وعلى الادارة ان تبقيه ليقرأه الآخرين ،،،، وكيف ان الخلاق مع الآخرين يخلف الكره. والتجاوز ،،، وهذا هو. سر جهلنا ، وتراجعنا ، وحالنا كما نراه اليوم ،،،،،

• (7) - كتب : سيف الدين ، في 2015/08/16 .

يعني الكاتب يعتقد تمام الاعتقاد ان ليس هناك دافع مشترك للعراقيين للتظاهر.

وان اعلب المتظاهرين هم اصحاب "معلومة التوجهات والمتابع بدقة لمسيرات الاحتجاجات يرى انها كان ذات الوان متعددة ، ففيها الشيوعيين والمدنيين ، وفيها من يحمل اجندات معلومة تحاول زعزعة الوضع لتطلق رسالة ان الوضع بات منهار ولا يمكن الا برجوع المعادلة السابقة"

اية معادلة ايها الكاتب؟

هل الوضع في العراق هو وضع لايحسد عليه؟ هل الوضع طبيعي وان العراقيين ينامون وياكلون كاية بشر من دول العالم النايمة (عفوا النامية)؟

بالله عليك اليس ماتكبه هو يصب في خانة الموامرة ونكران الحقائق؟

ملاحظة: عسى ان ينشلر التعليق كونه يمثل وجهة نظر اخرى وكتابات في الميزان مؤمنة بهذا المبدأ ووجدت له....






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي محمد الميالي
صفحة الكاتب :
  علي محمد الميالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 محافظ ميسان يكرم جرحى الحادث الأرهابي الذي استهدف أبناء ناحية علي الشرقي بمبلغ 500 الف دينار لكل جريح  : حيدر الكعبي

 نشرة اللؤلؤة العدد 39  : نشرة اللؤلؤة الخبرية

 التربية تحدد مواعيد وضوابط النقل بين الهيئات التعليمية والتدريسية

 الحب والشعر حالة واحدة في قصائد الشاعر الإماراتي عبد العزيز عبد الهادي  : د . مصطفى سالم

  زراعة كربلاء تنهي دراسة (35) مشروعا استثماريا خلال الفصل الثاني لعام 2012 لغرض الإقراض  : علي فضيله الشمري

  الرافدين يصرف دفعة جديدة من سلف المتقاعدين

  ثقافة المنهولات !!  : علي حسين الدهلكي

 منظمة وزراء العراق تنتخب رئيسا واعضاء هيئتها الادارية  : منظمة وزراء العراق

 بعثة الحج : عودة اول طائرة تقل حجاجا عراقيين الى البلاد  : اعلام هيئة الحج

 كـربلاء تـنـظم استمـارة معلـومـات أمنيـة موحـدة

  وزارة الشباب والرياضة تفتتح ملعب الشباب الكروي وتضعه في خدمة منتخباتنا الوطنية والاندية  : وزارة الشباب والرياضة

 لماذا قرر الوهابيون ابادة العراقيين  : مهدي المولى

 البروفيسور جواد الموسوي .. هو الذي عرف كل شيء

 العراق يسلم الجامعة العربية مساهمته المالية لعام 2018

 في الذكرى (الخامسة) لفتوى الدفاع المُقدسة.. هل كان داعش صناعة عراقية؟ حلقة رقم (4)  : نجاح بيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net