صفحة الكاتب : ادريس هاني

طه عبد الرحمن في الميزان
ادريس هاني

   يظن طه عبد الرحمن أن نقده للمنطق الأرسطي استنادا إلى نقض ابن تيمية على المنطقيين سيرقى به إلى كبير المنطقيين المعاصرين ..ولكن علينا أن نؤكّد بأنّ هذا يصحّ فقط إذا طبقنا وجهة نظر أبي يعرب المرزوقي الذي ارتقى بابن تيمية في مشروعه الإسمي إلى فصل المقال حيث العالم وجب أن يكون تيميا أو لا يكون، ولكن هذا لا يصحّ لأنّ طه عبد الرحمن لن يغفر لأبي يعرب المرزوقي أن انتقده وزعم أن منه أخذ مفهوم فقه الفلسفة الذي ملأ بها الدنيا وشغل الناس ، بينما سبقهما إليها الشيخ البهائي من منطقة لجباع ..أتساءل بدوري: لماذا سينتقد أبو يعرب طه عبد الرحمن وقد جسد ما تطلبه إسميته، أي العمل بمقتضى التيمية في الميتاـ اعتقاد و الخلدونية في الميتا ـ تاريخ ..لقد اعتبر ابن تيمية كبير المنطقيين في نظر طه عبد الرحمان الذي سلفن الفلسفة وفلسف التسلفن كما استلهم من بن خلدون فكرة الإنسانية المكتسبة برسم التخلق ..كما أتساءل: لماذا انتقد طه عبد الرحمن الجابري مع أنّ الجابري ارتقى بابن تيمية إلى مصاف معيار الحقيقة؟ الفرسان التيميون الثلاثة هم في الواقع تيميون كلّ على قدر مزاجه، لكنهم خصوم لبعضهم البعض..
يقدم طه عبد الرحمن نصوصه بنكهة المظلومية ..فهو الفيلسوف المظلوم الذي يقدم نفسه كدنكيشوت يقارع طواحين الهواء ..والصناعة المفاهيمية في هذا المصنع الطهائي تحيط نفسها بهالة الإعجاز ..مع أنها في كل محاولة لصناعة المفاهيم ، وهو شرطها لاقتحام حرم الفلسفة، تنتهك كل حدود الفلسفة ..ومع ذلك نقول بأنّ نصوص طه عبد الرحمن تصلح للدرس البيداغوجي ولكنها لا تصلح للإبداع..فالإبداع يجد طريقه للعقول من دون الحاجة إلى إحاطته بالمظلومية ..ترى : من ظلم طه عبد الرحمن؟ ومن له المصلحة في ذلك؟ في رأيي أن طه عبد الرحمن هو ظالم لنفسه في الممارسة الفلسفية التي حوّلها إلى ممارسة داعشية لقطع الرؤوس وتخريب البنية التحتية للقول الفلسفي ..لم يمنعه أحد من أن يكون ناقدا فلسفيا يتناول هذه النصوص، فهذا أمر مشروع وكان منتظرا..ولكن الملاحقات المافيوزية للتقريب التداولي وقمع الأسئلة التي تريد أن تحبك علاقة نقدية مع مشروع يطرح نفسه أصلا بروح نقدية هو الذي جعل اللعبة التداولية دارقة لتمرير المشروع التيمي فوق رؤوس الفلاسفة.. انتقد طه عبد الرحمن ابن رشد ولكنه رفع ابن تيمية الى ما بعد الرشدية..بل إن نقد طه عبد الرحمن لابن رشد كان نقدا خاطئا..فمع أننا نعتقد بأنّ ابن رشد لم يكن خاتمة المطاف في القول الفلسفي العربي ولا هو صاحب ابتكارات فلسفية تاريخية ولكنه ممارس للفسلفة وناشر لها ومنافح عنها بل ومعلم لها وملخص لمطالبها..لكن طه عبد الرحمن اتهمه بالتأسيس للعلمانية في مغالطة تاريخية عجيبة، مع أنّ ابن رشد في هذا الأمر خفف فقط من وطأة التنافر بين الحكمة والشريعة.بما أنه لم يبدع طريقة غير تلفيق الموجود..ومن هنا فالمسار الذي أتبعته الحكمة بلغ ما بعد بن رشد منازل حلّت فيها إشكالية العلاقة المذكورة..وبهذا يكون طه عبد الرحمن أساء فهم الحداثة كما أساء فهم التراث، ولكن برياضة لغوانية أسقطت ضحايا كثر، وها هو بعد أن طغى فلسفيا مرّر لحوارييه شهادة علي حرب بريادته، مع أنّه سبق وسحب منه صفة النظر الفلسفي مع أن علي حرب كثير التمسك بوصف نفسه مهنيا بالفيلسوف..وهذا الانتهاك الذي يقوم به طه وحوارييه بالاستشهاد بعلي حرب إنما هو من باب ما آل إليه بؤس هذه الممارسة الفلسفية التي لم تجد لها من طريق إلى أهل الفلسفة إلاّ بالتهويل الذي يصنعه مريدو الطريقة الطهائية التي تتوفّر على فرقة نحاسية وأمداح طهائية..وهذا الكلام يدفعني إليه كلما وجدت نصّا من أحد حوارييه يسرف في الأحكام ويتخبّط في ممشى الحكمة..في كل التشقلبات المفاهيمية التي اجترحها طه عبد الرحمن كنا أمام حالة من لغونة الفكر..وطريقته كما فعل دائما حتى معي هو تجنيد حوارييه الأيتام في تمرير نقده لأنه لا يجرأ على المنازلة الفكرية إلا بوسائط من حواريين حديثي عهد بالتجربة يحسبون المزايدة بالجدل برهانا، وهم في حالة قابلية للانتحار بين يديك..لا يحيل طه عبد الرحمن على مصادره حتى أنه لم يحل على كانط ولا شبنهور ولا على أي ممن أخذ عنهم آراءهم في الأخلاق..وحتى عبارة فقه الفلسفة التي زعم أنها من ابتكاراته أخذها من القدامى، وقد ذكرت أنّني وجدتها في أحد نصوص الشيخ البهائي..وكان قد دخل على تشقلب اصطلاحي آخر ما بين أيديولوجيا جرى بها التداول وبين أدلوجة العروي وفكرلوجيا الحبابي فوجد عبارة ملقية في البين: الفكرانية، فجعلها في مقام المنافس اللغواني الذي لم يحلّ جوهر الإشكال الذي يطرحه المفهوم، فأعادنا إلى ما قبل الممارسة الفلسفية وعلاقتها بالترجمة، تلك العلاقة التي أعاد تفجيرها بأدوات تيمية بعد أن كان بنيمين وكذا دريدا قد أشبعاها بحثا، ليعيدنا إلى الإشكال الذي انطلق منه دريدا من بعد بنيمين وهي الترجمة البابلية، او لنقل في المحصول إنها الترجمة المستحيلة..لطش أحد تلامذته من الذين أصيبوا هم أيضا بمرض التشقيق والشقاوة مني صفة اللغونة لشيخه طه وجعلها صفة لي، في نوع من الصبيانية الفلسفية مع أنّي كنت ولا زلت أعتقد أنّ فلسفة طه عبد الرحمن لا تصلح إلاّ في بيئة متطرفة، وهي اليوم تصلح أن تكون المذهب الفلسفي لتنظيم الدّولة، فلا أستبعد إن وقف طه عبد الرحمن أمام أبي بكر البغدادي أن يصفه بفيلسوف الجهاد(أيضا) .

 

  

ادريس هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/08



كتابة تعليق لموضوع : طه عبد الرحمن في الميزان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أو نبي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله قصتكم مع القس لها ابعادها في فهم الاتباع المتناقض الذي لا بحمل مفهوم واقعي يتناسب والعقل.. الفهم نصوص متناقضه يؤمن من يؤمن بها وبان لها ذلك المفهوم العلوي فوق عقل البشر.. فتصبح الرسالات الا تفهموا هو الاقرب الى الله.. والجهل من الايمان والاتباع المبهم عباده.. في فهمي الواقعي لرسالة السيد المسيح عليه وامه السلام؛ هي محاربة هيكلة الدين وان الله للانسان.. لكل انسان.. فاصبح دين السيد المسيح هيكلا يتحدث للناس باسم السيد المسيح (ع).. ليس القضية ما لا بريد ان يسلم به القس.. المولم في ما يسلم به.. ويستميت في الدفاع عنه.. هو تائه.. ويدافع عن ذلك .. وابدا لا يريد ان يرى الطريق.. بل يخشى على الناس ذلك.. دمتم بخير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بهاء العتابي
صفحة الكاتب :
  بهاء العتابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الوقف الشيعي يثني علی خدمات العتبة العباسیة ويوجه بنقل المصابين بالكيمياوي للخارج

 المرجعية الدينية تدعو البنك المركزي إلى وضع حل لتدهور الدينار.. الكربلائي: المسؤولون على علم مسبق بوقوع أعمال التفجير الإرهابية  : الصباح

 صحة الكرخ / استقبال اكثر من (15219) الاف مراجع و اجراء (232848) فحص مختبري و (3730) عملية جراحية خلال النصف الاول من العام الحالي في مركز ابن البيطار لجراحة القلب  : اعلام دائرة صحة الكرخ

 النائب كاظم الشمري .. الفوز على اليابان يعني عبور اول البوابات نحو البرازيل  : النائب كاظم الشمري

 يحيرني  : جمال البياتي

 تحقيق الذات رؤية في الانانية  : اياد الجيزاني

 كتاب الوسط الاجتماعي.. لمالك بن نبي الحلقة الرابعة والأخيرة  : معمر حبار

 عندما يباع العَلم  : بشرى الهلالي

 حلم رابين في غزة يتحقق  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الموصل ما بعد التحرير والحاكم العسكري!  : محمد الشذر

 أسئلة صامتة!!  : لطيف عبد سالم

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السّنةُ الثّانيَةِ (٦)  : نزار حيدر

 القوى الظلامية التكفيرية والعراق  : مهدي المولى

 علماء كادت الأمة أن تنساهم (الحلقة الثالثة) الشيخ راضي آل ياسين  : السيد حيدر العذاري

 مهمة مشيخات الخليج والدول الراسخة  : صالح الطائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net