صفحة الكاتب : موقع الكفيل

بالصور فرقةُ العبّاس القتالية تُقيم استعراضها المركزيّ الخاص بالمتخرّجين من مراكزها التدريبية في محافظة البصرة
موقع الكفيل

أقامت فرقة العباس(عليه السلام) القتالية بعد ظهر اليوم السبت (12ذي الحجّة 1436هـ) الموافق لـ(26أيلول 2015م) استعراضاً عسكريّاً مركزيّاً شارك فيه عددٌ من المتخرّجين من المراكز التدريبيّة التي افتتحتها قيادةُ الفرقة في عموم محافظات العراق تنفيذاً لتوجيهات المرجعية الدينية المباركة في النجف الأشرف حين دعت بضرورة الاستعداد ورفع جاهزيّة الشعب على مختلف أطيافه لدرء الأخطار التي قد تحيط بالبلد، وشاركت في هذا الاستعراض قوّاتُ ألوية الفرقة إضافةً لكتيبتي الدروع والمدفعية وقوّات النخبة والصواريخ وغيرها.
وقد حضر هذا الاستعراض الذي شهد تغطيةً إعلاميةً واسعة، وفدٌ مثّل العتبتين المقدّستين الحسينية والعباسية، ورئيسُ مجلس محافظة كربلاء المقدّسة الأستاذ نصيف الخطابي وعددٌ كبير من الشخصيات الدينية والسياسية والعسكرية في محافظة البصرة.
وقد سبق الاستعراضَ حفلٌ ابتُدئ بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم لمقرئ العتبتين المقدّستين الحاج أسامة الكربلائي، لتُقرأ بعدها سورةُ الفاتحة وقوفاً على أرواح العراق، ثمّ بُثّ تسجيلٌ صوتيّ لسماحة الشيخ عبدالمهدي الكربلائي الذي كان قد أعلن فيه فتوى المرجعية الدينية العُليا بالجهاد الكفائيّ.
بعدها أقيم مسيرٌ عسكريّ جنائزي حُمِلت فيه نعوشٌ رمزيّة لشهداء الفرقة تتقدّمهم كوكبةٌ من السادة خَدَمَة المولى أبي الفضل العباس(عليه السلام) وهم يحملون الصولجانات.
ثم جاءت كلمةُ الأمانة العامّة للعتبة العباسية المقدّسة التي ألقاها نائبُ الأمين العام المهندس بشير محمد جاسم
بعدها جاءت كلمةُ وزارة الدفاع العراقية وقد ألقاها بالنيابة قائدُ عمليات البصرة اللواء الركن سمير عبدالكريم جاسم
ثم جاءت كلمة المشرف العام على فرقة العباس(عليه السلام) القتالية التي أوضح فيها أنّ المشاركين في هذا الاستعراض هم ممّن تخرّجوا من مراكز التدريب التي افتتحتها الفرقةُ في مختلف محافظات العراق، تلبيةً لنداء المرجعية الدينية العُليا في النجف الأشرف.
مؤكّداً: "إنّ المراكز التي خرّجت هذه الأعداد هي (120) مركزاً وتخرّج من خلالها أكثر من (25) ألف مقاتل على أتمّ الجاهزية، وقد أشرف عليها عددٌ من المدرّبين العراقيّين، وستُشارك ثلّةٌ منهم في هذا الاستعراض".
موضّحاً: "إنّ الفرقة تتكوّن من أربعة ألوية منتشرة في عددٍ من محافظات العراق ومنها حدودُ محافظة كربلاء المقدّسة، وبلد والدجيل وبيجي وآمرلي، وتنتمي إداريّاً إلى وزارة الدفاع العراقية، وهي تتّبع الأوامر الصادرة منها ومن قيادات العمليات المشتركة".
وفي ختام كلمته شكر المشرفُ على الفرقة الدوائر الخدمية والأمنية في محافظة البصرة وكلّ من ساهم في إقامت هذا الاستعراض.
بعدها جاءت كلمة محافظة البصرة التي ألقاها نائبُ المحافظ الأستاذ عرب الجزائري والتي بيّن فيها: "تشرّفت محافظة البصرة باستقبالها لفرقة العباس(عليه السلام) القتالية من أجل إقامة هذا الاستعراض المهيب، فمرحباً بهم في مدينتهم".
مؤكّداً: "بعد صدور القرار من قيادة الفرقة باختيارها محافظة البصرة، شُكّلت لجنةٌ من قبل المحافظة شاركت فيها كافّة الدوائر الخدمية والأمنية من أجل تقديم التسهيلات اللازمة لإقامتها هذا الاستعراض".
ثمّ كان ختام الكلمات لرئيس جامعة البصرة الأستاذ الدكتور ثامر الحمداني التي أوضح فيها: "لا يسعنا إلّا أن نقدّم كلّ الاحترام والتقدير إلى المجاهدين الذين يقفون سدّاً منيعاً للدفاع عن حياض الشعب العراقيّ العظيم، أمّا المجاهدون في فرقة العباس(عليه السلام) فهم قد جسّدوا أروع المعاني التي يحملها اسمُها الذي يعود لحامل لواء الحسين أبي الفضل العباس(عليهما السلام)".
بعد ذلك صدر إيعازٌ من المنصّة مُعلناً بدء الاستعراض الذي سارت فيه مجموعةٌ من الكراديس من مختلف محافظات العراق، بعدها استعرضت آليات الفرقة ببعض أسلحتها ومعدّاتها (المدفعية، والدورع، وطائرات الاستطلاع، ومفرزة الطبابة).
وقد شهدَ الاستعراضُ عدداً من الفعّاليات منها قفزٌ مظلّيّ حمل علم العراق ورايةَ الفرقة، واستعراض للفنون القتالية وفعّالية اقتحام المباني الافتراضية التي يتحصّن فيها الإرهابيّون.

  

موقع الكفيل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/27


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • لجنةُ الإرشادِ والدّعم في العتبةِ العبّاسية المقدّسة تتواصلُ مع أبناءِ المُدُن المحرّرةِ  (أخبار وتقارير)

    • العتبة العباسية المقدسة تُطلق خدمة التزوّد عن بُعْد للكتب والمخطوطات  (أخبار وتقارير)

    • ممثل السيد السيستاني السيد الصافي من حرم جامعة العميد: أؤكّد على نقطتين مهمّتين: الجدّ والمثابرة في التحصيل العلميّ، وسلوكيّات الطلبة  (أخبار وتقارير)

    • العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة تُكرّم أكثر من ألف طالبة ضمن الحفل السنويّ الخامس للطالبات المرتديات العباءةَ العراقيّة  (نشاطات )

    • قسمُ التربية والتعليم العالي يُخضع كوادره الإعلاميّة لدورةٍ تطويريّةٍ في مجال الإعلام  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : بالصور فرقةُ العبّاس القتالية تُقيم استعراضها المركزيّ الخاص بالمتخرّجين من مراكزها التدريبية في محافظة البصرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : هاني العراقي ، في 2015/10/05 .

ممكن صور محافضه بابل




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان عباس سلطان
صفحة الكاتب :
  عدنان عباس سلطان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كان الناس امة واحدة. حديث مع القلوب السليمة.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 ماعده غيرة المايحارب البعث  : عباس العزاوي

  طيفك بعيوني يحتلني  : عطا علي الشيخ

 اجراء عملية فوق الكبرى في مستشفى الشامية العام  : وزارة الصحة

 عهد بخطوط كفي  : رحيمة بلقاس

 شَوْقِي هَائِل..مَلِكٌ لِمُحَافَظَةِ تَعِز!!  : احمد محمد نعمان مرشد

 الأتجاهات السياسية في حوزة النجف الأشرف  : د . محمد الغريفي

 الفيسبوكيون الاكثر مناعة من الطائفية!!  : حسين الخشيمي

 مكتب العبادي: العراق مع اي جهد سياسي لانهاء الصراع في سوريا

 سلطة الطيران المدني تحذر المراقبين الجويين من الاستمرار بالإضراب

 متابعات وزير التجارة والنقد البناء  : زهير الفتلاوي

 القوات الأمنية والحشد الشعبي يحبطان محاولة تسلل لمجرمي “داعش” شمالي صلاح الدين

 دائماً .. ثمة عطش يشير  : د . علي مجيد البديري

  نصوص ساخرة ليست قصصا فقط...!!  : نبيل عوده

 التاريخ بالعراق مؤلم لا يتغير .  : علي محمد الجيزاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net