صفحة الكاتب : الشيخ احمد سلمان

ردا على من شكك في أدعية الشيعة (2)
الشيخ احمد سلمان

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

 نأتي الآن إلى ما ادعاه هذا (الرجل) حول الأدعية التي يتداولها الشيعة ويتعهدون بتداولها والتعبّد بها:

    هذه الأدعية لم يقلها الأئمة

    هذه الأدعية كانت في زمن الصفويين

    هذه الأدعية تحوي مقاطع شركية

هذا مجمل ما ذكره هذا (الرجل) ثم مثّل بمجموعة من الأدعية والزيارات هي:( الندبة/المشلول/العشرات/القدح/الفرج/التوسل/العديلة/الزيارة الجامعة)

نأتي الآن إلى ما ادعاه هذا (الرجل) حول الأدعية التي يتداولها الشيعة ويتعهدون بتداولها جيلا بعد جيل:

    دعاء الندبة: رواه ابن أبي قرة في كتاب الدعاء نقلا عن البزوفري, وابن أبي قرّة هو أبو الفرج محمد بن علي بن يعقوب ترجم له النجاشي بقوله: كان ثقة، وسمع كثيرا، وكتب كثيرا، وكان يورق لأصحابنا، ومعنا في المجالس له كتب، منها : [ كتاب] عمل يوم الجمعة، كتاب عمل الشهور، كتاب معجم رجال أبي المفضل، كتاب التهجد, أخبرني وأجازني جميع كتبه.. (الفهرست 398)

    اذن هذا الرجل هو من مشايخ النجاشي (القرن الخامس) وكتابه في الدعاء مشهور معروف كما نصّ عليه, وقد نقل عنه هذا الدعاء جملة من عظماء الطائفة:

    منهم ابن المشهدي (القرن السادس) في مزاره

    ومنهم السيد ابن طاووس الحسني (القرن السابع) حيث نقل الدعاء عن كتاب ابن أبي قرة في كتابه (مصباح الزائر) وكذلك في كتاب (اقبال الأعمال)

    وغيرهم الكثير مما حدى بالعلامة المجلسي غواص البحار أن يحكم على سند هذا الدعاء بالاعتبار, قال: وقال وأما دعاء الندبة المشتمل على العقائد الحقة والتأسف على غيبة القائم(عليه السلام) فقد نقل بسند معتبر عن الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) ويستحب أن يقرأ دعاء الندبة هذا في الأعياد الأربعة ،أي الجمعة، وعيد الفطر، وعيد الأضحى وعيد الغدير (زاد المعاد 446)

 إذن هذا الدعاء موجود قبل الصفويين بخمسة قرون وثابت النسبة لأهل البيت عليهم السلام, وما ذكرناه مسلّم بين العلماء والمحقّقين فلا يختلفون فيه فلذلك تناقلوا هذا الدعاء جيلا بعد جيل واهتموا بروايته وشرحه بل تعرضوا له في بحوثهم الفقهية كما في المكاسب للشيخ الأعظم ومن جاء بعضهم, ولم نعلم تشكيكا وضربا لهذا الدعاء إلا ما ذكره المدعو(علي شريعتي) في بعض كلماته وقد ردّ عليه الفطاحل في حياته واعترف بقصوره.

    دعاء القدح: ذكر هذا الدعاء السيد ابن طاووس الحسني (القرن السابع) في كتابه مهج الدعوات, قال: ومن ذلك دعاء آخر برواية أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وآله عن جبرئيل عليه السلام وقد روى كثيرا من فضائله أضربت عن ذكرها للاختصار إذ القصد نفس الدعاء وهو دعاء القدح (المصدر 89)

هذا الدعاء موجود قبل الصفويين بثلاثة قرون وهو منسوب إلى النبي صلى الله عليه وآله وليس من تأليف بعض الناس كما صرّح (الرجل).

    دعاء المشلول: أورده الشيخ الكفعمي (القرن التاسع) في كتابه جنّة الأمان الواقية المعروف بكتاب (المصباح), قال: ومن ذلك دعاء المشلول وهو رفيع الشأن جليل القدر مروى عن الحسين عليه السلام عن أبيه عن علي عليه الصلاة والسلام... وقد أشار لهذا الدعاء معاصره ابن أبي جمهور الأحسائي في كتابه (غوالي اللآلي) 4/132 بنقله بعض فقرات هذا الدعاء مما يدلّ على شهرة هذا الدعاء في ذلك العصر.

 فهذا الدعاء أيضا موجود ومشهور قبل قيام الدولة الدولة الصفوية ومعلوم النسبة للأئمة عليهم السلام كما تقدّم.

    دعاء العشرات: ذكره شيخ الطائفة محمد بن الحسن الطوسي في كتابه (مصباح المتهجّد) قال: ويستحب أن يدعو بدعاء العشرات عند الصباح والمساء وأفضله بعد العصر من يوم الجمعة وهو....وقد نقل السيد ابن طاووس سند جدّه الطوسي لهذا الدعاء حيث قال: روينا ذلك باسنادنا إلى جدي السعيد أبي جعفر الطوسي باسناده إلى أبي العباس أحمد بن محمد بن سعيد بن عقدة الحافظ ، قال : حدثنا علي بن الحسن بن علي بن فضال ، قال : حدثنا ثعلبة ابن ميمون ، عن صالح بن الفيض، عن أبي مريم ، عن عبد الله بن عطا، قال : حدثني أبو جعفر محمد بن علي الباقر، عن أبيه علي بن الحسين، عن أبيه الحسين بن علي عن أبيه أمير المؤمنين صلوات الله عليه وعليهم أجمعين أنه قال:...

فهذا الدعاء مسند إلى الأئمة عليهم السلام ومثبت في كتب الطائفة قبل الصفويين بخمسة قرون.

    دعاء الفرج: لم يحدّد المتحدّث ما هو مقصوده من دعاء الفرج, إذ أنّ هناك أربعة أو خمسة أدعية وردت في كتبنا تحت هذا المسمّى وكدعاء الفرج للإمام المهدي عج المعروف وكلمات الفرج التي تذكر في القنوت وغيرها,

كلها معلومة النسبة لأهل البيت عليهم السلام ومشهورة في كتب الحديث والفقه والأدعية قبل الصفويين بقرون.

    دعاء التوسل: من الأدعية التي اعتاد المؤمنون قراءتها في ليلة الأربعاء من كلّ أسبوع, وقد نقل هذا الدعاء العلامة المجلسي في كتابه بحار الأنوار ونسب هذا الدعاء إلى مصدرين:

    الأول: وجدت في نسخة قديمة من مؤلفات بعض أصحابنا رضي الله عنهم ما هذا لفظه : هذا الدعاء رواه محمد بن بابويه رحمه الله عن الأئمة عليهم السلام وقال : ما دعوت في أمر إلا رأيت سرعة الإجابة وهو... (البحار 99/247)

    الثاني: الكتاب العتيق الغروي : روى مثله إلا أنه روي في الكل بصيغة المتكلم وحده وزاد في آخره : يا سادتي وموالي إني توجهت بكم أئمتي وعدتي ، ليوم فقري وحاجتي إلى الله... (البحار 99/249)

    ولهذا قال المحقق العظيم الآغا بزرك الطهراني: الجملة هذا الدعاء المختصر مروى بألفاظه في كتابين قديمين من كتب الأصحاب منسوب إلى أمير المؤمنين (عليه السلام وأنّه أوصى به صاحب سره كميل بن زياد النخعي على نحو الاجمال (الذريعة 8/189).

    أضف إلى هذا أنّ هذا نفس هذا الدعاء موجود ضمن دعاء طويل أورده الكفعمي في كتابه (البلد الأمين) مع اختلاف بسيط في الألفاظ.

اذن هذا الدعاء قد نسبه أكابر علماء الطائفة للأئمة عليهم السلام وقد ورد في كتب تسبق العهد الصفوي.

هنا نكون قد انتهينا من الأدعية التي شكّك هذا (الرجل) في نسبتها للأئمة عليهم السلام ونسبتها للصفويين زورا وبهتانا, بقي الكلام في الأدعية والزيارات التي زعم أنّها تحوي شركا وكفرا, يأتي عليها الكلام لاحقا..

وللحديث تتمة...

  

الشيخ احمد سلمان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/04



كتابة تعليق لموضوع : ردا على من شكك في أدعية الشيعة (2)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/10/05 .

الشيخ ٱحمد سلمان
السلام عليكم .
وقل هاتوا برهانكم ٱن كنتم صادقين ،.ولايٱتونك ٱلأ من خلال اللمز والغمز واللف والدوران ..هذا ديدنهم حسدا من ٱنفسهم على ماتفضل فيه الله عز وجل من نعم علينا لاتعد ولاتحصى ..لقد ترك لنا ٱهل بيت النبوة .ع. ذخائر نفيسة من روائع الكلم وٱدعية مٱثورة لايختلف ٱثنان في نسبها لأٱهل البيت .ع. حمل ٱمانتها ٱلأجيال جيل بعد جيل .محفوظة لتكون سبيل لترويض النفس ٱلأمارة بالسوء ومعراج للروح في ساحة القدس المباركة .ووسيلة لغاية نبيلة ونظم كلام ٱروع ما يقوله العبد في حضرة مولاه ..حتى جعجعت ٱصوات نشاز من قوم خلت قلوبهم وعقولهم من ذلك الزاد المبارك الذي ٱفتقدوه .وهموا بٱقتفاء ٱثره علهم يجدون ضالتهم ،ولما لم يجدوا فيه ماكان يبغون ٱنقلبوا على ٱعقابهم خاسئين مدحورين .ٱثاروا تلك الزوبعة في فنجان والتي جزاكم الله خيرا رددتم عليهم ٱفتراءاتهم وبينتم الحقيقة التي يعرفونها جيدا ..ولايعترفون بها ..فتلك ٱلأدعية سر ٱعظم لايعرف ٱحد مكنونها وعملها ٱلأ من جربها وتذوق بقلبه طعمها .وعاش لحظات الروحانية بمناجاتها ..




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد صالح يا سين الجبوري
صفحة الكاتب :
  محمد صالح يا سين الجبوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خلف الباب الذي  : عادل سعيد

  شركات صينية تبدي رغبتها ببناء محطات كهرباء لحل الازمة في محافظة ذي قار  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 تَضْليلٌ!  : نزار حيدر

 عمرو موسى وسقوط الوهم  : الشيخ بركات برغش الفارس

 ضُعنا ... بين الجامع والماخور  : محمد علي مزهر شعبان

 وكيل الوزارة لشؤون الامن الاتحادي يتفقد عددا من المنافذ الحدودية للإطلاع على سير العمل والية دخول الزوار لأداء مراسم زيارة الاربعين  : وزارة الداخلية العراقية

 بدويّة قلبي  : ابو يوسف المنشد

 يا حكام العرب و أوردكان جاء الإسلام لجمع القلوب!  : سيد صباح بهباني

 مقتل القذافي وسقوط ليبيا  : هادي جلو مرعي

  العتبة العلوية تحيّ ذكرى الزهراء في مستشفى الزهراء  : احمد محمود شنان

 أنباء عن محاولة التنظيمات المتطرفة في سورية استقطاب خبراء كيميائيين من العراق

 مناوشات البرلمانيين على الهواء  : سعد الحمداني

 حقوق الإنسان مُجَمِّدة في تطوان  : مصطفى منيغ

 هل هناك دلائل في الأفق ؟؟  : سعد البصري

 كيف السبيل لتحريك الإقتصاد العراقي من خلال إستخدام الفضاء الجوي العراقي إعتماداً على موقع العراق الإستراتيجي  : محمد توفيق علاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net